أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 33928747
 
عدد الزيارات اليوم : 5297
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   السنوار للعرب المطبعين: افتحوا للإسرائيليين عواصمكم.. نحن سنفتح عليهم النار      مشروع قرار يُطرح في الكونغرس ضد السعودية بشأن الحرب على اليمن وقضية خاشقجي      أردوغان وترامب يتفقان على كشف ملابسات مقتل خاشقجي وعدم السماح بالتستر عليها ويعلنان عزمهما على تطوير التعاون بين البلدين في كافة المجالات      في لهجة غير مسبوقة… سوريا “تفتح النار” على السعودية وترفض مشروع قرار لها في الأمم المتحدة حول حالة حقوق الإنسان      "ماذا يمكن أن نفعل لردع حماس؟". ضابط كبير بالجيش الإسرائيلي: نحن في أرذل المراحل الأمنية منذ حرب الغفران..      ياسر عرفات ..ذكرى جواد بولس       ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية بقلم :- راسم عبيدات      الفتن الداخلية العربية والصراع العربي/الصهيوني صبحي غندور*      حسن العاصي // رسمتني مرايا قلبي      إسرائيل تتوعّد الفلسطينيين بـ”ردّ قاس″ بمسيرات العودة في غزة‎ ومستوطنون يطالبون باستقالة نتنياهو بسبب هدنة غزة.. والاخير يلغي زيارة للنمسا      الإدعاء العام السعودي يطالب بتنفيذ حكم الإعدام بحق 6 متهمين بقتل خاشقجي      قضية خاشقجي: سيناريو الإدعاء في العيون التركية..” أفضل نسبيا” لكن أنقرة “تطالب المزيد” وتلوح ب”تدويل التحقيق”      بطـل مـن هـذا الزمـان نبيــل عــودة      نتنياهو يدرس مواعيد مناسبة لإجراء انتخابات مبكرة في مارس      قراءة في الصراع الليبي // بقلم :هشام الهبيشان.      قراءه بمعركة اليومين والنصر المُعلن!!! بقلم:فراس ياغي      اللعب في مستلزمات الهندسة المناخية وملف الطاقة في المنطقة " الهندسة المناخية" كأحد أهم استراتيجيات القرن الحادي والعشرين الأردن وسورية والكويت ولبنان ساحة تجارب لسلاح الطقس هارب *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*      القوة الخاصة الراجلة التي دخلت خانيونس مكثت قبل العملية 24 ساعة في منزل أحد العملاء      إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! كتب: شاكر فريد حسن      استقالة ليبرمان إعلان هزيمة هنية: المقاومة حققت انتصاراً عسكرياً على المحتل البغيض في أقل من أسبوع      مصادر اسرائيلية رفيعة : انتصار حماس الأكبر هو إسقاطها لحكومة اليمين       ليبرمان يعلن استقالته ويدعو لانتخابات مبكرة والسبب غزة      صحيفة عبرية : حماس تفرض معادلات جديدة وهي التي تقول الكلمة الأخيرة      د/ إبراهيم ابراش تصعيد عسكري لتمرير صفقة سياسية      الولايات المتحدة تصنّف نجل الأمين العام لحزب الله "إرهابياً عالمياً"      إسرائيل، قصة فشل أخرى ! د. عادل محمد عايش الأسطل      غزة تلوي ذراع الإحتلال بقلم :- راسم عبيدات      سعيد نفّاع // كلمة في أدب السجون الكلمة المنتصرة على القُضبان أقوى من كلّ العراقيل!      مصدر بحماس: التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستدخل حيز التنفيذ خلال الساعات المقبلة      موسكو: نتواصل مع سيف الإسلام القذافي... نعتقد أنه سيكون له دور في مستقبل ليبيا     
ملفات اخبارية 
 

“معاريف” عن مصادر رسميّةٍ: أذرع الاستخبارات العسكريّة والموساد يؤكّدون أنّ السعوديّة خططت مُسبقًا لأزمة الحريري وإسرائيل هي المُستفيد الأكبر منها

2017-11-11
 

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

رأت مصادر أمنيّة رفيعة في تل أبيب أنّه بالنسبة للمستوى السياسيّ والعسكريّ في إسرائيل، فإنّ الأزمة في لبنان هي مسألة داخلية، وليس لدى الدولة العبريّة أيّ خططٍ أوْ طموحٍ بالتدّخل فيها أوْ التأثير عليها، لافتةً في الوقت عينه، إلى أنّه بحسب تقديرات الاستخبارات الإسرائيليّة سيواصل حزب الله وإيران مسلكهم التصالحي، الذي يسعى إلى منع التصعيد في لبنان وأيضًا مع إسرائيل.

وشدّدّت المصادر عينها، كما قال مُحلّل الشؤون الأمنيّة والعسكريّة في صحيفة (معاريف) العبريّة، يوسي ميلمان، شدّدّت على أنّ حزب الله يعلم أنّ الجيش الإسرائيليّ في الحرب المقبلة سينزع القفازات وسيعمل بكامل قوته ليس فقط ضده، إنما ضدّ الجيش اللبناني والحكومة اللبنانية، وبسبب هذه الخشية، فإنّ الردع الإسرائيليّ يعمل بشكلٍ جيّدٍ، على حدّ تعبيرها.

