أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 34929386
 
عدد الزيارات اليوم : 4480
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   القياديّ بالجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مزهر: الشعبيّة في صفِّ الجماهير وعلى حماس مُراجعة سياساتها والاعتذار للشعب الفلسطينيّ      صحيفة عبرية: ترتيبات عربية – دولية بشأن قطاع غزة تشمل تجريد التنظيمات من الأسلحة      شهيد رابع واصابات برصاص الاحتلال في بيت لحم الليلة      تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود كمال خلف      حماس تهدد: الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم إسرائيل بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: موسكو نصبت فخًّا لتل أبيب بسوريّة والمؤسسة الأمنيّة الروسيّة تتبنّى لغةً مختلفةً وأكثر عدائيّةً تجّاه إسرائيل وتُعارِض تحسين العلاقات معها      كتاب بعنوان "شركة كوشنر" يكشف مزيدا من تفاصيل وغرائب "صفقة القرن"      سليم سلامة // قطع غانتس قول كل المخوِّفين والمضلِّلين!      ديموكتاتوريّة إسرائيل: ارتفاع حاد العام الماضي في تدّخل الرقابة العسكريّة بالكيان وحظر 6 مقالات أسبوعيًا والأمن “بقرة مُقدّسة والعرب “خارِج التغطيّة”      بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن "جمعية أساتذة الجامعات- فلسطين"      روسيا تتجه إلى أفريقيا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال واستشهاد عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت      استشهاد منفذ عملية “سلفيت آريئيل” في عملية تبادل لاطلاق النار بعد محاصرة مبنى في قرية عبوين في شمال مدينة رام الله..      مسؤولية القيادات في عصر التطرّف صبحي غندور*      طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      حسن العاصي // قلاع الاستبداد ومطارق الفساد      مرورُ 26 عامًا على وفاة ِ الموسيقارِ المصري الكبير " أحمد فؤاد حسن " بقلم : حاتم جوعيه       ماذا يحدث في قطاع غزة ؟! بقلم : شاكر فريد حسن      ليس معروفا لاجهزة الاحتلال جيش الاحتلال يزعم الكشف عن هوية منفد عملية "أرئيل" ويجري مسحا لمنزله      مقتل 3 إسرائيليين وجرح واحد في عملية قرب سلفيت في الضفة الغربية      قياديٌّ في حماس: العلاقات مع سوريّة وفتح مكتبٍ لها بقطاع غزّة مطروح للنقاش كبقية الملّفات المفتوحة بالمنطقة ويُهاجِم المُطبّعين مع إسرائيل      مصادر رفيعة بتل أبيب: اختراق إيران لهاتِف غانتس حسم المعركة الانتخابيّة لصالح نتنياهو وحزب “أزرق-أبيض” يُطالِب بالتحقيق الفوريّ مُلمّحًا لمسؤولية رئيس الوزراء      محللون اسرائيليون: صواريخ تل ابيب لم تطلق بالخطأ والجيش قرر تأجيل عمليته الكبرى للصيف     
ملفات اخبارية 
 

عميد طيّار سوري مُنشَق لـ”رأي اليوم”: اتّفاق دَرعا أشبه بوثيقة استسلام.. والسيطرة على كُل القنيطرة والسويداء مسألة وقت.. المُفاوضون الروس كانوا على دَرجةٍ كبيرةٍ من الدَّهاء

2018-07-09
 

عميد طيّار سوري مُنشَق لـ”رأي اليوم”: اتّفاق دَرعا أشبه بوثيقة استسلام.. والسيطرة على كُل القنيطرة والسويداء مسألة وقت.. المُفاوضون الروس كانوا على دَرجةٍ كبيرةٍ من الدَّهاء واستعانوا بخُبراء نفسيين.. و”النمر” قاد المعارك بِشَراسة.. ولم يتضمَّن الاتِّفاق عَفوًا عامًّا.. والتشرذم قاد فصائل المُعارضة إلى الهاوِية

وصف المعارض، العميد المنشق عن الجيش السوري الطيار عبدالهادي الساري الخزاعلة الاتفاق الذي اعدته الشرطة العسكرية الروسية مع المقاتلين في الجنوب السوري، قبل يومين، بـ “المشين” واقرب الى وثيقة “استسلام” منها الى اتفاق بين طرفين، مشيرا الى ان تسليم باقي المنطقة الجنوبية (القنيطرة والسويداء) مسألة وقت.

