أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن/ رحيل أيقونة الفكر السياسي والثوري أنيس النقاش
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 51
 
عدد الزيارات : 45707784
 
عدد الزيارات اليوم : 9733
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نصف الإسرائيليين تلقوا التطعيم: نسبة الإقبال في المجتمع العربي متدنية      الولايات المتحدة تعلن تنفيذ ضربة جوية استهدفت هيكلا تابعا لفصيل مدعوم من إيران في سوريا بعد سلسلة هجمات صاروخية على أهداف أمريكية بالعراق      وسائل إعلام إسرائيلية: مفاوضات خليجية إسرائيلية لإنشاء تحالف أمني دفاعي من اربع دول في الشرق الاوسط      في رسالة غاضبة إلى واشنطن.. إسرائيل: لن نقايض الوجود الإيراني في المنطقة بالاتفاق النووي      استطلاع: نسبة التصويت في المجتمع العربي تصل إلى 57%...المشتركة 8 مقاعد والموحدة 4 مقاعد وفق الاستطلاع      لن تُسكتوا صَوتِي .. // بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      لتنكر لعدم وجود معتقلين لفتح عند حماس انتكاسة وطنية خطيرة بقلم:- سامي ابراهيم فودة      الكورونا والتغيير الإجتماعي بقلم: داني فيلك-- نرجمة سميح غنادري      إسرائيل تهدد بتحرك عسكري من العيار الثقيل في حال تجاوزت عدد صواريخ “حزب الله” اللبناني الدقيقة “الخط الأحمر”      بطل من بلادي: أنيس النقاش.. الجانب الآخر المخفي بسام ابو شريف      اعشقك جدا //محمود العياط      هل تفشل الانتخابات؟ // مصطفى إبراهيم      تقرير مخابراتي أمريكي يتهم ولي العهد السعودي بإصدار الموافقة على قتل خاشقجي و”سي إن إن” تكشف عن”وثائق سرية”: طائرات فريق الاغتيال تابعة لشركة يملكها بن سلمان      بايدن: قرأت تقرير المخابرات الأمريكية عن مقتل خاشقجي وسأجري اتّصالاً مع العاهل السعودي قريبًا      سرائيل متخوفة من إعادة فتح تحقيق حول جرائم الحرب التي ارتكبتها في غزة والضفة وتقرير يكشف عن طلب نتنياهو من بايدن بشأن العقوبات التي المفروضة على “الجنائية الدولية”      دراسة إسرائيلية شملت 1.2 مليون شخص تؤكد فعالية لقاح فايزر بنسبة 94%      غياب المشروع السياسي الفلسطيني..! بقلم: شاكر فريد حسن      سأبحث عن ديار في دياري .! يوسف جمّال - عرعرة      حملة جديدة من الافتراء على الفنان الرمز دريد لحام تحت لافتة ‘التطبيع‘ زياد شليوط      الأزمة تتصاعد.. إيران تقيد عمل المفتشين الدوليين وأوروبا تستنكر وواشنطن تدعو طهران للتعاون مع الوكالة الدولية      كورونا في البلاد .. معامل العدوى يرتفع مع تشخيص 4395 إصابة جديدة بكورونا      استطلاعان: نتنياهو لن يتمكن من تشكيل حكومة مقبلة      الطفرة البرازيلية أكثر فتكا بالشباب الصحة: فلسطين دخلت الموجة الثالثة و عدد الإصابات في مؤشر تصاعدي حاد      الليكود تواصل مع السلطة الفلسطينية من أجل دعم نتنياهو في الانتخابات...ولجنة التواصل ترد في بيان لها      عبد الباري عطوان //لماذا تتصاعد حرب الشائعات ضد الدولة السورية هذه الأيام؟      نتنياهو يعقِد أوّل جلسة لمناقشة الإستراتيجيّة الإسرائيليّة فيما يتعلّق بالاتفاق النوويّ الأمريكيّ-الإيرانيّ: “لا للاتفاق لأنّ طهران ستخرقه      إيران تنشر وثائق تدلل على مشاركة أنظمة بالمنطقة في اغتيال سليماني..في تلميح للسعودية وقطر والإمارات والبحرين.       كورونا في المجتمع العربي: 1232 إصابة جديدة خلال يومين      فقدان حاستي الشم والتذوق لدى متعافي كورونا قد يستمر 5 شهور      التطعيم في البلدات العربية: ثلثا الافراد في الفئة العمرية 50 فأكثر تلقوا الوجبة الأولى     
ملفات اخبارية 
 

الانتخابات الفلسطينية.. بين التفاؤل والحذر..أبو زايدة: "تيار دحلان" يعلن مشاركته في الانتخابات المقبلة

2021-01-16
 

لانتخابات الفلسطينية.. بين التفاؤل والحذر

 

أعرب محللون فلسطينيون عن تفاؤلهم من إصدار الرئيس محمود عباس، الجمعة، المرسوم الخاص بتحديد موعد الانتخابات العامة المعطلة منذ سنوات، محذرين من "تحديات" قد تواجه المشهد السياسي الفلسطيني في مرحلة ما بعد الانتخابات مثل طبيعة الحكومة، وسط تخوفات من أن تقتصر الانتخابات المعلنة على كونها "استجابة لمطالبة دولية" بهدف التعامل مع قيادة فلسطينية مُنتخبة، "دون أن ترتبط بترتيب البيت الداخلي".

