أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 31628023
 
عدد الزيارات اليوم : 1973
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   أردوغان يعلن اطلاق عملية “غصن الزيتون” في شمال سورية ضد المقاتلين الاكراد ببلدة عفرين ومدينة منبج ستكون التالية..      بتحريره باتت كلّ الاحتمالات مفتوحة أمام الجيش السوري..ما أهمية مطار أبو الضهور؟      المُلك من عند الله.. من الرئيس المؤمن الى القائد الملهم والامة تتفكك! طلال سلمان      مركز إسرائيلي: ترامب كلف دول عربية لإجبار الفلسطينيين قبول "صفقة القرن"      عريقات يكشف في تقرير لعباس خطة ترامب او ما تسمى "صفقة القرن" وهذا اهم ماذا جاء فيها      السيسي وعنان يعلنان ترشحهما في الانتخابات الرئاسية المصرية      د/ إبراهيم ابراش التباس مفهوم الأنا والآخر في عالم عربي متغير      أعلن عملية "لبنان الآمن".. المشنوق يكشف عن إحباط مخطط إرهابي لداعش في لبنان      غـابرئـيـل غـارسـيـا ماركيز: حـَكـَّـاء مـن الـطـراز الأوَّل..!! الدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      جواد بولس // من رام الله خيط أفق شفيف      نصر الله: تفجير صيدا بداية خطيرة وكل المؤشرات تدلّ على تورّط إسرائيل      سليماني: محور المقاومة انتصر على المؤامرة الكبرى ومن وقف وراءها في سوريا والعراق      السفارة الإسرائيلية في عمّان ستستأنف عملها بعد "الاعتذار"      القناة الثانية الاسرائيلية: الاحتلال يفشل في تصفية الخلية التي نفذت عملية نابلس      مبعوث ماكرون الخاص زار رام الله سرا والتقى اللواء فرج و عريقات وهذا ما تم مناقشته      وإذا هدمت إسرائيل الأقصى! زهير أندراوس*      ابراهيم ابو عتيلة //نظرة عاجلة على قرارات المجلس المركزي      دمشق: أي عملية قتالية تركية في منطقة عفرين ستعتبر عملا عدوانيا وسنسقط الطائرات التركية في سماء الجمهورية العربية السورية      العملية في جنين لم تنته...اغتيال شاب واعتقال اخر      كباش دولي متفاقم وخيارات الناخب الروسي القادمة: المحامي محمد احمد الروسان      تيلرسون: سنحتفظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع      واشنطن بوست: عباس “محشور” من كل الزوايا والكل اصطف ضد الفلسطينين بشكل لايصدق      البنتاغون: الولايات المتحدة مستمرة في تدريب قوى أمنية "محلية" في سوريا      القدس تصرخ.....فهل من مجيب...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس صبحي غندور*      بعد التقارير عن موافقة السعوديّة على استخدام إسرائيل أجوائها لضرب إيران والإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة      عوض حمود // ترامب ينطق وعد بلفور الثاني بعد مئة عام على وعد بلفور الاول      طلال ناجي للميادين: بحثنا مع نصر الله استراتيجية مشتركة لمواجهة إسرائيل      د/ إبراهيم أبراش خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة      دعا لمنع تشكيل هامش أمن لإسرائيل..خامنئي: فلسطين تتعرض لـ "مؤامرة الصمت"     
ملفات اخبارية 
 

إسرائيل تُقّر: سلاح الجوّ لن يحسم المعركة وسلاح البريّة ليس جاهزًا وقادرًا وكلّ بقعةٍ باتت بمرمى صواريخ حزب الله وهل يمتلك الحزب مُضادات لإسقاط الطائرات؟

2018-01-09
 

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

لا يختف عاقلان بأنّ إسرائيل لا يُمكنها أنْ تتعايش على المدى البعيد، أيْ الإستراتيجيّ، مع التهديد الذي تُشكّله منظمة حزب الله، “جريرة إيران”، على الأمن القوميّ للدولة العبريّة، ولكن بالمُقابل، منذ أنْ وضعت حرب لبنان الثانية أوزارها في آب (أغسطس) من العام 2006، توقّفت الحروب بين الطرفين، وتمكّنت المقاومة من تغيير قواعد اللعبة والاشتباك، على حدٍّ سواء، وباتت إسرائيل تتكلّم كثيرًا وتفعل قليلاً، ومع ذلك، من خلال تتبّع شؤون الكيان فإنّ الحرب الإسرائيليّة على لبنان غير منتفيةٍ.

علاوةً على ذلك، من الواضح أنّ جزءً كبيرًا جدًا من المواقف والتصريحات الإسرائيلية، تهويلات تهدف إلى تضخيم نتائج الحرب، بهدف منعها ومنع ما من شأنه أنْ يسبّبها، في مقابل مستوى آخر من التصريحات، محدود جدًا، يقدّر فعليًا ماهية الحرب والسيناريوهات والنتائج، وما يُمكن أن يتخللها عمليًا.

وعلى سبيل الذكر، فإنّ إعادة لبنان إلى العصر الحجريّ، يهدف إلى توليد خشية في الوعي الجمعيّ لدى اللبنانيين، علّها تضغط على المقاومة، على أمل منعها من تفعيل قدراتها العسكرية الدفاعيّة في وجه إسرائيل، أوْ علّها تؤدي إلى ردع المقاومة عن تعزيز قدراتها.