ورجح المعارض والمنشق الساري لـ”رأي اليوم”: توصل روسيا وامريكا والاحتلال “اسرائيل” الى اتفاق يقضي بتجديد اتفاقية 1974 الموقعة بين سورية واسرائيل اثر حرب تشرين 1973 مقابل تمكين الجيش السوري من السيطرة على كامل الحدود وارياف القنيطرة والسويداء، على غرار اتفاق بصرى الحرير – درعا الذي تسلم بموجبة الجيش السوري معبر نصيب الحدودي مع الاردن اضافة الى تسلمه 16 مخفرا على طول الحدود البالعة 378 كيلومتر.

وبنفس الاطار اكد الطيار الساري، ان اعلان فصائل من الجيش السوري الحر عن تشكيل “جيش الجنوب” في منطقة “مثلث الموت – القنيطرة، جندور” لمقاتلة النظام في الجبهة الجنوبية، يعد انتحارا بالمعنى العسكري ولن يغير بمعادلة الحرب في جنوب سورية.

وارجع العميد الساري،  ذلك الى عدة عوامل ابرزها، اتفاق – روسي امريكي اسرائيلي – تسليم النظام الحدود مع اسرائيل مقابل ضمان تجديد اتفاق 1974 الذي انهى حرب تشرين 1973، اضافة الى  السيطرة الكاملة للجيش السوري على معظم الجنوب السوري والانتصار على ابرز الفصائل المسلحة منها جيش اليرموك واسود السنة وانصار الفلوجة وعمود حوران والسيطرة على مخارن السلاح وتسلمه للالاف القطع العسكرية في المنطقة الجنوبية.

والاهم من ذلك كله بحسب العميد، اصبح للنظام “داتا” كاملة وتفاصيل اسماء واعداد وارقام وعناصر المقاتلين، بالتزامن حصول الروس على الضوء الاخضر دولي، وتحديدا من امريكا واسرائيل بتواجد الجيش السوري في جنوب سورية وعلى الحدود.

وزاد: بان الروس يجيدون ويتقنون قضم الخصم والارض وتتشكل الوفود العسكرية الروسية المفاوضة من ضباط ذوي حنكة عسكرية ويجيدون فن التفاوض اضافة الى تواجد ضباط اطباء نفسانيين من اجل انجاح عمليات التفاوض من خلال دراسة الخصم من كافة النواحي.

الى ذلك كشف، العميد الطيارعبد الهادي، عن بدء النظام السوري بتسجيل اسماء “المقاتلين “االمتواجدين بين النازحين “عائلاتهم” على الحدود الاردنية – السورية، من اجل تسوية اوضاع من يرغب منهم اما العودة الى النظام “الحكومة السورية” وذلك بالانضمام الى “الفيلق الخامس” – شكلته روسيا بالتعاون مع النظام السوري لاستيعاب المقاتلين الذين ينوون العودة الى الحكوة السورية – بقيادة  الجنرال احمد عودة – ملازم في فصيل شباب السنة سابقا  –  والجنرال اياد قدور – نقيب في جيش الثورة – سابقاً او الانتقال الى مدينة ادلب شمال غرب سورية وذلك خلال 6 اشهر.

وكان الاردن كشف عن حصوله على تأكيدات امنية وعسكرية، بوجود مقاتلين بين النازحين السوريين الذين هربوا الى الحدود الاردنية مع سورية جراء المعركة التي شنها الجنرال السوري الملقب بـ “النمر” سهيل الحسن، لاعادة سيطرة الحكومة السورية على الجنوب السوري بعدما انتصرت في معارك الغوطة الشرقية والغربية والاحياء القريبة من العاصمة السورية دمشق وحمص وحماة وحلب وغيرها من المدن السورية واجبر المقاتلين على الخروج من تلك المناطق وتوقيع اتفاقات مصالحة.

واضاف العميد الساري، وبالتزامن وبعد يومين من تطبيق الاتفاق بين الشرطة الروسية والمعارضة السورية، بدأ تسلم السلاح الثقيل وكشوفات بالعتاد العسكري الثقيل والمتوسط والخفيف واماكن مخازن السلاح.

وقال المعارض والمنشق الساري: لم يعد يملك المقاتلين اية خيارات في القتال بالجنوب السوري وذلك بسبب التخلي الدولي عن الثورة السورية وانصار جيش النظام وحلفائه من الايرانيين والعراقيين على اكبر فصائل المعارضة المسلحة في الجنوب وهي جيش اليرموك واسود السنة واسود الفلوجة وعمود حوران.

