أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 36309215
 
عدد الزيارات اليوم : 784
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   من واد الحمص الى العراقيب وبيروت الهدف التهجير والتطهير العرقي بقلم :- راسم عبيدات      أحكام في ايران تصل إلى الإعدام بحق 17 عميلا للاستخبارات الأمريكية.. وترامب يصف تفكيك طهران “شبكة تجسس” بأنها “كاذبة تماما”      خامنئي: الهدف من “صفقة القرن” الخطيرة هو محو الهوية الفلسطينية ويجب التصدي لها.. والفلسطينيون اليوم مجهّزون بالصواريخ الدقيقة بدل الحجارة      الاحتلال يخلي المئات من حي وادي حمص ويهدم 100 شقة سكنية      تنديد فلسطيني واسع بمجزرة الهدم في القدس المحتلة والجهاد الاسلامي تهدد بالرد      لماذا علينا مُقاطعة انتخابات كيان الاحتلال؟ زهير أندراوس      {{الدعاةُ السعوديّونْ الصهاينة}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      مصيَدَةُ القَرنْ! دكتور جمال سلسع      د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....      رسميًا: فشل الأحزاب العربيّة في الداخل الفلسطينيّ بتشكيل قائمةٍ مُشتركةٍ لخوض انتخابات الكنيست الإسرائيليّ في سبتمبر القادم      إيران: مستعدون لكل السيناريوهات بعد احتجاز الناقلة البريطانية.. وعلى حكومة بريطانيا احتواء السياسيين المحليين الذي يريدون تصعيد التوتر..      تل أبيب تستعِّد وتؤكِّد: وسائل إيرانيّة متطورّة ستضرب السفن الإسرائيليّة على بعد 300 كم وستجعل كلّ المجال البحريّ بالكيان بمرمى صواريخها من لبنان وسوريّة واليمن      إسرائيل تتخذ إجراءات جديدة و ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها      كيف نحمى غزة من المحرقة الإسرائيلية القادمة ؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين // مـُحـمـَّـد مـَهـدي الجـَواهـري : الغائب الحاضر      معا في مواجهة العنصرية… خطابا واجراءت معن بشور      اميركا تستعد لجولة جديدة من ابتزاز السعودية.. قانون جاستا جديد ضد السعودية اسمه “قانون المحاسبة” لانها قتلت خاشقجي وتهديد مبطن لمحمد بن سلمان د. محمد حيدر      أمريكا وإيران: تفكير العضلات.. وتفكير العقول عبد الستار قاسم      تصاعد التوتر في الخليج من الانتشار العسكري الأميركي إلى هجمات على ناقلات نفط وإسقاط طائرات مسيرة      الاعلام يزعم ان حزب الله يعد العدة لشن حرب على إسرائيل "ولن تكون مثل سابقاتها"      انباء عن انطلاق عملية “الغارديان” العسكرية لضبط المراقبة في الخليج والشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة بالتنسيق مع حلفائها في المنطقة      المرشد الأعلى يحذر.. والحرس الثوري ينفذ.. الى اين ستصل حرب احتجاز الناقلات؟ ومن يصرخ أولا.. ايران ام بريطانيا؟      الخليج العربي ومثلث برمودا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      ترامب يعلم ماذا يقول ومن يُخاطِب صبحي غندور*      خطة تفكيك الصراع وتمرير الصفقة د. هاني العقاد      67 عاما على ثورة 23 يوليو عبد الناصر وعبد الحليم، علاقة بين ثائرين مميزة ومتينة زياد شليوط      جواد بولس/ غصّات ، ربحي الأسير ونصّار الشهيد      بعد إسقاط الطائرة المسيرة الإيرانية.. ترامب واللعب بذيل الأسد دكتورة ميساء المصري      واشنطن تستدرج طهران للوقوع في أخطاء استراتيجية // د. شهاب المكاحله      أمريكا للصين في هرمز وباب المندب.. عليك ان تدفع منى صفوان     
ملفات اخبارية 
 

دنيس روس: إذا وافق العرب اعتبار “صفقة القرن” أساسًا للمُفاوضات سيقتنع الأوروبيون وعندها سيعود الفلسطينيون لطاولة المُفاوضات خشيّةً شطب قضّيتهم

2019-04-20
 

April 20, 2019

 

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

يستلهِم دنس روس، الدبلوماسيّ اليهوديّ- الأمريكيّ سابِقًا أقواله عن خطّة الـ”سلام” الأمريكيّة، التي باتت تُعرَف بـ”صفقة القرن” من علاقاته الواسعة في الدول العربيّة المُواليّة لواشنطن، ومن مصادر في الإدارة الأمريكيّة، بالإضافة إلى كبار المسؤولين في تل أبيب، حيث يقول لمجلة (فاثوم) إنّ هناك دورًا عربيًا وهناك ظرف جديد، ولكن الإدارة الأمريكية أصبحت تفهم أنّ أكثر ما يُمكِن أنْ تحصل عليه من القادة العرب هو أنْ يعلنوا علنًا أنّ الخطة تُشكّل أساسًا للمفاوضات، عندها يمكن التعامل مع الأوروبيين، الذين لن يكونوا عربًا أكثر من العرب، وفي هذه المرحلة سيكون عبّاس في وضعٍ يصعب عليه فيه ألّا يعود إلى طاولة المفاوضات، لأنّه من الصعب عليهم أنْ يُعرِّضوا قضيتهم للخطر بالقول “لا” للخطّة إذا تمّ قبولها، من قبل معظم أصحاب المصلحة، على حدّ تعبيره.

