أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على فوز نتنياهو في انتخابات حزبه الداخلية كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 26
 
عدد الزيارات : 38566930
 
عدد الزيارات اليوم : 2391
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تل أبيب: الأمريكيون غيّروا “صفقة القرن” بناءً على طلبات نتنياهو والخطّة تشمل دولةً فلسطينيّةً منزوعة السلاح على 80 بالمائة من الضفّة والقطاع وبقاء جميع المُستوطنات      الصدر يطالب بغلق القواعد الأمريكية في العراق ويدعو لمليونية تظاهرية بعد صلاة الجمعة      الحرس الثوري: أمريكا عجزت في الدفاع عن "عين الأسد" فكيف تحمي المنطقة      تل أبيب: قرار ضمّ الأغوار الذي يُخطّط له اليمين الإسرائيليّ لن يتِّم دون إسقاط الملك عبد الله وزعزعة النظام بالأردن      زيارة تاريخية: وفد سعودي كبير يؤدي الصلاة على أرواح ضحايا "الهولوكوست"      " الناصر" للكاتب اللبناني أسعد السحمراني مرشد للشباب العربي في القومية الناصرية (2-2) زياد شليوط      سعيد نفاع // وقفات على المفارق مع... كلّ الحقّ مع نتانياهو!      أسرى فلسطين في بازار المزاودات الإنتخابية الإسرائيلية ...! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      السطو الصهيوني على القدس والمقدسات تجاوز كل الخطوط الحمراء؟ نواف الزرو      يذكر بما حدث مع شيراك 1996.. ماكرون يوبخ ويطرد شرطيا إسرائيليا من كنيسة في القدس ويطلب منه احترام القوانين والسماح له بالدخول      قادة عالميون من 50 دولة يتجمعون في”أكبر حدث سياسي” بالقدس منذ “تأسيس إسرائيل” و11 ألف شرطي لتوفير الأمن      أغلبية الإسرائيليين تدعم الـ”نشاط العسكريّ” بالأجواء السوريّة حتى لو أدّى لاندلاعٍ حربٍ شاملةٍ وتل أبيب: الجبهة الداخليّة وقواعد الجيش والمنشآت الحيويّة غيرُ جاهزةٍ للمعركة القادمة      عبد الناصر فروانة: 540 أسيراً فلسطينياً في سجون الاحتلال يقضون أحكاماً بالسجن المؤبد      نتنياهو وغانتس يتحدّيان العاهِل الأردنيّ ويُعلِنان نيتهما ضمّ غور الأردن وتل أبيب: إسرائيل تُهين الملك الذي يعمل على إثارة الفتن بالمسجد الأقصى وسيُعارِض حتمًا صفقة القرن      سِرّ ثَراء فرج (مرحيب) صدقة The secret of the wealth of Faraj (Marḥīv) Sadaqa ترجمة ب. حسيب شحادة      ربيعٌ وخريفٌ على سقف أميركا الواحد! صبحي غندور*      بعد قوله إن جميعهم بخير... ترامب يعلن عن إصابات بين جنوده إثر القصف الإيراني      كثافة العبارة وعمق المعنى في (بسمة لوزية تتوهّج) بقلم: علوان السلمان      ما نعرفه عن الفيروس الغامض الجديد الذي أثار القلق في العالم      ليلة ولادة الحكومة اللبنانية المرتقبة برئاسة حسان دياب والأخير يؤكّد أنّها ستُواجه التحديات الاقتصاديّة وتلبّي مطالب الحراك وتنفتح على المحيط العربي      نتنياهو يدرس مقايضة غانتس.. “الحصانة” مقابل ضم غور الأردن.. ويتعهد بتوقيع اتفاقيات سلام “تاريخية” مع دول عربية      نتنياهو يسابق الزمن ويسعى للحصول على موافقة واشنطن لضم غور الأردن قبل الانتخابات العامة المقررة مارس المقبل      تحقيق لصحيفة بريطانية يكشف تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان شخصيا باختراق هاتف مالك شركة أمازون      الدفاع الروسية: الإرهابيون ينقلون سيارات مفخخة إلى إدلب ويستعدون لهجمات      مجلس الشيوخ يصوت بأغلبية 53 صوتا لاعتماد إجراءات محاكمة ترامب      جرحى في مواجهات بوسط بيروت بين محتجين على تشكيل حكومة حسان دياب والقوى الأمنية      عالم بلا أخلاق وبلا ضمير // الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      الشيكات بدون رصيد عبد الستار قاسم      الاجتماع الأوروبي الأهم في التاريخ الفلسطيني بقلم : سري القدوة       استشهاد 3 اطفال برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي قرب السياج الفاصل شرق قطاع غزة     
ملفات اخبارية 
 

