أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن // الرهان على غانتس خاسر ..!
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 44
 
عدد الزيارات : 37726719
 
عدد الزيارات اليوم : 1452
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   خامنئي: إيران لا تدعو إلى زوال الشعب اليهودي ولكننا نقصد "الكيان الصهيوني"      الكاهن قتلني ترجمة ب. حسيب شحادة      بعد اشكالات وتعرّض عناصره لاعتداءات... الجيش اللبناني يفتح معظم الطرقات      العراق… كر وفر وإطلاق متقطع للقنابل المسيلة للدموع في بغداد      مركز أبحاث الأمن القوميّ بتل أبيب: تريث حماس بالتصعيد العسكريّ ضدَّ إسرائيل سيُطلِق العنان للحديث عن ضعفها والحركة      مُؤرِّخٌ إسرائيليٌّ: الحرب ضدّ إيران وحليفاتها باتت وشيكةً جدًا والكيان لن ينتصِر ولن يحسِم المعركة وسيدفع ثمنًا باهِظًا جدًا      برغم الهدنة ...إطلاق صواريخ من غزة ليلة امس والاحتلال يعطل الدراسة في عسقلان      إصابتان في سلسلة غارات إسرائيلية على مواقع للجهاد الإسلامي في قطاع غزة      مواطنون بين صاروخين//// جواد بولس      استشهاد بهاء ابو العطا مدخل لانهيار اسرائيل بسام ابو شريف      خلاصات عربية من سياسات أميركية! د. صبحي غندور      إسرائيل تعلن استشهاد القيادي في الجهاد الإسلامي رسمي ابو ملحوس خلال غارة الليلة الماضية على قطاع غزة      إبراهيم أبراش غزة لا تحتمل كل هذا العبث المميت باسم المقاومة      مصادرٌ رفيعةٌ في اسرائيل تؤكِّد أنّ المُعادلة الجديدة تدمير حزب الله وبيروت سيدفع إيران لتدمير تل أبيب وجولة القتال الحاليّة حلقة من الصراع الأمريكيّ-الإيرانيّ      “يوميات الحراك في لبنان… المخاطر الأمنية بعد الاقتصادية تدخل على المشهد.. احتقان ومواجهات وظهور مسلح بسبب قطع الطرقات..       لمواجهة القرار السلطوي التدميري ضد الطيرة كتب : شاكر فريد حسن      سـاعـات في أرشـيـف أمـن الـدولـة // الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حسـين ياسـين       8 شهداء من عائلة واحدة في مجزرة جديدة بغزة ليرتفع عدد الشهداء لـ35 شهيدا      الاتفاق على وقف إطلاق النار في غزة برعاية مصرية       غزة ..24 شهيد من بينهم 3 أطفال وسيدة و72 إصابة بجروح مختلفة من بينهم 30 طفلا و13 سيدة      "بصق في الوجه"... لماذا لا يريد الإسرائيليون رؤية العرب في الكنيست؟      معلنة عن اسم المعركة.. فصائل المقاومة بغزة تصدر بيان هام وتؤكد أن الحساب مفتوح مع العدو      إسرائيل توجه رسالة عاجلة لـ"الجهاد الإسلامي" : إذا لم تتوقف الصواريخ سنغتال زياد النخالة      ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 23 واصابة العشرات جراء غارات إسرائيلية على غزة.. وإطلاق دفعة جديدة من الصواريخ على اسرائيل      انتقادات اسرائيلية لاغتيال ابو العطا.. "إسرائيل لم تتخل أبدا عن سياسة الاغتيالات"      الناطق بلسان جيش الاحتلال: جولة التصعيد قد تستغرق أيامًا      صفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزة      إسرائيل تبحث عن طوق النجاة ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      ناجي الزعبي // غزة تصنع الانتصار      تصعيد اسرائيلي ضد طهران ومحورها بقلم : راسم عبيدات     
ملفات اخبارية 
 

مركز أبحاث الأمن القوميّ: لن تندلِع حربًا بين الولايات المُتحدّة وإيران ويُحذِر من التفاوت بين مصالح وأهداف تل أبيب وواشنطن بالخليج

2019-06-21
 

مركز أبحاث الأمن القوميّ: لن تندلِع حربًا بين الولايات المُتحدّة وإيران ويُحذِر من التفاوت بين مصالح وأهداف تل أبيب وواشنطن بالخليج

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

رأت سيما شاين، الباحثة في مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ، والمسؤولة السابقة عن شعبة الأبحاث في الموساد، أنّه على الرغم من التوتّر بين واشنطن وطهران، فإنّ الانطباع هو أنّ كلاً منهما غير مهتمين بالتدهور، مشددةً أنّه يتحتّم على إسرائيل أنْ تأخذ في الاعتبار الثغرات المحتملة بين مصالحها ومصالح الأمريكيين، وأنّ أمريكا لديها مهلةً أكبر من تل أبيب، وأنّ الأهداف التي يسعى ترامب لتحقيقها في كلّ سيناريو مختلفة عن تلك التي ترغب إسرائيل في تحقيقها، وخاصّةً إذا تمّ إعادة فتح المفاوضات.

وأشارت إلى أنّه في الممارسة العمليّة، يدور النزاع بين الطرفين على مستويين متوازيين: عروض القوة ومحاولات الردع، إذْ تتمسّك الإدارة الأمريكيّة بسياستها المتمثلة في ممارسة “أقصى قدرٍ من الضغط” على إيران، مواصلة فرض المزيد والمزيد من العقوبات والضغط على مختلف البلدان لتنفيذ تلك المفروضة بالفعل، وبالإضافة إلى ذلك، أرسلت الإدارة رسائل تحذير إلى إيران، بما في ذلك تعزيز القوات البحرية والجوية في منطقة الخليج، كما قالت.

