أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 34374772
 
عدد الزيارات اليوم : 2537
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة     
ملفات اخبارية 
 

الاحمد : الخطوة القادمة سحب الموظفين من باقي المعابر وخطوات اخرى قد تشمل الجوازات والشهادات..حماس : يجب ان تتضافر كافة الجهود لعزل الرئيس عباس

2019-01-08
 

الاحمد : الخطوة القادمة سحب الموظفين من باقي المعابر وخطوات اخرى قد تشمل الجوازات والشهادات

هدد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" بأن الخطوة القادمة من قبل السلطة -بعد سحبها موظفيها من معبر رفح- ستكون سحب الموظفين من معبر كرم أبو سالم وبقية المعابر الأخرى.

وقال الأحمد في لقاء على تلفزيون فلسطين: إنَّ هناك خطوات قادمة لتقويض سلطة الامر الواقع في غزة، هناك اجراءات كثيرة سنتخذها قد تشمل الجوازات والشهادات التعليمية.

وأضاف: "سنواصل إجراءاتنا للنتيجة النهائية بتقويض سلطة الانقسام، هؤلاء المليشيات المسلحة في غزة نفسنا معهم طويل (..) سنقوم بإجراءاتنا ضد حماس دون المساس بمصالح الناس ولن نعلن ماهية الاجراءات"، على حد وصفه.

 

واعتبر الأحمد أن "حماس اداة في يد القيادة الدولية للإخوان المسلمين والدول المتحالفة معها"، مشيراً إلى أنًّ "الشيء المؤلم هو، ما مصير الاتفاقيات التي وقعت، والتي لم تحترمها".

وأضاف "نحن لا نفكر بالانتقام من غزة، ولكن يجب أن نعيد غزة إلى الشرعية، وحماس أجرمت بحق غزة منذ انقلابها في عام 2007"، متابعاً "من يمنع احتفال انطلاقة الثورة الفلسطينية التي اعتاد الشعب الفلسطيني في كل مناطقه التي يتواجد فيها وبكل فصائله دون استثناء أن يحتفل بها، ومن يمنع التجمع الوطني لأسر الشهداء من أن تحتفل بيوم الشهيد أشك أن له علاقة بالوطنية الفلسطينية".

وأردف " وأشك تماماً بوطنية كل من يسكت عن تصرفات هؤلاء سواء كانوا فصائل أو وسائل إعلام او مواطنين"، مشدداً على أن انطلاقة الثورة انطلاقة كل الشعب الفلسطيني وليس فتح وحدها.

وشدد عضو اللجنة التنفيذية ومركزية فتح على أن الانقسام أخطر من الاحتلال نفسه، وأنه من صناعة إسرائيل، التي تحاول عدم إسقاط سلطة حماس في غزة"، كما قال

 

حماس : يجب ان تتضافر كافة الجهود لعزل الرئيس عباس

قال عضو المكتب السياسي لحركة (حماس) صلاح البردويل مساء الاثنين، إن ما وصفه بـ"اللغة الهابطة" التي يستخدمها الرئيس  محمود عباس تعطي مؤشرات على عدم الأهلية التي يتمتع بها.

وشدد البردويل في لقاء متلفز عبر فضائية الأقصى على أن عباس ليس أهلًا لقيادة شعبنا ويجب أن تتضافر كل القوى لنزع أهليته؛ "فلا يليق أن يخرج من رئيس أنه تحت بساطير (أحذية عسكرية يستخدمها الجنود) الاحتلال".

وقال: "يجب أن تجلس فصائل كل الشعب الفلسطيني وقواه الحية لنزع الأهلية عنه، فالشعب الفلسطيني راقٍ وثائر ومتميز، وهو فخر للعالم".

 

وأضاف البردويل: "يجب تركيز كل الجهود لعزله"، مشددًا في الوقت ذاته على أن "حماس لن تذهب للمناكفة مع عباس في التمثيل، فهو ساقط ولا يمثل الفلسطينيين".

وأوضح أن عباس بقراراته الأخيرة (حل المجلس التشريعي وقطع رواتب الموظفين والأسرى والجرحى..)، "يعمل ضمن مزاجية وتوتر نفسي واضطرابات في السلوك".

وبين أن سعيه لتنظيم مهرجان لانطلاقة حركة فتح بغزة حاول من خلاله "نقل المواجهة مع الاحتلال إلى الجبهة الداخلية، ووضع الشعب في حالة من الشعور بأن هناك حالة من الحرب الأهلية".

ولفت إلى أن عباس وجه رسالة لمؤيديه بغزة "إما أن تثوروا وإما أن اقطع أرزاقكم"، لافتًا إلى أن كثيرا من الناس شعروا بالقلق والخوف على المشروع الوطني.

وأضاف: "انكشفت الغمة جراء الوعي الذي يحمله أبناء فتح بغزة والفصائل التي تداعت للأمر، ونحن نراهن على وحدة الشعب الفلسطيني على الأرض، ولا نقبل لغة الاسفاف التي توجه لحماس".

قرار فتح بغزة

ووجه البردويل التحية للقرار الذي اتخذته قيادة حركة فتح في غزة بإلغاء مهرجان الانطلاقة، وقال: "فتح بتاريخها لا تقبل أن تكون أداة طيعة بيد عباس، ومن يريد أن يضعنا على طريق موتور سيفشل".

وبين أن الهدف من ذلك محاولة عباس لانتزاع شهادة بأن الخطوات التي يرتكبها بحق غزة ورجال المقاومة هي رسالة تبرئة لما يقوم به، والتي وصفها بـ "الدعوة المسعورة من فريق رام الله لحشد الجماهير".