جنرالٌ إسرائيليٌّ: فقدنا قيمة الانتصار وسنُهزم بالحرب القادِمة وإيران ستُطلِق يوميًا 2000 صاروخ علينا

2019-12-11
 

ذكر موقع (القناة السابعة) الإخباريّ-العبريّ أنّ الجنرال احتياط يتسحاق بريك وهو مسؤول مظالم وشكاوى الجنود في جيش الاحتلال سابقًا، حذر خلال مؤتمر لصحيفة “مكور ريشون”، اليمينيّة-الدينيّة المُتطرّفة، والذي انعقد في مدينة تل أبيب من عدم جهوزية الجيش الإسرائيليّ للحرب، مُشدّدًا في الوقت عينه على أنّ نظرية الجيش بعد حرب لبنان الثانية عام 2006 كانت أنّه يجب عدم الخوف من حروبٍ كما حصل في الماضي، ولذلك يجب على قوات الاحتلال أنْ تكون مستعدةً فقط لمواجهة حزب الله في لبنان وحماس في غزة.
ووصف الجنرال بريك انعدام نظرية الأمن في الجيش الإسرائيليّ، بواقع أنْ يتخذ رئيس الأركان قرارًا حول حجم القوات وبناء الجيش: أحدهم يُقرر بناء جيش لقطاعين، والآخر يُخصِّص مئات الدبابات وأنت تسأل أين المجلس الوزاري الأمنيّ والسياسيّ المُصغّر (الكابينت).
وتابع الجنرال الإسرائيليّ: أقول لكم إنّ (الكابينت) بات  دميةً، ولا يوجد اليوم في (الكابينت) أيّ تأثيرٍ حقيقيٍّ على ما يحصل في الجيش وعلى نظريته الأمنية، وأيضًا مجلس الأمن القومي لا يهتم منذ فترة بالنظرية الأمنية، على حدّ قوله.
بالإضافة إلى ذلك، أشار الموقع العبريّ إلى أنّ الجنرال بريك أوضح لماذا تُواجِه إسرائيل تهديدًا وجوديًا، وقال: إنّه في السنوات الأخيرة بنى الإيرانيون غلافًا من 250 صاروخًا، بعضها صواريخ كبيرة والبعض الآخر صغيرة، حول الكيان، مضيفًا أنّ الحديث يجري عن إطلاق بين 1500 و2000 صاروخ في اليوم، منها صواريخ كبيرة تصل زنتها إلى 500-600 كلغ ستسقط على تجمعاتنا السكانيّة وعلى أهدافنا الإستراتيجيّة وعلى القواعد العسكريّة، كما أكّد.
وأضاف بريك قائلاً إنّه ليس لإسرائيل الجواب، عازيًا ذلك لأنّ سلاح الجوّ لا يستطيع إيقاف (إطلاق الصواريخ) وصواريخنا ليست مُجهّزة لإيقاف الصواريخ، وفقًا لأقواله، مُختتِمًا أقواله بأنّ التهديد الإيرانيّ هو الذي يقِف وراء اندفاع رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، لعقد اتفاق دفاعٍ مع الولايات المتحدة ورئيس أركانه، وهما يدركان أنّ إسرائيل بحاجةٍ لكسب الوقت من أجل بناء قدرات غير متوافرة حتى الآن، على حدّ تعبير الجنرال بريك.