وأضاف إنّه إذا كانت الخطة لا تنص على إقامة دولةٍ فلسطينيّةٍ واضحةٍ، مع وجود جزءٍ كبيرٍ من القدس الشرقيّة العربيّة كعاصمةٍ لها، فلن تكون هناك فرصة كبيرة لأنْ يقبلها العرب، وإذا كان هناك هذان العاملان – دولة وعاصمة في القدس الشرقية العربية، فلن يتشاجر الفلسطينيون بشأن القضية الأمنيّة، لأنّ معظمهم يعتمدون بصراحةٍ على إسرائيل.

وتابع روس قائلاً إنّ هناك تقاربًا مثيرًا للاهتمام يحدث بين إسرائيل والدول العربيّة، على الرغم من أنّه لا ينبغي للمرء أنْ يُسيء فهم ما يمكن أنْ ينتج في الواقع عن طريق التوصّل إلى نتيجةٍ مع الإسرائيليين والفلسطينيين، على الرغم من هذا التقارب، يبقى الجوهر مهمًا: دولة وعاصمة تضم جزءًا كبيرًا من القدس الشرقيّة.

وشدّدّ على أنّه من أجل الحصول على استجابةٍ إيجابيّةٍ للخطة، كان ينبغي للإدارة الأمريكيّة أنْ تخلق بيئة لتشجيع هذا الرد، ومن الصعب القول إنّها فعلت ذلك، إذْ يشعر الفلسطينيون بالغربة، ويعتقدون أنّ كلّ خطوةٍ اتخذتها الإدارة صُممت لمعاقبتهم، وإذا كُنتَ تسعى إلى إظهار أنّك تهتم بالشعب الفلسطينيّ ومعاناته، فلا يمكن أنْ يتم ذلك فقط من خلال إعلان، يجب أنْ تثبت ذلك، طبقًا لأقواله.

بالإضافة إلى ما ذُكر أنفًا، يرى روس أنّ هناك خيارًا رئيسيًا يُواجِه إسرائيل بسبب القضية الديموغرافية، وما يجب القيام به، دون تعريض أمنها للخطر، هو توقف عن البناء إلى الشرق من الجدار، الأمر الذي من شأنه الحفاظ على خيار الفصل ونتائج الدولتين، وحذّر في الوقت عينه من أنّه إذا واصلت إسرائيل البناء إلى الشرق من الجدار وخارج الكتل، فإنّها تصل إلى نقطة تحول، حيث لم يَعُد بالإمكان الفصل بين إسرائيل، وما يُمكِن أنْ تكون دولةً فلسطينيّةٍ، وفي هذه المرحلة، تكون قد تبنّت الهدف التاريخيّ لمنظمة التحرير الفلسطينيّة، وهو دولة ثنائية القومية وعلمانيّة وديمقراطيّة، والتي ستكون مفارقةً غريبةً حقًا، على حدّ قوله.

ويقترِح روس تقديم حوافز ماليّة لأولئك المستوطنين الذين يعيشون خارج الكتل للعودة، والسماح للفلسطينيين بالعمل اقتصاديًا في المنطقة (ج)، وهي المنطقة الخلفيّة الاقتصاديّة، لافتًا إلى أنّ البنك الدوليّ يؤكّد أنّ مجرّد السماح بمزيد من الحرية في العمل اقتصاديًا قد يؤدي إلى زيادة بنسبة 35 في المائة في الناتج المحليّ الإجماليّ، قال روس.

وتابع روس كلامه هنا باسترجاع ما صرحّ فيه مُستشار الرئيس الأمريكيّ وصهره، غاريد كوشنر في وارسو حيث قال إنّ هناك عناصر اقتصاديّة وسياسيّة للخطة، وأنّ الجانب الاقتصاديّ، بدون مكونٍ سياسيٍّ، لن يؤخذ على محملٍ من الجد، ومع ذلك، فإنّ السياسية دون الإرادة الاقتصاديّة لن تكون مستدامة، ولا تنتج أيّ تغييرٍ.

وأشار الدبلوماسيّ الأمريكيّ السابٍق إلى أنّ الإدارة بواشنطن ليس لها علاقات مع السلطة الفلسطينية، لذلك لن تُقدِّم الخطة لتلك السلطة أولاً، وأنّ هذا سيف ذو حدين لأن هناك احتمالًا كبيرًا إذا اقترحته أولاً على الفلسطينيين، فسوف يذهبون إلى العرب ويخبرونهم برفض الخطة لأنّها خيانة للقضية الفلسطينيّة، طبقًا لأقواله.

ويرى روس أنّه من حيث الالتزامات، فإنّ الزعماء العرب فقط (وليس وزراء الخارجية العرب) هم مَنْ يحسمون أيّ شيءٍ، وفي الماضي، إذا أعطاك القادة العرب كلمتهم حول شيءٍ، لم يكن من السهل الحصول عليه، فسوف يُتابعونه، لذلك، لا يمكن تقديم هذه الخطة فقط إلى وزراء الخارجية، ولكن يجب أيضًا أن تذهب إلى الزعماء العرب، ويجب أنْ نكون مستعدّين لقضاءٍ وقتٍ جادٍّ معهم، ومراجعة الخطة وتوضيح القضايا التي يعتقدون أنّ جمهور بلدهم من المُرجَّح أنْ يكون أكثر حساسية لها، إذا حدث هذا، يتوقّع روس حدوث شيءٍ ما.

 
تعليقات