أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة طوارئ كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 21
 
عدد الزيارات : 40286245
 
عدد الزيارات اليوم : 6331
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   جنرالٌ إسرائيليٌّ: الجيش أوهن من الحرب على الجبهتين الشماليّة والجنوبيّة والكيان فقد قدرة الدفاع عن الجبهة الداخليّة      مستقبل العالم بعد فيروس كورونا؟// عبده حقي      حكومة نتنياهو الجديدة تُعلن رسميًا موعد بدء ضم أراضِ فلسطينية من الضفة الغربية المحتلة ووضعها تحت سيادة إسرائيل      أزمة الاقتصاد الأمريكي وصفقة القرن بقلم : بكر نعالوة *      تل أبيب: أيّ احتكاكٍ بين أمريكا وإيران سيدفع حزب الله لإمطار إسرائيل بعشرات آلاف الصواريخ… وخشية الدولة العبريّة من الصواريخ الدقيقة واحتلال مُستوطناتٍ بالشمال      مُحلِّل أمنيّ بتل أبيب يُقِّر: إسرائيل شاركت في اغتيال الشهيد الجنرال سليماني وأهّم عمليةٍ كانت قتل الشهيد مغنية بدمشق والأكثر بؤسًا تصفية الشهيد المبحوح في دبي      إسرائيل: عبّاس لن يُوقِف التنسيق الأمنيّ لأنّه أطلق هذه التهديدات كثيرًا بالسنوات الأخيرة ولم يُخرِجها إلى حيِّز التنفيذ والتنسيق سيستمِّر بشكلٍ سريٍّ      ما هي أبرز ردود الفعل الإسرائيلية على محاكمة نتنياهو؟      نفي فلسطيني قوات الاحتلال تطلق النار تجاه شابين بزعم محاولة تنفيذ عمليةطعن قرب رام الله      في رحيل المناضل والمفكر الفلسطيني المشاكس د. حسين أبو النمل كتب : شاكر فريد حسن      التمرد على بلطجة اليانكي تدشين لعصر جديد بقلم :- راسم عبيدات      تلفزيون يزعم: الفلسطينيون مستعدون لإعادة التنسيق الأمني مع إسرائيل إذا تخلت عن فكرة الضم      مجاز "الخارج" وانقلاب الأدوار في زمن الكورونا بقلم: الأسير كميل أبو حنيش      جردة حساب درامية فراس حج محمد/ فلسطين      أنـا وَغَـزالــةُ الجَنـوبِ وكورونـا شعــر : حســين حســن التلســـيني      الـعـَـرَب فـي الأدب الإسـرائـيـلي. // الـدكـتـور عـبـدالقادرحسين ياسين      هل بدأت السلطة بالتراجع قبل التنفيذ؟ مسؤولٌ فلسطينيٌّ رفيعٌ لإسرائيل: لن نُلغي التنسيق الأمنيّ بشكلٍ كاملٍ وسنُبقي على جزءٍ منه ولن نسمح للفصائل بنشر “الإرهاب” بالضفّة      إسرائيل تتخوف من مواجهة عسكرية مرتقبة مع حركة “حماس” في قطاع غزة بعد قرار وقف التنسيق على المعابر الحدودية      هل بدأت إسرائيل في محاولة "نزع الشرعية" عن الرئيس عباس وما علاقة حماس بغزة ؟      معركة التصريحات بين إسرائيل وطهران مستمرة: نتنياهو وغانتس يُهدّدان بتدمير إيران      محمد أبو أسعد كناعنة // (تَغريدَة شَخصية رقم 23):      خامنئي: إسرائيل ورم سرطاني و معركة تحرير فلسطين فرض وجهاد      تل أبيب: العاهِل الأردنيّ لن يجرؤ على إلغاء اتفاق السلام وهو أوهن من تعليق عدّة بنودٍ من اتفاقية وادي عربة      علامات فارقة بين وقف العمل بالاتفاقيات أو التحلل منها! د. فايز أبو شمالة      ما بعد إسقاط أوسلو !!! بقلم : سري القدوة      إبراهيم أبراش قرارات ملتبسة، ولكن يمكن البناء عليها       جواد بولس // كما كان يجب أن يكون والأسرى أولًا      الـعـَـرَب فـي الأدب الإسـرائـيـلي. // الـدكـتـور عـبـدالقادرحسين ياسين      أوامر فلسطينية بوقف التنسيق فورا السلطة في رسالة رسمية لإسرائيل: "لن نسمح بانتشار العنف حتى في ظل وقف التنسيق الأمني"      محمد أبو أسعد كناعنة //(تَغريدَة شَخصية رقم 20):     
ملفات اخبارية 
 