ويرى سياسيون فلسطينيون، أن تحديد مواعيد الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني (برلمان منظمة التحرير الفلسطينية) خطوة جيدة تبعث على التفاؤل، لكنها "غير كافية" ويجب أن يتبعها خطوات أخرى في الطريق قبل الوصول إلى الوحدة.

مواعيد الانتخابات

وحدد الرئيس عباس موعد إجراء الانتخابات التشريعية في 22 أيار/ مايو، والرئاسية في 31 تموز/ يوليو، والمجلس الوطني في 31 آب/ أغسطس من العام الجاري.

والإثنين، أصدر الرئيس الفلسطيني تعديلا على قانون الانتخابات رقم (1) لسنة 2007، يسمح بإجرائها بشكل متتال، وليس بالتزامن، كما نص القانون قبل التعديل.

وتخلت حركة "حماس"، مطلع كانون الثاني/ يناير الجاري، عن شرط تمسكت به طوال الحوار مع حركة "فتح"، وهو "التزامن" في إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني. وقالت الحركة إنها تلقت ضمانات من عدة دول عربية ودولية بعقد انتخابات بالتتابع خلال ستة أشهر.

مدخل لإنهاء الانقسام

وفي هذا السياق، أعرب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، واصل أبو يوسف، عن تفاؤله بتحديد الرئيس عباس مواعيد الانتخابات، كخطوة مهمة باتجاه تحقيق الوحدة الفلسطينية.

وقال أبو يوسف: "لا بد أن نمضي قدما من أجل إنجاح الانتخابات التي ربما تشكل مدخلا لإنهاء الانقسام عبر تشكيل حكومة وحدة وطنية بعد الانتخابات".

وشدد على أنه بعد هذه الخطوة يجب تحقيق التوافق الوطني الشامل في "مواجهة التحديات والمخاطر الناتجة عن الاحتلال أو التطبيع أو الانحياز الأميركي لإسرائيل".

وأضاف أبو يوسف أن "الخطوة التالية بعد صدور مراسيم تحديد مواعيد الانتخابات هي إجراء مشاورات وطنية حول كيفية بناء حوار فلسطيني شامل لإنجاح الانتخابات، وترتيب الوضع الداخلي".

اختراق بعد جمود طويل

بدوره، قال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة العربية الأميركية في جنين، أيمن يوسف، إن "مرسوم إجراء الانتخابات اختراق جيد بعد انقسام طويل في المشهد الفلسطيني".

لكن يوسف، أوضح أن "عقد الانتخابات لا يعني نهاية الانقسام، لكنه بداية لعمل شاق لحل كل نقاط الخلاف بين الطرفين (فتح وحماس)".

وأعرب عن أمله أن يتم تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية في نهاية المطاف. ونوه الأكاديمي الفلسطيني إلى "ضرورة وضع آليات تضمن عدم تكرار المشهد السابق من الانقسام بعد الانتخابات".

وقال إن "المرسوم الرئاسي ترجمة للجهود التي بذلت من دول إقليمية أبرزها قطر، ومصر، وتركيا، أقنعت الجانبين بأن لا بديل عن تجديد الشرعية الفلسطينية وإنهاء حالة الانقسام".

واعتبر أن "الانتخابات تطور إيجابي لتجديد المؤسسات وضخ دماء جديدة بالقيادة الفلسطينية".

لكن الخبير السياسي، رأى أن "عقبات وصعاب ربما تواجه المشهد السياسي في مرحلة ما بعد الانتخابات مثل طبيعة الحكومة التي ستتشكل إن كانت حكومة وحدة أو تكنوقراط أو يشكلها حزب واحد، إضافة لإشكاليات المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي".

وذكر أن إسرائيل ستكون معيقا رئيسيا أمام النظام السياسي الفلسطيني الجديد. ولفت إلى أن الحكومة الجديدة بعد الانتخابات ربما تواجه صعوبات في اعتراف العالم بها وتعامله معها.

