أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 46
 
عدد الزيارات : 46830301
 
عدد الزيارات اليوم : 21
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   اليوم | الجماهير الفلسطينية في البلاد تحيي ذكرى النكبة والاسرائيليون يحتفلون بالإستقلال      "أنصار الله": هاجمنا أرامكو ومنصات الباتريوت وأهدافا حساسة في مدينة جازان السعودية      واشنطن وطهران.. مقاربات نووية وحلول قد ترى النور الدكتور حسن مرهج      73 عامًأ.. وما زالت النكبة مستمرّة.. الانتقال من الأسرلة إلى الصهينة! هل القيادة تقود أمْ مجرورة من قبل الرأي العام في مناطق الـ48؟ ولماذا لا يوجد طيار درزي واحد في سلاح الجو الاسرائيلي؟ زهير أندراوس      المواقف الأمريكية من دعم السلام وحقوق الشعب الفلسطيني بقلم : سري القدوة      عبد الرحيم جاموس //ثلاثة وثلاثون عاما على الرحيل ..!      رؤية سياسية للواقع العربي في اسرائيل: افلاس الأحزاب يفرض البدء بتنظيم مجتمع مدني !! نبيل عودة      ضابط إسرائيلي يكشف مجريات المفاوضات مع حماس، بشأن عقد صفقة تبادل أسرى جديدة      مدير "سي إن إن": أنتجنا دعايات مضللة للإطاحة بترامب في الانتخابات      القدوة:سألتقي حماس والجهاد.. ومروان البرغوثي سيترشح للرئاسة الفلسطينية      "مزيف ومفبرك"... سوريا تندد بتقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سراقب      بايدن يعلن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان ومدير المخابرات يحذر من “خطر كبير”.. والبرلمان الأفغاني يحذر من حرب أهلية طاحنة      روحاني يكشف عن رد إيران على “جريمة نظنز”: رفع تخصيب اليورانيوم حتى 60% وتركيب أجهزة طرد من الجيل السادس.. إسرائيل وصلها الرد الأولي       هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن       هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن      عروشُ المهازل عبد الله ضراب الجزائري      دار الشروق تصدر أول أعمال الأسير أيمن الشرباتي      نمر سعدي وشعريَّة المجاز الطائر محمد علي شمس الدين      المدينة المقدسة تواجه صراع وجود ومصير وتخوض اشتباكات يومية متنقلة من حي لحي ومن زقاق لزقاق...! // *نواف الزرو      مسؤول إسرائيلي لـ"نيويورك تايمز": لا ننوي الرد على مهاجمة إيران للسفينة      مشروع قانون لسحب الجنسية الإسرائيلية ممن أدين بـ"الإرهاب"      تفاصيل جديدة... سر زيارة الوفد السعودي العاجلة بعد أزمة ملك الأردن وأخيه      استهداف سفينة إسرائيلية بالقرب من إمارة الفجيرة.. ومسؤولون اسرائيليون يتهمون إيران ووكالة ايرانية تؤكد الخبر      روحاني يحذر من "أمر خطير" في منطقة الخليج بعد تخريب منشأة نووية      عبد الباري عطوان //ماذا يعني الانتِقام الإيراني السّريع بقصف سفينة إسرائيليّة قُبالة الفجيرة في بحر عُمان؟      أزمة تشكيل الحكومة: نتنياهو يصعّد ضد إيران واليمين يطالبه بالتنحي      جائحة كورونا| ما هي التسهيلات الجديدة المرتقبة وما هي القيود المستمرة معنا؟ إليكم التفاصيل      رئيس الموساد والسفير الأسبق إفراييم هاليفي يتهّم نتنياهو باستغلال عمليات الجهاز ضدّ إيران لتحقيق مآربه الشخصيّة والسياسيّة      مقتل شخص وإصابة شرطي في واقعة إطلاق نار بمدرسة ثانوية في ولاية تنيسي       إبراهيم أمين مؤمن// الاتجاه المعاكس «من رواية قنابل الثقوب السوداء»     
ملفات اخبارية 
 

صحيفة: خلافات بين أنصار مروان البرغوثي وناصر القدوة.. والعلاقات الباردة تطفو إلى السطح

2021-04-07
 

أفادت صحيفة “القدس العربي” أن خلافات كبيرة ظهرت خلال الأيام الماضية، في قائمة “حرية” المشكلة من بعض أنصار الأسير مروان البرغوثي، وناصر القدرة، القيادي المفصول من حركة فتح، وصلت لحد توجيه انتقادات حادة للأخير، على خلفية ما أدلى به مؤخرا من تصريحات، هزت صورة القائمة بشكل كبير في غزة، في الوقت الذي يتهم فيه القدوة من أنصاره بأنه تخلى عنهم في ترتيب القائمة الانتخابية، لصالح شخصيات أخرى دفع بها أنصار البرغوثي.

