أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل يسقط نتنياهو في الانتخابات المقبلة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 43
 
عدد الزيارات : 45122878
 
عدد الزيارات اليوم : 6603
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مخاوف من نشوء ‘ طفرة اسرائيلية ‘ للكورونا عصية على اللقاح - خبراء يؤكدون : ‘ كل شيء مُحتمل ‘      دعوة الحِوار بين دول الخليج وإيران لماذا في هذا التّوقيت؟ هل هي مبادرة قطرية أم بالتنسيق مع إدارة الرئيس بايدن..      محذرة من "ضياع الفرصة"... إيران تحث بايدن على العودة للاتفاق النووي      أميركا تنصب "القبة الحديدية" الإسرائيلية في دول عربية بالخليج باتفاق مع اسرائيل وبمصادقتها      الصحة الإسرائيلية: إصابة 51218 طالبا بكورونا منذ مطلع الشهر الجاري      مع إقتراب الأجل أيها الرئيس..سأقول الحقيقة على عَجَل.!؟ منذر ارشيد      إبراهيم ابراش / تساؤلات حول الانتخابات الفلسطينية      استنفار غير مسبوق في أوروبا جراء السلالة الجديدة ومنظمة الصحة تصدم العالم: من المبكر جدًا التوصل لنتائج بشأن نشأة “كورونا”       أين نحن من مجتمع المعرفة..؟! بقلم: شاكر فريد حسن      رسمياً.. السلطة تقدم شكوى ضد دولة عربية كبيرة للأمم المتحدة وهذا مفادها..      انفجار في بيت حانون وأنباء عن سقوط ضحايا      الإنتخابات الفلسطينية استحقاق واجب التحقيق ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      استطلاع: الليكود بقيادة نتنياهو يتقدّم وسيحصل على 31 مقعدا في انتخابات الكنيست القادمة       وعادت يبوس الى الربوع .! بقلم : يوسف جمّال      البرغوثي ودحلان التهديد لـ"أبو مازن"... مسؤول فتحاوي: الحركة لم تناقش بعد مرشحها للرئاسة و حماس خارج المنافسة      صحيفة عبرية: حملة التطبيع بدأتها زيارة ابن سلمان لـ"إسرائيل" في 2017      صحيفة عبرية تكشف ملامح سياسة بايدن تجاه إسرائيل والشرق الأوسط وأبرز الملفات الشائكة التي ستعترض طريق الرئيس الجديد      تعرف على الشخصيات "اليهودية" التي اختارها بايدن لمناصب عليا في إدارته..!      بايدن: من المرجح وصول وفيات كورونا في أمريكا إلى نصف مليون في فبراير.. وتغيير “هذه الفوضى” سيستغرق شهوراً      استطلاع: التأييد لساعر لتولي رئاسة الحكومة يقترب من نتنياهو      جائحة كورونا: تعميق للفقر والبطالة في المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني      موجة غضب وانتقادات في تونس عقب دعوة قادة حركة النهضة شباب الحركة للتحرك ومساندة القوات الامنية التونسية في حفظ الامن خلال موجة التظاهرات المطلبية..      من أفضل لإسرائيل ترامب أم بايدن.. سؤال تنقسم عليه تقديرات إسرائيلية       د. مصطفى يوسف اللداوي//الهجرةُ اليهوديةُ الصامتةُ والاستيعابُ الإسرائيليُ المنظمُ       إستعراض لقصَّة الحلزونة سناء - للأطفال - للشاعرة والأديبة آمال أبو فارس - بقلم : الدكتور حاتم جوعيه      النزول من مرايا الظمأ // رباب الدعيجي      مسلسل "العميد" يثير مسألة التجارة بالأطفال السوريين في مخيمات اللجوء في لبنان زياد شليوط      من دون تحرير الأرض... أي «حريّة وكرامة» لفلسطين- منير شفيق      مهند النابلسي // *مقاربة عامة ما بين رواية "الجهل" التشيكية و"مصائر" الفلسطينية:      ليس بالقائمة المشتركة وحدها يحيا الكفاح جواد بولس     
ملفات اخبارية 
 

يديعوت تتحدث عن الصراعات المتزايدة لخلافة الرئيس عباس وهذه أبز الاسماء ..

2021-01-12
 

تحدث كاتب إسرائيلي، عن ما وصفه "الصراعات المتزايدة" لخلافة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى جانب تبدل المواقع بين القيادة، وذلك بعد رحيل صائب عريقات.


وأكد الكاتب الإسرائيلي أليئور ليفي في مقال نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن "رحيل عريقات ترك فجوة واضحة، وموقعا مرغوبا، قد يكون انطلاقة لقيادة السلطة الفلسطينية، فيما غير جبريل الرجوب خططه ليصبح الموفق الوطني، ويحاول الانضمام لمرشحين آخرين لخلافة إرث أبو مازن".


وتابع: "بجانب قائمة طويلة أخرى ممن يستغلون الموقف القائم، لتحسين المواقف الثنائية قبل معارك الخلافة"، متطرقا إلى استقالة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي، احتجاجا على عدم أخذها دورها، وإخراجها من دائرة القرار.

