أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة طوارئ كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 40400163
 
عدد الزيارات اليوم : 1877
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      حكايةُ زيدٍ الصيادِ والبحر د. أسامة مصاروه *      جريس بولس // -المحافظون الجدد وإسرائيل العظمى-      "بعد اختبائه تحت الأرض"... صور تظهر ترامب يترجل أمام البيت الأبيض      أرقام جديدة : اليكم عدد الاصابات بالكورونا في البلدات العربية      إضراب في فيسبوك بسبب "تهاون زوكيربرغ مع ترامب"      خمسة عناصر في الإنتفاضة الشعبية الأميركية صبحي غندور*      والا العبري: الجيش الإسرائيلي يستعد لاندلاع انتفاضة ثالثة بعد الضم      لليوم السادس على التوالي.. الاحتجاجات والصدامات تتصاعد في الولايات المتحدة رغم حظر التجول وترامب يختبئ في قبو مُحصن      موقع عبري: نتنياهو لم يُطلع غانتس على خرائط "الضم" و عدد محدود جدًا يعلم بها      تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره وهو يعرف ذلك جيّدًا وشعبيته بلبنان والوطن العربيّ وصلت للحضيض وفقط إسرائيل تهتّم به كثيرًا      صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى      ارتفاع عدد المصابين بالكورونا في البلدات العربية خلال اسبوع العيد | اليكم اخر الارقام      960 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة بأمريكا والإتحاد الأوروبي يدعو واشنطن للتراجع عن قرار قطع العلاقات مع الصحة العالمية      أكثر من 6 ملايين إصابة بكورونا في العالم ثلثاهم في أوروبا والولايات المتحدة في وقتٍ يتواصل رفع تدابير الإغلاق      الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"      شروط الاستسلام العشرة ..؟ // د. هاني العقاد      فصائل فلسطينية تطالب بتحقيق دولي بقتل إسرائيل لشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة في القدس      استمرار التعليم في جميع المدارس باستثناء المدارس التي سجلت بها اصابات بالكورونا      شرارة احتجاجات قتيل الشرطة الأمريكية تنتقل للعاصمة واشنطن.. حرق مبنى للشرطة ومهاجمة مركز”سي ان ان” والأمن يستنفر      التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل      الإعلام الحربي التابع لحفتر: مقتل قائد فرقة سوري مدعوم من تركيا جنوب طرابلس وحسابات رسمية للمعارضة السورية تنعي القتيل      صحيفة عبرية تكشف: رئيس الموساد اجتمع سرا الأسبوع الماضي بقيادات مصرية في القاهرة لبحث “صفقة القرن” وضم الضفة      الأونروا ليست خصماً للاجئين.. علي هويدي*      الأجندات الخارجة عن الإجماع الوطني بقلم : سري القدوة      هل قرار التحلل الفلسطيني من التزامات اوسلو يعدُ قفزة غير محسوبة .؟! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      ذكرى تحرير الجنوب اللبناني بقلم : شاكر فريد حسن      التحديات المصيرية يجب أن تعيد للبيت الفلسطيني مكانته وأن يتسع للجميع بقلم : محمد علوش *     
ملفات اخبارية 
 

فتح سمَّته المُرشَّح الوحيد… مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: “تهديد عبّاس بالاستقالة وبحلّ السلطة والتعهد بإجراء انتخاباتٍ ستؤدّي بالتأكيد إلى خسارته لأنّ التأييد له ولسلطته بالحضيض”

2019-10-17
 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قال المُستشرِق الإسرائيليّ إيال زيسر، من جامعة تل أبيب، إنّ رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس، يعرف بالتأكيد، وتدُلّ استطلاعات الرأي في الضفة الغربيّة، على أنّ التأييد له ولسلطته هو في أدنى درجاته، وأنّه يمكن أنْ يخسر الانتخابات في مواجهة حركة حماس، على حدّ تعبيره. يُشار إلى أنّ حسين الشيخ، عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، قال أمس إنّ “عبّاس هو مرشح الحركة الوحيد لانتخابات الرئاسة الفلسطينيّة، مُضيفًا أنّ رئيس السلطة سيُحدِّد موعد الانتخابات التشريعيّة والرئاسيّة، عقب انتهاء لجنة الانتخابات من التحضير لها”.

وقبل الولوج في مآلات تبعات هذا الحديث، من المُفيد التذكير بأنّه لا حاجة للعصف الذهنيّ لكي نتوصّل إلى نتيجةٍ بأنّ القضية الفلسطينيّة اختفت تمامًا عن الأجندة الإسرائيليّة، وحتى الإعلام العبريّ لا يتطرّق إلى المُستجدّات في السلطة الفلسطينيّة، ولكنّه يرفع رأسه عاليًا عندما تُنفِّذ المُقاومة عمليةً ضدّ مُستوطنين إسرائيليين في الضفّة الغربيّة المُحتلّة، مع التشديد على التحريض، وفي المُقابِل الإشادة بالتنسيق الأمنيّ مع الأجهزة الأمنيّة التابِعة للسلطة الفلسطينيّة، التي تُواصِل التعاون مع الدولة العبريّة على الرغم من أنّ العلاقات السياسيّة بين الطرفين شبه مقطوعةٍ، كما تقول المصادر الرفيعة في الكيان.

