أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 14
 
عدد الزيارات : 31621464
 
عدد الزيارات اليوم : 1292
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   نصر الله: تفجير صيدا بداية خطيرة وكل المؤشرات تدلّ على تورّط إسرائيل      سليماني: محور المقاومة انتصر على المؤامرة الكبرى ومن وقف وراءها في سوريا والعراق      السفارة الإسرائيلية في عمّان ستستأنف عملها بعد "الاعتذار"      القناة الثانية الاسرائيلية: الاحتلال يفشل في تصفية الخلية التي نفذت عملية نابلس      مبعوث ماكرون الخاص زار رام الله سرا والتقى اللواء فرج و عريقات وهذا ما تم مناقشته      وإذا هدمت إسرائيل الأقصى! زهير أندراوس*      ابراهيم ابو عتيلة //نظرة عاجلة على قرارات المجلس المركزي      دمشق: أي عملية قتالية تركية في منطقة عفرين ستعتبر عملا عدوانيا وسنسقط الطائرات التركية في سماء الجمهورية العربية السورية      العملية في جنين لم تنته...اغتيال شاب واعتقال اخر      كباش دولي متفاقم وخيارات الناخب الروسي القادمة: المحامي محمد احمد الروسان      تيلرسون: سنحتفظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع      واشنطن بوست: عباس “محشور” من كل الزوايا والكل اصطف ضد الفلسطينين بشكل لايصدق      البنتاغون: الولايات المتحدة مستمرة في تدريب قوى أمنية "محلية" في سوريا      القدس تصرخ.....فهل من مجيب...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس صبحي غندور*      بعد التقارير عن موافقة السعوديّة على استخدام إسرائيل أجوائها لضرب إيران والإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة      عوض حمود // ترامب ينطق وعد بلفور الثاني بعد مئة عام على وعد بلفور الاول      طلال ناجي للميادين: بحثنا مع نصر الله استراتيجية مشتركة لمواجهة إسرائيل      د/ إبراهيم أبراش خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة      دعا لمنع تشكيل هامش أمن لإسرائيل..خامنئي: فلسطين تتعرض لـ "مؤامرة الصمت"      تصرفات وسلوكيات ترامب “ترهق” المؤسسة العريقة في وزارة “الخارجية” وضجر وإرتباك في المجتمع الدبلوماسي .      هارتس: ترامب كـ"المخرب الانتحاري الذي يطلق عدة عبوات متفجرة وستنفجر في وجه إسرائيل      هل تشنّ تركيا الحرب على عفرين في شمال سوريا      بعد إخفاق” التمكين الشرعي” في سورية والعراق: ليبيا “نقطة جذب” متقدمة وملاذ آمن لمئات”الجهاديين”..تسهيلات أمريكية وتواطؤ ” إستخباري” والمئات من كوادر القاعدة وداعش دخلوا “أرض الجهاد الجديد”      لافروف: إقامة منطقة يسيطر عليها مقاتلون تدعمهم أمريكا قد يؤدي لتقسيم سوريا ونطلب من واشنطن توضيحا بشأن تشكيل القوة الحدودية      ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط      من لحّود إلى عبد الناصر: ستبقى رمزاً نادراً ونطمئنك أن الشعلة ما زالت مضيئة      المجلس المركزي يكلف اللجنة التنفيذية تعليق الاعتراف بإسرائيل حتى اعترافها بدولة فلسطين ويعتبر اتفاقية أوسلو منتهية ويطلب وقف التنسيق الأمني..      المقداد للميادين: القوة الأمنية الأميركية ستفشل والجيش السوري وحلفاؤه بالمرصاد      مسؤول فلسطيني يكشف: خلافات حادة في اجتماعات المجلس المركزي على قضايا جوهرية     
ملفات اخبارية 
 

العالول: أوسلو انتهت وكل أشكال المقاومة مشروعة والاتصالات مع امريكا مقطوعة

2017-12-16
 

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، محمود العالول، على أن أوسلو انتهت وأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيجري عددا من الاجتماعات للجنة المركزية لحركة فتح خلال اليومين القادمين، مضيفًا، بعد ذلك سيكون في اقرب وقت ممكن اجتماع للمجلس المركزي الفلسطيني من اجل اتخاذ خطوات حاسمة بشأن القدس، وأشار إلى أن ما يحدث معركة مع الاحتلال ونحن الجهة المعتدى عليها وشكل القرارات مفتوحة سواء على المستوى السياسي او الذهاب لمنظمات الامم المتحدة، ومحاصرة السياسية الاسرائيلية والذهاب لمجلس الامن والامم المتحدة لأخذ العضوية كاملة، فضلا عن استمرار الحراك من اجل مقاومة الاحتلال والتحدي الذي نحن فيه الان حول القدس وذلك له متطلبات داخلية فلسطينية وسنبذل كل جهدنا لها.

