أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 51
 
عدد الزيارات : 43301235
 
عدد الزيارات اليوم : 7310
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نهائيًا: كابينت كورونا يصادق على تمديد القيود الحالية حتى يوم الأحد المقبل      جيش الاحتلال بدأ أضخم مناورةٍ تُحاكي حربًا مُتعددة الجبهات مع التركيز على حزب الله وسوريّة ورئيس أركان الاحتلال: لا نعرِف متى تبدأ المُواجهة الحقيقيّة      رَحـمـَة بالـقـُـرَّاء..!! الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      صحيفة اسرائيلية: هناك فرصة للتسوية مع السعودية حتى قبل الانتخابات الأمريكية      الكورونا في العالم.. الإصابات نحو 42.4 مليون والوفيات أكثر من مليون      مع فهيم أبو ركن في ديوانه " استل عطرا " // بقلم: سامي منصور      هل أعطى ترامب الضوء الأخضر لتفجير السد الإثيوبي؟ وما دلالة تصريحه المثير قبيل الانتخابات الرئاسية؟ هل تستغل مصر الفرصة الذهبية لإنهاء “الكابوس”      لن ألومَ المطبعين ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      من قتل مدرّس التاريخ؟ فراس حج محمد/ فلسطين      حزب إيفو موراليس يفوز بالأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ البوليفي      بعد إضرابه 90 يومًا عن الطعام من أجل الحرية.. أسير فلسطيني يواجه خطر الموت في السجون الإسرائيلية ومناشدات لإنقاذه      كتابٌ إسرائيليٌّ يكشِف: زوجة قائد وحدة الاغتيالات الـ”سفّاح” مايك هراري كانت بطلة الرسائل المُشفرّة! وهل تُلمِح إسرائيل بأنّ عبد الناصر كان على مسافة طلقةٍ من عملاء الموساد؟      الحاضرُ...وشقاءُ غَدِنا بقلم: فراس ياغي       قتل النساء إلى متى ؟ّ! بقلم : شاكر فريد حسن       إسرائيل قيادةً وشعبًا وإعلامًا تحتفي بالتطبيع مع السودان ثالث دولة عربيّة تنضّم لـ”قطار السلام” خلال شهرين وتنديدٌ فلسطينيٌّ      قناة إسرائيلية تزعم أن قطر هي الدولة التالية على خط التطبيع      الخرطوم تُؤكّد تطبيع العلاقات مع إسرائيل و”إنهاء حالة العداء بينهما” وتصف الاتفاق بـ”التاريخي” وبدء العلاقات الاقتصادية والتجارية      مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع      الصراع العربي الإسرائيلي وإستراتجية قيام الدولة الفلسطينية بقلم : سري القدوة      حنا إبراهيم.. "موسى الفلسطيني" ابن الجيل الطليعي الذي تشبّث بالبقاء زياد شليوط      لا وقت للانتظار/ مصطفى ابراهيم      الكاتب والشاعر شاكر فريد حسن عنوان المنارة وشعلة الثقافة والإبداع // بقلم : مليح نصرة الكوكاني      بعد عام على استقالته تحت ضغط وغضب الشارع .. كيف عاد سعد الحريري بسرعة إلى رئاسة الحكومة اللبنانية من جديد؟      895 إصابة جديدة، وتحذير من انتشار الفيروس في البلدات العربية!      اصابة عضوي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الاحمد ومجدلاني بفيروس كورونا      جيش الاحتلال يزعم : الجهاد تقف خلف اطلاق الصواريخ امس ويكشف عن الاهداف التي قصفها لـ"حماس      الإدارة الأمريكية تتعهد خطياً بالحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي النوعي في الشرق الأوسط وسط تخوف وقلق إسرائيلي متصاعد من حصول الإمارات على مقاتلات الشبح      رئيس الموساد: السعوديّة ستُهدي التطبيع مع إسرائيل للرئيس الأمريكيّ الذي سيُنتخب.. الخلافات السودانيّة الداخليّة ستؤخِّر الـ”سلام”      يا رئيس الجامعة: انتبه، وافهم، وتدبر! // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      جواد بولس // صائب، مفارقات غريبة ومسيرة طويلة     
ملفات اخبارية 
 

