أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 14
 
عدد الزيارات : 31621502
 
عدد الزيارات اليوم : 1330
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   نصر الله: تفجير صيدا بداية خطيرة وكل المؤشرات تدلّ على تورّط إسرائيل      سليماني: محور المقاومة انتصر على المؤامرة الكبرى ومن وقف وراءها في سوريا والعراق      السفارة الإسرائيلية في عمّان ستستأنف عملها بعد "الاعتذار"      القناة الثانية الاسرائيلية: الاحتلال يفشل في تصفية الخلية التي نفذت عملية نابلس      مبعوث ماكرون الخاص زار رام الله سرا والتقى اللواء فرج و عريقات وهذا ما تم مناقشته      وإذا هدمت إسرائيل الأقصى! زهير أندراوس*      ابراهيم ابو عتيلة //نظرة عاجلة على قرارات المجلس المركزي      دمشق: أي عملية قتالية تركية في منطقة عفرين ستعتبر عملا عدوانيا وسنسقط الطائرات التركية في سماء الجمهورية العربية السورية      العملية في جنين لم تنته...اغتيال شاب واعتقال اخر      كباش دولي متفاقم وخيارات الناخب الروسي القادمة: المحامي محمد احمد الروسان      تيلرسون: سنحتفظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع      واشنطن بوست: عباس “محشور” من كل الزوايا والكل اصطف ضد الفلسطينين بشكل لايصدق      البنتاغون: الولايات المتحدة مستمرة في تدريب قوى أمنية "محلية" في سوريا      القدس تصرخ.....فهل من مجيب...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس صبحي غندور*      بعد التقارير عن موافقة السعوديّة على استخدام إسرائيل أجوائها لضرب إيران والإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة      عوض حمود // ترامب ينطق وعد بلفور الثاني بعد مئة عام على وعد بلفور الاول      طلال ناجي للميادين: بحثنا مع نصر الله استراتيجية مشتركة لمواجهة إسرائيل      د/ إبراهيم أبراش خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة      دعا لمنع تشكيل هامش أمن لإسرائيل..خامنئي: فلسطين تتعرض لـ "مؤامرة الصمت"      تصرفات وسلوكيات ترامب “ترهق” المؤسسة العريقة في وزارة “الخارجية” وضجر وإرتباك في المجتمع الدبلوماسي .      هارتس: ترامب كـ"المخرب الانتحاري الذي يطلق عدة عبوات متفجرة وستنفجر في وجه إسرائيل      هل تشنّ تركيا الحرب على عفرين في شمال سوريا      بعد إخفاق” التمكين الشرعي” في سورية والعراق: ليبيا “نقطة جذب” متقدمة وملاذ آمن لمئات”الجهاديين”..تسهيلات أمريكية وتواطؤ ” إستخباري” والمئات من كوادر القاعدة وداعش دخلوا “أرض الجهاد الجديد”      لافروف: إقامة منطقة يسيطر عليها مقاتلون تدعمهم أمريكا قد يؤدي لتقسيم سوريا ونطلب من واشنطن توضيحا بشأن تشكيل القوة الحدودية      ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط      من لحّود إلى عبد الناصر: ستبقى رمزاً نادراً ونطمئنك أن الشعلة ما زالت مضيئة      المجلس المركزي يكلف اللجنة التنفيذية تعليق الاعتراف بإسرائيل حتى اعترافها بدولة فلسطين ويعتبر اتفاقية أوسلو منتهية ويطلب وقف التنسيق الأمني..      المقداد للميادين: القوة الأمنية الأميركية ستفشل والجيش السوري وحلفاؤه بالمرصاد      مسؤول فلسطيني يكشف: خلافات حادة في اجتماعات المجلس المركزي على قضايا جوهرية     
ملفات اخبارية 
 

البحرينيّون يَتبرأون من زيارة وفد “هذه هي البحرين” ويرفضون التطبيع.. المقدسيون يمنعون الوفد دُخول الأقصى والغزّيون انتظروه “بالأحذية”..

2017-12-12
 

البحرينيّون يَتبرأون من زيارة وفد “هذه هي البحرين” ويرفضون التطبيع.. المقدسيون يمنعون الوفد دُخول الأقصى والغزّيون انتظروه “بالأحذية”.. إعلاميون و130 عالم شيعي يستنكرون والوفد يتراجع وجمعيّته تَصف الزيارة “بالذاتيّة” المُستندة “للتسامح”.. تغريدات مدسوسة وطُرفة “غزوة خيبر”

 

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

استطاعت القدس، وإعلانها عاصمةً للكيان الصهيونيّ الغاصب، أن تجمع الشعب البحريني على قلبِ رَجُلٍ واحد سُنّةً كانوا أم شيعة، فبعد زيارة وفد بحريني من جمعيّة ما سُمّي “هذه هي البحرين”، للأراضي المُحتلّة، انتفض البحرينيّون رفضاً لتلك الزيارة، التي اعتبروها أنّها لا تُمثّلهم، وأعلنوا تبرأهم منها.

وعبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، كان لأهل البحرين، التي تتميّز “رسميّاً” بعلاقاتٍ وطيدة مع جارتها السعوديّة، وَقفةً افتراضيّة، تحت عنوان “#البحرين_تُقاوم_التطبيع″، ونَدّدوا بتلك الزيارة التي لا تُمثّلهم، وبراءتهم منها، كما أعادوا التذكير بجيش البحرين لتحرير فلسطين العام 1948.

