أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 42
 
عدد الزيارات : 38839292
 
عدد الزيارات اليوم : 1430
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مارك زوكربيرغ يقترح أن تضع الحكومة أطرا للتحكم في "المحتوى الضار" على "فيسبوك" و"واتسآب"      الصين تعلن إنتاج أول دواء محتمل لمكافحة فيروس "كورونا"      "لابد من اقتلاع الإرهاب"... بيان من الجيش السوري بشأن العمليات العسكرية في إدلب      غانتس : تسوية شاملة مع حماس أو حسم عسكري      إحداث ما بعد ضربة عين الأسد في العراق ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      نتنياهو يتباهي: نحن في أوج عملية تطبيع مع عدد كبير جداً من الدول العربية والإسلامية      جنرالٌ إسرائيليٌّ ينشر سيناريو نهاية الكيان: الدفاعات غيرُ قادرةٍ على صدّ عشرات آلاف الصواريخ الدقيقة      الشاعر الفلسطيني خليل توما في ذكراه الأولى بقلم : شاكر فريد حسن      صفقة القرن وميزان القوى ومآلها – منير شفيق      حرب تركيا وإسرائيل، ومن خلفهما واشنطن، على سورية..عريب الرنتاوي      إعلام: سقوط صواريخ على أهداف أمريكية في العراق      وزير الخارجية السعودي يكشف لصحيفة عبرية عن موعد تطوير المملكة علاقاتها الرسمية مع إسرائيل      بالأسماء.. واشنطن تختار أعضاء لجنة إعداد خرائط “صفقة القرن” لتحديد الأراضي الفلسطينية ووضعها تحت سيادة إسرائيل      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تشن فجر اليوم غارات على قطاع غزة      مفهوم الدولتين !!! هو المأزق والوهم بقلم: فراس ياغي      من " اشتباك" هرتسيليا السياسي الى " "اشتباك"برلمان السلام بقلم :- راسم عبيدات      "مجلس الامن" ..تحالفات سفلية وهيمنة امريكية..!! د.هاني العقاد      المقداد للميادين: تركيا الآن عدوّتنا تحتل أرضنا وتدخل الإرهابيين إليها      محمد جواد ظريف يقول ..الولايات المتحدة وإيران على حافة الحرب بعد مقتل الجنرال قاسم سليماني      ماهي قصة صور الرئيس عباس وهنية التي أثارت جدلاً في “تل أبيب”؟      خطاب الرئيس بقلم : شاكر فريد حسن      قال الرئيس ما لم يفد إلا قليله، لكنه قال ما ضَرَّ كثيره، فيما لم يقل ما كان واجباً أن يقوله // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      الحرس الثوري : إيران ستضرب إسرائيل وأمريكا إذا ارتكبتا أي خطأ      البرهان: التطبيع مع إسرائيل لمصلحة السودان ولجنة مصغّرة لتولي العلاقات معها      12 عامًا على وفاة الناقد المصري العربي رجاء النقاش بقلم : شاكر فريد حسن      جواد بولس //عندما بكت "عدالة" في المحكمة العليا الاسرائيلية      الاحتلال :حماس ابلغت اسرائيل بوقف اطلاق الصواريخ والبالونات المفخخة مقابل تسهيلات اقتصادية      الدفاعات الجوية السورية تسقط صواريخ إسرائيلية خلال عدوانها على محيط مطار دمشق الدولي      هآرتس: الردود الإسرائيلية على نشر "القائمة السوداء" دليل على أن الضم قد حدث بالفعل      الجيش السوري يواصل تقدمه في محافظة إدلب وعينه على “باب الهوى” وتركيا تستنجد بواشنطن والناتو لتقديم الدعم     
ملفات اخبارية 
 

الاستخبارات العسكريّة: ردود الفعل على الهجمات الإسرائيليّة بسوريّة والعراق ولبنان ستؤدي للتصعيد وحماس مردوعة والضفّة الغربيّة الهادئة ستنفجِر بعد “اختفاء” عبّاس وحزب الله الأكثر خطرًا

2020-01-16
 

الاستخبارات العسكريّة: ردود الفعل على الهجمات الإسرائيليّة بسوريّة والعراق ولبنان ستؤدي للتصعيد وحماس مردوعة والضفّة الغربيّة الهادئة ستنفجِر بعد “اختفاء” عبّاس وحزب الله الأكثر خطرًا

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

عرضت شعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي (أمان)، تقدير الوضع السنوي للعام 2020، على مختلف الجبهات، حيث أشار إلى أنّ احتمال قيام أعداء إسرائيل بحربٍ استباقيّةٍ ضعيف، لكن هناك احتماليّة متوسطة إلى عالية للحفاظ على معادلات الرد في الجبهة الشماليّة مع الاستعداد للمخاطرة إلى حد الحرب، بمعنى أنّ ردود الفعل على الهجمات الإسرائيليّة في سوريّة والعراق ولبنان يمكن أنْ تؤدي إلى التصعيد.

وبحسب التقييم، فإنَّ حزب الله لا يزال يُشكل القوة المباشرة وغير المباشرة الأكثر أهمية التي تُهدد الجبهة الداخلية الإسرائيليّة، معتبرًا أنَّ قوات حزب الله المنتشرة على طول الحدود لا تُشكّل تهديدًا فوريًا، بل في حالة الحرب فقط.

ورأت شعبة الاستخبارات، أنّ اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيرانيّ الجنرال قاسم سليماني، يكبح الوضع على المدى القصير، لكن تداعياته المستقبليّة على المدى البعيد غير واضحة، مُشيرةً في الوقت عينه إلى أنّه في حال كثفت إيران تخصيب اليورانيوم فقد يكون بإمكانها إنتاج كمية كافية لإنتاج قنبلة نووية واحدة بحلول موسم الشتاء القادم، وأنّ عملية إنتاج هذه القنبلة قد تستغرق حتى العام 2022.

