أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 41018221
 
عدد الزيارات اليوم : 2235
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   قتلى وجرحى في انفجار جديد يضرب العاصمة الإيرانية طهران      ليبرمان يفجر مفاجأة ويكشف عن دور إسرائيلي في هجوم منشأة "نطنز" الإيرانية      لا ضم ولا انتخابات: كورونا يهيمن على جدول أعمال الحكومة الإسرائيلية      ارتفاع حاد : تشخيص اكثر من 1000 اصابة بالكورونا بالامس      رؤية إستراتيجية لمستقبل أونروا علي هويدي*      اربع خطوات لتحصين وحدة الموقف بين فتح وحماس د. هاني العقاد      المقاومة الشعبية الفلسطينية بروفيسور عبد الستار قاسم      عدد المرضى المؤكدين يجتاز الـ30 ألف في البلاد..إرجاء مواعيد إمتحانات البسيخومتري لأجل غير مسمى!      “كورونا” خلال 24 ساعة.. 39 ألف إصابة في الولايات المتحدة والوفيات بتشيلي تتجاوز 10 آلاف.. الهند تتجاوز روسيا في عدد الإصابات بالفيروس والفلبين تسجل رقم قياسي جديد لأول مرة      مستشار الرئيس الإيراني: وفاة شخص كل 10 دقائق بكورونا في البلاد      الجيش الإسرائيلي يَشُن غارات على مواقع لحماس في غزّة ردًّا على إطلاق صواريخ من القطاع باتّجاه الأراضي المحتلّة      سقط القناع عن وجه زهافا غلئون المزيف زياد شليوط      المصادقة رسميًا: بدءًا من الغد سيسمح بتواجد 50 شخصًا فقط في الأعراس..تقييدات اخرى في المستقبل      الخارجية الفلسطينية: 167 حالة وفاة و3329 إصابة في صفوف جالياتنا      وكالة إيرانية: تأجيل الإعلان عن أسباب حادث نطنز النووية يُمهّد لاتخاذ قرارات استراتيجية للحيلولة دون تِكرار الحادث      وزير الخارجية الإسرائيلي يُحذّر من تضرّر العلاقات مع دول أوروبية في حال نفّذت إسرائيل مخطّط الضّمّ ويدعو إلى “تقييم الأوضاع قبل اتّخاذ القرارات”      رئيس "الشاباك" السابق: علينا التعلم من أخطائنا في غزة.. وخطة ترامب سلعة إسرائيلية كما أوسلو!       منظمة التحرير ...... المظلة الجامعة بقلم :- ا. حكم طالب      التوتر في بحر الصين الجنوبي عبد الستار قاسم      قـاع الأمـّيـَّة العـَمـيـق في العـالم العـَرَبي الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      إبراهيم أبراش العروبة ليست تهمة -أنا عربي وأفتخر بعروبتي-      العرب.. وذكرى الثورة الأميركية! صبحي غندور*      بعد هجوم نطنز النووية.. وكالة مقربة من الحرس الثوري الإيراني تلوح مهددة بضرب مواقع نووية إسرائيلية وتحذر من التداعيات      عبد الباري عطوان ..ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني في غُضون أسبوع.. هل انتقلت المعركة من سورية إلى الأراضي الإيرانيّة؟ وما هِي احتِمالات الرّد وأينَ ومتَى؟      شخصيات قومية عربية تعمل على تأسيس " الهيئة العربية لنصرة الشعب اليمني "      القناة 12تزعم : السلطة اعطت حماس ضوءا اخضرا لاعادة تنظيم صفوفها بالضفة.      هل تراجعت اسرائيل عن الضم ..؟ د. هاني العقاد      ما مستقبل الروبوت الصحافي: عبده حقي      واليومَ تُنْجِبُ مِنْ جديدٍ مريمُ]// شعر:عاطف أبو بكر/أبو فرح      5 سنوات على رحيل الكاتب الناقد والأكاديمي د. حبيب بولس بقلم : شاكر فريد حسن     
ملفات اخبارية 
 

مُؤرِّخٌ إسرائيليٌّ: الحرب ضدّ إيران وحليفاتها باتت وشيكةً جدًا والكيان لن ينتصِر ولن يحسِم المعركة وسيدفع ثمنًا باهِظًا جدًا

2019-11-15
 

مُؤرِّخٌ إسرائيليٌّ: الحرب ضدّ إيران وحليفاتها باتت وشيكةً جدًا والكيان لن ينتصِر ولن يحسِم المعركة وسيدفع ثمنًا باهِظًا جدًا لم يعرفه منذ إقامته ويتعيِّن على تل أبيب منع المُواجهة

 

 

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

طرح المؤرِّخ الإسرائيليّ، البروفيسور أوري بار يوسيف ثلاث فرضيات، أكّد على أنّها ترتكِز على الأحداث الواقعيّة، جاء فيها أنّ الحرب القادمة باتت وشيكة جدًا، وأنّها ستكون ضدّ الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة وحليفاتها في المنطقة، والفرضيّة الثانية تؤكِّد أنّ خسائر الكيان الماديّة والبشريّة، ستكون الأخطر والأكثر منذ تأسيسه في العام 1948، إذْ أنّه خسِر في تلك الحرب، التي تُسّمى “حرب الاستقلال” (!) أكثر من ستّة آلافٍ قتيلٍ، والفرضيّة الثالثة والأخيرة، وفقًا للمؤرِّخ تقول إنّ الجيش الإسرائيليّ لن يتمكّن من حسم المعركة والانتصار في الحرب، علمًا أنّ الطرف الآخر سيدفع أيضًا هو ثمنًا باهِظًا، على حدّ قوله.

