أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 33693608
 
عدد الزيارات اليوم : 2569
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   عن “إعدام” جمال خاشقجي وفرصة ترامب كي يصادر الثروة! طلال سلمان      بومبيو: مستقبل محمد بن سلمان كملك بات على المحك      مشادة بين السفيرين السوري والسعودي بمجلس الأمن على خلفية قضية خاشقجي      نيويورك تايمز: لدى الاستخبارات الأميركية أدلة متزايدة على تورط بن سلمان في قتل خاشقجي      في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية بقلم :- راسم عبيدات      عودة الهدوء في قطاع غزة والبلدات الإسرائيلية المتاخمة له      الصحافة التركية تنشر تفاصيل عملية قتل خاشقجي      تانغو / رشا النقيب      الكونغرس والصحافة والاستخبارات الأمريكية يُضيِّقون الخِناق على ترامب لتقويض نظريّة القتلة المارقين وتحميل السلطات السعوديّة مسؤوليّة مقتل خاشقجي في إسطنبول      التورط في "صفقة القرن" د.هاني العقاد      العالم يتغيّر.. ويستمرّ الصراع على المنطقة! صبحي غندور*      نفت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية علاقتها بالصاروخ الذي اطلق من قطاع غزة وأصاب منزلا في بئر السبع.      {{كفى صمْتاً على آلِ سلولْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      شهيد واصابة 8 مواطنين في سلسلة غارات لطائرات الاحتلال على قطاع غزة      الجيش الإسرائيلي: إطلاق صاروخ من قطاع غزة وسقوطه في بئر السبع      نفذنا 20 غارة في غزة ...جيش الاحتلال: الصاروخ الذي سقط ببئر السبع لا يوجد إلا مع الجهاد الإسلامي ويحمل حماس المسؤولية      ليبرمان : استنفذنا جميع المحاولات وعلينا اتخاذ قرار بضرب حماس بقوة      أنباء عن العثور على أدلة قتل خاشقجي والرياض تستعد للاعتراف      مُحلّل إسرائيليّ: “لا مُستقبل لليهود في فلسطين فهي ليست أرضًا بلا شعب وفق الكذبة التي اخترعتها الصهيونيّة بمكرٍ ويجب توديع الأصدقاء والانتقال لأمريكا أوْ ألمانيا”      مُستشرِق إسرائيليّ: اغتيال خاشقجي جعل السعوديّة “الولد الشرير” بالشرق الأوسط ودمرّ دفعةً واحدةّ صورة بن سلمان المُتهوِّر وسبّبّ خيبة أمل كبيرةً في واشنطن وتل أبيب      "سي إن إن" ترجح توجه السعودية لتبني رواية مقتل خاشقجي عن طريق استجواب خاطئ      هل سيلجأ بن سلمان لل" حضن" الروسي هرباً من عقوبات ترامب..؟؟ بقلم : - راسم عبيدات      د/ إبراهيم أبراش نظام فدرالي بديل عن الانفصال      إسرائيل تعيد طائرات "إف – 35" إلى العمل بعد الانتهاء من فحصها      السعودية تهدّد بالردّ على أي عقوبات قد تفرض عليها بسبب قضية اختفاء الصحافي جمال خاشقجي إثر مراجعة لقنصليتها في اسطنبول قبل حوالى أسبوعين      قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..      " الأسد انتصر وخسرت واشنطن"...فشل أمريكي في سوريا      مصادر رفيعة بتل أبيب: السياسة الإسرائيليّة بالنسبة لغزّة تتسّم بالبلبلة وستُواصِل ابتلاع الضفادع وتهديدات ليبرمان ونتنياهو فارغة وبدون رصيدٍ ومُنفّذ عملية “بركان” ما زال حرًا      د.سمير خطيب // ما بين الشوفينية وعقدة النقص القومية !!!!!!      نتنياهو : يبدو ان حماس لم تستوعب الرسالة و يهدد غزة بضربة عسكرية قوية جدا     
ملفات اخبارية 
 

كتاب جديد بتل أبيب: بشير الجميّل كان جبانًا وبيغن اجتاح لبنان لنسف اتفاق السلام مع مصر ويجب صدّ نتنياهو الذي يقود للكارثة القادمة.. الحرب ضدّ إيران

2018-06-10
 

June 9, 2018

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

د. جاك نيريا، هو كاتب إسرائيليّ نال درجة الدكتوراه بعد أنْ قدّم رسالته حول تواجد الدولة العبريّة في المُستنقع اللبنانيّ. نيريا، يقول المُحلّل العسكريّ في موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ، أمير أورن، أصدر مؤخرًا كتابه الثاني، والذي جاء تحت عنوان: قصة صعود وهبوط بشير الجميّل وغوص إسرائيل في المُستنقع اللبنانيّ”، مُشيرًا في الوقت عينه إلى أنّ توقيت الإصدار جاء لافتًا: فإسرائيل انسحبت من لبنان قبل 18 عامًا، بعدما كانت تحتّل الجنوب اللبنانيّ لمدّة 18 عامًا، أيْ من حزيران (يونيو) 1982 وحتى كنس الاحتلال من قبل المُقاومة اللبنانيّة في أيّار (مايو) من العام 2000 وذلك بأمرٍ من رئيس الوزراء آنذاك، إيهود باراك، ولكنّ المُحلّل يتساءل لماذا لم يُقدم باراك على هذه الخطوة، أيْ الانسحاب قبل 9 سنوات من العام 2000 عندما كان قائدًا عامًا لهيئة الأركان العامّة في الجيش الإسرائيليّ.

