أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 15
 
عدد الزيارات : 38951360
 
عدد الزيارات اليوم : 3148
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   التنكيلُ بالشهداءِ والتمثيلُ بأجسادِهم وصايا يهوديةٌ وتعليماتٌ إسرائيليةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      الكاتبة المقدسية المغتربة هناء عبيد تصدر روايتها الأولى " هناك في شيكاغو كتب : شاكر فريد حسن      حان وقت السبات // حسن العاصي      الخزانة الأمريكية تدرج 3 شخصيات و12 كيانا في لبنان مرتبطين بتنظيم “حزب الله” على قائمة الإرهابيين العالميين      نتنياهو : لا مفر من عملية عسكرية في غزة ونعد شيئا مختلفا تماما عن السابق      محلل إسرائيلي: إسرائيل محاطة بتهديدات 200 ألف صاروخ وقذيفة.. والجبهة الداخلية ستكون بدون دفاع      كناعنة: الدخول إلى الكنيست الإسرائيلي يعني الاعتراف بشرعية هذا الكيان      قوات الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على كفرنبل في محافظة إدلب وسط قصف بري وجوي مكثف      منافس ترامب للرئاسة : نتنياهو عنصري وأفكر في إعادة السفارة إلى تل أبيب      تعزيز الصمود الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن بقلم : سري القدوة      إبراهيم أبراش الفلسطينيون والإسرائيليون ،صراع مفتوح وتواصل محتوم      طالبان تراهن على النموذج الفيتنامي في أفغانستان صبحي غندور*      المحامي محمد احمد الروسان / ادلب كجيب متقيح بالارهاب مشكلة تركية أكثر منها سورية.      محمد أبو أسعد كناعنة // ما هذا الخِواء !!!      عوض حمود// ذكرى السنة الأولى على الرحيل أيها الزوجة الماجدة أم أحمد      تصعيد سريع على غزة .. لكنه الأخطر د. عبير عبد الرحمن ثابت      أبرز ما تناولته وسائل الإعلام العبرية بعد انتهاء جولة التصعيد بغزة      جنرال إسرائيلي : نحن فاشلون في غزة و "الجهاد الإسلامي يفعل ما يحلو له"      ارتفاع عدد وفيات "كورونا" في إيران إلى 14 شخصا بعد الإعلان عن حالتين جديدتين      هدوء حذر في غزة بعد التوصل لاتفاق وقف لإطلاق النار برعاية مصرية وأممية      540 ضابطا ضد تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة      تجدد القصف.. الاحتلال يشن غارات على مواقع للمقاومة بغزة و المقاومة تجدد قصفها لمستوطنات الغلاف      مضامين “صفقة القرن” بماذا تختلف عن الملحقات السرية في “أوسلو”؟..”تساؤلات” في القاهرة و”مخاوف في عمان”       دراسَة لديوان " وَرثتُ عنكِ مقامَ النهاوند " للشَّاعر الكبير المرحوم " نزيه خير " - ( في الذكرى السنويَّةِ على وفاِتهِ ) // بقلم : حاتم جوعيه      تم تحييد حماس ..قناة عبرية : إسرائيل "استخفت" بالجهاد الاسلامي لكن هذا ما حدث      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية في محيط دمشق      بينيت : نعد خطة من أجل إحداث تغييرات جذرية في قطاع غزة      نتنياهو يجمع الكابينيت لحشد اغلبية لعملية عسكرية ضد غزة      تصعيد على غزة ودمشق.. أبو حمزة: الحساب لا يزال مفتوحًا.. استشهاد عنصرين من سرايا القدس في قصف إسرائيلي على سوريا وإصابات بالقطاع      نحضر مفاجآت صعبة نتنياهو يكشف : هدف الهجوم في دمشق أمس هو الزعيم الكبير للجهاد الإسلامي لكنه نجا     
ملفات اخبارية 
 

العمادي يشن هجوما على مصر: تكسب ماديا من الحصار على غزة والانقسام الفلسطيني

2019-09-10
 

شن  السفير محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، هجوما شرسا على مصر، متهما إياها باكتساب أرباح مادية من الحصار على غزة واستمرار الانقسام الفلسطيني.

وأضاف  في حوار مع  قناة "الجزيرة" القطرية نشر بالإنجليزية "الشعب الفلسطيني في غزة هو الضحية الحقيقية للحصار الإسرائيلي المصري". حسب تعبيره

و قال  العمادي ، الليلة الماضية، إن حركة حماس وجهاز المخابرات المصرية يستفيدون ماليًا من البضائع التي يتم استيرادها عبر معبر رفح إلى القطاع.

 

واتهم العمادي قائلا "تستورد غزة منتجات بقيمة تزيد عن 45 مليون دولار من مصر شهريًا (..) المخابرات المصرية والجيش المصري يربحون عمولات بقيمة 15 مليون دولار شهريا، على البضائع التي تدخل إلى قطاع غزة عن طريق سيناء،

حكومة حماس ، بدورها ، تجني حوالي 12 مليون دولار من الضرائب المفروضة على الواردات. الباقي هو القيمة الفعلية للمنتجات".

وحول عمله في غزة بعد أن انتهت مشاريع إعادة الإعمار القطرية التي استمرت ست سنوات، أوضح العمادي أن بلاده تنفق حوالي 30 مليون دولار شهريًا على احياجات في غزة، بما في ذلك تمويل السولار والمشاريع الاقتصادية ومساعدة الأسر المحتاجة.

وأشار العمادي إلى أن "الشعب الفلسطيني في غزة هو الضحية الحقيقية للحصار الإسرائيلي - المصري والتفتت السياسي الفلسطيني الداخلي".