ويتردد حاليا أن هناك خلافا حادا انفجر مطلع الأسبوع الجاري، نجم عنه فتور في العلاقات، على خلفية تصريحات القدوة الأخيرة، التي انتقد فيها التنظيمات الإسلامية، والتي فهمت على أنها تمثل رأيه المعادي لها، ما انعكس سلبا على صورته خاصة في قطاع غزة، حيث فهمت تصريحاته على أنها موجهة للقطاع أيضا.

وكان القدوة قال بأن له مشكلة مع الإسلام السياسي أو ما وصفه بـ “الإسلاموية السياسية”، وقال إنه يتوجب استعادة قطاع غزة جغرافيا وسياسيا.

 

وقد جاءت تصريحاته هذه في الوقت الذي دعت فيه قيادة حركة فتح، إلى ضرورة إنجاز الوحدة الوطنية مع حركة حماس، وذلك بتشكيل حكومة وحدة بعد الانتخابات، وهو ما أظهره أمام الناخبين بمظهر المعادي للوحدة الوطنية، وأن قرار طرده من حركة فتح لم يكن فيه ظلم للرجل.

ووفق الصحيفة،  فإن تصريحات القدوة بقدر ما لاقت انتقادات علنية وحادة من تنظيمات مثل حماس والجهاد الإسلامي، لاقت أيضا انتقادات أشد لكنها لم تكن معلنة، من حلفائه (أنصار فريق البرغوثي)، كونه يمثل رأس القائمة التي يشاركون فيها، وتلاقي دعمهم.

وخلال الأيام القليلة الماضية جرت اتصالات مع القدوة، انتقدته بسبب تلك التصريحات، وقد طلب منه رسميا بعدم الحديث عن أي أفكار سياسية مجددا لوسائل الإعلام، قبل الاتفاق معهم عليها.

وجاء ذلك في ظل عدم استبعاد أنصار مروان بأن يخرج القدوة، في حال لم يتم وضع حد له، في تصريحات جديدة، تسيء للقائمة، خاصة وأنه سبق تصريحاته الأخيرة، أن ظهر خلال مقابلة افتراضية على منصة “زووم” مع عدد من النشطاء وأعضاء الجاليات في الخارج، وهو يتطاول بطريقة غير لائقة، على سيدة فلسطينية، قاطعت حديثه خلال النقاش.

وهنا يدور الحديث عن “جدول مصطلحات” يجري الاتفاق عليه مع القدوة، لعدم تسجيل أي تجاوز جديد في المرحلة القادمة، خاصة مع قرب انطلاق الدعاية الانتخابية، إذ يرى مقربو مروان أن القدوة بتصريحاته أضر بالقائمة كثيرا في الشارع الفلسطيني بشكل عام، خاصة وأن مروان يقدمه أنصاره بأنه من دعاة الوحدة الوطنية مع حماس، وأنه كان من بين من صاغوا “وثيقة الوفاق الوطني” التي وضعها الأسرى في السجون، وتبنتها الفصائل الفلسطينية.

وبما يدلل على ذلك، اضطر القدوة، بعد يوم من تصريحاته المثيرة حول الإسلام السياسي، للتراجع عنها، وقال في تصريح نشره الملتقى الوطني الديمقراطي، على صفحته الرسمية في “فيسبوك”: “نحن شركاء في الوطن مع المقاومة الإسلامية، ونريد استعادة الوحدة وإنهاء الانقسام، ونريد شراكة حقيقية بعيدة عن المحاصصة والصفقات السياسية، التي تسعى لتجديد الوضع القائم ووجوهه، وإشكالياته وقصوره”، وتلا ذلك أن خرج في لقاء تلفزيوني قال فيه “أرفض توجيه أي اتهام لي بالهجوم على الإسلام، وتم تحريف كلامي بطريقة مزعجة وكاذبة”.