وكشف في مقابلة خاصة لبرنامج "في البلد"، الذي يبث على فضائية النجاح، أن القيادة ترى أن جرائم الاحتلال غير مسبوقة على الاطلاق، ومنوهًا إلى أن الاحتلال يسعى لخلق وقائع على الأرض ضد القدس بالمصادرة والاستيطان، وأضاف، "احد اساليبه الاساسية فرض الوقائع ولا يريد من احد ان يحتج", وتساءل، "هل حرق خضير وال دوابشة قمع ناعم بل هذه جرائم يرتكبها الاحتلال"؟.

وأوضح أن الفلسطينيين في حالة من الصراع الدائم مع الاحتلال، وتعلو وتيرته وتنخفض احيانا اخرى، مشيرًا إلى أن السمة العامة للعلاقة مع الاحتلال هي الصراع الذي لا يمكن ان يتوقف، وأوضح أن القيادة الفلسطينية أخذت سياسة لها علاقة بالمقاومة الشعبية، لافتًا إلى أنالوتيرة الآن مرتفعة للاحتجاج، والاحتلال يواجه بعنف غير مسبوق الشبان.

 

وشدد على أن فتح دعت حماس والجهاد من اجل المجلس المركزي وأضاف، "قلنا علينا ان نقفز عن كل شيء ونتناسى كل شيء من اجل القدس", مشيرا إلى أن كل من لديه اجندته وطنية فلسطينية لابد ان يصطف في هذا الاصطفاف، وأضاف، "هم لا يدركون ما هي القدس وسقط مئات الالاف من اجلها ولا يمكن لاحد ان يتخلى عنها"، مشددا على أننا في ظل احتلال، والخاسر الاكبر فيه الولايات المتحدة الأمريكية وحتى حلفاؤها تخلوا عنها".

وأكد على أن الولايات المتحدة الأميركية، شريكة للاحتلال في انتهاك الحقوق الفلسطينية والاعتداء على الشعب الفلسطيني، مضيفًا، "نقولها بوضوح لم يعد لدى احد وهم بأن هذه الادارة الامريكية من الممكن ان يأتي منها خير للشعب الفلسطيني او الامة، وأن كل الإدارات الأمريكية السابقة يأتي فيها الرئيس الأمريكي ليعطي وعود للشعوب الا انه يتبخر تحت ضغط اللوبي الصهيوني"، وأشار إلى أن التوازن بدأ يعود للعالم وبدأت تدخل الولايات في عزلة".

وأشار إلى أن الفلسطينيين ليسوا هواة تحدي للعالم، بل نحن هواة الدفاع عن حقوقنا وقدسنا، ونطالب بحقوق انسانية واضحة، مؤكدا على أن القيادة الفلسطينية ستبذل قصارى جهدها من اجل القدس، والاستعانة بخبراء القانون لدراسةما الممكن صنعه للجوء للقانون بشأن القدس، وأضاف، "المسألة أن امريكا كانت تأتي لمناقشتنا بقضايا ثانوية، كانوا يناقشوا بقضايا التحريض، ومن اجل ذلك، قلنا علينا الخروج من هذه الدوامة، وطلبنا اجابات على القضايا الرئيسية"، وشدد على أن جميع الاتصالات مع الولايات المتحدة مقطوعة تماما.

ونوه إلى وجود تقصير عربي، وأضاف، "بوصلتنا باتجاه القدس وعدونا الاحتلال والسياسة الامريكية ولا نريد فتح معارك مع الآخرين وهناك خطيئة وقع بها الجميع، أمريكا جاءت وقالت للأمة العربية هناك عدو كبير كايران سيقضي عليكم وأن من سيحميكم امريكا واسرائيل، وأكد على أن الفلسطينيين سيبقون حماة ويدافعون عن القدس الشريف، مضيفًا، "نأمل من الأمة أن تقوم بواجبها وتعيد القدس لأولياتها".

ولفت إلى أن الولايات المتحدة الأميركية، عزلت نفسها من خلال اتخاذها هذا القرار، موضحًا أنه صدر من دولة ظالمة وليس من منظمة دولية، ويعتبر قرار غير قانوني، وأضاف، "سيكون لدينا بحث مع الدول الاوروربية وروسيا وغيرها لتشكيل صيغة، وأن الشيء الجوهري يتمثل في قرارات الشرعية الدولية بعد إعلان واشنطن".

