أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 40445556
 
عدد الزيارات اليوم : 5030
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
    العشقُ منارُ الروح - شعر : حاتم جوعيه      العنصريّة الإسرائيليّة تُوحِّد "بيت العنكبوت" زهير أندراوس      روسيا ترد بقوة على التصريحات الأمريكية بشأن "وجوب خروجها" من الشرق الأوسط      عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ فراس حج محمد/ فلسطين      مقتل 9 أشخاص في الغارة الإسرائيلية على معامل الدفاع بريف حماة السورية       كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن      عيّنة من معجم لهجة آزِخ العربية ب. حسيب شحادة      جواد بولس // أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل      واشنطن والضفة الغربية وهروب ترامب تحت الارض بسام ابو شريف      الأسير فتحي محمد محمود النجار يصارع المرض في سجون الاحتلال بقلم :- سامي إبراهيم فودة      قناة عبرية : إسرائيل تعلق الأمر العسكري ضد البنوك الفلسطينية      سهيل ذياب // لماذا تصنف واشنطن علاقة إسرائيل مع الصين في خانة " ألأمن ألقومي ألأمريكي"*** ؟      فوضى الكورونا بالمدارس ...‘فوضى وكل واحد يفعل ما يريد‘ - منظمتا المعلمين تطالبان نتنياهو بإعادة التعليم عن بعد      هل مصير عبّاس سيكون مثل عرفات؟ إسرائيل تُلمِّح لمنعه من مغادرة رام الله بدون التنسيق معها وتطرح أسماء شخصياتٍ لوراثته      مسؤول رفيع في البيت الأبيض: لا تجميد للاستيطان بالضفة الغربية بموجب "صفقة القرن"      بلير : العلاقات الإسرائيلية الخليجية أهم متغير بالشرق الأوسط      إبراهيم ابراش// جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية      الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هموم المقدسيين تكبر كل يوم بقلم :- راسم عبيدات      تنامي العنصرية في أمريكا !! بقلم : محمد علوش *       أقـَلّ من كـَلـب...! الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في جبل الزاوية في ريف إدلب لطرد الجماعات المسلحة جنوبي الطريق الدولي ام 4..      الأمن الإسرائيلي يناقش اليوم "السيناريو المتطرف": قطع العلاقات مع الأردن والفلسطينيين      المرشد الإيراني: وضع الولايات المتحدة “متزلزل” وتعاملها مع المواطن فلويد تطبقه في سوريا وغيرها من البلدان      اشتية: إسرائيل بدأت بتنفيذ خطط الضم وأزالت اللوحات التي تشير إلى أنها أراض فلسطينية في الأغوار       صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية بقلم : شاكر فريد حسن      كيف سيبدو العالم بعد اختفاء وباء كورونا // عبده حقي      الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن     
ملفات اخبارية 
 

يديعوت تكشف تفاصيل جديدة عن العميل العربي " رفيع المستوى" الذي جندته اسرائيل

2019-09-14
 

كشف خبيران أمنيان إسرائيليان "المزيد من تفاصيل شخصية عربية رفيعة المستوى، جرى تجنيدها للعمل لصالح الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، ونقل معلومات وأسرارا بالغة الحساسية عن دولته طيلة خمس سنوات ماضية، دون علمه بذلك، ومنحته المخابرات الإسرائيلية لقب "طوربيدو".

وأضاف يوسي يهوشاع ورؤبين فايس في تحقيقهما المطول في صحيفة يديعوت أحرونوت، وترجمته "عربي21" أن "ضابط الاستخبارات الإسرائيلية "د" ابن 38 عاما من وحدة 504 المكلفة بتجنيد العملاء بالدول العربية، أبلغهما بأن هذا العميل حقق نجاحا منقطع النظير في تاريخ عمل الوحدة، حيث تم تجنيده بعد عملية رصد وتعقب دقيقة استمرت عدة أشهر، تخللها جمع معلومات دقيقة عنه وعن أقاربه وأعماله ومجالات اهتمامه".

طريقة التجنيد
وأشارا إلى أن "التقرب من هذه الشخصية العربية، وتجنيدها دون علمها، تمت عبر مقرب منه، أبلغنا أنه يمكن أن يقدم العون في أي تعاون تجاري محتمل، وقد التقى المشغل الإسرائيلي معه باعتباره رجل أعمال كبير".

وأوضحا "تم التحضير للقاء بالهدف بعناية فائقة وترتيب لوجستي مدروس، فَنُقل بسيارة فارهة لمكان اللقاء الفاخر، بهدف بناء الثقة، والتعارف، وإيهامه بأنه يتعامل فعلا مع رجل أعمال ثري".


