أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل يسقط نتنياهو في الانتخابات المقبلة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 32
 
عدد الزيارات : 44982673
 
عدد الزيارات اليوم : 4515
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   هل سيتمّ تمديد الإغلاق وتشديده؟| الحكومة تجتمع الثلاثاء والصحّة توجّه المستشفيات بالاستعداد للأسوأ!      مراجعة نقدية لرواية "حازم يعود هذا المساء" لنبيل عودة بقلم الأديب: رائد الحواري      بروفيسور آش: بدءا من اليوم لن يفرض الحجر على متلقي الجرعة الثانية من التطعيم      واشنطن تتحول لـ”منطقة حرب” قبل أيام من حفل تنصيب بايدن.. والجنود يتوافدون بالآلاف على العاصمة لتحصينها      إبراهيم ابراش آفة العدمية السياسية في العالم العربي      عواصم الولايات الأمريكية تتأهب لاحتجاجات مسلحة..قبيل تنصيب بايدن: حصار أمني بواشنطن والتحقيق بدعم أجنبي لاقتحام الكونغرس      خبير عسكري مصري: الشرق الأوسط أمام تطورات سريعة.. ومخاوف من “تحزيم” المنطقة لصالح إسرائيل بعد ضمها إلى عمليات القيادة المركزية الأمريكية      الانتخابات الفلسطينية استحقاق وطني بقلم : سري القدوة      أهو غروب شمس أميركا أمْ شروق يومٍ جديد؟ صبحي غندور*      يكشف لأول مرة.. إدارة بايدن تخطر إسرائيل ببدء اتصالات سرية مع إيران للعودة للاتفاق النووي ونتنياهو يحاول تجاوز الأزمة      النور في نهاية النفق: انخفاض ملحوظ بعدد مرضى كورونا بحالة خطيرة فوق جيل 60 عامًا      بعد فترة الانحباس المطري: البلاد على موعد مع منخفضين جوييين خلال الأيام القادمة      الانتخابات الفلسطينية.. بين التفاؤل والحذر..أبو زايدة: "تيار دحلان" يعلن مشاركته في الانتخابات المقبلة      معجم الوفاء للراحلين من الأدباء من فلسطينيي الداخل 48‘ للباحث الأديب محمد علي سعيد عمل توثيقي جليل زياد شليوط      أيّ مصير لدونالد ترامب؟- منير شفيق      كمال ازنيدر//حلم العدالة الاجتماعية والتعطش إلى عودة زمن الخلافة      وزارة الدفاع الأميركية تؤكد ضم إسرائيل إلى منطقة قيادتها المركزية في الشرق الأوسط لمواجهة ايران      إيران تطلق أقوى تهديد عسكري مباشر: لدينا القدرة على ضرب وتدمير جميع القواعد الأميركية في المنطقة “بلحظة واحدة”      يوم تنصيب غير مسبوق.. إعلان حالة تأهّب في أمريكا وإغلاق المعالم الشهيرة وترامب يخطط لمغادرة واشنطن دون إلقاء كلمة وبايدن يتّخذ قرارًا جديدًا حول مكتب البيت الأبيض      سيناريوهات الانتخابات القادمة د. عبير عبد الرحمن ثابت      مسؤولية اسرائيل في تزويد الفلسطينيين لقاح كورونا/ مصطفى إبراهيم      هل جاء تكثيف الغارات الإسرائيليّة على البوكمال ودير الزور لاستِفزاز إيران وجرّها إلى الرّد لتوفير الذّرائع لإشعال الحرب الكُبرى؟      استغنى عنه بعد أن كشف سر شعره... وفاة طبيب ترامب الخاص      وزارة الصحة| 9172 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال اليوم الأخير (الخميس).. من المتوقع تمديد الاغلاق      واشنطن أبلغت إسرائيل ترامب لن يُهاجِم إيران وإذا حاول فالجيش سيمنعه.. نتنياهو في “ورطةٍ” لأنّ مدير CIA الجديد ما زال غاضِبًا عليه      السلطات الأمريكية تصدر مرسوما تعتبر فيه روسيا والصين وإيران دولا "معادية"      بعد زيارته مراكز التطعيم وبلدية الناصرة ..استطلاع: نتنياهو يحصل على مقعدين من المجتمع العربي      مصدر بالحرس الثوري يكشف مفاجأة... ماذا كان في المخازن التي قصفتها إسرائيل في سوريا       حازم يعود هذا المساء (حكاية سيزيف الفلسطيني) رواية نبيل عودة      جواد بولس //لنصنع ربيعنا في آذار المقبل     
ملفات اخبارية 
 