استجابة لمطالب دولية

من جانبه، أعرب أستاذ العلوم السياسية في جامعة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، بلال الشوبكي، عن خشيته من أن تكون الانتخابات "استجابة لمطالبة دولية" بهدف التعامل مع قيادة منتخبة "دون أن ترتبط بترتيب البيت الداخلي".

ولم يستبعد الشوبكي أن "تكون الانتخابات مرتبطة بالحاجة إلى شرعنة النخبة السياسية الحاكمة، خلال مرحلة الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، الذي قال إنه لن يتعامل مع أنظمة سلطوية".

ومن ناحية أخرى، رأى الشوبكي، أن "إصدار المراسيم لا يعني بالضرورة إجراء الانتخابات بصورة كاملة"، مستدركا: "حتى لو جرت الانتخابات التشريعية، فهذا لا يعني بالضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية".

وأضاف: "حتى لو جرت الانتخابات، فإنها لا يمكن أن تكون جزء من عملية ديمقراطية، لأنه لم يسبقها إصلاحات في الضفة وغزة، على مستوى الأفراد والجماعات".

كما تساءل الشوبكي حول إمكانية قبول نتائج الانتخابات إقليميا وعربيا ودولية، إن كانت ستقف إسرائيل مكتوفة الأيدي أمام تشكيل قوائم انتخابية محظورة من قبلها، في إشارة لحركة "حماس".

وأُجريت آخر انتخابات فلسطينية للمجلس التشريعي مطلع 2006، وأسفرت عن فوز "حماس" بالأغلبية، فيما كان قد سبق ذلك بعام انتخابات للرئاسة وفاز فيها عباس.

ويأمل الشارع الفلسطيني أن يكون الإعلان عن إصدار مرسوم الانتخابات الفلسطينية المعطلة، تطورًا إيجابيًا قد يفضي إلى إنهاء الانقسام، لا سيما في ظل الظروف المعقدة إقليميًا وعربيًا ودوليًا، المدعومة بتنامي حالة التطبيع ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية.

وكانت حركتا حماس وفتح اتفقتا نهاية الصيف على تنظيم انتخابات في غضون ستة أشهر، في خطوة برزت في سياق جهود فسلطينية - فلسطينية "لمواجهة" تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية.

غير أن إعلان السلطة الفلسطينية عودة التنسيق مع الجانب الإسرائيلي في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، دفع حماس نحو توجيه انتقادات للسلطة، واصفة قرارها بأنّه "طعنة للجهود الوطنية نحو بناء شراكة (...) لمواجهة الاحتلال والضم والتطبيع وصفقة القرن (خطة السلام الأميركية)".

وفي بداية الشهر الجاري، قالت "حماس" إن رئيس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية، تلقى رسالة خطية من محمود عباس، رحب خلالها بموقف الحركة من استئناف الطرفين للحوار تمهيدا لإجراء الانتخابات.

وسارعت حماس، الجمعة، إلى الترحيب، مؤكدة في بيان "الحرص الشديد على إنجاح هذا الاستحقاق".

كما دعت إلى "تهيئة المناخ لانتخابات حرة نزيهة (...) مع ضرورة المضي دون تردد في استكمال العملية الانتخابية كاملةً في القدس والداخل والخارج وصولاً إلى إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني والاتفاق على استراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الاحتلال

 
أبو زايدة: "تيار دحلان" يعلن مشاركته في الانتخابات المقبلة

أبو زايدة: "تيار دحلان" يعلن مشاركته في الانتخابات المقبلة

 أعلن الوزير الأسبق والقيادي في التيار الإصلاحي الديمقراطي في حركة فتح سفيان أبو زايدة عن مشاركة تياره في الانتخابات المقبلة.

وأوضح، في تصريحات نشرها عبر حسابه على "فيسبوك"، أن "التيار" كان يرغب وما زال أن تشارك حركة فتح في هذه الانتخابات من خلال قائمة موحده تحت شعار "قوتنا في وحدتنا".

واستدرك أبو زايدة، أنه "إذا ما تعذر ذلك سنشارك في هذه الانتخابات بقائمة مستقلة عمادها قيادات وكوادر التيار مع بقاء الباب مفتوحا أمام شخصيات وطنية وقامات اجتماعية.

 

وقال إن "التزامنا الوطني والأخلاقي يفرض علينا خوض هذه المعركة الانتخابية بكل شرف و كبرياء وطني بعيدا عن التجريح و التشويه والتخوين".

وأضاف أبو زايدة، أن الانتخابات استحقاق شعبي ووطني تأخر إجراؤها أكثر من عشر سنوات.

وأكد أن إصدار المرسوم الذي يحدد مواعيد الانتخابات خطوة بالاتجاه الصحيح لكي يستطيع الشعب الفلسطيني من اختيار ممثليه بكل حرية وشفافية.

 
تعليقات