أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 23
 
عدد الزيارات : 34929338
 
عدد الزيارات اليوم : 4432
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   القياديّ بالجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مزهر: الشعبيّة في صفِّ الجماهير وعلى حماس مُراجعة سياساتها والاعتذار للشعب الفلسطينيّ      صحيفة عبرية: ترتيبات عربية – دولية بشأن قطاع غزة تشمل تجريد التنظيمات من الأسلحة      شهيد رابع واصابات برصاص الاحتلال في بيت لحم الليلة      تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود كمال خلف      حماس تهدد: الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم إسرائيل بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: موسكو نصبت فخًّا لتل أبيب بسوريّة والمؤسسة الأمنيّة الروسيّة تتبنّى لغةً مختلفةً وأكثر عدائيّةً تجّاه إسرائيل وتُعارِض تحسين العلاقات معها      كتاب بعنوان "شركة كوشنر" يكشف مزيدا من تفاصيل وغرائب "صفقة القرن"      سليم سلامة // قطع غانتس قول كل المخوِّفين والمضلِّلين!      ديموكتاتوريّة إسرائيل: ارتفاع حاد العام الماضي في تدّخل الرقابة العسكريّة بالكيان وحظر 6 مقالات أسبوعيًا والأمن “بقرة مُقدّسة والعرب “خارِج التغطيّة”      بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن "جمعية أساتذة الجامعات- فلسطين"      روسيا تتجه إلى أفريقيا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال واستشهاد عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت      استشهاد منفذ عملية “سلفيت آريئيل” في عملية تبادل لاطلاق النار بعد محاصرة مبنى في قرية عبوين في شمال مدينة رام الله..      مسؤولية القيادات في عصر التطرّف صبحي غندور*      طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      حسن العاصي // قلاع الاستبداد ومطارق الفساد      مرورُ 26 عامًا على وفاة ِ الموسيقارِ المصري الكبير " أحمد فؤاد حسن " بقلم : حاتم جوعيه       ماذا يحدث في قطاع غزة ؟! بقلم : شاكر فريد حسن      ليس معروفا لاجهزة الاحتلال جيش الاحتلال يزعم الكشف عن هوية منفد عملية "أرئيل" ويجري مسحا لمنزله      مقتل 3 إسرائيليين وجرح واحد في عملية قرب سلفيت في الضفة الغربية      قياديٌّ في حماس: العلاقات مع سوريّة وفتح مكتبٍ لها بقطاع غزّة مطروح للنقاش كبقية الملّفات المفتوحة بالمنطقة ويُهاجِم المُطبّعين مع إسرائيل      مصادر رفيعة بتل أبيب: اختراق إيران لهاتِف غانتس حسم المعركة الانتخابيّة لصالح نتنياهو وحزب “أزرق-أبيض” يُطالِب بالتحقيق الفوريّ مُلمّحًا لمسؤولية رئيس الوزراء      محللون اسرائيليون: صواريخ تل ابيب لم تطلق بالخطأ والجيش قرر تأجيل عمليته الكبرى للصيف     
ملفات اخبارية 
 

واشنطن ترامب تُمعن في إحراج عمّان: موقع السفارة الامريكية في القدس على الأرض “المتنازع عليها مع الأردن”..

2018-03-09
 

واشنطن ترامب تُمعن في إحراج عمّان: موقع السفارة الامريكية في القدس على الأرض “المتنازع عليها مع الأردن”.. وخطّ سير رحلة بن سلمان ينبئ بالأسوأ رغم “النفي الكويتي”.. وملف “فكّ الارتباط” ودستوريته سيعود للواجهة بصورة مقلقة

يُخرج الرئيس الامريكي دونالد ترامب القدس من طاولة المفاوضات فعلاً وعلى حساب الأردن حرفيّاً، بينما تعدّ سفارته نفسها للانتقال الى المساحة المتنازع عليها في القدس، والمرسّمة كمتنازع عليها ليس بين الاسرائيليين والفلسطينيين عملياً وانما بين اسرائيل والاردن.

وفقاً لمعلومات صحيفة نيويورك تايمز الامريكية التي تواكب ما عرف بـ “صفقة القرن” منذ تولّي الرئيس الامريكي المُحدث للجدل دونالد ترامب منصبه، فإن الولايات المتحدة قررت نقل سفارتها تحديداً على المنطقة المتنازع عليها (والمنزوعة السلاح)، مما يعني حسم المزيد من الاراضي لصالح اسرائيل وأكثر الامعان في احراج الاردن وفلسطين، في سياق اي مفاوضات.