وأوضحا أنه "بدأ العميل تدريجيا بنقل المعلومات والأسرار عن دولته لمشغله دون علم منه، واستمرت اللقاءات حتى اليوم في عدة دول حول العالم، وأماكن مختلفة وسيناريوهات مخطط لها بدقة، دون كشف قيمة المعلومات الاستخباراتية التي قدمها العميل المذكور، حفاظا على السرية، وعدم انكشاف خديعته، خاصة وأنه يواصل عمله حتى اليوم".

 


التحقيق الصحفي يسلط الضوء على هذا المشغل الإسرائيلي بقوله أنه "كاذب محترف في العمل، يجيد العربية، وينتج كيمياء سريعا مع الغرباء، ومستعد للابتعاد عن أسرته فترات متباعدة، ويتم اختياره وأمثاله من بين 700 يتقدمون لهذه الوظيفة الاستخباراتية".

معلومات حساسة
وأكدا أن الاستخبارت الإسرائيلية اعتبرت "طوربيدو" هدفا طموحا جدا، وصل لمنصب كبير جدا في دولته، وله قدرة وصول إلى معلومات حساسة للغاية تُعنى بها الاستخبارات.

وتابعا: "بدا خلال جمع المعلومات عنه أنه ليس متطرفا تجاه العمل في خدمة إسرائيل، ولم يعتبر خطا أحمر من ناحيته، رغم أنه كان قريبا جدا من كل المحافل في دولته، وعلى اتصالات جد وثيقة".

وقال ضابط الاستخبارات الإسرائيلي "د" "خلال لقاءاتي معه كنت أبث له الإحساس بأني لست متحمسا أو مستعجلا للحصول على المعلومات، أردت أن أخلق فيه توقعا، بأن يفحص بريده كل يوم، وينتظر جوابي، مع أنه كان يتجول حول العالم دون أن يعلم أن المخابرات الإسرائيلية تتابعه، ومهتمة بالتعرف على كل تفاصيل حياته وشخصيته، ترقبا لرصد ثغرة للتسلل منها، والإيقاع به".

وأضافا أن "طرق التجنيد المألوفة لإسقاط العملاء والجواسيس لم تصلح مع هذه الشخصية العربية، لأنه ينبغي حيازة المعلومات عن الهدف المحدد، وبناء سيناريو ملائم خلال ثلاثة شهور، أو الانتقال للبحث عن شخصية أخرى مرشحة لتجنيدها للتجسس".

الحوالات المالية
وأكدا أن "طريقة التجنيد المباشرة عبر الكشف للمرشح للتجسس عن هوية المشغل كمخابرات إسرائيلية، لا تكون ملائمة في أحيان كثيرة، خاصة مع مسؤولين كبار في دول معادية، وينبغي استبدالها بطريقة تجنيد خلاقة، لأن هناك احتمالا واردا بأن يبلغ استخبارات بلاده، وعندئذ قد يتحول عميلا مزدوجا، ويلقم إسرائيل بمعلومات مغلوطة عمدا".


ويكشف التحقيق الإسرائيلي أن "أول لقاء بين العميل العربي الذي لم تكشف جنسيته وبين المشغل الإسرائيلي "د"، تم في دولة أجنبية، وبعد فحص المكان واتخاذ تدابير الأمن والسلامة، جاء اللقاء قصيرا، وفيه قدم الاثنان سيرة ذاتية لكل منهما، والانجليزية لغة الحديث".


وأكد  الضابط "د"، أنه "في لقاءاتنا الثنائية المتكررة خلال السنوات الخمس الماضية كنا نتأكد من قصة التغطية الأمنية، والتأكد من التفاصيل الصغيرة التي تشمل نوع البدلة التي يرتديها العميل، ونوع ساعة اليد التي يضعها بيده، والهاتف المحمول الذي يستخدمه، والفندق الذي نلتقي فيه".


وأضاف: "في بعض اللقاءات تحدثنا بالعربية والانجليزية ولغة أجنبية أخرى، وأحرص أن تكون اللقاءات في غرفة مزروعة بأجهزة تنصت وتصوير دقيقة".


ويختم التحقيق المطول حديثه بالقول أنه "عند استلام الحوالات المالية فضّل العميل العربي تحويل حوالات بنكية لحسابه الشخصي أو بالعد النقدي، وحينها فهمنا أننا من الممكن أن نتقدم معه بعيدا".

ولفت إلى "أن ما كان يتقاضاه أقل من ثلاثة آلاف دولار شهريا، وصرنا نلتقي مرة كل عدة شهور في دولة مختلفة، وأدمن علينا وكأننا أصدقاء نلتقي في مطاعم فاخرة"

 
تعليقات