وقال: "أراد أن يغطي سوأته بهتاف الجماهير له، ونحن لا نقبل تزوير الأمر، فنحن لسنا ضد فتح ومهرجاناتها، وحمينا مهرجان فتح بالسرايا قبل أعوام وخرج بأبهى صورة وهو فخر لنا أن نحيي ذكرى الفصائل".

وأضاف مستدركًا: "الانطلاقة أراد منها (عباس) إيصال رسالة سياسية أنه ضد السلاح والمقاومة وكل ما يمت لمقاومة الاحتلال، وأن من ينفذ عمليات بالضفة هم قتلة؛ فهو تبرأ من الثورة والطلقة الأولى".

وأكد البردويل أن عباس يريد أن ينتزع شهادة أن ما يقوم به ضد المقاومة هو عمل وطني، "فأنت تزور التاريخ".

وشدد على أن "حماس لم تقمع فتح، فنحن لا نستطيع إلغاءها؛ ولكن حماس أرادت أن توقف مهزلة تزوير التاريخ".

الانسحاب من معبر رفح

وأوضح البردويل أن هدف السلطة من الانسحاب من معبر رفح هو تخريب الجهود المصرية والتنكيد على الشعب الفلسطيني، وإيجاد حالة من الارتباك، "وأملنا أن يستمر عمل المعبر وألا تحبط الجهود المصرية".

وتساءل بالقول: "كيف يتعدى (عباس) على الجهود المصرية وهو داخل الأراضي المصرية، (في إشارة للزيارة التي أجراها أول أمس).

أما الهدف الثاني –وفق البردويل- أن البعض قال له إنه "قد يعيق جولة رئيس الحركة (إسماعيل هنية) الخارجية، وقال: "لا أعتقد أن الزيارة ستعاق بعد الترتيبات المصرية".

كما بين أن الهدف الثالث يتمثل بإرادة عباس "حدوث ردّة فعل من حماس ضد موظفي السلطة بالمعبر وتصوّير الكاميرات لهذا الأمر ولكنه لم يفلح بذلك؛ لأن المعبر تمّ تسلّمه بهدوء ولم يحصل هناك أي فراغ".

عباس يعزل الضفة عن غزة

وأكد البردويل أن عباس يسعى إلى عزل الضفة، "فما يجري هناك جريمة كبرى بالتهويد والاستيطان والإجرام بحق الشعب الفلسطيني، ويأتي للتغطية على جرائم الاحتلال".

وقال: "هو يدفن الضفة ويركز الأضواء على غزة وهي جريمة يرتكبها، فغزة من ناحية جغرافية معزولة فليس لها إلا منفذ رفح مع مصر، لكن لا يمكن عزلها سياسيًا".

وأضاف: "أمامنا كشعب فلسطيني إعادة صورة الضفة الغربية المناضلة وإظهارها أمام العالم، وغزة ستظل منارة وداعم أساسي للقضية الفلسطينية".

وبين البردويل أن علاقة حماس بالفصائل كبيرة جدًا وتجلت بمسيرة العودة وغرفة العمليات المشتركة، مشددًا على ضرورة توحيد المسار سياسيا بعد الانضباط العسكري المقاوم للغرفة.

زيارة هنية

وأوضح البردويل أن زيارة هنية المرتقبة لروسيا مهمة، "لأن العالم يجب أن يسمع الصوت الحقيقي للمقاومة، فهناك غياب للطرف الفلسطيني الحقيقي"، لافتًا إلى أن السلطة هي عراب التطبيع العربي مع الاحتلال.

وأشار إلى أن الزيارة إلى روسيا أو غيرها من الدول قد تحقق بعض الإنجازات، "فنحن لا يمكن أن ننتصر بالضربة الواحدة على رواية الاحتلال المتجذرة، وبدمائنا نحفر الثغرة التي نوضح من خلالها معاناة شعبنا".

وبين أن الزيارة "ستبحث العلاقات الثنائية مع روسيا واستثمارها وشرح المظلومية الفلسطينية والحصار على غزة، والاستيطان، والتهويد في القدس، والتطرف الصهيوني، وسرقة المقدسات الإسلامية والمسيحية".

مسيرة العودة

وأكد البردويل أنه "لا يجب النظر إلى أن مسيرات العودة هي المال القطري فحسب، فهي مسيرات العودة وكسر الحصار، وقضية شعبنا الأولى هي العودة إلى الديار التي هجروا منها؛ سواء بالقرارات الدولية أو الحق السماوي وهي شكل من أشكال النضال الفلسطيني".

وشدد على أنه يجب أن يُكسر الحصار حتى يستأنف شعبنا بكل قوة مقاومة الاحتلال، فلن نحارب الاحتلال ونحن جائعين.

وقال: " كل شيء يُنتزع انتزاع وهي عملية نضالية، ونحن لا نستجدي الأموال فغزة انتزعتها من دمائها، وهي تصل إلى كل الفئات (الجرحى والمستشفيات، والكهرباء، والفقراء..) من أبناء شعبنا".

وأضاف البردويل: "نحن لسنا رهنًا لما يلعبه الاحتلال داخليًا بالانتخابات، فهناك تفاهمات واضحة (دخول الأموال دفع الكهرباء وزيادة مساحة الصيد..)، والاحتلال قد يناور جهات معينة قد تستفيد ونقول له بوضوح "ما حققه شعبنا لن نتنازل عنه".

 
تعليقات