أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 38826753
 
عدد الزيارات اليوم : 1590
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نتنياهو يتباهي: نحن في أوج عملية تطبيع مع عدد كبير جداً من الدول العربية والإسلامية      جنرالٌ إسرائيليٌّ ينشر سيناريو نهاية الكيان: الدفاعات غيرُ قادرةٍ على صدّ عشرات آلاف الصواريخ الدقيقة      الشاعر الفلسطيني خليل توما في ذكراه الأولى بقلم : شاكر فريد حسن      صفقة القرن وميزان القوى ومآلها – منير شفيق      حرب تركيا وإسرائيل، ومن خلفهما واشنطن، على سورية..عريب الرنتاوي      إعلام: سقوط صواريخ على أهداف أمريكية في العراق      وزير الخارجية السعودي يكشف لصحيفة عبرية عن موعد تطوير المملكة علاقاتها الرسمية مع إسرائيل      بالأسماء.. واشنطن تختار أعضاء لجنة إعداد خرائط “صفقة القرن” لتحديد الأراضي الفلسطينية ووضعها تحت سيادة إسرائيل      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تشن فجر اليوم غارات على قطاع غزة      مفهوم الدولتين !!! هو المأزق والوهم بقلم: فراس ياغي      من " اشتباك" هرتسيليا السياسي الى " "اشتباك"برلمان السلام بقلم :- راسم عبيدات      "مجلس الامن" ..تحالفات سفلية وهيمنة امريكية..!! د.هاني العقاد      المقداد للميادين: تركيا الآن عدوّتنا تحتل أرضنا وتدخل الإرهابيين إليها      محمد جواد ظريف يقول ..الولايات المتحدة وإيران على حافة الحرب بعد مقتل الجنرال قاسم سليماني      ماهي قصة صور الرئيس عباس وهنية التي أثارت جدلاً في “تل أبيب”؟      خطاب الرئيس بقلم : شاكر فريد حسن      قال الرئيس ما لم يفد إلا قليله، لكنه قال ما ضَرَّ كثيره، فيما لم يقل ما كان واجباً أن يقوله // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      الحرس الثوري : إيران ستضرب إسرائيل وأمريكا إذا ارتكبتا أي خطأ      البرهان: التطبيع مع إسرائيل لمصلحة السودان ولجنة مصغّرة لتولي العلاقات معها      12 عامًا على وفاة الناقد المصري العربي رجاء النقاش بقلم : شاكر فريد حسن      جواد بولس //عندما بكت "عدالة" في المحكمة العليا الاسرائيلية      الاحتلال :حماس ابلغت اسرائيل بوقف اطلاق الصواريخ والبالونات المفخخة مقابل تسهيلات اقتصادية      الدفاعات الجوية السورية تسقط صواريخ إسرائيلية خلال عدوانها على محيط مطار دمشق الدولي      هآرتس: الردود الإسرائيلية على نشر "القائمة السوداء" دليل على أن الضم قد حدث بالفعل      الجيش السوري يواصل تقدمه في محافظة إدلب وعينه على “باب الهوى” وتركيا تستنجد بواشنطن والناتو لتقديم الدعم      صحيفة عبرية تزعم : قراصنة من حماس يهاجمون مسؤولين في السلطة الفلسطينية إلكترونيا      الاجماع الدولي يسقط صفقة القرن // بقلم : سري القدوة      حذاري من العبيط بينت بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      شاكر فريد حسن // في رحيل الكاتب والشاعر والمربي علي الظاهر زيداني      ابراهيم ابوعتيله // الاستجداء لا يحرر وطناً ولا يقيم دولة     
ملفات اخبارية 
 

تل أبيب: تردّد ترامب وخوفه من الحرب ضدّ إيران دفع قادة الخليج إلى تغيير مواقفهم وانسحاب الإمارات أوّل الغيث والسعوديّة فشِلت باليمن وإيران انتصرت

2019-08-15
 

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

لا يختلِف عاقلان بأنّ إسرائيل هي من أكثر الدول التي تدفع واشنطن إلى خوض حربٍ ضدّ إيران في الخليج العربيّ لسببين اثنين مهمين: الأوّل، الحفاظ على خطوط الملاحة الخاصّة فيها، والثاني، “تصفية الحسابات” مع الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة التي لم تُخفِ يومًا طموحها في شطب كيان الاحتلال عن الخريطة، وفي المُقابل تُواصِل تطوير برنامجها النوويّ ومن ناحية أخرى تستمِّر في إنتاج الصواريخ الباليستيّة التي تُهدّد الأمن القوميّ لكيان الاحتلال الإسرائيليّ، ولكن بحسب المصادر الأمنيّة والسياسيّة الرفيعة في تل أبيب، كما ذكرت صحيفة (هآرتس) العبريّة، فقد بدأت تظهر شروخ حقيقية في التحالف الإقليميّ الذي أملت الولايات المُتحدّة تشكيله من أجل دعم الصراع ضدّ إيران.

