أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 33693617
 
عدد الزيارات اليوم : 2578
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   عن “إعدام” جمال خاشقجي وفرصة ترامب كي يصادر الثروة! طلال سلمان      بومبيو: مستقبل محمد بن سلمان كملك بات على المحك      مشادة بين السفيرين السوري والسعودي بمجلس الأمن على خلفية قضية خاشقجي      نيويورك تايمز: لدى الاستخبارات الأميركية أدلة متزايدة على تورط بن سلمان في قتل خاشقجي      في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية بقلم :- راسم عبيدات      عودة الهدوء في قطاع غزة والبلدات الإسرائيلية المتاخمة له      الصحافة التركية تنشر تفاصيل عملية قتل خاشقجي      تانغو / رشا النقيب      الكونغرس والصحافة والاستخبارات الأمريكية يُضيِّقون الخِناق على ترامب لتقويض نظريّة القتلة المارقين وتحميل السلطات السعوديّة مسؤوليّة مقتل خاشقجي في إسطنبول      التورط في "صفقة القرن" د.هاني العقاد      العالم يتغيّر.. ويستمرّ الصراع على المنطقة! صبحي غندور*      نفت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية علاقتها بالصاروخ الذي اطلق من قطاع غزة وأصاب منزلا في بئر السبع.      {{كفى صمْتاً على آلِ سلولْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      شهيد واصابة 8 مواطنين في سلسلة غارات لطائرات الاحتلال على قطاع غزة      الجيش الإسرائيلي: إطلاق صاروخ من قطاع غزة وسقوطه في بئر السبع      نفذنا 20 غارة في غزة ...جيش الاحتلال: الصاروخ الذي سقط ببئر السبع لا يوجد إلا مع الجهاد الإسلامي ويحمل حماس المسؤولية      ليبرمان : استنفذنا جميع المحاولات وعلينا اتخاذ قرار بضرب حماس بقوة      أنباء عن العثور على أدلة قتل خاشقجي والرياض تستعد للاعتراف      مُحلّل إسرائيليّ: “لا مُستقبل لليهود في فلسطين فهي ليست أرضًا بلا شعب وفق الكذبة التي اخترعتها الصهيونيّة بمكرٍ ويجب توديع الأصدقاء والانتقال لأمريكا أوْ ألمانيا”      مُستشرِق إسرائيليّ: اغتيال خاشقجي جعل السعوديّة “الولد الشرير” بالشرق الأوسط ودمرّ دفعةً واحدةّ صورة بن سلمان المُتهوِّر وسبّبّ خيبة أمل كبيرةً في واشنطن وتل أبيب      "سي إن إن" ترجح توجه السعودية لتبني رواية مقتل خاشقجي عن طريق استجواب خاطئ      هل سيلجأ بن سلمان لل" حضن" الروسي هرباً من عقوبات ترامب..؟؟ بقلم : - راسم عبيدات      د/ إبراهيم أبراش نظام فدرالي بديل عن الانفصال      إسرائيل تعيد طائرات "إف – 35" إلى العمل بعد الانتهاء من فحصها      السعودية تهدّد بالردّ على أي عقوبات قد تفرض عليها بسبب قضية اختفاء الصحافي جمال خاشقجي إثر مراجعة لقنصليتها في اسطنبول قبل حوالى أسبوعين      قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..      " الأسد انتصر وخسرت واشنطن"...فشل أمريكي في سوريا      مصادر رفيعة بتل أبيب: السياسة الإسرائيليّة بالنسبة لغزّة تتسّم بالبلبلة وستُواصِل ابتلاع الضفادع وتهديدات ليبرمان ونتنياهو فارغة وبدون رصيدٍ ومُنفّذ عملية “بركان” ما زال حرًا      د.سمير خطيب // ما بين الشوفينية وعقدة النقص القومية !!!!!!      نتنياهو : يبدو ان حماس لم تستوعب الرسالة و يهدد غزة بضربة عسكرية قوية جدا     
ملفات اخبارية 
 

البحرينيّون يَتبرأون من زيارة وفد “هذه هي البحرين” ويرفضون التطبيع.. المقدسيون يمنعون الوفد دُخول الأقصى والغزّيون انتظروه “بالأحذية”..

2017-12-12
 

البحرينيّون يَتبرأون من زيارة وفد “هذه هي البحرين” ويرفضون التطبيع.. المقدسيون يمنعون الوفد دُخول الأقصى والغزّيون انتظروه “بالأحذية”.. إعلاميون و130 عالم شيعي يستنكرون والوفد يتراجع وجمعيّته تَصف الزيارة “بالذاتيّة” المُستندة “للتسامح”.. تغريدات مدسوسة وطُرفة “غزوة خيبر”

 

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

استطاعت القدس، وإعلانها عاصمةً للكيان الصهيونيّ الغاصب، أن تجمع الشعب البحريني على قلبِ رَجُلٍ واحد سُنّةً كانوا أم شيعة، فبعد زيارة وفد بحريني من جمعيّة ما سُمّي “هذه هي البحرين”، للأراضي المُحتلّة، انتفض البحرينيّون رفضاً لتلك الزيارة، التي اعتبروها أنّها لا تُمثّلهم، وأعلنوا تبرأهم منها.

وعبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، كان لأهل البحرين، التي تتميّز “رسميّاً” بعلاقاتٍ وطيدة مع جارتها السعوديّة، وَقفةً افتراضيّة، تحت عنوان “#البحرين_تُقاوم_التطبيع″، ونَدّدوا بتلك الزيارة التي لا تُمثّلهم، وبراءتهم منها، كما أعادوا التذكير بجيش البحرين لتحرير فلسطين العام 1948.