واكد على ان المفاوضين الروس لم يلتزموا بالاتفاق مع المقاتلين ونفى ان يكون الاتفاق يكتنفه الغموض ما زال الغموض يلف فحوى الاتفاق، ولم الذي جرى بين روسيا، وحضره الجنرال الروسي ألكسندر سلوفيتش وقادة الفصائل الـ15 الذين اجتمعوا معه أربع مرات متتالية في قلعة بصرى الشام.

وقال تضمن نص الاتفاق “تسليم السلاح الثقيل” تدريجيا وخروج النظام من القرى والبلدات التي دخلها بقوة السلاح، تمهيدا للعودة المدنية التدريجية للحكومة الى تلك البلدات والقرى  و”تسليم معبر نصيب الحدودي” مع الاردن لادارة مدنية وباشراف الشرطة العسكرية عليه مشددا على ان الروس لم يتلزموا بالاتفاق ودخل الجيش السوري – المخابرات السورية – لادارة المعبر في ظل وجود نحو 7 عناصر من الشرطة الروسية ولم يخرج ويعود تدريجيا لادارة البلدات والقرى في الجنوب السورية مدنيا وليس عسكرياً.

وزاد: لم يتم التطرق الى معالجة الطلبات بحق المقاتلين من قبل وزارة الداخلية والشرطة السورية، كذلك لم يتم التطرق الى إستصدار عفو عام عن المقاتلين، اوفيما يتعلق الخدمة الإلزامية في جيش النظامي السوري، لان الاتفاق ينص على تسوية اوضاع المقاتلين وعائلاتهم اما مع النظام والالتحاق بـ” الفيلق الخامس″ او التوجة الى ادلب شمال غرب سورية.

وبحسب العميد الساري ايضا، فان اسباب السقوط العسكري المدو للمقاتلين في جنوب سورية هي: التدخل الروسي العسكري المباشر، قبل الاتفاق وخلاله، وذلك من خلال امتلاك الروس لخبراء في علم التفاوض والجلوس الى مقاتلين بعينهم اختارتهم القيادة الروسية لا يمتلكون الخبرة والحنكة في علم التفاوض، كذلك التحرك الروسي السريع لدى العالم كله وخصوصا امريكا واسرائيل واقناعهم بضرورة تسليم الجنوب كاملا للحكومة السورية.

وزاد: الاستفادة من حالة التشرذم، اضافة الى خلق  حالة من عدم الثقة بين قادة الفصائل، لخلافات سابقة وزعامات مرتبطة ببناء الفصائل وجهات الدعم والمناطقية  والعشائرية في درعا ، اضافة الى توقف الدعم الدولي عن المقاتلين من كافة الدول.

كذلك اختراق النظام لفصائل المعارضة، وتقسيمة للمنطقة الجنوبية الى 6 مناطق هي: منطقة شرق درعا في منطقة اللجاة وشمال غرب درعا في ابطع وداعل، التي إستسلمت دون قتال للنظام واجراء المصالحة يعد احد الاسباب الرئيسية في هزيمة المسلحين ، لافتا الى ان “داعش” مازال يسيطر على حوض اليرموك  وفصائل من الجيش الحر مازالت تسيطر على جبهة نورى.

ويسيطر النظام على معبر نصيب الحدودي مع الاردن والشريط الحدودي الممتد من السويداء شرقا وبسطت سيطرتها على 9 مخافر حدودية ضمن حدود محافظة درعا الإدارية، هي المخافر التي تبدأ عند النقطة 71 في منطقة الجمرك السورية، وصولاً إلى النقطة 79 بعرض يمتد بين 1 كم إلى 3 كم عن الحدود الأردنية، أحكمت خلالها قوات النظام مع عناصر الشرطة العسكرية السيطرة على كامل الحدود مع الأردن من جنوب السويداء وصولا إلى المنطقة الحرة شرق والجمرك في معبر نصيب.

وعزلت عشرات القرى جنوب بصرى الشام عن الحدود الأردنية، أهمها صماد، سمج، أرض الأطرش، طيسيا، خربة قولوة، أبو قطونة، المشافي، أبو راس، السماقيات، العمان، ندى ومقتلة القريبة من المخافر الحدودية.

 
تعليقات