وتابعت: كان الهدف المُعلَن لترامب منذ بداية الإجراءات ضدّ إيران وما زال إجبار طهران الموافقة على المفاوضات حول اتفاق مُحسَّن، وتمّ اقتراح إمكانية وجود قنواتٍ سريّةٍ للاتصال مع إيران و/أوْ تبادل الرسائل بين البلدين مرّةً أخرى في وسائل الإعلام الدوليّة، وتشمل الأطراف المذكورة كوسطاء محتملين سويسرا وألمانيا، وعمان وزيارة رئيس وزراء اليابان لطهران، وهي أول زيارة يقوم بها رئيس وزراء يابانيّ منذ عقودٍ.

ولفتت إلى أنّه على الرغم من أنّ الزعيم الإيراني أكّد من جديد بشكلٍ قاطعٍ أنّ إيران لن تتفاوض مع واشنطن، لكنّه في رسالةٍ تصالحيّةٍ أكثر قليلاً، قال إنّ إيران مستعدّة للتحدث مع أيّ طرفٍ آخرٍ، بما في ذلك الأوروبيون، وأشار روحاني إلى أنّ إيران ستُوافِق على إجراء محادثاتٍ إذا كانت واشنطن ستحترم الاتفاق وتزيل العقوبات وقال ظريف إنّ المحادثات يُمكِن أنْ تتّم فقط إذا تصرّف الأمريكيون باحترامٍ تجّاه بلاده.

على أي حال، تابعت، يبدو أنّ السياسة الجديدة التي تبنتها إيران بدلاً من “التسامح” التي أظهرتها حتى الآن تهدف بشكل أساسي إلى إظهار للولايات المتحدة، وخاصة الدول الأخرى التي وقعت على الاتفاقية، وتحديدًا الشركاء الأوروبيون، بأن التكاليف التي يتحملون دفعها مقابل استمرار العقوبات و/أوْ محاولة تجميع النفوذ الذي يُمكِن أنْ تستخدمه إيران إذا ومتى بدأت المفاوضات، تحقيقًا لهذه الغاية، تتخِّذ إيران خطواتٍ تدريجيّةٍ مع مرور الوقت لتقوية الرسالة التي تفيد بأنّ انتهاك الاتفاقية قد يؤدي إلى انهيارها، دون الاضطرار بعد إلى اتخاذ خطواتٍ أكثر تشددًا، مثل تقييد عمليات التفتيش، طبقًا لأقوالها.

وأوضحت شاين أنّ الدخول في مفاوضات جديدة مع إدارة ترامب هو المسار المُفضَّل لواشنطن، ويُمكِن الافتراض أنّه في الرسائل (السريةّ) من واشنطن لطهران، فإنّها لا تُحدِّد أهدافها النهائية للمفاوضات، وإنّ إعلان وزير الخارجية بومبيو بأنّ الإدارة لا تضع شروطًا مسبقة لتجديد المفاوضات لا يتجاهل المطالب الـ12 التي حدّدّها هو نفسه كشرطٍ لإزالة العقوبات، لكنّها بالتأكيد لا تضمن التزام الإدارة بتحقيق اتفاقٍ مُتجدّدٍ، كما قالت.

وتابعت: على الرغم من التوتر بينهما، يبدو أن واشنطن وإيران غير مهتمتين بتدهور الوضع، وأنّ المخاوف من سوء التقدير قد دفعتهما إلى توخّي الحذر والقيام بجهودٍ كبيرةٍ لضمان ألّا تتدهور الخطوات المُتخذّة إلى مواجهةٍ أوسع بينهما، وقد أظهرت الإدارة الأمريكية، وخاصّة ترامب، مستوى مُعيَّن من الإحباط بسبب عجزهم عن رفع العقوبات عن المسار الدبلوماسيّ الذي سيُحقق نتائج، وذلك بقرار إيران العودة إلى أنشطتها النوويّة والذي سيضع الإدارة الأمريكيّة في مأزقٍ فيما يتعلّق بردودها.

على أيّ حالٍ، أوضحت شاين إنّ المنطق الذي تبنّته الإدارة الأمريكيّة حتى الآن لا يشمل اللجوء إلى ردودٍ عسكريّةٍ، ويبدو، على الأقل من وجهة نظر الرئيس ترامب، أنّ هذه مجرد مسألة تدور حول الاقتراحات، دون أيّ اهتمامٍ فعليٍّ بالعمل العسكريّ، حيث قرب نهاية عام 2019، ستدخل الولايات المتحدة سنة انتخابات رئاسية، ولن تسمح للإدارة باختيار مثل هذا الخيار المتطرّف والمثير للجدل.

واختتمت الدراسة قائلة بأنّه بسبب التفاوت بين مصالح تل أبيب وواشنطن، من المُهِّم الحفاظ على خطابٍ استراتيجيٍّ مُشتركٍ مع الولايات المتحدّة على جميع المستويات، حيث يتمثل التحدّي الرئيسيّ لإسرائيل في ضمان أنْ تتحدث الإدارة بصوتٍ واحدٍ، وأّنّ السياسة التي تصوغها وتتقدّم تجّاهها فيما يتعلّق بإيران يتناول مصالح كلا البلدين، طبقًا لأقوالها.

 
تعليقات