أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على فوز نتنياهو في انتخابات حزبه الداخلية كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 38567006
 
عدد الزيارات اليوم : 2467
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تل أبيب: الأمريكيون غيّروا “صفقة القرن” بناءً على طلبات نتنياهو والخطّة تشمل دولةً فلسطينيّةً منزوعة السلاح على 80 بالمائة من الضفّة والقطاع وبقاء جميع المُستوطنات      الصدر يطالب بغلق القواعد الأمريكية في العراق ويدعو لمليونية تظاهرية بعد صلاة الجمعة      الحرس الثوري: أمريكا عجزت في الدفاع عن "عين الأسد" فكيف تحمي المنطقة      تل أبيب: قرار ضمّ الأغوار الذي يُخطّط له اليمين الإسرائيليّ لن يتِّم دون إسقاط الملك عبد الله وزعزعة النظام بالأردن      زيارة تاريخية: وفد سعودي كبير يؤدي الصلاة على أرواح ضحايا "الهولوكوست"      " الناصر" للكاتب اللبناني أسعد السحمراني مرشد للشباب العربي في القومية الناصرية (2-2) زياد شليوط      سعيد نفاع // وقفات على المفارق مع... كلّ الحقّ مع نتانياهو!      أسرى فلسطين في بازار المزاودات الإنتخابية الإسرائيلية ...! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      السطو الصهيوني على القدس والمقدسات تجاوز كل الخطوط الحمراء؟ نواف الزرو      يذكر بما حدث مع شيراك 1996.. ماكرون يوبخ ويطرد شرطيا إسرائيليا من كنيسة في القدس ويطلب منه احترام القوانين والسماح له بالدخول      قادة عالميون من 50 دولة يتجمعون في”أكبر حدث سياسي” بالقدس منذ “تأسيس إسرائيل” و11 ألف شرطي لتوفير الأمن      أغلبية الإسرائيليين تدعم الـ”نشاط العسكريّ” بالأجواء السوريّة حتى لو أدّى لاندلاعٍ حربٍ شاملةٍ وتل أبيب: الجبهة الداخليّة وقواعد الجيش والمنشآت الحيويّة غيرُ جاهزةٍ للمعركة القادمة      عبد الناصر فروانة: 540 أسيراً فلسطينياً في سجون الاحتلال يقضون أحكاماً بالسجن المؤبد      نتنياهو وغانتس يتحدّيان العاهِل الأردنيّ ويُعلِنان نيتهما ضمّ غور الأردن وتل أبيب: إسرائيل تُهين الملك الذي يعمل على إثارة الفتن بالمسجد الأقصى وسيُعارِض حتمًا صفقة القرن      سِرّ ثَراء فرج (مرحيب) صدقة The secret of the wealth of Faraj (Marḥīv) Sadaqa ترجمة ب. حسيب شحادة      ربيعٌ وخريفٌ على سقف أميركا الواحد! صبحي غندور*      بعد قوله إن جميعهم بخير... ترامب يعلن عن إصابات بين جنوده إثر القصف الإيراني      كثافة العبارة وعمق المعنى في (بسمة لوزية تتوهّج) بقلم: علوان السلمان      ما نعرفه عن الفيروس الغامض الجديد الذي أثار القلق في العالم      ليلة ولادة الحكومة اللبنانية المرتقبة برئاسة حسان دياب والأخير يؤكّد أنّها ستُواجه التحديات الاقتصاديّة وتلبّي مطالب الحراك وتنفتح على المحيط العربي      نتنياهو يدرس مقايضة غانتس.. “الحصانة” مقابل ضم غور الأردن.. ويتعهد بتوقيع اتفاقيات سلام “تاريخية” مع دول عربية      نتنياهو يسابق الزمن ويسعى للحصول على موافقة واشنطن لضم غور الأردن قبل الانتخابات العامة المقررة مارس المقبل      تحقيق لصحيفة بريطانية يكشف تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان شخصيا باختراق هاتف مالك شركة أمازون      الدفاع الروسية: الإرهابيون ينقلون سيارات مفخخة إلى إدلب ويستعدون لهجمات      مجلس الشيوخ يصوت بأغلبية 53 صوتا لاعتماد إجراءات محاكمة ترامب      جرحى في مواجهات بوسط بيروت بين محتجين على تشكيل حكومة حسان دياب والقوى الأمنية      عالم بلا أخلاق وبلا ضمير // الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      الشيكات بدون رصيد عبد الستار قاسم      الاجتماع الأوروبي الأهم في التاريخ الفلسطيني بقلم : سري القدوة       استشهاد 3 اطفال برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي قرب السياج الفاصل شرق قطاع غزة     
ملفات اخبارية 
 

