أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ناجي الزعبي // اتفاق رابح رابح بسوشي
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 33497857
 
عدد الزيارات اليوم : 5398
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   وزير الدفاع الروسي: سنرسل إلى سوريا نظام “إس-300” المضاد للصواريخ خلال أسبوعين بعد اسقاط طائرة “إيل-20”      عبد الباري عطوان // هل بَدَأ الأمير بن سلمان في تَنفيذِ تَهديداتِه بنَقلِ الحَرب إلى العُمُق الإيرانيّ      وزير الدفاع الإيراني: على منفذي هجوم الأهواز انتظار انتقامنا قريبا..تحذر أميركا وإسرائيل من انتقام "مدمر"      الأزمة تستعّر: روسيا أبلغت إسرائيل رفضها الضربات العسكريّة قبل إسقاط الطائرة ولكنّ نتنياهو تجاهل وتوجّس من إغلاق المجال الجويّ السوريّ وعقوباتٍ أخرى      شهيد وعشرات الإصابات برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مخيم البريج وسط غزة      ما هو دور واشنطن في إسقاط الطائرة الروسية؟      وزير المخابرات الإيراني: تم القبض على شبكة "كبيرة" لصلتها بهجوم الأهواز      الدفاع الروسية تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط الطائرة "إيل 20" في سوريا      ليبرمان: سنواصل عملياتنا في سوريا حتى بعد حادثة سقوط الطائرة الروسية      يديعوت تحذر من عملية عسكرية بغزة إذا تصاعدت مسيرة العودة      روحاني: الجماعة التي نفذت هجوم الأهواز تلقت دعماً مالياً وعسكرياً من دول خليجية ,وداعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم      تل أبيب: زيارة قائد سلاح الجوّ رفعت منسوب التوتّر مع موسكو التي اتهمته بالكذب والتمثيل والأزمة مع روسيا خطيرة وعميقة وإسقاطاتها إستراتيجيّة ولا حلّ في الأفق      آيزنكوط: تضاؤل شعبية عبّاس وتردّي صحّته وترك الدول العربيّة وأمريكا له حولّت الضفّة إلى بركانٍ سينفجِر في أيّ لحظةٍ ويُحذّر من حربٍ إسرائيليّةٍ على ثلاث جبهاتٍ      محمد احمد الروسان // المحور الخصم، حرب الولادة من الخاصرة، الأهواز شراره حزب الله في مفاصل هياكل الإستراتيجية الروسيّة وزوتشي "اسرائيل" الدولة الشكّاءة في المنطقة بلا قادة تاريخيي      د/ إبراهيم أبراش تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك      الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يتحدث عن "سرداب يختبئ فيه نصر الله".. وماهو السر وراء هذا الحديث      نتنياهو كسر قواعد اللعبة وردّ على نصر الله؟ والإعلام العبريّ يؤكّد بأنّ الرجل لا يكذِب؟ إسرائيل اعترفت بفشل “الحرب بين الحربين”! فهل أقرّت بإخفاقها أيضًا في معركة الوعي؟      اعنف اشتباك كلامي بين قائد سلاح الجو الروسي والاسرائيلي في موسكو      ثمانية “عسكريين” على الأقل قتلوا في اعتداء الأهواز في إيران خلال عرضا عسكريا ..ظريف: إيران سترد بسرعة وبحزم للدفاع عن حياة الإيرانيين      شهيد فلسطيني شرق غزة، وعباس يعلن استعداده لأي مفاوضات مع إسرائيل      الموقف المصري تغير لصالح فتح والسلطة.. "واللا العبري" : انذارات عباس الأخيرة لحماس ستنتهي بحرب دموية بغزة      معلومات للميادين: روسيا رفضت تقرير الوفد الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة      صحيفة: سفن روسية تصوب صواريخها نحو إدلب بعد الكشف عن نية المسلحين منع تطبيق اتفاق سوتشي      إطلاق صاروخ زلزال 1 على تحصينات الجنود السعوديين بعسير السعودية      هل حماس ستنتصر على فتح .. ام فتح ستنتصر على حماس؟! منذر ارشيد      صحيفة: رد روسي... إغلاق المجال الجوي السوري أمام الطيران الإسرائيلي      إجماع في تل أبيب: فقط ضربةً قويّةً ستدفع إسرائيل إلى الاستيقاظ من نشوة القوّة وروسيا ستجبي ثمنًا كبيرًا بسبب الطائرة والعملية فشلت لأنّها انتهت بأزمةٍ دبلوماسيّةٍ مع دولةٍ عظمى      الحرية لرجا اغبارية بقلم: شاكر فريد حسن      الخارجية الروسية: معلومات بتزويد "النصرة" للتشكيلات المسلحة في سوريا بالأسلحة الكيميائية      كمال خلف // سوريا والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفته كلمة نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة     
ملفات اخبارية 
 

واشنطن ترامب تُمعن في إحراج عمّان: موقع السفارة الامريكية في القدس على الأرض “المتنازع عليها مع الأردن”..

