أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 41065585
 
عدد الزيارات اليوم : 7693
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   ما زال ٱنتهاك قواعد اللغة الأساسية والاستخفاف بها يسرحان ويمرحان ب. حسيب شحادة جامعة هلسنكي      الجزائر والمغرب وتجربة سوريا والعراق عبد الستار قاسم      الشرطة تحذر الجمهور من رسائل ابتزاز عبر الانترنت      طهران ...سُمع دوي انفجار في غرب العاصمة الإيرانية، طهران، فجر اليوم الجمعة      موجة الكورونا الثانية : اليكم تفاصيل الخطة لمساعدة الأجيرين ، المستقلين والعاطلين عن العمل      يديعوت : صواريخ غزة قادرة على تدمير أبراج سكنية في تل ابيب وحزب الله يخطط لتوجيه ضربه ساحقة      مقررة أممية تستبعد محاكمة بن سلمان في قضية مقتل خاشقجي دون تغيير النظام وتشدد على أهمية محاكمة تركيا للمتهمين.      رئيس الشاباك السابق: الوضع الراهن جيّد لإسرائيل لأنّها تحصل على كلّ ما تريده بدون مقابلٍ ونتنياهو جبان ولا يقوم باتخاذ قراراتٍ حاسمةٍ      عالم في منظمة الصحة العالمية: لن نجد مطلقا مصدرا حقيقيا لوباء كورونا!      هارتس :طهران اخترقت هاتف غانتس ونتنياهو يتهم الشاباك باخفاء معلومات عنه      الصحة العالمية : الوضع يزداد خطورة و"كورونا" اصبح خارج السيطرة في معظم دول العالم..أكثر من 556 ألف وفاة و12 مليون و375 ألف إصابة       الجمعة ...خلال 24 ساعة فقط| 1464 إصابة فعالة جديدة بفايروس الكورونا في البلاد... إغلاق أحياء في اللد والقدس والرملة      نتنياهو في ظل أزمة الكورونا: تسرعنا في العودة الى الحياة الطبيعية وسنقدم منح بقيمة 7500 ش.ج للمستقلين وتمديد مخصصات البطالة سنة كاملة      جواد بولس //مبروك عليكم " الستاتيكو".. وكفكم على الضيعة      في تأمّل تجربة الكتابة استعادة غسان كنفاني إبداعيّاً ونقديّاً فراس حج محمد/ فلسطين      أســرانا فـي ســجـــون الاحتــلال شـــهـــــداء مــع وقـــف التنفــيــــذ بقلم : سري القدوة      مستشار بيرس السابق: ترامب “غير اليهوديّ الأعرج” سيطر على نتنياهو وَوَضَعَ إسرائيل في معسكر القادة الاستبداديين والشعبويين والزعم بأنّه جيّد للكيان بحاجةٍ لمُراجعةٍ نقديّةٍ ومُتجدّدّةٍ      آخر إحصائيات”كورونا”.. الإصابات حول العالم تتجاوز الـ12مليون وعدد الوفيات 550 ألفًا والمتعافين يقتربون من 6.6 مليون      كفاكم تجريحا.. لا تستسهلوا الاساءة لفلسطينيي لبنان// فتحي كليب      صيف 2020, سيكون حارقا في إسرائيل تفاقم وحشية حيتان المال , وتفاقم الوضع الاقتصادي الكارثي, معادلة مثالية لتسريع العنصرية والفاشية بقلم : سهيل دياب      تل أبيب الصيف سيكون حاميًا جدًا: التوتّر مع حزب الله وصل لذروته وقد تُوعِز إيران لنصر الله بتوجيه ضربةٍ قاسيّةٍ لإسرائيل انتقامًا لتخريب منشآتها النوويّة بنتانتز      إسرائيل تسرّع تسلحها بطائرات جديدة استعدادًا للمعركة مع إيران      وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بالكورونا الى 15209 بينهم 115 تحت الخطر      كيف نعيش الأمل والفرح - بقلم رانية مرجية      غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم فراس حج محمد/ فلسطين      رماح يصوبها معين أبو عبيد // مدينة بلا أسوار      جريس بولس // -الأمم المتّحدة-      مصدر في البيت الأبيض : "إمكانية تنفيذ الضم خلال تموز لا تزال قائمة"      كورونا يتطرف| 1319 إصابة جديدة في البلاد خلال اليوم الأخير.. المعدل الأعلى منذ بداية الأزمة!      استشهاد الأسير سعدي الغرابلي من غزة داخل مستشفى كابلان الإسرائيلي     
ملفات اخبارية 
 

جنرال إسرائيلي: السلطة تهددنا فقط.. وهذا ما تخشاه اسرائيل في حال اقدمت على الضم

2020-05-29
 


قال جنرال إسرائيلي إن "أزمة كورونا ومشروع الضم الإسرائيلي يقدمان وصفة جاهزة للتصعيد الأمني في الضفة الغربية، ما قد يشعل الشارع الفلسطيني".

