أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 36310846
 
عدد الزيارات اليوم : 2415
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   من واد الحمص الى العراقيب وبيروت الهدف التهجير والتطهير العرقي بقلم :- راسم عبيدات      أحكام في ايران تصل إلى الإعدام بحق 17 عميلا للاستخبارات الأمريكية.. وترامب يصف تفكيك طهران “شبكة تجسس” بأنها “كاذبة تماما”      خامنئي: الهدف من “صفقة القرن” الخطيرة هو محو الهوية الفلسطينية ويجب التصدي لها.. والفلسطينيون اليوم مجهّزون بالصواريخ الدقيقة بدل الحجارة      الاحتلال يخلي المئات من حي وادي حمص ويهدم 100 شقة سكنية      تنديد فلسطيني واسع بمجزرة الهدم في القدس المحتلة والجهاد الاسلامي تهدد بالرد      لماذا علينا مُقاطعة انتخابات كيان الاحتلال؟ زهير أندراوس      {{الدعاةُ السعوديّونْ الصهاينة}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      مصيَدَةُ القَرنْ! دكتور جمال سلسع      د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....      رسميًا: فشل الأحزاب العربيّة في الداخل الفلسطينيّ بتشكيل قائمةٍ مُشتركةٍ لخوض انتخابات الكنيست الإسرائيليّ في سبتمبر القادم      إيران: مستعدون لكل السيناريوهات بعد احتجاز الناقلة البريطانية.. وعلى حكومة بريطانيا احتواء السياسيين المحليين الذي يريدون تصعيد التوتر..      تل أبيب تستعِّد وتؤكِّد: وسائل إيرانيّة متطورّة ستضرب السفن الإسرائيليّة على بعد 300 كم وستجعل كلّ المجال البحريّ بالكيان بمرمى صواريخها من لبنان وسوريّة واليمن      إسرائيل تتخذ إجراءات جديدة و ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها      كيف نحمى غزة من المحرقة الإسرائيلية القادمة ؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين // مـُحـمـَّـد مـَهـدي الجـَواهـري : الغائب الحاضر      معا في مواجهة العنصرية… خطابا واجراءت معن بشور      اميركا تستعد لجولة جديدة من ابتزاز السعودية.. قانون جاستا جديد ضد السعودية اسمه “قانون المحاسبة” لانها قتلت خاشقجي وتهديد مبطن لمحمد بن سلمان د. محمد حيدر      أمريكا وإيران: تفكير العضلات.. وتفكير العقول عبد الستار قاسم      تصاعد التوتر في الخليج من الانتشار العسكري الأميركي إلى هجمات على ناقلات نفط وإسقاط طائرات مسيرة      الاعلام يزعم ان حزب الله يعد العدة لشن حرب على إسرائيل "ولن تكون مثل سابقاتها"      انباء عن انطلاق عملية “الغارديان” العسكرية لضبط المراقبة في الخليج والشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة بالتنسيق مع حلفائها في المنطقة      المرشد الأعلى يحذر.. والحرس الثوري ينفذ.. الى اين ستصل حرب احتجاز الناقلات؟ ومن يصرخ أولا.. ايران ام بريطانيا؟      الخليج العربي ومثلث برمودا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      ترامب يعلم ماذا يقول ومن يُخاطِب صبحي غندور*      خطة تفكيك الصراع وتمرير الصفقة د. هاني العقاد      67 عاما على ثورة 23 يوليو عبد الناصر وعبد الحليم، علاقة بين ثائرين مميزة ومتينة زياد شليوط      جواد بولس/ غصّات ، ربحي الأسير ونصّار الشهيد      بعد إسقاط الطائرة المسيرة الإيرانية.. ترامب واللعب بذيل الأسد دكتورة ميساء المصري      واشنطن تستدرج طهران للوقوع في أخطاء استراتيجية // د. شهاب المكاحله      أمريكا للصين في هرمز وباب المندب.. عليك ان تدفع منى صفوان     
ملفات اخبارية 
 

لمنع حربٍ شاملةٍ ومُدّمرةٍ بالمنطقة دنيس روس يقترِح مُفاوضاتٍ غيرُ مُباشرةٍ بين طهران وواشنطن بواسطة بوتن ويؤكِّد: طهران تُعوِّل على رئيسٍ آخر بالانتخابات القادِمة

2019-06-24
 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

قال مبعوث الإدارة الأمريكيّة السابِق إلى الشرق الأوسط، دنيس روس، إنّه لطالما اعتبر خامنئي أنّ واشنطن لن ترضى أبدًا بالتنازلات الإيرانيّة إلى حين خضوع الجمهورية الإسلاميّة، وتشير وجهة النظر هذه إلى موقف المسؤولين الإيرانيين الدائم بأنهم لن يتفاوضوا مع أمريكا تحت الضغط، مُضيفًا أنّه وبشكلٍ غير مفاجئ، جاء الردّ الإيراني على تصعيد حملة “الضغط الأقصى” التي تنتهجها إدارة ترامب على شكل اختبار حدود العزم الأمريكيّ وكشفه من خلال إطلاق سلسلة من عمليات التخريب وهجمات بالوكالة ضدّ ناقلات نفط وضدّ محطات ضخّ نفط في السعودية، وأخيرًا عن طريق إسقاط الطائرة.