مركز الأمن القوميّ: المصالح الإسرائيليّة السعوديّة بعد ترامب هي بطاقة ائتمان بن سلمان بواشنطن والتطبيع ومحاولة وقف الحرب ضدّ اليمن وتسهيلات شكلية في حقوق الإنسان ستُرضي بايدن

2020-11-25
 

مركز الأمن القوميّ: المصالح الإسرائيليّة السعوديّة بعد ترامب هي بطاقة ائتمان بن سلمان بواشنطن والتطبيع ومحاولة وقف الحرب ضدّ اليمن وتسهيلات شكلية في حقوق الإنسان ستُرضي بايدن

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

رأت دراسة جديدة صادرة عن مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ أنّه من أجل الحفاظ على علاقة جيدة مع الإدارة الأمريكية الجديدة سيتعين على السعودية إثبات أنها لا تزال حليفًا أساسيًا للولايات المتحدة، وأنّ تعزيز العلاقات معها مصلحة قصوى للسعوديين ولها تأثير على مكانة بن سلمان على الساحة الداخلية.

وأضافت أنّه في الوقت نفسه، يعتبر الثقل الاقتصادي والديني والسياسي للمملكة العربية السعودية رصيدًا مهمًا لأي إدارة أمريكية تسعى إلى كبح إيران وتقليل التدخل الصيني والروسي في المنطقة، أما بالنسبة لإسرائيل، في كل من واشنطن والرياض، فإن موقف تل أبيب من العلاقات الأمريكية السعودية مهم، ومن المحتمل أنْ تسعى الإدارة الأمريكية الجديدة، التي يُتوقع أنْ تدعم عملية التطبيع الأخرى، إلى الاستفادة من استعداد السعودية لاتخاذ إجراءات تطبيعية مع إسرائيل، لذلك من المهم أنْ تنسق إسرائيل التوقعات بشأن هذه القضية مع إدارة بايدن، وكذلك من خلال الحوار مع السعوديين، كما حدث على ما يبدو خلال اجتماع نتنياهو وبن سلمان في الـ22 من الشهر الجاري وأيضًا مع الإمارات.

وأضافت الدراسة أنّه “خلال فترة حكم الرئيس دونالد ترامب، ازدهرت العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة ورأى ترامب المملكة كمحور محتمل للسياسة الأمريكية في الشرق الأوسط وذهب إلى أبعد الحدود لحماية بن سلمان من النقد الدولي والكونغرس ضده،  واستخدم حق النقض ضد التشريع فيما يتعلّق بوقف مبيعات الأسلحة إلى المملكة والمساعدات العسكرية الأخرى بسبب تورّط السعودية في الحرب في اليمن”.

 ولفتت الدراسة إلى أنّه الآن، قبل دخول جو بايدن إلى البيت الأبيض، سيتعين على بن سلمان معالجة بالإضافة إلى الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها المملكة نتيجة انخفاض أسعار النفط ووباء كورونا، فضلاً عن الحاجة إلى تعزيز موقعه في الداخل، وكذلك في تعديل سياساته للحفاظ على علاقة جيدة مع الإدارة الأمريكية الجديدة، والتخلّص من الانتقادات الصادرة من واشنطن حول حقوق الإنسان ومقتل الصحافيّ جمال خاشقجي.