بعد 47 عامًا من الطيّ والكتمان إسرائيل تكشف لأوّل مرّةٍ أسرارًا خطيرةً: ضابطٌ مصريٌّ عمِل لصالحها زوّدها بالـ”معلومة الذهبيّة” التي أنقذتها من هزيمةٍ نكراء بحرب 1973

2020-10-14
 

الناصرة- “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

في الذكرى الـ47 لحرب أكتوبر في العام 1973 بين مصر وسوريّة ضدّ إسرائيل، كشف أمس الثلاثاء، مُحلّل الشؤون العسكريّة يوسي ميلمان في صحيفة (هآرتس)، كشف النقاب لأوّل مرّةٍ، كما أكّد في تقريره، أنّه بالإضافة للجاسوس د. أشرف مروان، الذي كان يُسمّى “الملاك”، عمِل لصالح إسرائيل عميلاً ثانيًا، وهو ضابط رفيع المُستوى في الجيش المصريّ، الذي، وفق المزاعم الإسرائيليّة، قام بإبلاغ مُشغّليه في تل أبيب بأنّ مصر وسوريّة ستُهاجمان إسرائيل في أكتوبر من العام 1973، قبل خمسة أيّامٍ من اندلاع الحرب، لافِتةً في الوقت عينه إلى أنّ المعلومات التي قام بتمريرها كانت مُهمّةً وحساسّة للغاية، وأدّت لتغيير المسار التاريخيّ لإسرائيل، على حدّ تعبيرها.

ووفقًا للرواية الإسرائيليّة فإنّ المعلومة الذهبيّة، التي وصلت كما أسلفنا قبل 24 ساعة من بدء الهجوم السوريّ المصريّ، لم تُنقَل إلى المُستوى السياسيّ، أيْ للحكومة بقيادة غولدا مائير، ووزير الأمن، موشيه ديان، وأيضًا لرئيس هيئة الأركان العامّة الجنرال دافيد إلعازار، إلّا بعد مرور 14 ساعةٍ، الأمر الذي أخّر الردّ الإسرائيليّ على الهجوم، علمًا أنّ العديد من المؤرّخين الإسرائيليين أكّدوا أنّ وزير الأمن دايان، أُصيب بإحباطٍ نفسيٍّ  شديدٍ، الأمر الذي دفعه إلى الطلب من رئيسة الوزراء استخدام الأسلحة غير التقليديّة، (البيولوجيّة والكيميائيّة والنوويّة)، ضدّ العرب لمنعهم من شطب الدولة العبريّة عن الخريطة، وذلك في اليوم السادس من الحرب، حيثُ كان وضع الجيش الإسرائيليّ مأساويًا بسبب المفاجأة.

ولكن، لم يتوقّف الأمر عن ذلك، فقد كشف مليمان أنّه في الثالث عشر من شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) 73، أي قبل 47 عامًا، قام الجاسوس المصريّ بإبلاغ مُشّغليه في تل أبيب بمعلوماتٍ حسّاسةٍ للغاية أو بالـ”معلومة الذهبيّة”، والتي فتحت الباب على مصراعيه أمام الجيش الإسرائيليّ لصدّ هُجومٍ مصريٍّ كبيرٍ في سيناء، ومنعت هزيمةً نكراءٍ للدولة العبريّة في حرب (يوم الغفران)، التسمية الإسرائيليّة لحرب 1973، مُشيرًا إلى أنّ الضابط-المصريّ-العميل، كان بُعيد هزيمة 1967 (النكسة) قد وافق على التخابر مع دولة الاحتلال، وذلك بعد زيارةٍ لتل أبيب في ظروفٍ ما زالت ممنوعةً من النشر بأمرٍ من الرقابة العسكريّة، وفق تعبيره.