2018-03-09
 

واشنطن ترامب تُمعن في إحراج عمّان: موقع السفارة الامريكية في القدس على الأرض “المتنازع عليها مع الأردن”.. وخطّ سير رحلة بن سلمان ينبئ بالأسوأ رغم “النفي الكويتي”.. وملف “فكّ الارتباط” ودستوريته سيعود للواجهة بصورة مقلقة

يُخرج الرئيس الامريكي دونالد ترامب القدس من طاولة المفاوضات فعلاً وعلى حساب الأردن حرفيّاً، بينما تعدّ سفارته نفسها للانتقال الى المساحة المتنازع عليها في القدس، والمرسّمة كمتنازع عليها ليس بين الاسرائيليين والفلسطينيين عملياً وانما بين اسرائيل والاردن.

وفقاً لمعلومات صحيفة نيويورك تايمز الامريكية التي تواكب ما عرف بـ “صفقة القرن” منذ تولّي الرئيس الامريكي المُحدث للجدل دونالد ترامب منصبه، فإن الولايات المتحدة قررت نقل سفارتها تحديداً على المنطقة المتنازع عليها (والمنزوعة السلاح)، مما يعني حسم المزيد من الاراضي لصالح اسرائيل وأكثر الامعان في احراج الاردن وفلسطين، في سياق اي مفاوضات.

في الاثناء أيضاً، تراقب العاصمة عمان كل التغييرات والتطورات التي تجري في القدس (حيث يوجد موظفون اردنيون) دون اي حراك حقيقي، باعتبارها مكبّلة من كل النواحي، حيث ولي العهد السعودي يثبّت خطاه في مشروعه الاقتصادي انطلاقا من مصر، ثم ينتقل للندن والتي رعت وترعى اصلا المصالح الاسرائيلية منذ الوعد البريطاني “بلفور 1917” (الذي احتفلت رئيسة وزراء بريطانيا المحافظة في ذكراه المئوية مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل 3 أشهر)، وصولا للراعي الاكبر للمصالح الاسرائيلية في واشنطن.

خط سير رحلة الامير بن سلمان اصلا يدلّ على ما يسعى اليه الرجل مهما كانت حدة وضوح تفاصيله، والجنرال السعودي النزِق انور عشقي، المطلع جيدا على تفاصيل الاحاديث مع الاسرائيليين اكد قبل اعلان القدس الشهير ان السعودية تدرك ان “تبادل اراضٍ” سيحصل بين الاسرائيليين والفلسطينيين لحل النزاع الطويل، وهو ما تعمل عليه واشنطن مع الرياض.

السعوديون انفسهم إذاً لا ينفون عن انفسهم “التواصل مع الاسرائيليين”، أما البرود في العلاقات بين الرياض والاردن فلا ينكره الا “الدبلوماسيين” وبصورة ترفض رؤية الحقائق ودون اي ادلة ملموسة، في الوقت الذي تتصدّر وسائل الاعلام الكويتية (صحيفة القبس بصورة خاصة ودورية)  فقط وحصرا خط النفي فيما يتعلق بتورط الرياض وحلفائها فيما يعرف بـ “صفقة القرن”. التبرير للكويت واضح فهي تكاد تكون من اواخر الدول الخليجية التي لا تزال تعتبر “اسرائيل” الخطر الأكبر في منطقة الشرق الاوسط، وعليه ترفض أن تعترف بأي علاقة بين الأمير بن سلمان والاسرائيليين مهما كان نوعها.

بالعودة للأردن، فهو اليوم في موقف لا يحسد عليه، والأرجح أن هناك من يريد له ان يكون كذلك، خصوصاً وان التنازع على الاراضي، والحديث عنها قد يعني فتح ملف القرار “السياسي والاداري” القاضي بفك الارتباط بين الاردن والضفة الغربية عام 1988، والذي يقرؤه القانون الاردني كقرارٍ غير دستوري.

قرار واشنطن اختيار الارض المتنازع عليها منذ عام 1948 بين الجيش الاسرائيلي والجيش العربي (الاردني)، والمصنفة في القرارات الاممية كأرض منزوعة السلاح، يعني بالضرورة صدام اردني امريكي اسرائيلي، الامر الذي مهما تجاهلته عمان واشاحت بوجهها عنه سيظل انتهاكاً لسيادتها بصورة اساسية.

ما ورد قد يفسر اكثر السعي السعودي لاستمالة القدس بكل ما فيها من مقدسات وسكان واراضٍ حيث بهذه الطريقة فقط تستطيع الرياض ان تكون “الذراع التنفيذية” الفعلية الوحيدة للصفقة المزمع الاعلان عنها قريبا على الاغلب، في الوقت الذي ترتطم فيه الصفقة اليوم عمليا بكل العقبات المتعلقة بالموقف الاردني (رغم انحنائه القسري مؤخراً)، والموقف الفلسطيني المعقّد بالاضافة الى المواقف المؤازرة والمساندة للموقفين واهمها التركي والايراني ومن يدور بفلكهما ثم الكويتي والقطري والعُماني من دول الخليج والتي من شأنها ايضاً “اقلاق” الرياض في حاضنتها الاقليمية الطبيعية.

بكل الاحوال، تتسارع الاحداث والضربات على الاردن، والتحالفات باتت واضحة حيث تقف عمان بمعظم مواقفها في تحالفٍ ضد كل مصالحها، وسيزداد سوؤه إذا ما وصل الامر لمرحلة مشروع “نيوم” الضخم المتوقع تحوله الى بوابة اقتصادية ضخمة للصفقة المنتظرة. الامر الذي لن تتم معالجته بأي حال بتقارب “زاحف” مع اي تحالف اخر، رغم الاقرار بضرورة دراسة الخيارات جيداً في منطقة الاستقطاب المتسارع.

 
تعليقات