 


وأوضح ليفي أن "عشراوي تنتمي إلى مدرسة عريقات، بالحوار مع الإسرائيليين، لكنها في الوقت نفسه تدعم مقاطعتها الاقتصادية، وتمثل خطا سياسيا حازما ضدها، وتصر على إدارتها في الساحة الدبلوماسية"، مشيرا إلى قدرتها على الخطابة العالية، وإتقانها للغة الإنجليزية.


ورأى أن "استقالة عشراوي تمثل ضربة كبيرة لقدرات الدعاية للسلطة، مع أنها ليست مجرد عنصر واحد في القصة"، مبينا أن الكثيرين كتبوا عن استعدادات قيادات فتح ليوم رحيل عباس، الذي يحمل ثلاث مسئوليات: رئيس السلطة، ورئيس المنظمة، ورئيس فتح، وورثته كل منهم يحدقون في واحد على الأقل من المواقع الثلاثة، مفترضين أنه بعد رحيله سيتم تقسيمها بينهم على حد زعمه.


وأشار إلى أن "الجمهور الإسرائيلي يتذكر عريقات رئيسا لفريق التفاوض، لكن المنصب المهم الذي شغله كان أمين سر المنظمة، وهو ثاني أهم موقع بعد عباس، وسيكتسب الشخص بهذا المنصب قوة كبيرة، وبعد يوم من غياب عباس عن الرئاسة المقبلة، فإن أكثر الأسماء إثارة في بورصة المقامرة لخلافة عريقات هما عضوا اللجنة التنفيذية: زياد أبو عمرو وأحمد مجدلاني، وكلاهما من المقربين جدا من أبو مازن، ويكتسبون ثقته".


وأكد أن "الترشح لمنصب الأمين العام لمنظمة التحرير، يجب أن يكون عضوا في اللجنة التنفيذية للمنظمة، لكن إذا أراد أبو مازن، فسيكون قادرا على المناورة في ثغرة قانونية يمكن من خلالها الوصول لأحد أقرب مقربيه، مثل رئيس المخابرات ماجد فرج، أو الوزير المسؤول عن التنسيق مع إسرائيل حسين الشيخ، وكلاهما اكتسبا قوة كبيرة في السنوات الأخيرة، وهما في أضيق دائرة الأقرب لأبو مازن".


وأوضح أن "نجماً آخر برز هو جبريل الرجوب، ونال الكثير من القوة عبر علاقات عامة، وتحسين العلاقة مع حماس، وتولى بالفعل موقع القيادي في فتح عزام الأحمد، الذي تولى حقيبة المصالحة مع حماس لسنوات، لكن الأشهر الأخيرة شهدت دفع الرجوب بحزم للمصالحة مع حماس، وقاد الطرفين لاتفاقات مبدئية بشأن إجراء انتخابات تدريجية للمؤسسات الفلسطينية، أولها برلمانية، رغم نشوب مشاجرته العنيفة مع الأحمد".


وأضاف أنه "في هذه الأثناء أعلن حسين الشيخ استئناف العلاقات مع إسرائيل بعد ستة أشهر من القطيعة، وهو ما فوجئ به الرجوب أثناء قيامه بصياغة شروط المصالحة مع حماس، واضطر للاعتراف بأن خطته للوصول للقيادة الفلسطينية على بطاقة المصالحة فشلت.


ولفت إلى أن "الشيخ بإعلانه استئناف العلاقات مع إسرائيل، نال فضل من أخرج السلطة من ضائقة اقتصادية، واستفاد من الوضع الراهن، بعد أن حولت إسرائيل للسلطة أموال المقاصة المخزنة لديها بقيمة 3.7 مليار شيكل دفعة واحدة، وكسب عشرات الآلاف من موظفي الحكومة رواتب كاملة، بعد نصف عام تلقوا خلاله نصف رواتبهم، كما زاد نشاطه على مواقع التواصل، وحرص على نشر أفكاره بالإنجليزية في غياب عريقات".


وأوضح أن "محمود العالول، القيادي الوحيد الذي يشغل نائبا لعباس، وينتمي للحرس المخضرم، ينتمي لتيار فتح الصقوري، ورغم ذلك يبدو أنه يحاول ركوب صندوق عريقات، وكثف مؤخرًا ملاحظاته ومشاركته في الدعوة لعقد مؤتمر سلام دولي يريد عباس الترويج له، وتتوجت حملته الأخيرة التي قادها بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية، ولعله أدرك أنه إذا أراد منصبًا أعلى في المستقبل، فعليه أن يرتقي إلى مرتبة حملاته الانتخابية".


وختم بالقول إن "هناك قائمة طويلة أخرى من القيادات الفتحاوية التي تستغل الفراغ المتبقي، وتغيير الواقع لتحسين مواقفها، ومنهم رئيس الوزراء محمد اشتية الذي يدير أزمة كورونا، ويكسب مزيدا من مواقع النفوذ، ومروان البرغوثي الموجود خلف أسوار السجن الإسرائيلي، ومحمد دحلان الذي ينتظر على الصفوف في أبو ظبي، وحتى رئيس الوزراء السابق سلام فياض الذي ظهر اسمه لتقلد أحد المناصب التي تركها عريقات"

 
تعليقات