أورن، نشر استعراضًا للكتب وتناول فيه أهّم المحطّات التي توقّف عندها المؤلّف، علمًا بأنّ نيريا وصل إلى درجة كولونيل في جيش الاحتلال، وعندما اجتاحت إسرائيل لبنان في حزيران (يونيو) من العام 1982، كان مؤلّف الكتاب ضابطًا شابًا (31 عامًا) في شعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان). وفي الكتاب الذي صدر أخيرًا يروي المؤلّف ما رآه وشاهده خلال خدمته العسكريّة في لبنان، عندما احتلّت إسرائيل عاصمة بلاد الأرز، بيروت، ويشرح عن عائلة الجميّل، مُوضحًا أنّ هذه العائلة هي عائلة الدّم، كان لها خلافات دموية مع عائلات من دينها ومن أديانٍ أخرى، ومع الفلسطينيين ومع السوريين أيضًا، على حدّ قوله.

ويكشف المؤلّف نيريا في الكتاب عن شخصية بشير الجميّل ويؤكّد أنّه خلافًا لما يُشاع عنه بأنّه كان بطلاً مغوارًا وشُجاعًا، فإنّه عمليًا كان جُبانًا، ويقول في كتابه: في إحدى المرّات، صعدنا خمسة ضباط إسرائيليين في الجيب العسكريّ مع بشير الجميل، الذي طاف بنا في شوارع بيروت، وفجأةً قام مجهولون بإطلاق النار باتجهنا، بشير، أوقف الجيب العسكريّ، وترجّل منه بسرعةٍ، وهرب من المكان، تاركًا وراءه الضباط الإسرائيليين في حالةٍ من الذعر والهلع، مُوضحًا أنّ شخصية بشير كانت مزيجًا من العنف والخوف على حدٍّ سواء، مُضيفًا في الوقت عينه أنّ هذا التصرّف الجبان من قبل بشير الجميل نسف في عيون الإسرائيليين الشخصيّة التي حاول الجميّل تسويقها للإسرائيليين بأنّه رجل مقدام، ويحترم كثيرًا عصابات الإجرام الصهيونيّة (البلماح)، والــ(إيتسيل) ويُحاول تقليد وزير الأمن الإسرائيليّ الأسبق، موشيه دايّان، بحسب تعبيره.

وشدّدّ المُحلّل الإسرائيليّ في استعراضه للكتاب على أنّ إستراتيجيّة مَنْ يُطلقون عليه في إسرائيل مؤسس الدولة العبريّة، دافيد بن غوريون، كانت تؤكّد على أنّه بالنسبة لإسرائيل كان كافيًا تجنيد ضابط لبنانيّ للمخابرات الإسرائيليّة لكي يُبرم السلام مع الدولة اللبنانيّة، ولكنّ هذه الإستراتيجيّة غطّت في سباتٍ عميقٍ حتى وصل في العام 1977 مناحيم بيغن إلى الحكم والذي قام بإعادة إحيائها.

وشدّدّ المؤلّف في كتابه الجديد على أنّ خلافًا للقصة التي دأب مؤيدو بيغن على ترويجها بأنّه كان ناجحًا، فقد تبينّ أنّه كان أكثر رئيس وزراء في تاريخ الدولة العبريّة فشلاً وإخفاقًا، حيث كشف حرب لبنان الأولى عن عوراتٍ كثيرةٍ في تصرفاته وسياساته، مُضيفًا في الوقت عينه أنّه استجاب لمُبادرة أنور السادات، ولكنّه انتظر الفرصة الأولى لكي يهدم اتفاق السلام بين الدولتين، وفعلاً كان اجتياح لبنان، بالنسبة لبيغن، تحديًا لوريث السادات، محمد حسني مُبارك، لكي يحصل بيغن على حجّةٍ للتملّص من اتفاق السلام الذي أبرمه بنفسه مع السادات، كما جاء في الكتاب.

علاوةً على ذلك، يؤكّد الكتاب، بحسب استعراض المُحلّل أورن، أنّ بيغن لم يفهم ما يدور في لبنان، برأيه، فإنّ الخلاف كان بين المسيحيين والسوريين، تمامًا كما كان الخلاف بين اليهود والألمان، وذلك خلافًا لسابقيه الذين رأوا أنّ إسرائيل يجب أنْ تُشدّد على طرد منظمة التحرير الفلسطينيّة من لبنان، والحدّ من التأثير السوريّ على ما يجري في بلاد الأرز، مُضيفًا أنّ الثلاثيّ بيغن ووزير الأمن آذناك، أرئيل شارون، ورئيس هيئة الأركان العامّة رفائيل إيتان (جزّار صبرا وشاتيلا)، وخلافًا لموقف رئيس الموساد في حينه، يتسحاق حوفي، هم الذين دفعوا إسرائيل إلى اجتياح لبنان.

ويكشف الكتاب النقاب عن أنّ بشير الجميّل كان بحاجةٍ لإسرائيل لكي يُنتخب لرئاسة الجمهوريّة، ول منح تل أبيب ما أرادت لكان اتُهّم بالعمالة لها، كما أنّه مقت رجال الموساد الذين تحدّثوا إليه وكأنّه عميلاً من الدرجة العاشرة، وأنّهم وصلوا إليه إلى بيروت لجمع المعلومات منه، كما قال المؤلّف.

وخلُص المُحلّل إلى القول إنّ نتنياهو يقوم اليوم بدفع ترامب إلى خوض حربٍ ضدّ إيران، وهو الذي أقنعه بضرورة انسحاب واشنطن من الاتفاق النوويّ مع إيران، وإذا لم يجد مَنْ يردعه في حزبه أولاً، أيْ حزب الليكود، سيكون شريكًا معه في الكارثة القادمة، التي ستحّل بإسرائيل، على حدّ تعبيره

 
تعليقات