بمُوازاة ذلك، اعتبرت شعبة الاستخبارات أنّ الإيرانيين ما زالوا مهتمين بالالتزام بالاتفاق النوويّ، وأنّ الغرض من الانتهاكات أوْ خفض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الموقع عام 2015، هو تجميع أوراق ضغط للمساومة بهدف تحسين موقفها في اتفاقية جديدة.

عُلاوةً على ذلك، تطرّق التقدير إلى قطاع غزة، حيثُ اعتبرت “أمان” أنّ الجيش الإسرائيليّ نجح في ردع حركة حماس، التي تتمسّك بالتسوية، غير أنّ الحركة تُواصِل تعزيز قوتها، وهي جاهزة لإدارة قتالٍ في مواجهة إسرائيل قد يستمرّ لأيامٍ.

وحول الضفة الغربيّة، قالت الاستخبارات العسكرية إنّ هناك انخفاضًا في حجم العمليات التي ينفذها الفلسطينيون في الضفة، وتعتقد أنّ التحذير الاستراتيجيّ من احتمال حدوث تغيير في الوضع الأمني في الضفة الغربية مقابل السلطة الفلسطينيّة لا يزال ساري المفعول، ولكن قد يحدث مثل هذا التحول في ضوء صراع الخلافة في اليوم التالي لمحمود عباس، وأنّه ما دام أبو مازن في السلطة، فسوف يستمر في مقاومة طريق العنف، وبعد مغادرته للحلبة، قد يكون هناك تحول سلبي في الاستقرار الأمنيّ، على حدّ تعبير المُخابرات العسكريّة.

في السياق عينه، أصدر د. تشارلز فرايليخ، النائب السابِق لمجلس الأمن القوميّ الإسرائيليّ كتابًا مُخصصًا كلّه لموضوع “عقيدة الأمن القوميّ لإسرائيل- استراتيجيا جديدة في عصر من التحوّلات”، يشمل تطوّر العقيدة، من وضع مبادئها الأساسية من قبل ديفيد بن غوريون (الإنذار، الردع، والحسم)، مرورًا بتغيرات الوضع الأمنيّ لإسرائيل، وصولاً إلى الحاجة إلى تحديث أسس العقيدة الأمنيّة وجعلها تتلاءم مع الواقع الحاليّ.

المؤلِّف يُشدّد في كتابه على الحاجة إلى تعزيز القدرة الدفاعيّة لإسرائيل، حيثُ يقول: أعداؤنا تعرّفوا على نقاط ضعفهم في مواجهة الجيش الإسرائيليّ بساحة القتال، وسهولة إصابتنا في جبهتنا الداخليّة، ومضوا نحو مواجهةٍ طويلة الأجل تستند إلى مخزونٍ هائلٍ من القذائف والصواريخ، مُضيفًا أنّه لا يُمكِن لإسرائيل أنْ تخضع للابتزاز بواسطة الصواريخ، وأنّ الانشغال بفجوة الأسعار بين صاروخ اعتراضيّ غالي الثمن وصاروخ رخيص غير مهم، مُوضِحًا أنّ الصاروخ الاعتراضيّ يمنَع القتل، ويُوفِّر ضررًا كبيرًا على الاقتصاد، ويمنعنا من التورّط في حروبٍ ليست ضروريةً يمكن أنْ تؤذي أيضًا مكانة إسرائيل الدوليّة، بسبب قتلٍ جماعيٍّ لمواطني الأعداء، كما قال.

كما أنّ زعم المؤلِّف بأنّ حماس باتت مردوعةً وتبحث عن تهدئةٍ طويلة الأمد، وهو أمرٌ ليس صحيحًا لأنّه يتعارَض حتى مع إقرار قادة الكيان من المستوييْن السياسيّ والأمنيّ، الذين يؤكّدون بأنّ الردع الإسرائيليّ لم يتآكل مُقابِل المُقاومة الفلسطينيّة في قطاع غزّة، بل أكثر من ذلك: الردع اختفى، وهذا ربمّا يُفسِّر أنّ تنظيمًا صغيرًا جدًا مُقارنة بقوّة إسرائيل العسكريّة، ونقصد (الجهاد الإسلاميّ)، تمكّن خلال أيّامٍ من إطلاق مئات الصواريخ باتجاه جنوب الدولة العبريّة ومركزها، الأمر الذي شلّ الحياة في أكثر من نصف إسرائيل، ودفع رئيس الوزراء “سيّد الأمن” (!)، بنيامين نتنياهو، إلى استجداء مصر للوصول إلى تهدئةٍ مع (الجهاد الإسلاميّ)، وهذا ما كان.

المؤلّف د. فرايليخ، الذي شغل منصبًا حساسًّا للغاية بالمنظومة الأمنيّة الإسرائيليّة، واطلّع على الأسرار الدفينة يجزِم في كتابه أنّ الأعداء اكتشفوا “سهولة إصابتنا في جبهتنا الداخليّة، ومضوا نحو مواجهةٍ طويلة الأجل تستند إلى مخزونٍ هائلٍ من القذائف والصواريخ”، وهذا الإقرار يُضاف إلى الاعتراف الرسميّ الإسرائيليّ بعدم وجود منظوماتٍ دفاعيّةٍ لصدّ صواريخ (كروز) المُجنحّة الإيرانيّة، أيْ أنّ الحرب القادِمة ستكون طاحِنةً بكلّ ما تحمل هذه الكلمة من معانٍ، علمًا أنّ أقطاب الكيان يُقّرون جهارًا نهارًا بأنّ الجبهة الداخليّة ليس حاضرة وجاهزةً للحرب.

 
تعليقات