وتابعت المصادر عينها قائلةً إنّه يُمكِن الحديث عن سياسةٍ شاملةٍ في إدارة ترامب، فالرئيس الأمريكيّ يطرح هذه المرة خطًا واضحا في الموضوع الإيرانيّ: انسحب ترامب في أيار (مايو) من العام الماضي من الاتفاق النوويّ بعد أنْ هاجمه بصورةٍ مُتواصلةٍ منذ التوقيع عليه، وبعد ذلك زاد باستمرار ضغط العقوبات الاقتصادية على طهران من خلال تهديد الشركات الدولية التي تاجرت معها، لذلك، فإنّ العديد منها اضطرت إلى وقف تعاملها معها، أكّدت المصادر الرفيعة في تل أبيب.

ووفقًا للمصادر نفسها، فإنّه حسب رؤية الرئيس، هذه الخطوة استهدفت إعادة الإيرانيين إلى المفاوضات بشروطٍ أفضل وفرض اتفاقٍ جديدٍ عليهم فيه المزيد من الطلبات، وفي هذه الأثناء، لم تتراجع إيران، بل ترد بضغطٍ محسوبٍ قاسٍ يظهر في هجمات على مصالح لصناعة النفط، وبين فينة وأخرى على ممتلكاتٍ أمريكيّةٍ في الخليج.

وشدّدّت المصادر الإسرائيليّة على أنّه رغم أنّهم، في محيط الإدارة وفي أوساط عددٍ من رجال الرئيس، وفي مُقدّمتهم مستشار الأمن القومي جون بولتون، هناك دعم لمحاولة فرض تغيير للنظام في طهران، يُمكِن أنْ تتدهور إلى حربٍ، أمّا هذه الأثناء فلا يعد هذا هو خط الرئيس نفسه، وهو الذي امتنع علنًا عن القيام بردٍّ عسكريٍّ على إسقاط إيران الطائرة الأمريكيّة المُسيَّرة الثمينة، على حدّ تعبيرها.

ولكن ضبط النفس الأمريكيّ بالنسبة لإيران، إلى جانب التورط، كثير الضحايا وقليل الإنجازات للسعودية ودولة الإمارات في الحرب، تابعت المصادر الأمنيّة الرفيعة في إسرائيل، تقود دول الخليج إلى إعادة التفكير في سياستها تجاه إيران، وكان لذلك دلائل كثيرةٍ، كما جاء في التقارير، وفيها اتفاق استثنائيّ وقعّ عليه قائد حرس الشواطئ الإماراتيّ مع نظيره الإيرانيّ أثناء زيارته طهران، لكن التطوّر الأهم حتى الآن هو قرار دولة الإمارات تقليص (وربما وقف تام) لمشاركتها في الحرب في اليمن.

ولفتت المصادر بتل أبيب إلى أنّه بدون دعمٍ عسكريٍّ من الإمارات، يبدو أنّ تفاخر السعودية سيفشل أخيرًا في هزيمة المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في حربهم ضد حكومة اليمن، ومن وجهة نظرٍ إسرائيليّةٍ، لا تُعَّد هذه أنباء جيّدة، فتواجد الحوثيين في منطقة المكلا على خطّ تهريب السلاح الذي تقوم به إيران في البحر الأحمر، الذي تُعَّد حماس أحد محطاته النهائية في القطاع، كما أنّ الإيرانيين، شدّدّت المصادر بكيان الاحتلال، يُمكِنهم أيضًا الاستعانة بالحوثيين من أجل تهديد حريّة الملاحة لسفنٍ مدنيّةٍ إسرائيليّةٍ وتهديد حركة السفن لسلاح البحرية عبر مضائق باب المندب، طبقًا لأقوالها.

وتابعت المصادر، كما أفادت (هآرتس) العبريّة، أنّ تأييد إيران لجيش الحفاة والمتمردين الحوثيين أعطى نتائجه، لقد تمّت مُهاجمة مواقع نفط في السعودية والإمارات بواسطة طائراتٍ مُسيّرة ومروحية، إطلاق صواريخ سكاد التي قدّمتها إيران للحوثيين، والتي يساعد في تشغيلها مدربون من حزب الله في لبنان، هدد بجديّةٍ مطارات السعودية ورموزًا أخرى للسلطة، وأخيرًا، النتيجة هي تخلّي الإمارات عن الصراع في اليمن.

واختتمت المصادر إلى القول إنّ الجهود السعوديّة فشِلَت، اليمن سيبقى منقسمًا وغارقًا في البؤس، والإيرانيون يُمكِنهم أنْ يُسجِّلوا لأنفسهم إنجازًا لا بأس به، وهذه بشرى سيئة للحلف المناهض لإيران، وعندما نُضيف إلى ذلك الشكّ في المنطقة بالنسبة لخطوات ترامب، قد يكون التبلور هنا بدأ منحى سلبيًا من ناحية الرئيس الأمريكيّ وصديقه نتنياهو، ولم تكن الخطوات ضدّ إيران موضوعًا بسيطًا من البداية، ويبدو الآن أنّها أصبحت أكثر تعقيدًا، وأكثرا شكًا في نجاحها، وهذا التشاؤم بدأ يسري حتى في الدولة العبريّة، وإنْ لم تُسمَع أيّ كلمةٍ علنيّةٍ عن ذلك، أكّدت المصادر الأمنيّة والسياسيّة الرفيعة في إسرائيل.

 
تعليقات