واعتبر أن المسألة المطروحة، هي أن التحدي ضخم وكبير للغاية، وأن اجراءاتنا ستكون على نفس الدرجة، وشدد على أن أوسلو انتهت، وانتهى كل شيء مع هذا الاحتلال، ولم يبقى من اوسلو الا الاسم. مؤكدًا أنه لم يعرض على الرئيس اي شيء في السعودية حول خطة ترامب.

وناشد الأمة أن تقف إلى جانب فلسطين كقضية مركزية، موضحا أنه أمامنا معركة صعبة ويجب أن تبقى بوصلتنا نحو القدس، وأوضح ان الاحتلال يسعى من اجل تحويل المعركة داخلية وخلق الازمات بما فيها العلاقة الفلسطينية العربية، والوحدة الفلسطينية.

وحذَّر من محاولات الأمريكان فتح معارك مع الاشقاء العرب، مبينًا أن المعركة لم تبدأ حتى اللحظة، لكن هناك محاولات.

وحول صفقة القرن، قال، من الواضح أن هناك تهيأة من أجل ذلك، وكم كبير من الاجراءات ومن بينها اغلاق مكتبنا في واشنطن، وتهديدات ومنها حديث بعض العرب عن ان القدس ليست عربية، مؤكدًا على أن الموقف الفلسطيني، يكتفي بمعركته مع الإحتلال فقط، وبين أن السعودية لها اتصالات مع امريكا، منوهًا إلى أن كل العرب يلومون الولايات المتحدة على ما صنعته من أجل القدس، وأضاف، "نأمل ان تنتقل المسألة اكثر من اللوم.

وذكر بأن الرئيس بحث كل شيء مع نظيره المصري "السيسي"، مشددَّا على أنه حريص على التواصل مع كل القادة من اجل القدس، وأضاف، حريصين على أن لا تنعكس الصراعات العربية على قضيتنا", مشيرا إلى أن هناك مشروع من اجل قمة عربية ومشاورات من أجل ذلك، وطرحنا الموضوع وسيتم قريبا، وتساءل، "هل نصمت على اعتراف امريكا من أجل الدعم المالي ولا يمكن مبايعة القدس مؤكدا على أنمواقف الفلسطينيين ثابتة".

ونبَّه إلى أن بعض المساعدات المادية من امريكا، كانت تهدف إلى سحب البساط السياسي من تحت فلسطين، وأضاف، "كان واضحا أن امريكا كانت تتخذ خطوات من اجل صفقة القرن التي لم نسمع عنها شيء حتى اللحظة، واعلان ترامب شكل فرصة ايجابية للإنفكاك من الولايات المتحدة".

وكشف أن القيادة أعطت تعليمات لكل الجهات المعنية بمضاعفة الجدية في التعاطي مع ملف المصالحة بعد خطوة ترامب، وبذل كل الجهد من اجل انجازه، موضحًا أن زيارة الحكومة لغزة ايجابية، وزيارة عزام الاحمد كانت باتجاه ايجابي وأكد على أن القيادة ستواصل ذلك حتى يتم انجاز المصالحة، وحالة الاصطفاف الفلسطيني، وانهاء الانقسام، وأضاف، "وصلنا لنسبة عالية من اجل تمكين الحكومة رغم الثغرات الواجب معالجتها، وسنبذل كل الجدية من اجل تجاوز العقبات وانهاءها لأن هناك تحدي مركزي، بغض النظر عن مشاركة الفصائل او غيابها نحن سعيدين بالدفاع عن القدس وهذا شرف كبير لنا".

وأشار إلى أن الاصابة وسام شرف في معركة الدفاع عن القدس، معتبرًا أن الشهداء هم اكاليل غار على جبين الشعب الفلسطيني، وطالب الفصائل باعطاء اولوية لمعركة القدس، وأضاف،  كان لدينا اجتماع مع الفصائل وواضح ان درجة التقاطع في كل القضايا عالية ومرتفعة، وأكد على أن خطاب الرئيس عبر عن كل مواطن فلسطيني وعربي ومسيحي وخرج عن كل القيود والكوابح ليتحدث عن الحقيقة.

ونفى ان هناك اتصالات مع اسرائيل، الا بما يتعلق بالشؤون الامنية، وشدَّد على أن التنسيق الأمني متوقف.

 
تعليقات