أمّا تقدير وتوصيف الحرب نفسها والسيناريوهات، فهي خارجة إلى حدٍّ كبيرٍ عن التقديرات، وتحديدًا تلك القطعية منها، وإنْ كان ذلك ممكنًا نظريًا. كما أنّ حجم إمكانات الطرفين على التدمير هائلة، وهي إمكانات تفرض نفسها كبحًا في الاتجاهين، قبل المعركة وخلالها، إنْ حصلت.

وباعتراف إسرائيليٍّ رسميٍّ فإنّ قدرة التدمير لدى المقاومة قد لا تصل إلى حدّ إعادة إسرائيل إلى العصر الحجريّ، لكنّها قادرة بلا جدال على ألّا تُبقي إسرائيل كما هي عليه الآن، وهذا الأمر هو ما يؤثر على صنّاع القرار في تل أبيب ويمنعهم من تفعيل خياراتهم العدائية، وهو ما يُسّمى أيضًا الردع المتبادل، بصرف النظر عن مستوى وحجم القوّة الماديّة العسكريّة التي أدّت إلى الردع المتبادل.

ولا يتناقض مع ما تقدّم أن لإسرائيل أيضًا قدرات عسكريّة، وهي أعلى ممّا لدى المقاومة، وعلى الرغم من ذلك، فإنّ وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، صاحب التهديدات الرنانة (قصف السدّ العالي في مصر) ودعوات القتل (تصفية قادة حماس) والمواقف المتطرفة (تهجير عرب المثلث)، قال في سياق تعليقه على الحرب المقبلة مع حزب الله إنّه لا قدّر الله إنْ وقعت الحرب في الشمال، فإنّها لن تكون كما كانت عليه حروب الماضي، بحسب موقع (WALLA) العبريّ. تعبير ليبرمان كافٍ بذاته للدلالة على موقف إسرائيل الفعليّ من الساحة اللبنانيّة، وخشيتها منها، ومن شأنه أيضًا أنْ يُفسّر امتناعها عنها.

إضافةً إلى قدرة التدمير للمقاومة، التي تمنع بدورها إسرائيل من المبادرة إلى الحروب، فقد كشفت صحيفة (معاريف) النقاب عن اتجاهٍ تبلور في الجيش الإسرائيليّ مؤخرًا، يدعو إلى تعزيز القدرة الصاروخيّة على حساب سلاح الجوّ، وهي إستراتيجيّة بناء للقوّة وتفعيلها، مبنية على الخشية من نتائج المخاطرة بالطائرات الهجوميّة وإمكان إسقاطها وسقوط طياريها في الأسر.

على هذه الخلفية، أيْ تقليص الاعتماد على سلاح الجو والابتعاد عن المخاطرة، أصدر ليبرمان تعليماته الأسبوع الماضي، بتأمين أول رزمة تمويل لشراء الصواريخ الدقيقة، وهي ستُخصص لعمليات الدائرة الأولى المحيطة بإسرائيل، وفي مقدمتها الساحتان اللبنانيّة والسوريّة.

معطىً آخر ومهم، ورد في تقرير (معاريف) أمس، وأكّد على أنّ ليبرمان وقيادة الجيش الإسرائيليّ غير مقتنعين بقدرات ذراع البرّ الموجودة لديهم. حيث شدّدّت الصحيفة على أنّ وزير الأمن غير مقتنع، كما قيادة الجيش، بأنّ ذراع البر جاهزة فعلاً لمواجهة التحديات الماثلة أمامه، إذا افتتحت المعركة في الجبهة الشماليّة، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ ما ينتظرنا في الشمال سيكون مغايرًا كليًا. وأوضح أيضًا: لن يكون نصر الله وحده هناك في المعركة، بل إلى جانبه الجيش العربيّ السوريّ، وكذلك قوات الحرس الثوريّ والفصائل المرتبطة به، التي تملأ المنطقة، كما أكّدت الصحيفة العبريّة.

بناءً على ما تقدّم، يُمكن الجزم إنّ أربعة عوامل مؤثرة ورادعة ضمن عوامل أخرى، ستكون حاضرةً على طاولة صنّاع القرار في إسرائيل، وهي كذلك، لدى طرح الخيارات المتطرّفة تجّاه الساحة اللبنانيّة: قوة التدمير لدى حزب الله، يُضاف إليها منظومات دفاع جويّ، وحرب متعددة الجهات، وعدم جاهزية ذراع البر الإسرائيليّة لخوض الحروب. واختتمت (معاريف) تقريرها بالقول الفصل: مع كلّ الاحترام للجميع، من دون أيّ مناورةٍ بريّةٍ لجنود على الأرض، لا يمكن الانتصار في الحروب، بحسب تعبيرها.

وبقى أنْ نذكر في هذه العُجالة أنّه باعترافٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ فإنّ كلّ بقعةً في الدولة العبريّة باتت في مرمى صواريخ المُقاومة، بما في ذلك مفاعل ديمونا النووي، وجميع المنشآت الحساسّة في إسرائيل، ذلك أنّه وفق التقديرات الأخيرة، فإنّ الحزب يمتلك أكثر من 150 ألف صاروخ، والقسم الأكبر منها بات دقيقًا للغاية ومًتطوّرًا جدًا

 
تعليقات