أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 43
 
عدد الزيارات : 40979949
 
عدد الزيارات اليوم : 10192
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إبراهيم أبراش العروبة ليست تهمة -أنا عربي وأفتخر بعروبتي-      الخارجية الفلسطينية: 167 حالة وفاة و3329 إصابة في صفوف جالياتنا      العرب.. وذكرى الثورة الأميركية! صبحي غندور*      بعد هجوم نطنز النووية.. وكالة مقربة من الحرس الثوري الإيراني تلوح مهددة بضرب مواقع نووية إسرائيلية وتحذر من التداعيات      عبد الباري عطوان ..ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني في غُضون أسبوع.. هل انتقلت المعركة من سورية إلى الأراضي الإيرانيّة؟ وما هِي احتِمالات الرّد وأينَ ومتَى؟      شخصيات قومية عربية تعمل على تأسيس " الهيئة العربية لنصرة الشعب اليمني "      القناة 12تزعم : السلطة اعطت حماس ضوءا اخضرا لاعادة تنظيم صفوفها بالضفة.      هل تراجعت اسرائيل عن الضم ..؟ د. هاني العقاد      ما مستقبل الروبوت الصحافي: عبده حقي      واليومَ تُنْجِبُ مِنْ جديدٍ مريمُ]// شعر:عاطف أبو بكر/أبو فرح      5 سنوات على رحيل الكاتب الناقد والأكاديمي د. حبيب بولس بقلم : شاكر فريد حسن      إيران تلمح إلى هجوم إسرائيلي وراء سلسلة الحوادث الأخيرة التي أصابت قطاع الطاقة وتتوعد بالرد واتخاذ إجراءات متبادلة ضد أي دولة تتسبب في هجمات إلكترونية على المنشآت النووية      "شَرعَنة" الاستعمار - منَ الإعتراف إلى "الضَم" *محمد أبو أسعد كناعنة      الأول من تموز.. تأجل تنفيذ قرار الضم.. ماذا سيحصل بعد ذلك؟.. وما هي خيارات الشعب العربي الفلسطيني؟ بسام ابو شريف      مخاطر تنفيذ الضم والسكوت عليه وفشل حل الدولتين ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      1107..أعلى عدد اصابات الكورونا خلال يوم:افحصوا الوضع في بلدكم      1107 اصابة جديدة بالكورونا خلال أمس الخميس | ابتداء من اليوم : تقليص التجمّع لـ 50 شخصا      تل أبيب: السنوار سجّل نصرًا إضافيًا بالحرب النفسيّة ضدّ إسرائيل حقق لحماس إنجازات غير مسبوقة باستخدام أدواتٍ من العصر الحجريّ ويجِب اغتيال قادة الحركة واحتلال غزّة      نتنياهو: الجيش الإسرائيلي على أهبة الاستعداد للتعامل مع جميع السيناريوهات “بقوة هجومية كبيرة جدا” ومن سيحاول مهاجمة إسرائيل سنوجه له بـ”ضربة قاضية”      خلال اليوم الاخير .. “كورونا”.. 53 ألف إصابة بأمريكا و9 آلاف أخرى بجنوب إفريقيا وفيات جديدة بالإكوادور والبيرو وكوريا والصين تدخلان بالخطر      الضفة ...تسجيل 102 إصابة جديدة بفيروس كورونا معظمها بالخليل ترفع حصيلة اليوم إلى 322      الانتصار حليف الشعب الفلسطيني لا محالة بقلم : سري القدوة      جواد بولس //صوت التاريخ يجب ان يسمع      المُفكِّر والفيلسوف الأمريكيّ نعوم تشومسكي: السلطة الفلسطينيّة تعتمد “استدعاء الرعب” و”إستراتيجيّة الإلهاء” وتُخاطِب شعبها كأنّهم أطفال لتمرير مشروع الضمّ الإسرائيليّ      من يجرؤ على رفع رأسه؟ استنكار عالمي لضم إسرائيل أجزاء من “الضفة” وسط صمت عربي مطبق..      يعلون: إسرائيل تحكمها عصابة إجرامية رئيسها نتنياهو..!      الرجوب والعاروري خلال مؤتمر صحفي مشترك : سنجمد الخلافات لمواجهة الضم موحدين      أعلى عدد من المصابين خلال يوم : 966 مصابا جديدا بالكورونا أمس - افحصوا كم في بلدكم      بعد فنزويلا... سفن إيرانية تستعد للانطلاق إلى لبنان محملة بالمساعدات       الشاعرة نجاح كنعان داوّد في " ذبح الهديل " بقلم : شاكر فريد حسن     
ملفات اخبارية 
 