تفاصيل تنشر لأول مرة.. اغتيال أبو جهاد أكبر عمليات الاغتيال الإسرائيلية وأكثرها تكلفة

2019-12-09
 

نشرت الفضائية 13 العبرية مساء الأحد الجزء الثالث من أصل خمسة أجزاء من تقرير عن أبرز خمس عمليات اغتيال نفذتها أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، الحلقة الثالثة كانت عن اغتيال  الشهيد خليل الوزير “أبو جهاد” في تونس في 16 إبريل من العام 1988.

بداية التقرير تحدثت عن أن عملية اغتيال أبو جهاد كانت أكبر عملية اغتيال في تاريخ دولة الاحتلال الإسرائيلي، وأكثر عمليات الاغتيال تكلفة، عملية شارك فيها أذرع عسكرية إسرائيلية مختلفة، منها، سلاح الجو، سلاح البحرية، الاستخبارات العسكرية، الموساد، الشاباك، وحدة 8200، شيتت 13 ، سيرت متكال،”كل هذا كان أجل شخص واحد”، قال ألون بن دفيد معد التقرير.

وعن مقولة أن كل هذه القوة التي بلغ قوامها حوالي700 شخص من أجل اغتيال شخص واحد، قال ضابط إسرائيلي شارك في العملية، ولم يكشف عن هويته في التقرير:” أبو جهاد لم يكن مجرد شخص واحد، هو من خطط، وهو من كان يختار الأهداف”.

 

وعن بدء التفكير باغتيال أبو جهاد  جاء في التقرير، المعلومات الاستخبارية لدى المخابرات الإسرائيلية  تشير إلى أنه يخطط لشيء كبير، خطته كانت عملية في وزارة الحرب الإسرائيلية “الكريا”، ينفذها20 مسلحاً، عملية شبيهة بعملية سافوي، ولكن مُكبره حسب وصف يهود براك، والذي كان قائد عملية الاغتيال في البحر، أبو جهاد كان المسؤول عن تدريب الخلية على مدار عامين، وهو من وجههم قبل العملية، بالتالي مصيره يجب أن يكون الموت.

وتابع يهود براك،  الانتفاضة الأولى هي الأخرى كانت مًحبطة، نحن جيش ولسنا شرطة، وكان أبو جهاد هو من دعم الانتفاضة الفلسطينية الأولى وحول لها الأموال.

فكرة اغتيال أبو جهاد جاءت من جهاد الموساد الإسرائيلي، وطرحت الفكرة على وحدة سيرت متكال، التدريبات بدأت  على عملية اغتيال سيشارك فيها 700شخص، وبمشاركة عدة أذرع عسكرية، التدريب كان في أكثر من موقع، كان في القدس، في تل أبيب، وكان أيضاً تدريب في فيلا مملوكة لشقيق موشه يعلون والذي قاد عملية الاغتيال في تونس، العناصر الذين تدربوا على عملية الاغتيال لم يكونوا على علم بمن هو الهدف من عملية الاغتيال، قلائل جداً من عرفوا من هو الهدف.

في إطار التحضيرات لعملية الاغتيال، ناقش الكبنيت الإسرائيلي العملية، كان يتسحاق شامير رئيس الوزراء، ورابين وزير الحرب، كان لبعد المسافة مخاطر كثيرة، فلا يمكن استدعاء قوة اتقاد على عجل حال حصل طارىء حسب وصف أحد الضباط  الذين شاركوا في العملية، كان هناك نوع من التردد، يتسحاق شامير طلب مزيد من الوقت للتفكير.

عن بدء تنفيذ العملية جاء في التقرير للقناة 13 العبرية، كانت العملية أكبر عملية بحرية في البحر الأبيض المتوسط، كل سفينة انطلقت لوحدها، يهود براك كان قائد العملية في البحر، خلال الرحلة التي استمرت أربعة أيام شاهد العناصر المشاركون في العملية الكثير من الأفلام لتمضية الوقت.