ويعود الخلاف الظاهر بالأفكار السياسية بين الطرفين “القدوة والبرغوثي”، إلى التحالف المفاجئ بينهما، وذكرت الصحيفة، ” أنه لم يكن هناك أي تواصل بين الفريقين خلال الفترة السابقة، للاتفاق على برنامج مشترك، وأن ما حصل فقط في اليوم قبل الأخير لإغلاق باب الترشح، كان لقاء واتصالات أجريت بينهما، فقط لوضع أسماء قائمة المرشحين، بسبب خلاف البرغوثي مع اللجنة المركزية، وتشبثه بخيار الترشح لمنصب الرئاسة، دون الانتظار للانتهاء من مرحلة الانتخابات التشريعية أولا، حسب الاتفاق السابق.

وقد ظل البرغوثي يرفض كل النداءات التي وجهها القدوة، بعدما فصل من حركة فتح، وقرر تشكيل قائمة منفصلة، حتى أن أنصار البرغوثي كانوا قد وجهوا باللائمة للقدوة، بعد قراره، قبل أن يغيروا الموقف بشكل مفاجئ.

وفي دلالة على عدم رضا أنصار البرغوثي عن تصريحات القدوة الأخيرة، كان حاتم عبد القادر، القيادي في حركة فتح والمقرب من البرغوثي، قال إن تصريحات ناصر القدوة تخصه فقط ولا تعبر عن مواقف الأسير مروان البرغوثي أو كل أفراد قائمة الحرية، لافتا إلى أنهم يحترمون “الإسلام السياسي”، وقال “إن اختلفنا معه في بعض الجوانب، فالساحة الفلسطينية تتسع للجميع”.

إلى ذلك، فقد واجه القدوة مؤخرا انتقادات حادة من أعضاء فريقه، بعد أن تخلى عنهم، بعدما دخل في قائمة مع البرغوثي، بأن بدل أماكن ترتيبهم في القائمة، من مواقع متقدمة إلى مواقع في ذيل القائمة، حيث حل بدلا منهم أعضاء فرضهم الفريق الآخر، ما اضطر عددا منهم للانسحاب، وإنهاء العلاقة مع القدوة بشكل كامل.

من بين من انسحب، هناك من اتهم القدوة في مجالس خاصة بـ “الانتهازية”، وأنه قبل ذلك على أمل أن يحظى بدعم من أنصار البرغوثي يزيد من فرصته في بلوغ مقاعد البرلمان، وقد عبر عن ذلك صراحة لـ”القدس العربي” أحد المنسحبين من قائمة القدوة، رغم أنه كان من بين الأوائل الذين واكبوا بدايات تأسيس الملتقى الديمقراطي.

في السياق، فإن قيادة حركة فتح لا تأبه كثيرا للقائمتين اللتين سجلهما كل من محمد دحلان وناصر القدوة، وكلاهما مفصولان من الحركة، وباتت الحركة بعد التواصل مع قواعدها التنظيمية، خاصة بعد اختيار قائمة مرشحيها، وتسجيل القائمة، مرتاحة كثيرا لما تعرف بـ “القاعدة الصلبة” التي ستتجه للتصويت للقائمة الرئيسة، وفي ظل الخلافات في المواقف والآراء ما بين أنصار البرغوثي والقدوة.

وجاء ذلك بعد أن فشل القدوة الذي حصل على تأييد الأسير مروان البرغوثي، في تدعيم قائمته بأي من القيادات الفتحاوية المؤثرة، بعد أن فشل أيضا أنصار مروان في إقناع أسرى محررين من غزة، بالمشاركة في القائمة.

وفي داخل أطر حركة فتح، بدأت حملة تنظيمية لوضع حد لطموح القدوة، باعتبار أنه لم يرث ياسر عرفات زعيم الحركة السابق، ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية وأول رئيس للسلطة الفلسطينية، بسبب صلة القرابة، حيث أنه ابن شقيقة الرئيس الراحل، وأن الإرث النضالي للرئيس ياسر عرفات هو إرث خاص بحركة فتح، وليس بشخوص.

والمعروف أن القدوة الذي عمل في السلك الدبلوماسي، وشغل منصب وزير الخارجية الفلسطينية، لا يملك صفات الرئيس الراحل، ولا يتمتع بقاعدة جماهيرية على الأرض، لا على مستوى تنظيم حركة فتح، ولا على المستوى الشعبي أيضا

 
تعليقات