وتابع في دراسةٍ نُشِرت على موقع (معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى): خامنئي الذي أمضى عقودًا يُشكِّك في قيمة المحادثات مع واشنطن لا يريد أنْ يبدو أنّه رضخ لأمريكا، فهو لا يزال يعتبر المفاوضات سمًّا، ومن جهته، أكّد الرئيس الإيرانيّ أنّ الوضع غير مناسب للمحادثات وخيارنا هو المقاومة فقط، وقد أبلغ روحاني الأطراف الأوروبيّة التي وقّعت على الاتفاق النوويّ بأنّه في حالة عدم قيامها بتعويض الإيرانيين اقتصاديًا عن العقوبات الأمريكيّة بحلول 7 تموز (يوليو)، فقد يستأنف الإيرانيون التخصيب إلى نسبة 20 في المائة، ممّا قد يضعهم على مسار تجاوز “العتبة النووية”.

ورأى روس أنّه قد تكون هذه نسخة المرشد الأعلى “للضغط الأقصى” على ترامب، لكن إلى متى يستطيع خامنئي الاستمرار بها؟ فبلاده تشعر بثقل عقوبات إدارة ترامب، حيث يشهد الاقتصاد تراجعًا كبيرًا يشمل ارتفاعًا خياليًا في أسعار المواد الغذائية الأساسية والأدوية والسلع الاستهلاكيّة.

وأوضح روس أنّ خامنئي قد يُصرّ على عدم تفاوض إيران تحت الضغط، لكن تاريخ الجمهورية الإسلاميّة يشير إلى عكس ذلك، ففي الماضي، عندما كانت الضغوط الخارجيّة تتزايد إلى حدٍّ كبيرٍ وتُعرِّض الاستقرار المحليّ للخطر، كانت القيادة الإيرانيّة تبحث عن وسيلة ٍللتخفيف منها ومن التكاليف المرتبطة بها، فهل نشهد تكرار هذا السيناريو مع إدارة ترامب؟ وساق روس: إنّ الحكمة السائدة هي أنّ الإيرانيين يريدون انتظار انتهاء فترة رئاسة ترامب والتعامل مع خلفه، وهذا ما يُفضّله خامنئي بشكلٍ شبه مؤكد، لكن الكثير يتوقّف على مقدار الصعوبات الاقتصاديّة التي يعتقد أنّه يمكن للشعب الإيراني إنْ يحتملها، لافتًا إلى أنّه إذا شعر خامنئي بأنّه يجب عليه أنْ يُخفف الضغط، وأنْ يختار الدخول في مفاوضاتٍ، فمن شبه المؤكد أنْ تكون المحادثات غير مباشرة، فالمحادثات المباشرة ستكون بمثابة اعتراف بالهزيمة، ومن شأن استخدام وسيط مثل بوتين أنْ يلقى قبولاً من الزعيم الروسي وترامب على السواء.

أمّا عن نوع الاتفاق الذي سيكون ترامب على استعداد لإبرامه، فقال إنّه من المستبعد أنْ يكون ذلك بناءً على شروط بومبيو الـ12 للتفاوض: فالإيرانيون يعتبرون أنّ هذه الشروط تساوي طلب تغيير النظام، لافتًا إلى أنّ ترامب كان واضحًا بقوله إنّه “لا يسعى إلى تغيير النظام”، وعوضًا عن ذلك، صرّح بأنّ هدفه هو “نزع السلاح النووي”، مما يترك مجالاً للمناورة. لكن في الحقيقة، يبدو أنّ المعيار الوحيد الذي يعتمده ترامب لأيّ اتفاقٍ هو ذلك المُطبَّق على معظم المسائل الرئاسية: يجب أنْ يكون الاتفاق أفضل من الذي أبرمه أوباما.

وأوضح روس أنّه قد يتمثل أحد التحسينات الواضحة بالاتفاق النووي في تمديد البنود التي تحدّ من قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم لتمتدّ، على سبيل المثال، من عام 2030 وإلى عام 2045، ومن شأن هذه الخطوة أنْ ترجئ أيّ تهديدٍ إيرانيٍّ نوويٍّ محتملٍ إلى مرحلةٍ بعيدةٍ في المستقبل، بيد أنّها لن تتعامل مع التهديدات الإقليميّة الناتجة عن مساعي إيران لتوسيع انتشارها وتعزيز أساليبها ضدّ الأنظمة العربية وإسرائيل، وسيتطلّب هذا الأمر إقناع إيران بالحدّ من تواجدها العسكري في سوريّة والتوقّف عن تزويد “حزب الله” وغيره من وكلائها في لبنان وسوريّة بالقذائف والصواريخ الموجّهة بدقّةٍ.

واختتم قائلاً: الإيرانيون لن يُقدِّموا هذه التنازلات مجانًا، إذ سيسعون إلى رفع كافة العقوبات، النوويّة والأخرى، وقد يتطلّب ذلك من ترامب اختيار حجم التنازلات التي هو مستعد لتقديمها، فأوباما لم يكن مستعدًا لرفع العقوبات المرتبطة بحقوق الإنسان والإرهاب، ومن المرجح أنْ يتردد ترامب في القيام بذلك أيضًا، ومع ذلك، فقد يخلُص إلى أنّ كسب الوقت (15 عامًا إضافيًا) وخفض احتمالات اندلاع حربٍ إقليميّةٍ في غضون ذلك هما إنجازان مهمان بحدّ ذاتهما، أمّا المفارقة الكبرى فهي أنّ أقصى قدر من الضغط، كما يمارسه ترامب وخامنئي، قد يدفعهما في هذا الاتجاه، شرط ألّا يؤدي سوء التقدير بهما أولاً إلى قيادتهما نحو نزاعٍ أكبرٍ، طبقًا لأقواله

 
تعليقات