وخلال زيارة الضابط المصريّ العميل لإسرائيل، أضاف الخبير الأمنيّ ميلمان، قام مشغّلوه بترتيب زياراتٍ سريّةٍ له وعقد لقاءاتٍ مع ضباطٍ كبيرٍ في الاستخبارات الإسرائيليّة، وبالمُقابل حصل على عشرات آلاف الدولارات، ومُنِحَ كنيةٍ مثل “كورت” أو”فيكس”، وفي البداية كان اتصاله مع شعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان)، ولكن بعد أنْ تسّنى له السفر إلى أوروبا للقاء مُشّغليه، تمّ نقل المسؤولية عنه إلى جهاز (الموساد)، أيْ المخابرات الخارجيّة، حيثُ قام (الموساد) بتزويده بجهاز اتصالٍ لاسلكيٍّ مُشفرٍ، الأمر الذي سهّل عليه إبلاغ مُشغليه في تل أبيب بالتطورّات والمُستجدات في الوقت الحقيقيّ، كما قال ميلمان.

وأوضح المُحلِّل ميلمان، نقلاً عن مصادر أمنيّةٍ وعسكريّةٍ رفيعة المُستوى في تل أبيب، أنّ الجاسوس د. أشرف مروان، والعميل الثاني كانا بالنسبة لإسرائيل أهّم جاسوسيْن للمُخابرات الإسرائيليّة، لأنّهما قاما بتزويد الموساد والمخابرات العسكريّة بمعلوماتٍ إستراتيجيّةٍ، وحصلا نتيجةً لذلك على تقديرٍ كبيرٍ من قبل المُخابرات خلال الحرب وبعدها من قبل جميع أجهزة الاستخبارات في الدولة العبريّة.

وأضاف ميلمان في تقريره: من حظّ إسرائيل، وبعد الفشل المُدّوي في الأيّام الأولى للحرب ضدّ الجيشيْن المصريّ والسوريّ، وصلت في يوم (13.10.1973) المعلومة الذهبيّة من الضابِط المصريّ، والتي بحسب المصادر الأمنيّة بتل أبيب، أنقذت الدولة العبريّة، ووفقًا للمعلومة فإنّ الجيش المصريّ قرر تنفيذ هجومٍ واسع النطاق في مثل هذا اليوم، الـ14 من أكتوبر 1973، وفعلاً شنّ الجيش المصريّ هجومًا كبيرًا على طول الجبهة الجنوبيّة، بهدف احتلال أراضٍ أخرى وتدمير أكبر قدرٍ من الجيش الإسرائيليّ، عتادًا وجنودًا وضُباطًا، وفي اليوم نفسه وقعت ثاني أكبر معركة دبابّات في العالم، بمُشاركة 1500 دبابّةٍ من كلّ طرفٍ، أيْ المصريّ والإسرائيليّ، ولكنْ الأهّم من ذلك، أنّ المعلومة الذهبيّة، شدّدّت المصادر الأمنيّة، كانت قد وصلت لإسرائيل من الضابط المصريّ العميل قبل يومٍ واحدٍ من المعركة، الأمر الذي سمح لجيش الاحتلال بالاستعداد لها وصدّها، الأمر الذي مكّن الجيش الإسرائيليّ من شنّ هجومٍ عكسيٍّ، والتي أدّت لقيام إسرائيل بعبور قناة السويس، وإنهاء الحرب.

ومن المُفيد الإشارة إلى أنّ المُحلِّل الأمنيّ ميلمان، امتنع عن تفصيل ماذا كان سيحصل لإسرائيل دون الحصول على المعلومة الذهبيّة التي أنقذتها؟ واكتفى بالقول إنّ المعلومة الذهبيّة منعت هزيمةً نكراء للدولة العبريّة وأدّت لتغيير مجرى التاريخ، على حدّ وصفه. جديرٌ بالذكر أنّ إسرائيل اعترفت بمقتل 2673 جنديًا وضابطًا في حرب أكتوبر 1973، ناهيك عن الجرحى والأسرى الذي وقعوا في أيدي الجيشيْن المصريّ والسوريّ

 
تعليقات