في الاثناء أيضاً، تراقب العاصمة عمان كل التغييرات والتطورات التي تجري في القدس (حيث يوجد موظفون اردنيون) دون اي حراك حقيقي، باعتبارها مكبّلة من كل النواحي، حيث ولي العهد السعودي يثبّت خطاه في مشروعه الاقتصادي انطلاقا من مصر، ثم ينتقل للندن والتي رعت وترعى اصلا المصالح الاسرائيلية منذ الوعد البريطاني “بلفور 1917” (الذي احتفلت رئيسة وزراء بريطانيا المحافظة في ذكراه المئوية مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل 3 أشهر)، وصولا للراعي الاكبر للمصالح الاسرائيلية في واشنطن.

خط سير رحلة الامير بن سلمان اصلا يدلّ على ما يسعى اليه الرجل مهما كانت حدة وضوح تفاصيله، والجنرال السعودي النزِق انور عشقي، المطلع جيدا على تفاصيل الاحاديث مع الاسرائيليين اكد قبل اعلان القدس الشهير ان السعودية تدرك ان “تبادل اراضٍ” سيحصل بين الاسرائيليين والفلسطينيين لحل النزاع الطويل، وهو ما تعمل عليه واشنطن مع الرياض.

السعوديون انفسهم إذاً لا ينفون عن انفسهم “التواصل مع الاسرائيليين”، أما البرود في العلاقات بين الرياض والاردن فلا ينكره الا “الدبلوماسيين” وبصورة ترفض رؤية الحقائق ودون اي ادلة ملموسة، في الوقت الذي تتصدّر وسائل الاعلام الكويتية (صحيفة القبس بصورة خاصة ودورية)  فقط وحصرا خط النفي فيما يتعلق بتورط الرياض وحلفائها فيما يعرف بـ “صفقة القرن”. التبرير للكويت واضح فهي تكاد تكون من اواخر الدول الخليجية التي لا تزال تعتبر “اسرائيل” الخطر الأكبر في منطقة الشرق الاوسط، وعليه ترفض أن تعترف بأي علاقة بين الأمير بن سلمان والاسرائيليين مهما كان نوعها.

بالعودة للأردن، فهو اليوم في موقف لا يحسد عليه، والأرجح أن هناك من يريد له ان يكون كذلك، خصوصاً وان التنازع على الاراضي، والحديث عنها قد يعني فتح ملف القرار “السياسي والاداري” القاضي بفك الارتباط بين الاردن والضفة الغربية عام 1988، والذي يقرؤه القانون الاردني كقرارٍ غير دستوري.

قرار واشنطن اختيار الارض المتنازع عليها منذ عام 1948 بين الجيش الاسرائيلي والجيش العربي (الاردني)، والمصنفة في القرارات الاممية كأرض منزوعة السلاح، يعني بالضرورة صدام اردني امريكي اسرائيلي، الامر الذي مهما تجاهلته عمان واشاحت بوجهها عنه سيظل انتهاكاً لسيادتها بصورة اساسية.

ما ورد قد يفسر اكثر السعي السعودي لاستمالة القدس بكل ما فيها من مقدسات وسكان واراضٍ حيث بهذه الطريقة فقط تستطيع الرياض ان تكون “الذراع التنفيذية” الفعلية الوحيدة للصفقة المزمع الاعلان عنها قريبا على الاغلب، في الوقت الذي ترتطم فيه الصفقة اليوم عمليا بكل العقبات المتعلقة بالموقف الاردني (رغم انحنائه القسري مؤخراً)، والموقف الفلسطيني المعقّد بالاضافة الى المواقف المؤازرة والمساندة للموقفين واهمها التركي والايراني ومن يدور بفلكهما ثم الكويتي والقطري والعُماني من دول الخليج والتي من شأنها ايضاً “اقلاق” الرياض في حاضنتها الاقليمية الطبيعية.

بكل الاحوال، تتسارع الاحداث والضربات على الاردن، والتحالفات باتت واضحة حيث تقف عمان بمعظم مواقفها في تحالفٍ ضد كل مصالحها، وسيزداد سوؤه إذا ما وصل الامر لمرحلة مشروع “نيوم” الضخم المتوقع تحوله الى بوابة اقتصادية ضخمة للصفقة المنتظرة. الامر الذي لن تتم معالجته بأي حال بتقارب “زاحف” مع اي تحالف اخر، رغم الاقرار بضرورة دراسة الخيارات جيداً في منطقة الاستقطاب المتسارع.

 
تعليقات