وطبقًا للدراسة “يخشى السعوديون من أنّ الولايات المتحدة في ظلّ الحكم الديمقراطي قد تغير سياستها تجاه إيران، بما في ذلك تخفيف العقوبات عليها وحتى العودة إلى الاتفاق النووي، دون مراعاة المصالح السعودية، وعلى الرغم من الخلافات، فإن العلاقات بين الرياض وواشنطن تقوم على المصالح المشتركة وقد واجهت بالفعل أزمات حادة في الماضي، ويجب أنْ تثبت الرياض أنّ المملكة لا تزال حليفًا حيويًا للولايات المتحدة، وهذا يبدأ من العلاقات بين المملكة وإسرائيل”.

وأكّدت الدراسة “يبدو أنّ السعودية بدأت بالفعل في تمهيد الطريق بشتى الطرق للتطبيع المحتمل مع إسرائيل ، وتدرس أثمانها المحتملة، على خلفية اللقاء الذي عُقد يوم الأحد الأخير بين ولي العهد السعوديّ ورئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو”.

ولفتت الدراسة إلى أنّه على عكس جيرانها، الإمارات والبحرين، فإنّ المملكة لديها العديد من الحساسيات والقيود في الداخل والخارج، ممّا يجعل من الصعب عليها الاقتراب من إسرائيل، ولكن يبدو أنّ إدارة بايدن ستدعم اتجاه التطبيع بين إسرائيل والدول العربية، و”هدية” أخرى قد تقدمها الرياض (ومعها أبو ظبي) إلى بايدن هي تحسين العلاقات مع قطر وإنهاء الأزمة بين دول الخليج التي تتعارض مع المصالح الأمريكية الواضحة في المنطقة.

ولفتت الدراسة إلى أنّه من المتوقع أيضًا أن تطالب الإدارة الأمريكية السعوديين باتخاذ خطوات ملموسة على المدى القصير من شأنها أن تسهم في إيجاد حل سياسي للحرب في اليمن وأنْ تُقدّم تسهيلاتٍ شكليّةٍ في مجال المحافظة على حقوق الإنسان بالمملكة، مُوضحةً أنّ العقبة الرئيسية في هذه المرحلة هي أنّ المملكة ليس لديها مخرج استراتيجي من الحرب، ومن ناحية أخرى، فإن الحوثيين، الذين لهم اليد العليا في هذه المرحلة، ليس لديهم مصلحة في تغيير الوضع الراهن مع احتفاظهم بقوتهم العسكرية وقدرتهم على التأثير على مستقبل اليمن.

وتابعت الدراسة أنّه على الرغم من انخفاض قيمة مكانتها ونفوذها في السنوات الأخيرة، فإنّ السعودية هي لاعب إقليمي رئيسي يصعب تجاهله، ومكانتها الاقتصاديّة، الدينيّة والسياسيّة رصيد مهم لأي إدارة أمريكية تسعى لكبح إيران وتقليل التدخل الصيني والروسي في المنطقة، وتحتاج المملكة أيضًا إلى شراكة مع أمريكا، التي لا تزال القوة العالمية الوحيدة التي يمكن أنْ تقدم للمملكة مجموعة من القدرات الإستراتيجية والسياسية، ولذا فإنّه من المتوقع أن يُمكّن تساوق المصالح بينهما من التغلب على الخلافات ومواصلة العلاقة الوثيقة التي ميزت علاقتهما في السنوات الأخيرة.

أمّا بالنسبة لإسرائيل، خلُصت الدراسة، فستسعى الإدارة الأمريكيّة الجديدة إلى استغلال رغبة السعودية في تعزيز إجراءات التطبيع مع إسرائيل، كرافعة لدفع الحوار مع الفلسطينيين، وعليه، من المهم أنْ تنسق إسرائيل مع إدارة بايدن ومع السعودية والإمارات

 
تعليقات