أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو يقرع طبول الحرب! زهير أندراوس
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 10
 
عدد الزيارات : 30874472
 
عدد الزيارات اليوم : 5052
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   معارك على الحدود مع السعودية واغتيال إمام وخطيب مسجد جنوب اليمن      العبادي: استفتاء كردستان انتهى وصار من الماضي      محامي أسرة القذافي يكشف: سيف الإسلام يمارس النشاط السياسي في ليبيا ويعد خطة شاملة بالتواصل مع القبائل الليبية والشعب ينتظر بيانه لعرض رؤيته      إسرائيل تشترط تجريد حماس من السلاح للتفاوض مع الحكومة الفلسطينية      احمد بدارنة // الله-- الوطن      هِيَ شهرزاد {يحكى أنّ شهرزاد كانت شاعرةً أيضاً} فراس حج محمد      {{الفلسطينيّونَ الرّوهينْغا }} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      عناقكم كاذب.. وتصفيقكم مغشوش يا اهل المصالحة د. سليمان غوشة      المصالحةُ والإعصارُ القادمُ بقلم: فراس ياغي      نتنياهو يسعى لسنّ قانونٍ يمنع الشرطة من التحقيق مع رئيس الوزراء خلال ولايته وترجيحات بأنْ يُعلن عن انتخاباتٍ جديدةٍ للتملّص من ورطته الجنائيّة      ابن سلمان في خطر.. هل تنقلب عليه الأسرة؟      القوات العراقية تفرض الأمن في مطار كركوك ومنشآتها النفطية والأمنية      لجيش السوري: الدفاعات الجوية تصدت لطائرة إسرائيلية وأصابتها إصابة مباشرة      شبهات بجريمة قتل مزدوجة قرب كفرسميع: العثور على جثتي شابين داخل سيارة      الجيش: قصفنا موقعا في دمشق ردًا على اطلاق صاروخ على طائرة اسرائيلية في الاجواء اللبنانية      مجلس الأمن العراقي: تحشيد عناصر مسلّحة في كركوك تصعيد يمثل إعلان حرب لا يمكن السكوت عنه      مُحلّل الشؤون العربيّة بالتلفزيون الاسرائيلي تعقيبًا على الانتصار بالرقّة: إسرائيل مُنيت بالهزيمة على الجبهتين السوريّة والفلسطينيّة ويؤكّد إخفاق مخابراتها      إطلاق نار يستهدف مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن      منذر ارشيد// المصالحه ... ومستقبل القضية الفلسطينية .!؟      عوض حمود // الكذب والخداع تكشفه الحقائق      رسائل ترامب فى الملف النووى الإيرانى ! د. عبير عبد الرحمن ثابت      “هآرتس″ تُشكك بقدرة الجيش الإسرائيليّ خوض حربٍ على جبهتين في آنٍ معًا.. وهل المُصالحة تمّت لتحييد حماس من فتح جبهةٍ إذا هاجمت تل أبيب حزب الله وسوريّة؟      تل أبيب تُقدّر: اتفاق المصالحة الفلسطينيّ سينهار خلال أشهر معدودة وحماس لم تتنازل عن الأنفاق والأسلحة وما زالت تعمل بخطىً حثيثةٍ لزيادة قوّتها العسكريّة بالضفّة      دمشق تطالب بخروج القوات التركية من سوريا فوراً ومن دون أي شروط      بقلم د.عبدالرحيم جاموس // يُزينُ النورُ عَقلي...!!!      وسائل إعلام إسرائيلية: تفاهمات القاهرة بين "حماس" و"فتح" تتضمّن بنوداً سرّية      وزير المخابرات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن كلمة ا ترامب ضد الاتفاق النووي الإيراني، "مهمة للغاية" وقد تؤدي إلى حرب في ظل تهديدات طهران.      روحاني: خطاب ترامب يؤكد أن واشنطن “ضد الشعب الإيراني”.. باريس وبرلين ولندن تبدي “قلقها” حيال القرار الأمريكي..      ترامب يهدد بالانسحاب من الاتفاق النووى مع ايران في أي وقت ولن يصادق عليه ويندد بسلوك “الديكتاتورية الايرانية” في الشرق الاوسط ويعتبرها “اكبر داعم للارهاب في العالم”      "مجموعة السبع" تتفق على ممارسة مزيد من الضغوط على بيونغ يانغ     
ملفات اخبارية 
 

هآرتس: “سياسة نتنياهو بالنسبة للاتفاق النوويّ هي مقامرة غيرُ محسوبةٍ وستؤدّي لتدفيع إسرائيل والإسرائيليين ثمنًا باهظًا والسعوديّة والدول السُنيّة لن يُساعدوننا”

2017-10-10
 

 

حذّرت صحيفة (هآرتس) العبريّة في افتتاحيتها صباح اليوم الاثنين من أنّ إسرائيل والإسرائيليين سيدفعون الثمن غاليًا وباهظًا بسبب سياسة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، الذي خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة في تل أبيب وأغلبية الزعماء في العالم، يُواصل جهوده الحثيثة من أجل إلغاء الاتفاق النوويّ، الذي تمّ التوقيع عليه من قبل الدول العظمى مع الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة.