خلال الإبحار لتونس لم يكن الإسرائيليون على ثقة بأن أبو جهاد سيكون موجود في بيته، وصلت العناصر المنفذة العملية لتونس دون أن تعلم الهدف في عملية الاغتيال، بعد الوصول للشاطىء في تونس، غرفة العمليات أوقف قائد العملية موشه يعلون من أجل التأكد من وجود أبو جهاد في بيته.

كيف تم التأكد من وجود أبو جهاد في بيته؟، في البداية اعتقل الجيش الإسرائيلي  قريب لأبو جهاد من قطاع غزة وطلب منه الاتصال لمنزل أبو جهاد في تونس، لكن عناصر المخابرات هم مت أداروا المكالمة،  ولمزيد من التأكد، أجرت المخابرات الإسرائيلية  اتصال من الملجأ في تل أبيب، على أن تظهر المكالمة إنها من أوروبا، ردت زوجته وتأكدوا إنه في البيت، مباشرة  وبسرعة صعدوا للمركبات وساروا باتجاه منزل أبو جهاد.

في الدقيقة 90 معلومات وصلت  أن أبو جهاد سيترك المنزل، اتصلنا على المطار تأكدنا أن هناك رحلة الساعة 3:30 صباحاً، وصلنا للبيت، وكان همنا أن لا يترك أبو جهاد المنزل، المعلومات الاستخبارية كانت دقيقة لدرجة أن المنفذون اعتقدوا أنهم كانوا في البيت في السابق.

الساعة الثانية بعد منتصف الليل، حارس في مركبة على مدخل البيت، جندي من الوحدة المنفذة تنكر بزي امرأة  اقترب من الحارس،  وبسلاح كاتم للصوت أطلق رصاصة واحدة وأرداه قتيلاً،

بعد مقتل الحارس كل عنصر من عناصر الوحدة المنفذة أخذ موقعه في محيط البيت، تم فتح الباب بتفجيره بمتفجرات جهزت خصيصاً لذلك، دخلنا للداخل، كنت وراء الخلية الأولى يقول موشه يعلون.

حجاي أحد الجنود في الوحدة المنفذة ركض باتجاه غرفة أبو جهاد، سمع صوت تجهيز السلاح  من قبل أبو جهاد، فُتح الباب، ظهر أبو جهاد وبجواره زوجته،  أطلقت عليه النار مباشرة  وقتل، التعليمات كانت واضحة،  إطلاق النار على المسلحين وعلى أبو جهاد.

بعد عملية الاغتيال، أشعلت الأضواء في المنازل المجاورة في الحي، أبو مازن كان بيته قريب من منزل أبو جهاد، هناك من طرح فكرة صيد عصفورين بحجر، إلا أن القرار كان التركيز في الهدف فقط.

بعد 20دقيقة من تنفيذ العملية، سمع المنفذون في طريق عودتهم للشاطىء بأجهزة الاتصال  الخاصة بالشرطة التونسية أن هناك قتيل في فيلا ،  ومن أجل تسهيل  الهرب من موقع تنفيذ عملية الاغتيال، قام عناصر من الوحدة الإسرائيلية التي نفذت العملية الاتصال بمحطات شرطة تونسية في المنطقة، ضللوهم بشكل يبتعدوا فيه عن  خط سيرهم للشاطىء في طريق، وفي الساعة السابعة  صباحاً سمعت  لوحدة الإسرائيلية المنفذة  بخبر اغتيال أبو جهاد في تونس.

المحلل العسكري الإسرائيلي للقناة 13 العبرية والذي أعد التقرير، سأل في نهاية  التقرير أكثر من شخصية إسرائيلية كانت على علاقة بعملية الاغتيال، هل خسرت “إسرائيل” في اغتيال  أبو جهاد شريك محتمل لعملية السلام، كونه كان على علاقة عميقة مع الجمهور الفلسطيني ؟، لم يحصل على جواب قطعي من أحد في هذه الجزئية.

كما اعتبر المحلل العسكري الإسرائيلي ألون بن دفيد عملية اغتيال أبو جهاد عملية انتقامية إسرائيلية بسبب حالة الإحباط من الفشل في مواجهة الانتفاضة الفلسطينية الأولى ..

 
تعليقات