التنسيق الأمنيّ في خطرٍ: بعد أنْ أوقف أموال المُساعدات عن السلطة لقطعها العلاقة معه ترامب: على إسرائيل دفع أموال المساعدات لقوى الأمنيّة التابِعة للسلطة وليس واشنطن

2019-11-08
 

التنسيق الأمنيّ في خطرٍ: بعد أنْ أوقف أموال المُساعدات عن السلطة لقطعها العلاقة معه ترامب: على إسرائيل دفع أموال المساعدات لقوى الأمنيّة التابِعة للسلطة وليس واشنطن

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

نُقل عن الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب، قوله عندما عرض عليه طلب إسرائيل بدفع الأموال إنّه إذا كان الأمر مهمًا لرئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو فليدفع هو 12 مليون دولار للفلسطينيين، على حدّ تعبيره. وقال موقع (تايمز أوف أزرائيل) إنّ تقريرًا لموقع (Axios) ذكر أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو طلب في وقتٍ سابقٍ من هذا العام من الولايات المتحدة تحويل الأموال إلى قوات الأمن الفلسطينيّة في الضفّة الغربيّة المُحتلّة لدعم عملها هناك، لكنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أجاب بالقول إنّه يتعيّن ويتحتّم على نتنياهو دفع هذه الأموال، على حدّ تعبيره.

بالإضافة إلى ما ذُكر أعلاه، فإنّه وفقا لتقريرٍ للإعلاميّ باراك رافيد، وهو أيضًا مراسل القناة 13 في التلفزيون العبريّ، فقد جاء الطلب الإسرائيلي بعد أنْ اكتشفت وزارة الخارجيّة الأمريكيّة وجود 12 مليون دولار من الأموال المخصصة للفلسطينيين التي لم يتم تحويلها، في خضم تقليص المساعدات الأمريكيّة للفلسطينيين، كما أكّد رافيد، نقلاً عن مصادر وصفها بواسعة الاطلاع في كلٍّ من واشنطن وتل أبيب.

وتابعت المصادر عينها قائلةً، كما أكّدت القناة الـ13 بالتلفزيون العبريّ، تابعت قائلةً إنّ إسرائيل الحريصة على الحفاظ على العلاقات الأمنيّة مع السلطة الفلسطينيّة، والتي تتعاون مع قواتها الأمنيّة في الضفّة الغربيّة المُحتلّة، طلبت أنْ يتِّم تحويل الأموال لقوى الأمن الفلسطينية، لكنّ الرئيس الأمريكيّ ترامب رفض الطلب، مشيرًا، وفقًا للمصادر عينها، إلى سياسته المتمثلة في قطع التمويل عن السلطة الفلسطينيّة بسبب قرارها قطع العلاقات مع إدارته، على حدّ قوله.

وساقت المصادر الأمريكيّة والإسرائيليّة قائلةً للتلفزيون العبريّ إنّه عندما ضغطت إسرائيل عليه، بحسب التقرير، كان ردّ ترامب: “إذا كان الأمر مهما لنتنياهو فليدفع هو للفلسطينيين 12 مليون دولار”.