وأوضحت الصحيفة أنّ نتنياهو ضحّى بعلاقاته مع الرئيس الأمريكيّ السابق، باراك أوباما، ومع الحزب الديمقراطيّ ومع قسمٍ كبيرٍ من صهاينة ويهود الولايات المُتحدّة، عندما أصّر على إلقاء خطابٍ في الكونغرس الأمريكيّ ضدّ الاتفاق وذلك في شهر آذار (مارس) من العام 2015، وهو الموقف الذي ما زال يتبنّاه حتى يومنا هذا، بحسب قول الصحيفة.

ولفتت الصحيفة العبريّة إلى أنّه في حقيقة الأمر تتفاخر وتتباهى إسرائيل بعلاقاتها مع كتلة الدول السُنيّة، بقيادة المملكة العربيّة السعوديّة، هذه الكتلة التي تدعم موقف رئيس الوزراء، ولكن خلافًا له، فإنّ زعماء هذه الدول يُحافظون على السريّة والهدوء. وشدّدّت على أنّ نتنياهو هو الزعيم الوحيد الذي يقف علنًا ضدّ مُعارضة الصين، روسيا والاتحاد الأوروبيّ، وهي مُعارضة شديدة وحاسمة لإلغاء الاتفاق، وبالإضافة إلى ذلك، يستمّر رئيس الوزراء، أكّدت الصحيفة، في حضّ الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب، على الانسحاب من الاتفاق، أوْ على إدخال تعديلاتٍ عليه، هذه التعديلات، التي لن توافق عليها طهران أبدًا.

وذكّرت افتتاحية الصحيفة العبريّة أنّه في الشهر الماضي وقف نتنياهو من على منصّة الأمم المُتحدّة مرّةً أخرى، وكال المديح للرئيس ترامب، وطالب بإلغاء الاتفاق النوويّ أوْ تعديل عدد من بنوده، ولفتت في الوقت عينه إلى أنّ ترامب سيخلق معضلةً سياسيّةً، عندما سيمتنع عن منح موافقته الموسميّة على الاتفاق للكونغرس، وأضافت قائلةً إنّ الناطقين الأكثر قدرةً لن يتمكّنوا لا في البيت الأبيض ولا في ديوان رئيس الوزراء الإسرائيليّ من تفسير عدم وجود رابط بين الواقعتين: خطاب نتنياهو بالأمم المُتحدّة ورفض ترامب تمديد الاتفاق.

علاوةً على ذلك، أكّدت الصحيفة العبريّة على أنّه في أحسن الأحوال، فإنّه ستُلحق هزيمة جديدة برئيس الوزراء الإسرائيليّ، تمامًا مثل الهزيمة التي شعر بها عندما أقّر الرئيس أوباما الاتفاق النوويّ، وفي الحالة السيئّة، تابعت الصحيفة، من شأن ذلك أنْ يُفسّر على أنّه نتنياهو هو الذي يحثّ الولايات المُتحدّة على تأجيج الصراع السياسيّ مع إيران، والذي من شأنه أنْ يتحوّل إلى صراعٍ حربيٍّ، وفق أقوالها.

وشدّدّت الصحيفة على أنّ سياسة نتنياهو ما هي إلّا مُقامرة غيرُ محسوبةٍ، حتى لو سلّمنا بأنّ تحفظات نتنياهو في مكانها، فكم بالحريّ إذا دار الحديث عن إلغاء الاتفاق النوويّ، وهو أمر في غاية الخطورة على دولة إسرائيل.

ورأت الصحيفة أيضًا أنّ إسرائيل لا يُمكن أنْ تسمح لنفسها اتخاذ سياسة صلفة حول قضيةٍ شائكةٍ ومُختلفٍ عليها، والتي قد تؤدّي في نهاية المطاف إلى اندلاع حرب وسقوط ضحايا أمريكيين. ولفتت الصحيفة إلى أنّه في العام 2002 عندما كان مواطنًا عاديًا قام بإلقاء خطابٍ في الكونغرس وتحدّث عن سلاحٍ نوويٍّ في العراق، وهو الأمر الذي لم يكُن، وطالب واشنطن بالعمل على إسقاط الرئيس العراقيّ الراحل، صدّام حسين، مُعربًا عن ثقته بأنّ ذلك سيجلب الأمن والآمان لمنطقة الشرق الأوسط.

وخلُصت الصحيفة إلى القول إنّه في العام 2002 كان نتنياهو مواطنًا عاديًا، ولم تترك كلماته بصمات لا في واشنطن ولا في تل أبيب ولا في العالم، ولكن الآن، نتنياهو هو رئيس الحكومة الإسرائيليّة، وبالتالي فإنّ إسرائيل قد تدفع ثمنًا باهظًا جرّاء سياسته التي تتسّم بثقة غيرُ مفهومة بالنفس، على حدّ وصفها.

 
تعليقات