وأكثر من ذلك، خلال نصف سنة شهدت إسرائيل معركتين انتخابيتيْن شرستيْن وقذرتيْن للحسم بين معسكر رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو والمُعارضين له الذين يعملون بكل الوسائل المُتاحة لإسقاطه، وخلال المعركتين، لم تتطرّق الأحزاب المُتنافِسة بالمرّة للقضية الفلسطينيّة وسُبُل حلّها، كما أنّها لم تتناول البتّة كيفية إعادة إحياء ما يُطلَق عليها “العملية السلميّة”، أيْ أنّ الأحزاب أكّدت لكلّ مَنْ في رأسه عينان على أنّ القضية الفلسطينيّة باتت في أدنى سُلّم الأولويات، لأنّ الإسرائيليين لا يهتّمون بها بتاتًا.

لذا ما كتبه المُستشرِق من جامعة تل أبيب يبدو مُنسجِمًا مع الأجندة بكيان الاحتلال حيث أكّد على أنّ خطاب عبّاس في الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي، تضمن، كعادته، هجومًا حادًا على إسرائيل، وهذه المرّة على حليفتها الولايات المتحدة، لتأييدها إسرائيل من دون تحفظ، واعترافها بالقدس عاصمة لها، لافِتًا إلى أنّه في خطابه هدد عبّاس أيضًا بأنه إذا نفّذت حكومة إسرائيل نيتها ضمّ غور الأردن، فإنّه سينسحب من الاتفاقات التي وقّعتها السلطة مع إسرائيل، وأعلن أنّه سيواصل دفع الرواتب والمخصصات لعائلات الـ”مخربين” الذين قُتلوا، أوْ للمعتقلين في السجون الإسرائيليّة، كما قال.

بالإضافة إلى هذا كلّه، أوضح البروفيسور زيسر، فاجأنا عبّاس عندما ذكر أنّه ينوي إعلان إجراء انتخابات لرئاسة السلطة والبرلمان الفلسطينيّ فور عودته إلى رام الله. للتذكير، الانتخابات السابقة التي أوصلت عبّاس إلى كرسي الرئاسة جرت في كانون الثاني (يناير) 2005، أيْ قبل نحو 15 عامًا، بينما جرت الانتخابات للبرلمان الذي حلّه أبو مازن في هذه الأثناء، في كانون الثاني (يناير) 2006.

وشدّدّ المُستشرِق، الذي نقلت مقاله للعربيّة مؤسسة الدراسات الفلسطينيّة، التي تتخّذ من بيروت مقرًا لها، شدّدّ على أنّ هذه ليست أول مرّةٍ يَعد فيها عبّاس بإجراء انتخابات، لكنّه استبدل “تهديد الانتخابات” في السنوات الأخيرة بتهديد “إعادة المفاتيح”، وبحلّ السلطة الفلسطينية، إذا لم تستجب إسرائيل لمطالبه.

وتابع: غنيٌّ عن القول إنّ هذه الوعود والتهديدات فارغة، ففي النهاية، ليس من العبث امتناع عبّاس نحو 15 عاماً من إجراء انتخابات، فهو يعرف بالتأكيد، وتدُلّ استطلاعات الرأي في الضفة الغربيّة، على أنّ التأييد له ولسلطته هو في أدنى درجاته، وأنّه يمكن أنْ يخسر الانتخابات في مواجهة حركة “حماس”.

ولكن على الرغم من ذلك، أشار زيسر، يُواصِل عبّاس التهديد، تهديده بالاستقالة من منصبه وبحلّ السلطة الفلسطينية، وأيضًا التعهد بإجراء انتخابات ستؤدي بالتأكيد في هذه الظروف إلى خسارته السلطة، وهذان في الحقيقة وجهان لنفس العملة: إنّهما تعبير عن ضائقة وأيضًا عن فقدان للتوجّه والدرب، والغرض منها محاولة للخروج من النفق المسدود الذي يجِد عبّاس كشخصٍ نفسه فيه، ومعه منظمة التحرير الفلسطينيّة التي يترأسها، والسلطة الفلسطينيّة، وسيكون هناك من سيقول الحركة الوطنية الفلسطينية أيضًا، طبقًا لأقوال زيسر.

واختتم المُستشرِق الإسرائيليّ: كلام عبّاس ليس موجهًا إلى شعبه الذي لم يعد منذ وقت طويل يثق به وبالسلطة التي يتزعمها، لذلك هو يُوجِّه كلامه إلى المجتمع الدوليّ على أمل بأنْ يقِف إلى جانبه ويفرض على إسرائيل قبول مطالبه، لكن هذا لم يحدث في الماضي ولن يجري في المستقبل، مُضيفًا: لقد سئم العالم من النزاع الإسرائيليّ-الفلسطينيّ، لذلك ما حدث في الماضي هو ما سيُحْدِث حتى خطاب “الاستقالة” أوْ “الانتخابات”  المقبلة لعبّاس، على حدّ تعبيره.

 
تعليقات