المقدسيون، وحُرّاس المسجد الأقصى، كانوا قد منعوا بدورهم أمس الأحد، الوفد البحريني من دُخول الأقصى، واعتبروه مُطبّعاً مع الاحتلال، إلا أن الوفد المذكور برّر الزيارة بأنها زيارة لنقل رسالة سلام، وهو ما تحوّل بين الفلسطينيين إلى مثار سخرية، حيث علّقوا بالقول على منصّات التواصل بلهجتهم العاميّة: “مش باقي غير تعتذروا عن غزوة خيبر”، أمّا في غَزّة فقد اضطر الوفد إلى إلغاء زيارته، فالبيض الفاسد والأحذية القديمة كانت بانتظاره قُرب معبر بيت حانون، لمنعه من دخول القِطاع المُحاصر.

وزارة التربيّة والتعليم الفِلسطينيّة، أعلنت بدورها عن رفضها المُطلق استقبال وفد بحريني يزور إسرائيل في المدارس، ومُوسّسات التعليم العالي التابعة لها، كما دعت الوزارة في بيانٍ لها بقيّة المُؤسّسات التعليميّة ووكالة الغوث لتحذو حذوها، مُؤكّدةً أن هذا القرار لا ينفي الاحترام الكبير الذي يحمله الشعب الفلسطيني للبحرين وأهلها.

وعلى إثر ردّة الفعل الشعبيّة الغاضبة، سواء البحرينيّة أو الفِلسطينيّة، يبدو أنها دفعت حكومة البحرين للتراجع، حيث أصدرت الجمعيّة “هذه هي البحرين” التي تحظى بدَعمٍ رسميٍّ بياناً، تُؤكّد فيه على أن الوفد ضمّ في عُضويّته بعض الأجانب المُقيمين بمملكة البحرين، ويُمثّل الجمعيّة ذاتها، وقام بتلك الزيارة “بمُبادرةٍ ذاتيّة”…، وأضافت أنها قامت بتلك الزيارة استناداً إلى مبدأ التسامح والتعايش، وقد نقل البيان وكالة الأنباء البحرينيّة “بنا”.

الجدل، والرفض الشعبي الغاضب كذلك لكن، لم يَمنع جمعيّة “هذه هي البحرين”، وعلى شاشة التلفزيون الرسمي، أن تُعلن تحت رعاية العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إقامة احتفالاتها بالأعياد الوطنيّة على استاد البحرين الوطني بمدينة عيسى 15 ديسمبر من الشهر الجاري، وهو ما اعتبره نُشطاء، بمثابة دعمٍ رسميٍّ لما تقوم به الجمعيّة من أنشطة وزيارات سواء في الداخل، أو في الخارج.

وعبر وسم “هاشتاق”، “البحرين تُقاوم التطبيع″ الذي تصدّر “الترند” البحريني، قالت الإعلاميّة البحرينيّة العاملة في قناة “الميادين”: “أنا الصحافية وفاء العم، بحرينيّة الجنسيّة، عُروبيّة الانتماء، مع الإنسان في كل مكان، أرفض التطبيع مع إسرائيل، والزيارات التي قامت بها جمعيّة “هذه هي البحرين”، وأُعلن براءتي من هذا الفعل الشائن”، عضو جمعيّة الوفاق محمد عاشور علّق على حسابه قائلاً: “أنا محمد عاشور، بحريني الجنسيّة، إسلامي الهويّة، أرفض التطبيع مع كيان العدو الغاصب، وأعتبر الزيارات إساءةً للشعب الفلسطيني”، الكاتبة باسمة القصاب وصفت الزيارة بالعار الأخلاقي والإنساني، والمحامي أحمد المناي أعلن براءته من هذا الوفد الزائر.

وأدان أكثر من 130 عالم دين شيعي التطبيع مع العدو الإسرائيلي، واستنكروا بشدّة زيارة الوفد الحكومي البحريني للكيان الإسرائيلي، وبحسب بيان أصدره العلماء نقلته قناة “اللؤلؤة”، أعلنوا فيه رفضهم القاطع لأيِّ شكلٍ من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، وإدانتهم الشديدة لهذه الخُطوة.

ولم يخلُ، كما رصدت “رأي اليوم” وسم رفض التطبيع البحريني، كذلك من بعض التغريدات المدسوسة التي هاجمت الشعب الفلسطيني، مُعلنةً تأييدها لرسائل السلام، ورفضها مُقاطعة الشعب اليهودي، والذي ليس علاقة لا من قريبٍ أو بعيد بجرائم جيشه.

الكاتب والمحلل السياسي منصور الحكيم، أكّد ل”رأي اليوم”، أن هُناك مشروعاً خليجيّاً رسميّاً يُسارع للتطبيع مع إسرائيل، ويرغب في إعلان علاقاته من خلال تلك الزيارات “المُتبادلة” تحت عنوان التسامح والسلام، وهو ما اعتبره حيلة ساذجة لن تمر على الشعوب العربيّة جمعاء، وكل رفض وغضب شعبي بوجود مواقع التواصل، سيضع تلك الحكومات، والبحرينيّة ليست استثناء، في موقف مُحرج، وهذا الإحراج بالتأكيد كما يرى الحكيم، سيدفعها للتراجع، والتبرير بأنها ليست وفوداً رسميّة.

ويُوضح الحكيم أن البحرين ترفض التطبيع مع “العدو” كما وصفه، بكافّة توجّهاتها السياسيّة، وحتى الدينيّة، وهذا الرفض للزيارة، ليس حكراً على “شيعة البحرين” الذين تجمعهم مع الحكومة خلافات، كما حاول البعض الترويج، بل هو رفض بحريني يشمل كل مُكوّنات الشعب البحريني على حد قوله.

 
تعليقات