أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ناجي الزعبي // اتفاق رابح رابح بسوشي
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 33497926
 
عدد الزيارات اليوم : 5467
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   خبير: إسرائيل ستحاول منع تسليم "إس-300" إلى سوريا من خلال مهاجمة السفن التي ستشحنها      وزير الدفاع الروسي: سنرسل إلى سوريا نظام “إس-300” المضاد للصواريخ خلال أسبوعين بعد اسقاط طائرة “إيل-20”      عبد الباري عطوان // هل بَدَأ الأمير بن سلمان في تَنفيذِ تَهديداتِه بنَقلِ الحَرب إلى العُمُق الإيرانيّ      وزير الدفاع الإيراني: على منفذي هجوم الأهواز انتظار انتقامنا قريبا..تحذر أميركا وإسرائيل من انتقام "مدمر"      الأزمة تستعّر: روسيا أبلغت إسرائيل رفضها الضربات العسكريّة قبل إسقاط الطائرة ولكنّ نتنياهو تجاهل وتوجّس من إغلاق المجال الجويّ السوريّ وعقوباتٍ أخرى      شهيد وعشرات الإصابات برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مخيم البريج وسط غزة      ما هو دور واشنطن في إسقاط الطائرة الروسية؟      وزير المخابرات الإيراني: تم القبض على شبكة "كبيرة" لصلتها بهجوم الأهواز      الدفاع الروسية تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط الطائرة "إيل 20" في سوريا      ليبرمان: سنواصل عملياتنا في سوريا حتى بعد حادثة سقوط الطائرة الروسية      يديعوت تحذر من عملية عسكرية بغزة إذا تصاعدت مسيرة العودة      روحاني: الجماعة التي نفذت هجوم الأهواز تلقت دعماً مالياً وعسكرياً من دول خليجية ,وداعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم      تل أبيب: زيارة قائد سلاح الجوّ رفعت منسوب التوتّر مع موسكو التي اتهمته بالكذب والتمثيل والأزمة مع روسيا خطيرة وعميقة وإسقاطاتها إستراتيجيّة ولا حلّ في الأفق      آيزنكوط: تضاؤل شعبية عبّاس وتردّي صحّته وترك الدول العربيّة وأمريكا له حولّت الضفّة إلى بركانٍ سينفجِر في أيّ لحظةٍ ويُحذّر من حربٍ إسرائيليّةٍ على ثلاث جبهاتٍ      محمد احمد الروسان // المحور الخصم، حرب الولادة من الخاصرة، الأهواز شراره حزب الله في مفاصل هياكل الإستراتيجية الروسيّة وزوتشي "اسرائيل" الدولة الشكّاءة في المنطقة بلا قادة تاريخيي      د/ إبراهيم أبراش تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك      الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يتحدث عن "سرداب يختبئ فيه نصر الله".. وماهو السر وراء هذا الحديث      نتنياهو كسر قواعد اللعبة وردّ على نصر الله؟ والإعلام العبريّ يؤكّد بأنّ الرجل لا يكذِب؟ إسرائيل اعترفت بفشل “الحرب بين الحربين”! فهل أقرّت بإخفاقها أيضًا في معركة الوعي؟      اعنف اشتباك كلامي بين قائد سلاح الجو الروسي والاسرائيلي في موسكو      ثمانية “عسكريين” على الأقل قتلوا في اعتداء الأهواز في إيران خلال عرضا عسكريا ..ظريف: إيران سترد بسرعة وبحزم للدفاع عن حياة الإيرانيين      شهيد فلسطيني شرق غزة، وعباس يعلن استعداده لأي مفاوضات مع إسرائيل      الموقف المصري تغير لصالح فتح والسلطة.. "واللا العبري" : انذارات عباس الأخيرة لحماس ستنتهي بحرب دموية بغزة      معلومات للميادين: روسيا رفضت تقرير الوفد الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة      صحيفة: سفن روسية تصوب صواريخها نحو إدلب بعد الكشف عن نية المسلحين منع تطبيق اتفاق سوتشي      إطلاق صاروخ زلزال 1 على تحصينات الجنود السعوديين بعسير السعودية      هل حماس ستنتصر على فتح .. ام فتح ستنتصر على حماس؟! منذر ارشيد      صحيفة: رد روسي... إغلاق المجال الجوي السوري أمام الطيران الإسرائيلي      إجماع في تل أبيب: فقط ضربةً قويّةً ستدفع إسرائيل إلى الاستيقاظ من نشوة القوّة وروسيا ستجبي ثمنًا كبيرًا بسبب الطائرة والعملية فشلت لأنّها انتهت بأزمةٍ دبلوماسيّةٍ مع دولةٍ عظمى      الحرية لرجا اغبارية بقلم: شاكر فريد حسن      الخارجية الروسية: معلومات بتزويد "النصرة" للتشكيلات المسلحة في سوريا بالأسلحة الكيميائية     
ملفات اخبارية 
 