وتابع قائلاً إنّه من تصريحات رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو والقائد العّام للجيش الإسرائيليّ، الجنرال أفيف كوخافي، يتبيّن أنّهما يُوافِقان على الفرضيات المذكورة أعلاه، وبالتالي فإنّهما ليسا معنيين بخوض هذه الحرب، وعليه يجِب العمل بجميع الوسائل والطرق من أجل منعها، قال المؤرّخ بار يوسيف في مقالٍ تحليليٍّ نشره اليوم الجمعة في صحيفة (هآرتس) العبريّة، مُستدرِكًا في الوقت عينه أنّ إسرائيل محكومة منذ عقدٍ من الزمن من قبل قائدٍ، أيْ نتنياهو، يعتقِد أنّه تشرتشيل، ويرى في إيران تهديدًا نازيًا، وبالتالي فإنّ جميع الجهات المسؤولة عن التقديرات الإستراتيجيّة في إسرائيل ركّزت جميع طاقاتها وقدراتها في العقد الأخير على كيفية الانتصار على إيران وليس على منع الحرب ضدّها، كما قال.

وشنّ المؤرّخ، وهو أستاذ العلاقات الدوليّة في كلية العلوم السياسيّة بجامعة حيفا، شنّ هجومًا لاذعًا على نتنياهو عندما أّد أنّه يصعُب التفكير بوجود زعيمٍ آخرٍ في تاريخ إسرائيل آمن بأنّه، بالكلام الفارغ وبالصور المُلونة، يستطيع أنْ يُبعِد عن إسرائيل الأخطار الحقيقيّة التي تُواجِهها، مُشيرًا إلى أنّه لم يكُن أحد ممّن سبقوا نتنياهو قادرًا على الخطابة مثله، ولكنهم جميعًا أدركوا بأنّه وبالكلام فقط لن يخدموا الدولة ولا أمن مواطنيها، بحسب تعبيره.

عُلاوةً على ذلك، لفت إلى أنّه حتى الفترة الأخيرة عرضت إسرائيل سرًا، على جهاتٍ مختلفةٍ في العالم، معلومات استخباراتيّة حساسّة عن إيران ومصانع صواريخ حزب الله، من أجل دفعهم للعمل، ولكنّهم آثروا السكوت وعدم العمل، مُضيفًا أنّ نتنياهو آمن بالتسويق كحلٍّ لكلّ شيءٍ، لذا عرض المعلومات السريّة في الأمم المتحدة، وماذا بعد؟ لم يحصل أيّ شيءٍ، لأنّ الدول الأخرى ترى في المصالحة مع إيران أنّها الطريقة لحلّ المشكلة.

وأوضح المؤرّخ أنّه يتعيَّن على نتنياهو أنْ يعرف أيضًا بأنّه خلافًا للتهديدات الأمنيّة التي واجهتها إسرائيل طوال سنوات وجودها، فإنّها اليوم، ليس لديها أيّ ردٍّ عسكريٍّ جيّدٍ على تهديدات مئات أوْ آلاف الصواريخ الثقيلة، جزء منها موجودة بيد حزب الله وموجّه نحو العمق الإسرائيليّ، مُضيفًا أنّه أمام تهديدٍ كهذا لم نقف في يومٍ ما في الماضي، ومن المعقول أنّ مئات الصواريخ في الحرب القادمة لن تصيب المنشآت الإستراتيجيّة لإسرائيل فحسب، بل ستتجاوزها وتصل إلى العديد من الأبراج السكنيّة في تل أبيب، مُشيرًا إلى أنّ “عقيدة الضاحية” تمّ وضعها في إسرائيل، ولكنّ حزب الله يستطيع أيضًا أن يطبقها تحت عنوان “عقيدة وزارة الأمن”، كما قال.

وأردف المؤرِّخ أنّه بات واضِحًا جدًا للجميع بأنّ إسرائيل ستدفع ثمنًا باهِظًا ومُوجِعًا ومُؤلِمًا في الحرب القادِمة، ولن تنصِر فيها، بيد أنّ الجهات المسؤولة جميعها عن التقديرات الإستراتيجيّة لا تفعل شيئًا من أجل منع هذه الحرب، مُشيرًا إلى أنّ وزارة الشؤون الإستراتيجيّة، التي تلقّت ملايين الدولارات من خزينة الكيان، لا تلتفِت بتاتًا إلى هذا التهديد، وتقوم ببذل جميع طاقاتها وقدراتها ضدّ حركة المُقاطعة (BDS)، على حدّ تعبيره.

وانتقد المؤرِّخ في مقاله جهاز الموساد (الاستخبارات الخارجيّة) وقال في هذا السياق إنّ الموساد درج حتى فترة قبل نتنياهو على مُحاولة إقامة علاقاتٍ سريّةٍ مع أعداء إسرائيل، ولكن اليوم بات هذا الموضوع على الرّف، إذْ أنّ الموساد يقوم بالتواصل مع الأعداء عن طريق الاغتيالات والتفجيرات، التي عوضًا عن إبعاد شبح الحرب عن إسرائيل، فإنّها تعمل بشكلٍ مُباشرٍ على جعل الحرب قريبةً جدًا، كما قال.

وختم المُؤرِّخ مقاله بالقول إنّ التصرّفات التي تنتهجها حكومة بنيامين نتنياهو، منذ العام 2009، أيْ منذ انتُخِب لرئاسة الوزراء، هي عبارة عن خطرٍ حقيقيٍّ داهمٍ، وهذه حقيقة، لافِتًا إلى أنّه إذا اندلعت الحرب ضدّ إيران وحليفتها في المنطقة فإنّ إسرائيل هي التي ستدفع الثمن، وسيكون باهِظًا، على حدّ قوله

 
تعليقات