أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 60
 
عدد الزيارات : 51838385
 
عدد الزيارات اليوم : 21424
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   حسن العاصي // لا يتسع النوم للأحلام      بعد اعتبار إسرائيل 6 منظمات فلسطينية”إرهابية”.. أزمة تشتعل بين تل أبيب وواشنطن وقناة عبرية تكشف الخطر الأكبر من التوتر      الجيش الأمريكي يعلن تصفية “عبد الحميد المطر” القيادي البارز في تنظيم “القاعدة” خلال ضربة جوية شمال غربي سوريا      سماحة السيد ..”إسرائيل” مخطئة إذا “تصرفت كيفما شاءت” في منطقة النزاع البحري والمقاومة ستتصرف عندما ترى نفط لبنان في دائرة الخطر.      صحيفة تكشف عن رسائل ساخنة دفعت الاحتلال للرضوخ لمطالب أسرى الجهاد      تفسير التاريخ والمعنى الوجودي للحياة إبراهيم أبو عواد      أنقذوا الأسير الفلسطيني/ عياد الهريمي المضرب عن الطعام لليوم الـ 29 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      استمرار الإحتلال هو أعنف صور الإرهاب …! د. عبد الرحيم جاموس      تقرير الإستيطان الأسبوعي من 16/10/2021-22/10/2021 إعداد:مديحه الأعرج      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: تفجير الحافلة العسكريّة في دمشق يُهدِّد بجرّ روسيا وتركيّا إلى مواجهةٍ عسكريّةٍ خطيرةٍ..      "ذنبي الاول أني امرأة… لم اولد خرساء ولم اولد مقعدة" نبيل عودة      الوجه الاخر للصراع العربي الاسرائيلي بقلم : سري القدوة      التضامنُ مع الإسرائيليين فضيلةٌ ونصرةُ الفلسطينيين رذيلةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      انتهاء إضراب أسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال      العنف في مجتمعنا الفلسطيني يتصاعد “متحدّياً ” ل” مشروع حكومة منصور بينيت ” !      تدهور شديد في صحة أسير فلسطيني لدى إسرائيل مضرب عن الطعام منذ أكثر من 3 أشهر.. ونادي الأسير تؤكد ان القواسمي في وضع “خطير للغاية”      الرئيس الروسي: حزب الله قوة سياسية هامة في لبنان.. وندعو إلى حل النزاعات عبر الحوار وتسوية الأمور دون إراقة للدماء      محادثات الحدود بين لبنان وإسرائيل.. عقبات كثيرة تعترض الطريق ودعوات أمريكية عاجلة لاستكمالها عملية التفاوض وإيجاد حلول      من قتل مدرّس التاريخ؟... كتاب جديد للكاتب فراس حج محمد      أوامر لسلاح الجو الإسرائيلي بالعودة للتدرب على استهداف المنشآت النووية الإيرانية      الاحتلال يصادق على أكثر من 3000 وحدة استيطانية في الضفة و 1300 وحدة سكنية للفلسطينيين في مناطق"ج"      أنقذوا الأسير الفلسطيني شادي أبو عكر المضرب عن الطعام لليوم الـ 58 بقلم:- سامي إبراهيم فودة       خطاب حسن نصر اللـه بقلم: شاكر فريد حسن      فراس حج محمد// الرسالة الرابعة والستون لا يدرك مساحة الحبّ غير القلب      استهداف قاعدة التنف الامريكية بالطائرات المسيرة بعد ايام من توعد قيادة غرفة عمليات حلفاء سوريا بالرد على الاعتداء الإسرائيلي      أمريكا لتل أبيب: لن نُهاجِم إيران عسكريًا.. محافل إسرائيليّة رفيعة: قلقُ عارِمٌ من تقارب إيران مع السعوديّة وقطر والأردن ودولٍ أخرى..      كورونا بالبلاد: مخاوف من موجة خامسة مع تسجيل إصابة بمتحور دلتا الجديد      اسئلة كبيرة انسانية واخلاقية وضميرية وقانونية على اجندة العرب والعالم...! * نواف الزرو      اعتقال 22 قاصرا في “باب العمود”- أطفال القدس.. “الصيد الثمين” للمستعربين      المستوطنون يحضون بينيت على عدم الرضوخ لضغوط أميركية بشأن الاستيطان     
ملفات اخبارية 
 

