أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 35
 
عدد الزيارات : 35216582
 
عدد الزيارات اليوم : 25187
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة      هل من استراتيجية فلسطينية لمواجهة اليمين الاسرائيلي...؟ د.هاني العقاد      السودان والجزائر: بشارة الغد العربي// طلال سلمان      أدعو الفلسطينيين للنزول الى الشارع للمطالبة بالحقوق وافشال مخطط التصفية.. ولابديل عن حقنا بانتخاب مجلس وطني ورئيس جديدين      الإعلام الأميركي: صفقة القرن لا تتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلّة ذات سيادة      معركة الكرامة 2 تنتصر.. التوصل لاتفاق بين الاسرى و الاحتلال وهذا ما تناوله..      ايران “تذكّر” باريس بقدرتها على تخصيب اليورانيوم بعد سلسلة تغريدات لمسؤول دبلوماسي فرنسي رفيع أثارت استياء طهران      الأسد للفياض: تعزيز العلاقات بين سوريا والعراق يساعد في القضاء على بؤر الإرهاب      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: بعض الحكّام العرب تنفسّوا الصعداء عندما تبينّ لهم أنّ نتنياهو باقٍ لأنّه سيُواصِل الحرب بشراسةٍ على الوجود الإيرانيّ بسوريّة بدعمٍ أمريكيٍّ وصمتٍ روسيٍّ      المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر      نتنياهو يؤكد : لن نسمح بتعريض "إسرائيل" للخطر ..وقراره بشأن مطالب الاسرى كتالي!!     
ملفات اخبارية 
 

المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر

2019-04-15
 

المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر

April 15, 2019

 

 

 

قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس اليوم بأنّ شعبنا الفلسطينيّ ينهض دومًا من بين ركام النكبات والنكسات والمؤامرات التي يتعرض لها، ليؤكّد دومًا بأنّه لا يضيع حق وراءه مطالب، وشعبنا يقف بالمرصاد في وجه الصفقات المشبوهة الهادفة إلى تصفية قضيتنا الفلسطينيّة، لا سيما ما يسمى بصفقة العصر التي هدفها انتزاع القدس من الوجدان العربيّ الفلسطينيّ وسرقتها بشكلٍ كليٍّ وتصفية القضية الفلسطينيّة بشكلٍ نهائيٍّ.

وأضاف سيادته بأنّ ما يسمى بصفقة القرن إنمّا هي في الواقع ليست موجودةً إلّا في عقول مَنْ يفكرون ويخططون لها، أمّا على الأرض فهنالك شعب فلسطيني آبي مناضل ومكافح من اجل الحرية، وهذا الشعب سيتصدى بكل ما أوتي من قوة وعزم لكافة المؤامرات المعادية الهادفة إلى تصفية اعدل قضية عرفها التاريخ الإنسانيّ الحديث، ألا وهي قضية شعبنا الفلسطينيّ.

وأوضح سيادته بأنّ الأخطار المحدقة بنا كبيرة والمؤامرات خطيرة والمشاريع المشبوهة تستهدفنا من كلّ حدبٍ وصوبٍ، ولذلك فإنّ ما هو مطلوب من الفلسطينيين اليوم هو أنْ يكونوا أكثر لحمةً وتضامنًا ووعيًا واستقامةً ووطنيّةٍ لكي يتمكّنوا من مواجهة هذه المؤامرات وإفشالها .

وشدّدّ سيادته على أنّ أولئك الذين يسعون لتمرير صفقاتهم ومؤامراتهم على حساب شعبنا الفلسطيني إنمّا سيلاحظون وسيكتشفون بعد حين أنّ كلّ هذه المؤامرات والمشاريع المشبوهة إنمّا ستتحطم عند عتبات القدس الشريف بوعي وصلابة ووعي شعبنا الفلسطينيّ.

ولفت إلى أنّ القضية الفلسطينيّة لا توجد هنالك قوة في هذا العالم قادرة على تصفيتها ومهما بلغت قوة الاحتلال وجبروته ومهما ازداد الانحياز الأمريكيّ والغربيّ لسياسات الاحتلال فسيبقى شعبنا متمسكًا بحقوقه وثوابته وانتماءه لهذه الأرض المقدسة.

وتناول سيادته المؤامرات التي تُحاك ضدّ مدينة القدس، وقال في هذا السياق إنّ المؤامرات التي تتعرّض لها مدينة القدس لا يمكن وصفها بالكلمات فهنالك استهداف للحجر والبشر وتزييف للتاريخ وتطاول على الهوية الحقيقية للمدينة المقدسة، فكلّ شيءٍ عربيٍّ فلسطينيٍّ إسلاميٍّ أوْ مسيحيٍّ مُستهدف ومُستباح في هذه المدينة المباركة التي نعتبرها كفلسطينيين عاصمتنا الروحية والوطنية وحاضنة أهّم مقدساتنا الإسلاميّة والمسيحيّة.

وتابع قائلاً إنّ النشاطات الاستيطانيّة مستمرّةً ومُتواصلةً في المدينة المقدسة وهنالك عمليات نهب وسرقة ممنهجة للعقارات والأوقاف في القدس، والتي يُراد لها أنْ تتحوّل بشكلٍ كليٍّ إلى مدينةٍ يهوديّةٍ في ظلّ الحالة العربيّة الراهنة، حيث أنّ بعض العرب فقدوا بوصلتهم وأصبحوا جزءًا من هذا المشروع الذي يستهدف مدينة القدس والشعب الفلسطينيّ بشكلٍ عامٍّ.

ولفت إلى أنّ المقدسيين خاصّةً والفلسطينيين عامّةً لن يستسلموا للمؤامرات التي تستهدف مدينة القدس وهويتها العربيّة الفلسطينيّة، ولن يكونوا متفرجين مكتوفي الأيدي أمام ما يُرتكب من تجاوزات بحقّ هذه المدينة المقدسة التي تُسرَق منّا في كلّ يومٍ وتستهدف هويتها العربيّة الفلسطينية في كلّ حينٍ.

وأردف: نأسف ونحزن لواقعنا العربيّ الحاليّ، حيث باتت ظاهرة التطبيع منتشرة هنا وهناك، وحيث الأموال العربيّة تُغدَق بغزارةٍ على المشاريع الاستعماريّة الهادفة إلى تصفية قضيتنا وتدمير الوطن العربيّ، والفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع في الدفاع عن القدس وفي الدفاع عن وطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر.

واختتم قائلاً: لن نتخلّى عن مدينتنا المقدسة وعن قضيتنا الوطنيّة العادلة، فهذا الوطن هو وطننا، وهذه الأرض هي أرضنا، وهذه المقدسات هي مقدساتنا، وهذه القدس هي قدسنا، كما أننّا لن نيأس ولن نتردّد في تذكير العرب بواجباتهم تجّاه القدس، أمّا الفلسطينيون فهم أصحاب هذه القضية ومعهم كافة الأحرار في عالمنا، ونحن على يقين بأنّه لا بُدّ للحقّ أنْ يعود إلى أصحابه، وفلسطين ستعود إلى أصحابها، لأننّا نعتقد بأنّ الاستعمار والاحتلال إنمّا لهما بداية كما أنّ لهما نهاية، على حدّ قول سيادة المطران حنا.

 
تعليقات