وكان بريك قد أعدّ تقريرًا جاء فيه أنّ العدوّ الرئيسيّ لإسرائيل هو حزب الله، الذي يمتلك ترسانةً إيرانيّةً أكبر من ترسانة العديد من الدول، ومن بينها العديد من الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسيّ (الناتو)، كما أكّد أيضًا وزير الأمن السابِق أفيغدور ليبرمان. وبحسب المصادر الأمنيّة في تل أبيب، فقد انخرط الحزب بعمقٍ في الحرب السوريّة على مدى السنوات السبع الماضية، الأمر الذي أكسبه خبرةً قتاليّةً عاليّة جدًا، خصوصًا وأنّه حارب جنبًا إلى جنب مع القوّات الروسيّة، وحيال ذلك، شدّدّت المصادر الأمنيّة في تل أبيب، يشعر الضباط الإسرائيليون بالقلق من أنّ رجال الحزب اللبنانيّ أصبحوا الآن أكثر خبرةً في الحرب من جنودهم.
ولكنّ المصادر ذاتها، استدركت قائلةً إنّ القلق الأعمق يكمن في أنّه إذا ما دُعيت القوّات البريّة الإسرائيليّة لخوض حربٍ شاملةٍ أخرى ضد حزب الله بلبنان، فإنّ تشكيلاتها المنتظمة والاحتياطيّة ستفتقِر لأحدث ما يُمكِن للفوز به في وقتٍ مُبكرٍ ضدّ عدوٍّ أصغر، وهو ما سيجرّ الألوية المُدرعّة إلى حرب استنزافٍ دمويّةٍ، كما أكّدت المصادر.
ويتبيّن من النشر في وسائل الإعلام العبريّة أنّ الجيش الإسرائيليّ يعمل كلّ ما في وسعه من أجل عدم الدخول في حربٍ بريّةٍ مع تنظيماتٍ مثل حزب الله وحماس، والتي تتبنّى حرب العصابات، ذلك لأنّه من المعروف تاريخيًا بأنّ الجيش النظاميّ-التقليديّ يجِد صعوبةً بالِغةً في مُواجهة التنظيمات التي تعتمد على حرب العصابات، وهو ما جرى للجيش الإسرائيليّ في حرب لبنان الثانيّة، وفقًا للمصادر بتل أبيب.
عُلاوةً على ما ذُكر آنفًا، فبحسب المُحلّل للشؤون العسكريّة في صحيفة (هآرتس) عاموس هارئيل، ما زال سلاح البريّة الإسرائيليّ يُعاني من عدّة مشاكل تجعله يرى في العمليات البريّة كابوسًا يُحاوِل كلّ مرّةٍ تفاديه، خشيةً من الخسائر، على حدّ تعبيره.
ونقل المُحلّل، المعروف بصلاته الوطيدة مع المؤسسة الأمنيّة، عن مصادره في تل أبيب، إنّ العدوان على غزّة في العام 2014 كشف حدود قدرة سلاح البرّ، وكان الحلقة الأخيرة حتى الآن في سلسلة مُخيّبةً للآمال بدأت مع حرب لبنان الثانية في سنة 2006، إنْ لم تكن بدأت قبل ذلك، مُوضحًا أنّه بعد الفشل في لبنان وخيبة الأمل، أعلن الجيش الإسرائيليّ عن القيام بعمليات إصلاحٍ واسعةٍ، وعادت الوحدات إلى التدرّب بصورةٍ أكثر جديّةً، وحصل جيش الاحتياط على عتادٍ جديدٍ

 
تعليقات