المحامي محاجنة يروي تفاصيل لقائه مع العارضة بعد اعادة اعتقاله: تعرض لتعذيب قاسٍ وممنوع من النوم والعلاج

2021-09-15
 

التقى الأسيران محمود ومحمد عارضة، بعد منتصف ليل الثلاثاء، بمحاميهما، للمرّة الأولى منذ اعتقالهما نهاية الأسبوع الماضي، بعد أن تمكّنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، من كسر أمر منع أسرى الجلبوع الأربعة الذين أُعيد اعتقالهم، من لقاء محامييهم الذين أفاد أحدهم بأنّ أجهزة الاحتلال الإسرائيليّ، تحاول مساومة محمد بتهم أمنيّة، مؤكدا أنه "تعرّض للتهديد بالقتل" من قِبل محقّقي أجهزة الأمن الإسرائيليّة.

وفي وقت متأخر من مساء الثلاثاء، أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن محامييها سوف يزورون اثنيْن من الأسرى الأربعة، الذين أعادت إسرائيل اعتقالهم، من أصل ستّةٍ نجحوا في الفرار من سجن "جلبوع" شديد الحراسة، والذي يقع بالقرب من بيسان.

محمد عارضة تعرض للتهديد بالقتل من قبل محققي المخابرات

وأفاد محامي الهيئة، خالد محاجنة، أحد المكلّفين بالدفاع عن الأسرى، بعد زيارته للأسير محمد عارضة، بأن "عارضة يمرّ برحلة تعذيب قاسية للغاية، ويتعرّض للتنكيل ولاعتداءات متواصلة خلال التحقيقات المتواصلة التي يخضع لها".

وأوضح محاجنة أن محمد عارضة "تعرّض للضرب خلال عملية اعتقاله وأُصيب في رأسه وفوق عينه اليمنى، بعد أن ضرب أحد عناصر الأمن رأسه بالأرض مرارا، رغم أنه لم يحاول مقاومة عمليّة الاعتقال".

وأكد أن الأسير "لم يتلقَ العلاج اللازم حتى هذه اللحظة... ولم يُنقل للعيادة سوى مرة واحدة، رغم أنه يطالب بذلك على الدوام". وذكر أنه "بعد اعتقال (الأسير زكريا،) الزبيدي وعارضة تم نقلهما للتحقيق في مركز شرطة الناصرة، وهناك خضع كلّ منهما لتحقيق فظيع شارك فيه نحو 20 عنصرَ مخابرات في غرفة ضيّقة للغاية".

وأضاف أنه "جُرِّد من ملابسه لساعات طولية، ونُقل عاريا إلى معتقل المخابرات في الجلمة"، واستطرد بالقول إنه "منذ وصول محمد عارضة إلى الجلمة، السبت الماضي، لم ينم سوى 10 ساعات إذ يتعرّض لتحقيقات مكثّفة على مدار الساعة في ظروف صعبة".

ولفت إلى أن "أجهزة التحقيق تحاول مساومة عارضة بتهم أمنيّة، في محاولة لتوريطه"، وأضاف أن "الإهانات التي يتعرّض لها محمد لم تتوقف"، مشيرا إلى أنه "تعرض للتهديد بالقتل من قِبل محقّقي المخابرات".

وأوضح أن "محمد عارضة، وكذلك سائر المعتقلين (الأسرى الأربعة)، لا يعرف عدد الأسرى الذين أُعيد اعتقالهم من رفاقه في عملية الجلبوع". وأكد أن "محمد عارضة يلتزم الصمت ويرفض التحدث للمحقّقين الذين يحاولون إدانة أفراد عائلته بشتّى الطرق".

وقال محاجنة إن محمد "تذوّق طعم الحرية وسار حرًّا في الأراضي الفلسطينية، بعد 22 عاما من الاعتقال"، مضيفا أنه "كان يحلم برؤية أمّه، غير أنه مقتنع أنه سيعود لتذوّق طعم الحرية".