ومن الجدير بالذكر أنّ المساعدات الأمريكيّة لقوى الأمن الفلسطينيّة كانت قد انتهت في وقتٍ سابقٍ من هذا العام بطلبٍ من الفلسطينيين لاستباق دعاوى قضائية بسبب دعمهم المزعوم للإرهاب، كما طالبت السلطة الفلسطينيّة بوقف التمويل في نهاية كانون الثاني (يناير) الماضي خشية أنْ يُعرِّضها ذلك لدعاوى قضائيّةٍ مُكلفةٍ بموجب قانون “توضيح مكافحة الإرهاب”، الذي دخل حيز التنفيذ في الأول من شهر شباط (فبراير) من العام الجاري 2019.

وشدّدّت المصادر السياسيّة في تل أبيب، كما ذكر التلفزيون العبريّ، شدّدّت على أنّ قانون توضيح مكافحة الإرهاب الذي أقره الكونغرس العام الماضي يؤكِّد على أنْ تخضع أيّ حكومةٍ تتلقى تمويلاً من الولايات المُتحدّة لقوانين مكافحة الإرهاب الأمريكيّة، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ السلطة الفلسطينيّة في رام الله تُواجِه دعاوى محتملة من عائلات ضحايا أمريكيين لهجمات سابقة نفذّها فلسطينيون، كما قالت المصادر في تل أبيب وواشنطن.

وعمل ترامب منذ توليه المنصب على قطعٍ تدريجيٍّ للمساعدات الماليّة التي كانت مُخصصةً للفلسطينيين في ميزانية الولايات المتحدة منذ عقود، كان أخرها في كانون الثاني (يناير) الماضي، بتحريضٍ من نتنياهو، بما في ذلك وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وقطع المساعدات الماليّة المخصصة للسلطة الفلسطينية. وتُواصِل الإدارة الأمريكيّة إصدار قراراتٍ تنتهك الحقوق الوطنيّة الفلسطينيّة، وتشكل خطرًا حقيقيًا على القضية الفلسطينيّة.

يُشار إلى أنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، أشاد في شهر آذار (مارس) من هذا العام، بتمرير الحكومة الأمريكيّة قانونًا يُعلّق بعض المساعدات المالية للفلسطينيين على خلفية المكافآت التي دُفعت لعائلات فلسطينيين استشهدوا أوْ سجنوا خلال قتالٍ مع قوات جيش الاحتلال الإسرائيليّ.

وتمّ إدراج قانون “تايلور- فورس”، وهو اسم أمريكيّ قتل على يدّ فلسطينيٍّ في العام 2016، في مشروع قانون إنفاق بقيمة 1.3 تريليون دولار، ووقع الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب على القانون. ووصف نتنياهو القانون بالإشارة القويّة التي تؤدّي إلى تغيير القواعد من قبل الولايات المتحدة عن طريق قطع مئات الملايين من الدولارات عن السلطة الفلسطينية التي تستثمر في تشجيع الإرهاب، على حدّ زعمه.

عُلاوةً على ذلك، لم يكتفِ الرئيس ترامب، بقطع تمويل بلاده لمنظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، حيث ذكرت صحيفة “هآرتس” العبريّة، أنّ ترامب قرر أيضًا  قطع مساعداتٍ مخصصةٍ لمُستشفيات في القدس العربيّة المُحتلّة. وقالت الصحيفة نقلاً عن مسؤولٍ أمريكيٍّ، لم تكشف اسمه، إنّه أبلغها بأنّ الرئيس الأمريكيّ قرَّر قطع مساعداتٍ بقيمة 20 مليون دولار عن مستشفيات تخدم الفلسطينيين في القدس العربيّة المُحتلّة.

وأضافت الصحيفة العبريّة أنّ المسؤول الذي وصفته بأنّه يعمل بوزارة الخارجية الأمريكيّة، قال إنّ قرار قطع تلك المساعدات يأتي ضمن نهجٍ مُوسّعٍ لإدارة ترامب بقطع المساعدات عن الفلسطينيين وتوجيهها إلى أولويات أخرى، على حدّ قوله.

 
تعليقات