المقدسيون، وحُرّاس المسجد الأقصى، كانوا قد منعوا بدورهم أمس الأحد، الوفد البحريني من دُخول الأقصى، واعتبروه مُطبّعاً مع الاحتلال، إلا أن الوفد المذكور برّر الزيارة بأنها زيارة لنقل رسالة سلام، وهو ما تحوّل بين الفلسطينيين إلى مثار سخرية، حيث علّقوا بالقول على منصّات التواصل بلهجتهم العاميّة: “مش باقي غير تعتذروا عن غزوة خيبر”، أمّا في غَزّة فقد اضطر الوفد إلى إلغاء زيارته، فالبيض الفاسد والأحذية القديمة كانت بانتظاره قُرب معبر بيت حانون، لمنعه من دخول القِطاع المُحاصر.

وزارة التربيّة والتعليم الفِلسطينيّة، أعلنت بدورها عن رفضها المُطلق استقبال وفد بحريني يزور إسرائيل في المدارس، ومُوسّسات التعليم العالي التابعة لها، كما دعت الوزارة في بيانٍ لها بقيّة المُؤسّسات التعليميّة ووكالة الغوث لتحذو حذوها، مُؤكّدةً أن هذا القرار لا ينفي الاحترام الكبير الذي يحمله الشعب الفلسطيني للبحرين وأهلها.

وعلى إثر ردّة الفعل الشعبيّة الغاضبة، سواء البحرينيّة أو الفِلسطينيّة، يبدو أنها دفعت حكومة البحرين للتراجع، حيث أصدرت الجمعيّة “هذه هي البحرين” التي تحظى بدَعمٍ رسميٍّ بياناً، تُؤكّد فيه على أن الوفد ضمّ في عُضويّته بعض الأجانب المُقيمين بمملكة البحرين، ويُمثّل الجمعيّة ذاتها، وقام بتلك الزيارة “بمُبادرةٍ ذاتيّة”…، وأضافت أنها قامت بتلك الزيارة استناداً إلى مبدأ التسامح والتعايش، وقد نقل البيان وكالة الأنباء البحرينيّة “بنا”.

الجدل، والرفض الشعبي الغاضب كذلك لكن، لم يَمنع جمعيّة “هذه هي البحرين”، وعلى شاشة التلفزيون الرسمي، أن تُعلن تحت رعاية العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إقامة احتفالاتها بالأعياد الوطنيّة على استاد البحرين الوطني بمدينة عيسى 15 ديسمبر من الشهر الجاري، وهو ما اعتبره نُشطاء، بمثابة دعمٍ رسميٍّ لما تقوم به الجمعيّة من أنشطة وزيارات سواء في الداخل، أو في الخارج.

وعبر وسم “هاشتاق”، “البحرين تُقاوم التطبيع″ الذي تصدّر “الترند” البحريني، قالت الإعلاميّة البحرينيّة العاملة في قناة “الميادين”: “أنا الصحافية وفاء العم، بحرينيّة الجنسيّة، عُروبيّة الانتماء، مع الإنسان في كل مكان، أرفض التطبيع مع إسرائيل، والزيارات التي قامت بها جمعيّة “هذه هي البحرين”، وأُعلن براءتي من هذا الفعل الشائن”، عضو جمعيّة الوفاق محمد عاشور علّق على حسابه قائلاً: “أنا محمد عاشور، بحريني الجنسيّة، إسلامي الهويّة، أرفض التطبيع مع كيان العدو الغاصب، وأعتبر الزيارات إساءةً للشعب الفلسطيني”، الكاتبة باسمة القصاب وصفت الزيارة بالعار الأخلاقي والإنساني، والمحامي أحمد المناي أعلن براءته من هذا الوفد الزائر.

وأدان أكثر من 130 عالم دين شيعي التطبيع مع العدو الإسرائيلي، واستنكروا بشدّة زيارة الوفد الحكومي البحريني للكيان الإسرائيلي، وبحسب بيان أصدره العلماء نقلته قناة “اللؤلؤة”، أعلنوا فيه رفضهم القاطع لأيِّ شكلٍ من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، وإدانتهم الشديدة لهذه الخُطوة.

ولم يخلُ، كما رصدت “رأي اليوم” وسم رفض التطبيع البحريني، كذلك من بعض التغريدات المدسوسة التي هاجمت الشعب الفلسطيني، مُعلنةً تأييدها لرسائل السلام، ورفضها مُقاطعة الشعب اليهودي، والذي ليس علاقة لا من قريبٍ أو بعيد بجرائم جيشه.

الكاتب والمحلل السياسي منصور الحكيم، أكّد ل”رأي اليوم”، أن هُناك مشروعاً خليجيّاً رسميّاً يُسارع للتطبيع مع إسرائيل، ويرغب في إعلان علاقاته من خلال تلك الزيارات “المُتبادلة” تحت عنوان التسامح والسلام، وهو ما اعتبره حيلة ساذجة لن تمر على الشعوب العربيّة جمعاء، وكل رفض وغضب شعبي بوجود مواقع التواصل، سيضع تلك الحكومات، والبحرينيّة ليست استثناء، في موقف مُحرج، وهذا الإحراج بالتأكيد كما يرى الحكيم، سيدفعها للتراجع، والتبرير بأنها ليست وفوداً رسميّة.

ويُوضح الحكيم أن البحرين ترفض التطبيع مع “العدو” كما وصفه، بكافّة توجّهاتها السياسيّة، وحتى الدينيّة، وهذا الرفض للزيارة، ليس حكراً على “شيعة البحرين” الذين تجمعهم مع الحكومة خلافات، كما حاول البعض الترويج، بل هو رفض بحريني يشمل كل مُكوّنات الشعب البحريني على حد قوله.

 
تعليقات