وبحسب محاجنة، أكد الأسير محمد، التقارير حول اعتداء القوات الإسرائيلية على الأسير زكريا الزبيدي، خلال عملية الاعتقال، فجر السبت الماضي، وأوضح أن "الزبيدي كان يعاني من ظروف صحيّة صعبة"، منوّهًا إلى أنه "لم يرَه منذ نقلهما إلى معتقل الجلمة".

محمود عارضة: نتعرض لتعذيب متواصل من قبل المحققين

وزار المحامي رسلان محاجنة الأسير محمود عارضة، حيث أكد الأخير بأنهم حاولوا قدر الإمكان عدم الدخول للقرى العربية حتى لا يعرضونهم للمساءلة.

وقال العارضة "كنت أرتدي جوارب ابنة شقيقتي طيلة الأيام التي عشتها خارج السجن"، مشيرا إلى أنه والأسرى الخمسة الآخرين تجمعوا في مسجد بعد تحررهم ثم تفرقوا.

وبين الأسير محمود عارضة في شهادته التي نقلها المحامي محاجنة، أن سيارة شرطة إسرائيلية مرت بالصدفة كانت السبب في إعادة اعتقاله مع الأسير يعقوب قادري.

ولفت إلى أن التحقيق معه يستمر يوميا بين 7 و8 ساعات، مشيرا إلى أنهم يتعرضون لتعذيب متواصل من قبل المحققين، لكن صحته لا زالت جيدة.

وأشار الأسير عارضة، إلى أنه كان بحوزته جهاز "راديو صغير" لمعرفة ومتابعة ما يحصل في الخارج، وأنه لاحظ أن معنويات الشعب الفلسطيني مرتفعة.

ولفت الأسير محمود عارضة إلى أنه هو المسؤول عن حفر النفق، وأن عملية الحفر بدأت في شهر ديسمبر/ كانون أول من العام الماضي.

ووجه رسالة لوالدته قائلا فيها "أطمئن والدتي عن صحتي، ومعنوياتي عالية، وأوجه التحية لأختي في غزة".

وأشار إلى أنه سمع والأسرى الآخرين هتافات المتظاهرين في الناصرة الأمر الذي رفع من معنوياتهم، معتبرا أن ردة الفعل الشعبية بالنسبة له تمثل انجازا كبيرا وأنه يعتبر نفسه حقق نجاحًا كان سببًا فيه.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، ذكر محاجنة، في حديث مع "عرب 48"، أنّه ووالده المحامي، رسلان محاجنة؛ سيلتقيان بالأسيرين محمود ومحمد عارضة، بعد منتصف ليل اليوم ذاته.

وقال محاجنة إن محاميّيْن آخريْن، سيلتقيان الأسيرين زكريا الزبيدي ويعقوب قادري، الأربعاء، مشيرا إلى أنّه يُمنع أن يلتقي محام واحد مع أسيرين من الأربعة، لألا يُحدِث ذلك؛ "تضاربا" في الملفّ، ولكي لا يقوم محام "بإرشادٍ أو توجيهٍ (للأسرى)"، وبخاصة أن الأسرى، مُعتَقلون على خلفية حدث مشتَرك.

بدورها، أفادت الهيئة، بأن "المخابرات الإسرائيلية تحاول عرقلة زيارة محامي الهيئة للأسرى الأربعة المُعاد اعتقالهم، وتبلغ الطاقم القانوني بأنهم لن يتمكنوا إلا بزيارة أسيرين فقط".

وأوضحت الهيئة في بيان مقتضب، أن طاقمها القانوني سيتمكن من زيارة أسيرين فقط، إذ "ستكون الزيارة الأولى عند الساعة 12:15 بعد منتصف الليل، والزيارة الثانية الساعة 1:10 فجرا".