وأشار المُحلّل المعروف بعلاقاته الوطيدة مع المؤسسة الأمنيّة في دولة الاحتلال، أشار إلى أنّه للمرّة الأولى منذ 40 عامًا، فإنّ إسرائيل هي المستفيد الأساس من الأحداث التي تحصل في لبنان من دون أنْ تكون متورطة بها، وحتى أنّها لا تحاول التأثير عليها، مُوضحًا أنّ إسرائيل تتابع عن كثب بكل الوسائل المتوفرة لديها- العلنية والسرية على حدٍّ سواء- الأزمة السياسية التي تحصل في الدولة، لكن ليس أكثر من ذلك.

ووفقًا له، يدور الحديث عن أزمةٍ سياسيّةٍ لها تداعيات على كل الشرق الأوسط، وهي أيضًا نتيجة التصدع السني-الشيعي والمواجهة السعودية-الإيرانية، ولكنّه استدرك قائلاً إنّه لا يوجد في المؤسسة الأمنية من يحلم بتغيير النظام، كما حاولت إسرائيل العمل في العام 1982 من أجل فرض الـ”زعيم المسيحيّ” بشير الجميل رئيسًا للبنان.

وأوضح في سياق تقريره أنّ رؤية وإستراتيجية إسرائيل في هذه الأيام تقتصر على ثلاثة أهداف: مواصلة الحفاظ على الهدوء عند الحدود اللبنانية، القائم منذ 11 عامًا، وعدم إثارة استفزازات من الممكن أنْ تؤدي إلى تصعيد وحتى إلى حرب جديدة مع حزب الله، وفي الوقت ذاته بذل مساعٍ سريّةٍ لا تترك أثرًا لإضعاف قدرات حزب الله العسكرية.

ورأى أيضًا أنّ هذه الأهداف تتحقق عبر سياسات حكيمة، تصون تسوية وقف النار من العام 2006 وقرارات مجلس الأمن، لافتًا إلى أنّ الحرب الأهلية في سوريّة استُغلت لمهاجمة مخازن وقوافل سلاح من إيران عبر سوريّة إلى حزب الله في لبنان. بهذا الأسلوب، وعلى الأغلب من دون تحمل أية مسؤولية، أضاف، تحقق إسرائيل أهدافها من دون أنْ يستطيع حزب الله اتهامها بخرق الاتفاقات والتعرض لسيادة لبنان.

وأشار إلى أنّه مع ذلك، الفوضى في لبنان تخدم مصالح إسرائيل، فبينما حزب الله مشغول في أزمةٍ سياسيّةٍ داخليةٍ ومقيّد بقتال لحماية نظام الأسد في سوريّة، فإنّ رغبته بالمبادرة إلى جولة حرب أخرى مع إسرائيل، تتضاءل أكثر فأكثر، وأيضًا كلّ مسعى لتقليص تأثير إيران في المنطقة يخدم المصلحة الإسرائيليّة، بحسب تعبيره.

وكشف المُحلّل النقاب عن أنّه حتى ولو لم يكن واضحًا إذا كانت هناك نية باغتيال رئيس الحكومة سعد الحريري، الذي استقال من منصبه، يعتقدون في قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات وفي الموساد أنّ الأزمة ليست عفويةً، مُوضحًا أنّ التقدير هو أنّ هذه الخطوة خطط لها سلفًا من قبل السعودية، في إطار الصراع الدائر بين المملكة وإيران على الهيمنة في الشرق الأوسط وعلى العالم الإسلاميّ، مُضيفًا أنّ قرار الرياض ببدء الأزمة جاء على خلفية الإحساس أن إيران حققت إنجازات في العراق وفي سوريّة، وسوية مع نظام بشار الأسد وروسيا هي المنتصر الأكبر في الحروب الأهلية هناك، التي تنتهي بهزيمة “داعش”.

وبحسب المصادر عينها، فإنّ هدف الخطوة السعودية هو إعاقة تمدد إيران في الشرق الأوسط وتوجيه رسالة شديدة لإيران بأنّها قادرة على ضربها في الفناء الخلفي- في لبنان. بكلماتٍ أخرى، تقول السعودية لإيران: ما تقومون به عبر فروعكم في العراق، وحزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن، نحن أيضًا على قدرة بالقيام به بمساعدة فروعنا السُنّة.

وأوضح مليمان أنّ عددًا من الخبراء في الدولة العبريّة وفي الغرب يعتقدون أنّ الطريق الوحيد، بشكل عام، الموجود بحوزة السعودية للرد على حزب الله، هو تشغيل خلايا سنة لبنانيين أوْ أجانب لتنفيذ عمليات ضدّ أهداف في لبنان، ولكن عمليات كهذه من المتوقع بالطبع أنْ تؤدي لردودٍ مضادّةٍ من قبل حزب الله وتدهور الوضع في لبنان.

واختتم المُحلّل ميلمان قائلاً إنّ بلاغة المتحدثين السعوديين لا تختلف كثيرًا عمّا يقوله المتحدثون الإسرائيليون ضدّ حزب الله والحكومة اللبنانية، بحسب تعبيره.

 
تعليقات