أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 34354037
 
عدد الزيارات اليوم : 8872
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة      اذاعة الجيش تتساءل: بعد انتهاء "درع الشمال".. هل يتجه الجيش لإشعال الجنوب ؟      معاون وزير الخارجية السوري .. دمشق: نرحّب بفتح السفارات.. ولن نستجدي أحد      ترامب: سندمر تركيا اقتصاديا إذا هاجمت الأكراد بعد انسحاب قواتنا من سورية وسنقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلا وعلى الأكراد عدم “استفزاز” أنقرة      سفن حربية أميركية باتجاه سوريا بحجة المساعدة في سحب القوات الامريكية من سوريا       ما الجديد في شارع "الأبارتهيد" رقم 4370...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس // نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس عبد المحسن نعامنة      مصادر الميادين: أحمد الجربا زار بغداد والتقى مسؤولين عراقيين للتوسط له مع دمشق      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تشن سلسلة غارات على قطاع غزة ةمواجهات في ارم الله      القسام: سيطرنا على أجهزة تقنية ومعدات اسرائيلية تحتوي على أسرار كبيرة.. والقوة الإسرائيلية زورت بطاقات شخصية باسم عائلات غزية لزرع منظومة تجسس..      الجامعة العربية: قمة بيروت في موعدها الشهر الجاري ولم تدع إليها دمشق ولن تناقش قضايا سياسية أو عودة سوريا لمقعدها      وزير اسرائيلي : الكابينت ناقش مصير عباس ونفكر بمنعه من العودة الى الضفة      إبراهيم مالك وذكرياتُ الشيخ مطيع! آمال عوّاد رضوان      قلتم...وقلتم...وسَكَتُّم، وعند خراب مالطا، لنزع الشرعية والأهلية عنه تناديتم! بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان اسرائيلي جديد في محيط دمشق      جريس بولس.// مقاطعة الانتخابات الإسرائيلية - انتخابات الكنيست- واجب وطنيّ- الحلقة الاولى     
ملفات اخبارية 
 

مُحلّل إسرائيليّ: “لا مُستقبل لليهود في فلسطين فهي ليست أرضًا بلا شعب وفق الكذبة التي اخترعتها الصهيونيّة بمكرٍ ويجب توديع الأصدقاء والانتقال لأمريكا أوْ ألمانيا”

2018-10-16
 

October 15, 2018

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

في الفاتح من شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام الماضي 2017، دعا الأمين العام لـ”حزب الله” اللبنانيّ حسن نصر الله، اليهود إلى مغادرة فلسطين المحتلّة والعودة إلى البلاد التي جاؤوا منها، حتى لا يكونوا وقودًا لحرب قد تُشعِلها حكومتهم، معتبرًا أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وقادته لا يعرفون إلى أين يمكن أن تؤدي حربًا كهذه، في حال قرروا إشعالها، على حدّ تعبيره.

وقال نصر الله، في خطابٍ مباشرٍ ألقاه خلال إحياء مراسم عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت، إنّ اليهود تحوّلوا إلى وقود لحربٍ استعماريّةٍ غربيّةٍ ضدّ شعوب المنطقة، وهم اليوم وقود للسياسات الأمريكيّة التي تستهدف هذه الشعوب، كما أكّد، مُضيفًا في الوقت عينه أنّ الحركة الصهيونيّة استغلّت اليهوديّة واليهود من أجل إقامة مشروعٍ احتلاليٍّ في فلسطين والمنطقة خدمة للإنجليز والسياسات الأمريكيّة، طبقًا لأقواله.

علاوةً على ذلك، توجّه نصر الله إلى اليهود بالقول إنّ حكومة نتنياهو تقود شعبكم إلى الدمار والهلاك، مُشدّدًا في نفس الوقت على أنّهم سيدفعون الثمن بسبب السياسات الحمقاء لنتنياهو الذي يحاول جرّ المنطقة إلى حربٍ في كلٍّ من سوريّة ولبنان، مُعتبرًا أنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ وقادته لا يعرفون إذا بدأوا الحرب كيف ستنتهي، وهم لا يملكون صورةً صحيحةً عمّا سينتظرهم لو ذهبوا إلى حماقة الحرب، قال الأمين العّام لحزب الله.