إسرائيل تُقّر: سلاح الجوّ لن يحسم المعركة وسلاح البريّة ليس جاهزًا وقادرًا وكلّ بقعةٍ باتت بمرمى صواريخ حزب الله وهل يمتلك الحزب مُضادات لإسقاط الطائرات؟

2018-01-09
 

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

لا يختف عاقلان بأنّ إسرائيل لا يُمكنها أنْ تتعايش على المدى البعيد، أيْ الإستراتيجيّ، مع التهديد الذي تُشكّله منظمة حزب الله، “جريرة إيران”، على الأمن القوميّ للدولة العبريّة، ولكن بالمُقابل، منذ أنْ وضعت حرب لبنان الثانية أوزارها في آب (أغسطس) من العام 2006، توقّفت الحروب بين الطرفين، وتمكّنت المقاومة من تغيير قواعد اللعبة والاشتباك، على حدٍّ سواء، وباتت إسرائيل تتكلّم كثيرًا وتفعل قليلاً، ومع ذلك، من خلال تتبّع شؤون الكيان فإنّ الحرب الإسرائيليّة على لبنان غير منتفيةٍ.

علاوةً على ذلك، من الواضح أنّ جزءً كبيرًا جدًا من المواقف والتصريحات الإسرائيلية، تهويلات تهدف إلى تضخيم نتائج الحرب، بهدف منعها ومنع ما من شأنه أنْ يسبّبها، في مقابل مستوى آخر من التصريحات، محدود جدًا، يقدّر فعليًا ماهية الحرب والسيناريوهات والنتائج، وما يُمكن أن يتخللها عمليًا.

وعلى سبيل الذكر، فإنّ إعادة لبنان إلى العصر الحجريّ، يهدف إلى توليد خشية في الوعي الجمعيّ لدى اللبنانيين، علّها تضغط على المقاومة، على أمل منعها من تفعيل قدراتها العسكرية الدفاعيّة في وجه إسرائيل، أوْ علّها تؤدي إلى ردع المقاومة عن تعزيز قدراتها.

أمّا تقدير وتوصيف الحرب نفسها والسيناريوهات، فهي خارجة إلى حدٍّ كبيرٍ عن التقديرات، وتحديدًا تلك القطعية منها، وإنْ كان ذلك ممكنًا نظريًا. كما أنّ حجم إمكانات الطرفين على التدمير هائلة، وهي إمكانات تفرض نفسها كبحًا في الاتجاهين، قبل المعركة وخلالها، إنْ حصلت.

وباعتراف إسرائيليٍّ رسميٍّ فإنّ قدرة التدمير لدى المقاومة قد لا تصل إلى حدّ إعادة إسرائيل إلى العصر الحجريّ، لكنّها قادرة بلا جدال على ألّا تُبقي إسرائيل كما هي عليه الآن، وهذا الأمر هو ما يؤثر على صنّاع القرار في تل أبيب ويمنعهم من تفعيل خياراتهم العدائية، وهو ما يُسّمى أيضًا الردع المتبادل، بصرف النظر عن مستوى وحجم القوّة الماديّة العسكريّة التي أدّت إلى الردع المتبادل.