مُحلِّل أمنيّ بتل أبيب يُقِّر: إسرائيل شاركت في اغتيال الشهيد الجنرال سليماني وأهّم عمليةٍ كانت قتل الشهيد مغنية بدمشق والأكثر بؤسًا تصفية الشهيد المبحوح في دبي

2020-05-25
 

مُحلِّل أمنيّ بتل أبيب يُقِّر: إسرائيل شاركت في اغتيال الشهيد الجنرال سليماني وأهّم عمليةٍ كانت قتل الشهيد مغنية بدمشق والأكثر بؤسًا تصفية الشهيد المبحوح في دبي

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

بطبيعة الحال لم يُكشَف النقاب عن المصادر الأمنيّة الرفيعة، التي قامت بتزويده بالمعلومات الـ”خطيرة” عن عمل جهاز (الموساد) الإسرائيليّ، وعليه يُمكِن القول إنّ الخبير الأمنيّ الإسرائيليّ كشف النقاب عن جوانب جديدة من سلسلة عمليات الاغتيال التي نفذها جهاز الموساد الإسرائيلي في سنوات سابقة، وتأثيرها على المنظمات المعادية لإسرائيل، والأخطاء التي رافقت هذه الاغتيالات، فضلا عن الإنجازات التي حققتها، على حدّ تعبيره.

والحديث يدور عن المُحلِّل المخضرم، يوسي ميلمان، الذي تربطه صلاتٍ وثيقةٍ جدًا بأركان وأقطاب المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، ففي تقرير مطول نشرته صحيفة “يسرائيل اليوم”، المؤيِّدة لرئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، زعم أنّ المخابرات الإسرائيلية تقع في المكان الخامس بين أجهزة الأمن العالمية، لأنّها شعرت منذ اليوم الأوّل لتأسيسها أنّها تحت الحصار، ويحيط بها الأعداء، وتحتاج للعمل بطرق معقدة وجريئة، لتحمل مخاطر أكثر من غيرها من أجهزة الاستخبارات الدولية، كما قال، طبعًا استنادًا على مصادره، وبهدف الرفع من شأن جهاز الموساد وتحويله إلى جهازٍ يحتّل المرتبة الخامسة عالميًا!.

وتابع المُحلِّل ميلمان، (69 عامًا)، وهو الذي ألّف كتاب “جواسيس غير مثاليين”، بالإضافة إلى كونه معلقًا عسكريًا حائزًا على جائزة سوكولوف، تابع قائلاً، نقلاً عن المصادر ذاتها، إنّ الاستخبارات الإسرائيلية اليوم لديها العديد من العاملين والتكنولوجيا المتقدمة، وفي الوقت عينه صاحبتها العديد من الإخفاقات والأخطاء، وتأثرت قدراتها الأمنية بالقوى القتالية المرافقة لها، وبأفلام التجسس، وأظهرت أفكارًا خادعة وغير حقيقية، طبقًا لأقواله.

وأوضح أنّ الإخفاق الأكثر بؤسًا حصل للموساد في إمارة دبي لدى اغتيال محمود المبحوح القائد العسكري لحماس في 2010، الأمر الذي يؤكّد أن المخابرات الإسرائيلية لا تخلو من الأخطاء، وعناصرها ليسوا خارقين، كما قال في مقاله.