على صلةٍ بما سلف، المُتتبع للشأن الإسرائيليّ يجد تشابهًا كبيرًا جدًا بين أقوال نصر الله في الخطاب الأخير وبين مقال الصحافيّ الإسرائيليّ آري شافيط، من صحيفة (هآرتس)، والذي جاء تحت عنوان: إسرائيل تلفظ أنفاسها الأخيرة، والذي ما زال يقُضّ مضاجع صنّاع القرار في تل أبيب ويؤرقهم جدًا، حيث كتب، وكان ذلك قبل خطاب السيّد نصر الله، كتب أنّه يُمكِن أنْ يكون كلّ شيء ضائعًا، ويمكن أننّا اجتزنا نقطة اللا عودة، ويُمكِن أنّه لم يعُد من المُمكِن إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان وتحقيق السلام، ويمكن أنّه لم يعُد بالإمكان إعادة إصلاح الصهيونيّة وإنقاذ الديمقراطيّة وتقسيم البلاد، على حدّ تعبيره.

وتابع المُحلّل الإسرائيليّ قائلاً إنّه إذا كان الوضع كذلك، فإنّه لا طعم للعيش في البلاد، يجب مغادرة البلاد، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّه إذا كانت الإسرائيليّة واليهوديّة ليستا عاملين حيويين في الهويّة، وإذا كان هناك جواز سفر أجنبيّ، ليس فقط بالمعنى التقنيّ، بل بالمعنى النفسيّ أيضًا، فقد انتهى الأمر، يجب توديع الأصدقاء والانتقال إلى سان فرانسيسكو أوْ برلين، بحسب تعبيره.

وأردف: مِنْ هناك، من بلاد القوميّة المُتطرّفة الألمانيّة الجديدة، أوْ بلاد القوميّة المُتطرّفة الأمريكيّة الجديدة، يجب النظر بهدوءٍ ومشاهدة دولة إسرائيل وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة، مشدّدًا على أنّه يجب أنْ نخطو ثلاث خطوات إلى الوراء، لنُشاهِد الدولة اليهوديّة الديمقراطيّة وهي تغرق.

وضع الصحافيّ الإسرائيليّ إصبعه على الجرح، بل في عين نتنياهو وليبرمان والنازيين الجُدُد، في مُحاولةٍ لإيقاظهم من هذيانهم الصهيونيّ، بقوله إنّ الرئيس الأمريكي ووزير خارجيته ليسا هما اللذان سيُنهيان الاحتلال، وليست الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبيّ هما اللذان سيوقفان الاستيطان.

وشدّدّ المُحلّل شافيط على أنّ القوّة الوحيدة في العالم القادرة على إنقاذ إسرائيل من نفسها، هم الإسرائيليون أنفسهم، وذلك بابتداع لغة سياسيّة جديدة، تعترف بالواقع، وبأنّ الفلسطينيين متجذّرون في هذه الأرض، ويحثّ على البحث عن الطريق الثالث من أجل البقاء على قيد الحياة هنا، وعدم الموت.

بالإضافة إلى ذلك، أوضح أنّ الإسرائيليين منذ أنْ جاءوا إلى فلسطين، يُدرِكون أنّهم حصيلة كذبةً اخترعتها الحركة الصهيونيّة، استخدمت خلالها كلّ المكر في الشخصيّة اليهوديّة عبر التاريخ، ومن خلال استغلال المحرقة وتضخيمها، استطاعت الحركة أنْ تقنع العالم بأنّ فلسطين هي أرض الميعاد، وأنّ الهيكل المزعوم موجود تحت المسجد الأقصى، وهكذا تحوّل الذئب إلى حَمَلٍ يرضع من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين والأوروبيين، حتى بات وحشًا نوويًا، على حدّ تعبيره، وخلُص إلى القول إنّ الإسرائيليين يُدرِكون أنّ لا مستقبل لهم في فلسطين، فهي ليست أرضًا بلا شعب، كما كذبوا، على حدّ تعبيره.

 
تعليقات