وأضاف ميخال ميليشتاين بمقاله في يديعوت أحرونوت، أن "الأوضاع السائدة اليوم بالضفة تعيد للأذهان ما حدث صيف 2014 في غزة، حين اندلعت معركة شرسة بين إسرائيل وحماس، دون أن يكون أي منهما راغباً بها، أو مستعدا لها، لكن الجرف الصامد تطورت نتيجة مزيج من قلة قنوات الحوار، وسوء تقدير الجانبين، في ظل أزمة اقتصادية حادة في غزة، ما زاد من مخاوف حماس من تقويض حكمها"

واستدرك الرئيس السابق للشعبة الفلسطينية بجهاز الاستخبارات العسكرية- أمان، والمستشار السابق للشؤون الفلسطينية بمكتب المنسق الإسرائيلي بوزارة الحرب، بأن "وضع الضفة في 2020 يختلف عن وضع غزة في 2014، وتتناقض أسباب الهدوء النسبي الذي شهده العقد الماضي بالضفة، مع الهشاشة التي تميز الوضع الأمني في غزة، لكن تطورات الضفة في الأشهر الأخيرة، وأبرزها وقف التنسيق مع إسرائيل قد يؤدي للتدهور".

 

وأشار ميليشتاين، رئيس منتدى الدراسات الفلسطينية بمركز موشيه دايان بجامعة تل أبيب، إلى أن "السلطة ليست مهتمة بكسر الأدوات مع إسرائيل، ولا تزال حريصة على عدم فقدان أصولها الحكومية والاقتصادية نتيجة لتصعيد واسع النطاق، وتعكس التهديدات المتزايدة ضائقة استراتيجية تعيشها، وتهدف لتعزيز الضغط الدولي على إسرائيل لمنع التغيير الأحادي للواقع بضم أراضي الضفة الغربية".

وأكد أن "التهديد الرئيسي في الوضع الجديد لا يتجسد بخطط السلطة، بل في الطريقة التي سيرد بها الشارع الفلسطيني، الأكثر حضورا اليوم مما كان عليه في السابق، وهذا يعني أنه أصبح تحديًا حقيقيًا، والسلطة ستجد صعوبة في دعم وعدها لإسرائيل بأن وقف التنسيق لن يصاحبه موجة من التصعيد".

وأوضح أنه "بعد عقد امتنع فيه الجمهور الفلسطيني عن الانضمام لصراعات عنيفة، وركز أفراده على حياتهم الشخصية، فقد تؤثر التغييرات الجذرية على سلوكه، وعقب الانكماش الاقتصادي الشديد بعد أزمة كورونا، واتساع دائرة البطالة والفقر وانهيار الأعمال، يمكن القول إن الاستقرار الاقتصادي شكل عائقا رئيسيا أمام الانتفاضة الثالثة".

وأضاف أن "هناك تهديدا آخر يتمثل بخطأ تفسير موقف عباس بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، على أنه ضوء أخضر لتعزيز العنف ضدها، في أحسن الأحوال، سيحدث احتكاك لفظي بين قوات الأمن الفلسطينية والإسرائيلية، وفي أسوأ الأحوال، وأكثرها خطورة، قد يتشجع الفلسطينيون لشن هجمات مسلحة ضد إسرائيل، ودون تخطيط أو إرادة القيادة الفلسطينية، قد تنشب مواجهة عنيفة".

 وأوضح أنه "علاوة على ذلك، وبالنظر لتعطل قنوات الحوار والتنسيق التي تشكل استقرارًا استراتيجيًا للضفة يزداد احتمال سوء التقدير، وتحويل نقاط الاحتكاك لتصعيد واسع النطاق، وطالما لم يتم تنفيذ إجراءات الضم العملية، فقد تكون إسرائيل قادرة على الحفاظ على بعض استقرار الضفة".

وأوصى الجنرال بأن "تضمن إسرائيل الدعم المالي للسلطة، رغم الأزمة السياسية الحادة؛ والنظر في الوقف المؤقت للتدابير العقابية بشأن الأموال الممنوحة لعائلات الأسرى؛ والعودة الفورية للفلسطينيين للعمل في إسرائيل، وتشجيع جمع التبرعات الخارجية للفلسطينيين، وأن تحافظ قدر الإمكان على قنوات التنسيق عبر جميع المستويات مع السلطة، خاصةً الأمن والحوار على المستوى السياسي، وإن كان سرًا".

وأكد أن "كل هذه تعتبر إشارات علنية للجمهور الفلسطيني بضرورة الحفاظ على نسيج حياته بالضفة الغربية؛ والتنسيق بشكل وثيق مع الجهات الدولية والإقليمية، خاصة مصر والأردن ودول الخليج، بشأن القضية الفلسطينية".

وختم بالقول إن "تنفيذ هذه التوصيات قد يمنح إسرائيل استقرارًا مؤقتًا لعدة أشهر بالضفة الغربية، ومع ذلك، وبمرور الوقت، ستنخفض فعالية جهود ضبط النفس، وقد تفقد تأثيرها مقابل سيناريو الضم العملي للأراضي، وفي هذه الحالة، قد تصعب الأنماط المنطقية والسلوكية للقيادة الفلسطينية والشارع تهدئة المنطقة باستخدام الأدوات المدنية فقط".

 
تعليقات