يأتي ذلك بعد وقت وجيز من إعلان الهيئة، أنّها قدّمت، اليوم، استئنافا مستعجلا للمحكمة العليا الإسرائيلية في القدس المحتلّة، ضدّ قرار المحكمة المركزية بالناصرة، الذي صدر الإثنين، والذي مُنِع بموجبه الأسرى الذين فرّوا من سجن الجلبوع وأُعيد اعتقالهم؛ من لقاء محامييهم.

جاء ذلك بحسب ما أفاد محاجنة في منشورين منفصلين كتبهما عبر صفحته في "فيسبوك"، مساء اليوم.

وقال محاجنة: "نجحنا بكسر أمر المخابرات بمنع الأسرى من لقاء محامييهم"، مضيفا: "بعد منتصف الليل سنزورهم".

 

كما أصدرت الهيئة بعد ذلك، بيانا، ذكرت فيه أن محامييها سوف يزورون كلا من الأسرى: زكريا زبيدي، ومحمود عارضة، ويعقوب قادري، ومحمد عارضة.

وأضافت الهيئة أن طواقمها، تمكنت من انتزاع قرار قضائي من محاكم الاحتلال برفع أمر منع لقاء محامين، مشيرة إلى أنها شكلت غرفة طوارئ من طاقمها القانوني والإعلامي لمتابعة زيارة الأسرى الأربعة.

وذكر محاجنة في منشور آخر: "كخطوة استباقية لمحاولة منع المخابرات والشرطة الاستفراد بالأسرى الأربعة، وباستمرار منعهم من لقاء المحامين؛ قدمنا قبل دقائق، استئنافا مستعجلا للمحكمة... العليا بالقدس ضد قرار المحكمة المركزية بالناصرة أمس، والتي أقرت بمنع الأسرى من لقاء المحامين".

وقال إنّ "الجلسة ليوم غدٍ... عُيِّنت (عند) الساعة 10 صباحا، قبل بداية الأعياد اليهودية التي ستستمرّ حتى نهاية الأسبوع".

وأضاف محاجنة في المنشور ذاته: "لن نسكت عن حقنا كمحامين بلقاء الأسرى".

استئناف برنامج زيارات عائلات الأسرى

وفي سياق ذي صلة، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن استئناف برنامج زيارات عائلات الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، من الضفة والقدس المحتلّتين.

وأوضحت اللجنة في بيان، اليوم الثلاثاء، أن الزيارات ستستأنف ابتداءً من الأحد المقبل، الموافق 19 أيلول/ سبتمبر، بحسب البرنامج المعلَن عنه.

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أنها "تبذل قصارى جهدها" لزيارة الأسرى الذين أعادت سلطات الاحتلال اعتقالهم، بعد تمكنهم من تحرير أنفسهم من سجن الجلبوع الإسرائيلي.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن المتحدث باسم اللجنة، يحيى مسودة، القول، إنّ اللجنة "تقدّر قلق الأهالي على أبنائهم الأسرى، وأنها ستقوم خلال الأيام المقبلة، بزيارة الأسرى الأربعة، ومن ضمنهم زكريا الزبيدي، لطمأنة ذويهم، خاصة مع انتشار الحديث عن تدهور حالته الصحية، وعدم تمكن المحامين من زيارتهم".

وذكر مسودة أن "القانون الدولي الإنساني يحظر بشكل كامل، كافة الأعمال اللاإنسانية بحق الأسرى، سواء خلال عملية الاعتقال أو داخل أماكن الاحتجاز".

وقال إن اللجنة "ملتزمة بزيارة أماكن الاحتجاز، وتأمين المعاملة الإنسانية التي ينص عليها القانون الدولي".

وكانت فعاليات ومؤسسات جنين وطلاب المدارس وفصائل العمل الوطني والإسلامي، قد شاركت، اليوم، في وقفة إسناد للأسرى في سجون الاحتلال، مام مقر الصليب الأحمر في المدينة، رفضا للتنكيل والإجراءات العقابية التي اتخذتها إدارة سجون الاحتلال بحقهم، ودعما وإسنادا للأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم.

 

ورفع المشاركون في الوقفة، صور الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من الجلبوع الاحتلالي، واللافتات المطالبة بتوفير الحماية الدولية للأسرى في سجون الاحتلال.

 
تعليقات