عُلاوةً على ذلك لفت إلى أنّ القضاء على عماد مغنية في شهر شباط (فبراير) من العام 2008 في العاصمة السوريّة، دمشق، يعتبر نجاحًا يصعب إخفاؤه، باعتباره قتلاً لأهم عدو لإسرائيل، فهو ذراع حسن نصر الله اليمنى، باني جيشه، منسق عمليات الجنرال قاسم سليماني وإيران، ولعل اغتياله شكل العملية الوحيدة التي أدارها جهاز الموساد ووكالة المخابرات المركزية، طبقًا لأقواله.

كما كشف ميلمان النقاب عن أنّه في عام 2000، حين كان إيهود باراك رئيسًا للوزراء، سنحت فرصة ذهبية للقضاء على مغنية، لكنه خشي أنْ تشتعل الحدود بعد مغادرته لبنان عقب انسحابه منه في صيف العام ذاته، ولذلك لم يعط آنذاك الضوء الأخضر لتنفيذ الاغتيال، ثم جاءت الفرصة التالية بعد 8 سنوات، حيث سافر مغنية كثيرًا إلى دمشق، وبجانب الاجتماعات التي يعقدها، كانت لديه شقة شخصية، على بعد 75 مترًا من مدرسة للبنات، كما قال ميلمان نقلاً عن المصادر الأمنيّة الرفيعة في تل أبيب.

وأردف قائلاً إنّ الرئيس الأمريكيّ في تلك الفترة، جورج بوش، وافق على الاغتيال شرط عدم وقوع أضرار جانبية، وتم تقليص وقت التنفيذ بعد ساعات من إغلاق المدرسة، كانت السيارة المحطمة في مكانها بالفعل، بعد أن كان في الشقة المذكورة ثلاث من الشخصيات المحورية، بينهم عماد مغنية وقاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، ومحمد سليمان اليد اليمنى للرئيس السوريّ د. بشار الأسد، المسؤول عن محاولة إنشاء المفاعل النووي في سوريّة.

يُشار إلى أنّه في الفيلم الوثائقيّ الذي عرضته قناة (كان) الإسرائيليّة شبه الرسميّة، الأسبوع الماضي، زعم د. رونين بيرغمان، وهو مُحلِّل أمنيّ رفيع في تل أبيب ويعمل في صحيفتي (يديعوت أحرونوت) العبريّة، و(نيويورك تايمز) الأمريكيّة، زعم أنّ الأمريكيين الذين كانوا لدى اغتيال مغنية، رفضوا منح الإسرائيليين الضوء الأخضر لقتل الجنرال سليماني، على الرغم من أنّهما التقيا قبل دقائق من تفجير سيارة الشهيد مغنيّة، لأنّ الرئيس بوش، رفض تنفيذ الاغتيال لأنّه كان سيُشعِل منطقة الشرق الأوسط، على حدّ تعبير المُحلِّل الإسرائيليّ.

أمّا ميلمان فأوضح في مقالته أنّ ممثل وكالة المخابرات المركزية جلس بجانب قادة الموساد، رأوا الكاميرات، ونقلت المعاينة حينها إلى الرئيس الأمريكي الذي لم يرسل موافقته على الاغتيال، وبعد دقائق، غادر سليمان وسليماني المكان، حينها تم إعطاء الأمر بالتنفيذ، بعد ستة أشهر، جاء دور سليمان ذاته، حيث اصطاده القناصون الذين نزلوا من غواصة، وقتلوه بينما كان يجلس مع عائلته على شرفة منزله على الساحل السوريّ، قال ميلمان.

ويجب التشديد في هذه العجالة على أنّ المُحلِّليْن الاثنيْن أوردا نفس القصّة، الأمر الذي يؤكِّد المؤكَّد: الإعلام العبريّ يعمل كذراعٍ لأجهزة الأمن الإسرائيليّة، ويقوم بنشر مقالات وتحليلات هدفها إرهاب العرب والتأكيد لهم أنّ الموساد لا يُقهَر، مثلما مرروا الرسالة بأنّ الجيش الإسرائيليّ لا يُقهَر

 
تعليقات