ولفت إلى أنه يشعر بحالة من التشاؤم بسبب أن الكثير من الجهات والأحزاب محليًا وفي المنطقة يستفيدون ماليًا وسياسيًا من إبقاء غزة في حالة من النسيان.

ورأى أن الوضع في غزة يشبه رجلاً يسير على حبل مشدود، ويحاول الحفاظ على توازنه وعدم السقوط بينما الجميع يسخرون منه ويحاولون أن يفقدونه توازنه ويسقط مضيفًا أن "غزة هي مكان يحاول فيه الإسرائيليون والمصريون والسلطة الفلسطينية وحماس والفصائل الفلسطينية الأخرى تقويض بعضهم البعض من أجل الحصول على الحكم".

وأضاف "الوضع معقد لدرجة أنه في المستقبل القريب، لا أعتقد أنه سيكون هناك مصالحة بين حماس أو فتح أو سلام بين إسرائيل والفلسطينيين".

وقال العمادي إنه حارب العقبات السياسية والبيروقراطية الإسرائيلية والقتال الفلسطيني "من أجل استكمال مشاريعه لصالح سكان غزة"

وفيما يلي نص الحوار (اللغة الإنجليزية) ..  (اضغط هنا ) :

الجزيرة: كانت هناك صواريخ أطلقت من غزة على إسرائيل وقتلت إسرائيل المزيد من الفلسطينيين على الحدود. لماذا يتأرجح الوضع في غزة ، واحتمال الحرب يلوح في الأفق باستمرار؟

محمد العمادي: الوضع في غزة يشبه رجلاً يسير على حبل مشدود ، ويحاول الحفاظ على توازنه وعدم السقوط بينما الجميع يسخرون منه ويحاولون أن يفقده توازنه ويسقط. غزة هي مكان يحاول فيه الإسرائيليون والمصريون والسلطة الفلسطينية وحماس والفصائل الفلسطينية الأخرى تقويض بعضهم البعض والفوز بالسلطة.

الوضع معقد لدرجة أنه في المستقبل القريب ، لا أعتقد أنه سيكون هناك سلام بين حماس أو فتح أو بين إسرائيل والفلسطينيين.

في حين أن المصريين يقولون علنًا أنهم يحاولون تسهيل المصالحة الفلسطينية ، فإنهم يستفيدون مالياً من الانقسامات والحصار.

الجزيرة: ما الذي يجعلك تقول إن مصر تستفيد مالياً من هذا؟

العمادي: تستورد غزة منتجات بقيمة تزيد عن 45 مليون دولار من مصر شهريًا. ومن هذا المنطلق ، تحصل المخابرات المصرية والجيش المصري على حوالي 15 مليون دولار بسبب العمولات التي تقوم بها على المنتجات الرئيسية المستوردة مثل الوقود والسجائر وغاز الطهي. حكومة حماس ، بدورها ، تجني حوالي 12 مليون دولار من الضرائب المفروضة على الواردات. الباقي هو القيمة الفعلية للمنتجات.

الشعب الفلسطيني في غزة هو الضحية الحقيقية للحصار الإسرائيلي المصري والتفتت السياسي الفلسطيني الداخلي.

الجزيرة: أنت تقول إن لديك علاقة ممتازة مع الإسرائيليين والقيادة الفلسطينية - حماس في غزة ، لتصبح قناة مستتر بين حماس وإسرائيل. لا يزال هذا هو الحال؟

العمادي: تتمتع قطر بعلاقات ممتازة مع كل من الإسرائيليين والفلسطينيين. رغم أن ذلك لم يكن سهلاً ، فقد سهل وجودنا الهدوء على الحدود مع غزة على الرغم من اندلاع العنف في بعض الأحيان. نحن نحظى باحترام كبير من قبل كليهما.

الجزيرة: ظل سكان غزة يشكون دائمًا من انقطاع الكهرباء المزمن ويعيشون مع ثماني ساعات فقط أو أقل من الكهرباء يوميًا. ماذا تفعل للمساعدة في هذا؟

العمادي: على الورق ، يوجد في غزة ما مجموعه 200 ميجاوات يتم توفيرها من خلال الخطوط الإسرائيلية ومحطة كهرباء تجارية يتم تشغيلها وتمويلها من خلال منحة قطرية للوقود بقيمة 10 ملايين دولار.

تتمثل الخطة التي نتفاوض عليها حاليًا مع شركة إسرائيل للكهرباء في بناء نظام خطوط كهرباء بقوة 161 كيلوواط يمكنه القضاء على خطوط الجهد المتوسط ​​الحالية القادمة من إسرائيل. من شأن نظام الخطوط عالية الجهد هذا أن يزيد من قدرة الكهرباء على شراء غزة من إسرائيل. على الرغم من أن النظام الذي يبلغ طوله 161 كيلووات سيمكن غزة من زيادة قدرتها على توفير إمدادات الطاقة الكهربائية ولكن بقدر ما تستطيع البنية التحتية الكهربائية المحدودة.

الجزيرة: ما هو عملك الرئيسي في غزة الآن بعد أن انتهت مشاريع إعادة الإعمار التي استمرت ست سنوات؟

العمادي: ننفق حالياً حوالي 30 مليون دولار في غزة. من هذا ، نحن ندفع 10 ملايين دولار لشراء الوقود لتوليد الكهرباء ، 100 دولار لكل 100000 عائلة فقيرة في غزة. يذهب الباقي لتمويل المشاريع الاقتصادية الصغيرة.

 
تعليقات