ولا يتناقض مع ما تقدّم أن لإسرائيل أيضًا قدرات عسكريّة، وهي أعلى ممّا لدى المقاومة، وعلى الرغم من ذلك، فإنّ وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، صاحب التهديدات الرنانة (قصف السدّ العالي في مصر) ودعوات القتل (تصفية قادة حماس) والمواقف المتطرفة (تهجير عرب المثلث)، قال في سياق تعليقه على الحرب المقبلة مع حزب الله إنّه لا قدّر الله إنْ وقعت الحرب في الشمال، فإنّها لن تكون كما كانت عليه حروب الماضي، بحسب موقع (WALLA) العبريّ. تعبير ليبرمان كافٍ بذاته للدلالة على موقف إسرائيل الفعليّ من الساحة اللبنانيّة، وخشيتها منها، ومن شأنه أيضًا أنْ يُفسّر امتناعها عنها.

إضافةً إلى قدرة التدمير للمقاومة، التي تمنع بدورها إسرائيل من المبادرة إلى الحروب، فقد كشفت صحيفة (معاريف) النقاب عن اتجاهٍ تبلور في الجيش الإسرائيليّ مؤخرًا، يدعو إلى تعزيز القدرة الصاروخيّة على حساب سلاح الجوّ، وهي إستراتيجيّة بناء للقوّة وتفعيلها، مبنية على الخشية من نتائج المخاطرة بالطائرات الهجوميّة وإمكان إسقاطها وسقوط طياريها في الأسر.

على هذه الخلفية، أيْ تقليص الاعتماد على سلاح الجو والابتعاد عن المخاطرة، أصدر ليبرمان تعليماته الأسبوع الماضي، بتأمين أول رزمة تمويل لشراء الصواريخ الدقيقة، وهي ستُخصص لعمليات الدائرة الأولى المحيطة بإسرائيل، وفي مقدمتها الساحتان اللبنانيّة والسوريّة.

معطىً آخر ومهم، ورد في تقرير (معاريف) أمس، وأكّد على أنّ ليبرمان وقيادة الجيش الإسرائيليّ غير مقتنعين بقدرات ذراع البرّ الموجودة لديهم. حيث شدّدّت الصحيفة على أنّ وزير الأمن غير مقتنع، كما قيادة الجيش، بأنّ ذراع البر جاهزة فعلاً لمواجهة التحديات الماثلة أمامه، إذا افتتحت المعركة في الجبهة الشماليّة، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ ما ينتظرنا في الشمال سيكون مغايرًا كليًا. وأوضح أيضًا: لن يكون نصر الله وحده هناك في المعركة، بل إلى جانبه الجيش العربيّ السوريّ، وكذلك قوات الحرس الثوريّ والفصائل المرتبطة به، التي تملأ المنطقة، كما أكّدت الصحيفة العبريّة.

بناءً على ما تقدّم، يُمكن الجزم إنّ أربعة عوامل مؤثرة ورادعة ضمن عوامل أخرى، ستكون حاضرةً على طاولة صنّاع القرار في إسرائيل، وهي كذلك، لدى طرح الخيارات المتطرّفة تجّاه الساحة اللبنانيّة: قوة التدمير لدى حزب الله، يُضاف إليها منظومات دفاع جويّ، وحرب متعددة الجهات، وعدم جاهزية ذراع البر الإسرائيليّة لخوض الحروب. واختتمت (معاريف) تقريرها بالقول الفصل: مع كلّ الاحترام للجميع، من دون أيّ مناورةٍ بريّةٍ لجنود على الأرض، لا يمكن الانتصار في الحروب، بحسب تعبيرها.

وبقى أنْ نذكر في هذه العُجالة أنّه باعترافٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ فإنّ كلّ بقعةً في الدولة العبريّة باتت في مرمى صواريخ المُقاومة، بما في ذلك مفاعل ديمونا النووي، وجميع المنشآت الحساسّة في إسرائيل، ذلك أنّه وفق التقديرات الأخيرة، فإنّ الحزب يمتلك أكثر من 150 ألف صاروخ، والقسم الأكبر منها بات دقيقًا للغاية ومًتطوّرًا جدًا

 
تعليقات