أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو يقرع طبول الحرب! زهير أندراوس
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 11
 
عدد الزيارات : 30874461
 
عدد الزيارات اليوم : 5041
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   معارك على الحدود مع السعودية واغتيال إمام وخطيب مسجد جنوب اليمن      العبادي: استفتاء كردستان انتهى وصار من الماضي      محامي أسرة القذافي يكشف: سيف الإسلام يمارس النشاط السياسي في ليبيا ويعد خطة شاملة بالتواصل مع القبائل الليبية والشعب ينتظر بيانه لعرض رؤيته      إسرائيل تشترط تجريد حماس من السلاح للتفاوض مع الحكومة الفلسطينية      احمد بدارنة // الله-- الوطن      هِيَ شهرزاد {يحكى أنّ شهرزاد كانت شاعرةً أيضاً} فراس حج محمد      {{الفلسطينيّونَ الرّوهينْغا }} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      عناقكم كاذب.. وتصفيقكم مغشوش يا اهل المصالحة د. سليمان غوشة      المصالحةُ والإعصارُ القادمُ بقلم: فراس ياغي      نتنياهو يسعى لسنّ قانونٍ يمنع الشرطة من التحقيق مع رئيس الوزراء خلال ولايته وترجيحات بأنْ يُعلن عن انتخاباتٍ جديدةٍ للتملّص من ورطته الجنائيّة      ابن سلمان في خطر.. هل تنقلب عليه الأسرة؟      القوات العراقية تفرض الأمن في مطار كركوك ومنشآتها النفطية والأمنية      لجيش السوري: الدفاعات الجوية تصدت لطائرة إسرائيلية وأصابتها إصابة مباشرة      شبهات بجريمة قتل مزدوجة قرب كفرسميع: العثور على جثتي شابين داخل سيارة      الجيش: قصفنا موقعا في دمشق ردًا على اطلاق صاروخ على طائرة اسرائيلية في الاجواء اللبنانية      مجلس الأمن العراقي: تحشيد عناصر مسلّحة في كركوك تصعيد يمثل إعلان حرب لا يمكن السكوت عنه      مُحلّل الشؤون العربيّة بالتلفزيون الاسرائيلي تعقيبًا على الانتصار بالرقّة: إسرائيل مُنيت بالهزيمة على الجبهتين السوريّة والفلسطينيّة ويؤكّد إخفاق مخابراتها      إطلاق نار يستهدف مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن      منذر ارشيد// المصالحه ... ومستقبل القضية الفلسطينية .!؟      عوض حمود // الكذب والخداع تكشفه الحقائق      رسائل ترامب فى الملف النووى الإيرانى ! د. عبير عبد الرحمن ثابت      “هآرتس″ تُشكك بقدرة الجيش الإسرائيليّ خوض حربٍ على جبهتين في آنٍ معًا.. وهل المُصالحة تمّت لتحييد حماس من فتح جبهةٍ إذا هاجمت تل أبيب حزب الله وسوريّة؟      تل أبيب تُقدّر: اتفاق المصالحة الفلسطينيّ سينهار خلال أشهر معدودة وحماس لم تتنازل عن الأنفاق والأسلحة وما زالت تعمل بخطىً حثيثةٍ لزيادة قوّتها العسكريّة بالضفّة      دمشق تطالب بخروج القوات التركية من سوريا فوراً ومن دون أي شروط      بقلم د.عبدالرحيم جاموس // يُزينُ النورُ عَقلي...!!!      وسائل إعلام إسرائيلية: تفاهمات القاهرة بين "حماس" و"فتح" تتضمّن بنوداً سرّية      وزير المخابرات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن كلمة ا ترامب ضد الاتفاق النووي الإيراني، "مهمة للغاية" وقد تؤدي إلى حرب في ظل تهديدات طهران.      روحاني: خطاب ترامب يؤكد أن واشنطن “ضد الشعب الإيراني”.. باريس وبرلين ولندن تبدي “قلقها” حيال القرار الأمريكي..      ترامب يهدد بالانسحاب من الاتفاق النووى مع ايران في أي وقت ولن يصادق عليه ويندد بسلوك “الديكتاتورية الايرانية” في الشرق الاوسط ويعتبرها “اكبر داعم للارهاب في العالم”      "مجموعة السبع" تتفق على ممارسة مزيد من الضغوط على بيونغ يانغ     
ملفات اخبارية 
 

بدء عملية عسكرية في ادلب ينفذها “الجيش السوري الحر” فيها بدعم جوي روسي وبإسناد بري تركي

2017-10-08
 

“هيئة تحرير الشام” تتوعد تركيا وفصائل درع الفرات في محافظة إدلب بعد اعلان اردوغان بدء عملية عسكرية ينفذها “الجيش السوري الحر” فيها بدعم جوي روسي وبإسناد بري تركي

 

حلب ـ اسطنبول ـ  (د ب أ)- ا ف ب: توعدت هيئة تحرير الشام فصائل الجيش السوري الحر التي تستعد لدخول محافظة إدلب بالقتل لوقوفهم إلى جانب روسيا .

وقالت الهيئة في بيان لها اليوم السبت حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على نسخة منه إن ” مساندة الاحتلال الروسي لفصائل المعارضة لقتال المجاهدين الذين يقاتلون النظام المجرم وحلفائه اليوم وفي أكثر من جبهة وواكب ذلك تحركات فصائل درع الفرات التي بات الشمال السوري يئن تحت وطأة جرائمهم وفسادهم ليكونوا أداة ومخرجات مؤتمر أستانا ويصبح المحتل الروسي هو الضامن وصاحب الدعم الجوي وفصائل الإجرام هي أداته على الأرض لإثبات مخطط التقسيم على الأرض وبيع الثورة في أروقة الخيانة “.

وحذر البيان فصائل درع الفرات ” إدلب ليست نزهة لهم وآساد الجهاد والاستشهاد لهم بالمرصاد، فمن أراد أن تثكله أمه، وييتم أطفاله، ويرمل امرأته فليطأها بقدميه والخبر ما ترون ولا ما تسمعون”.

وتفقد وفد عسكري تركي على رأسه كبار القادة العسكريين إلى ولاية هاتاي جنوبي تركيا الوحدات العسكرية التي وصلت إلى الحدود مع سورية حديثًا.

وشهدت الساعات الماضية توترًا على الحدود السورية التركية وبحسب مصادر في المعارضة السورية فإن حركة تحرير الشام أرسلت قوات عسكرية إلى ريف حلب الغربي ومحيط معبر باب الهوى الحدودي.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من حديث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والذي قال فيه إن فصائل الجيش الحر ستتولى عملية الدخول إلى إدلب، دون تدخل تركي مباشر في المرحلة الحالية.

وأرسلت تركيا في الأيام الماضية حشودًا عسكرية إلى الحدود مع سورية ، وذلك بالتزامن مع تسريبات لعملية عسكرية بهدف الدخول إلى محافظة إدلب.

وشهدت الساعات الماضية توترًا على الحدود السورية- التركية، على خلفية استهدف تحرير الشام لرافعة تركية كانت تحاول إزالة أجزاء من الجدار الفاصل على الحدود، وتبعها استهداف مدفعي تركي على مواقع الهيئة قرب قرية أطمة في ريف إدلب الشمالي .

وتأتي العملية فيما تحضر تركيا مع روسيا وايران لاقامة احدى “مناطق خفض التوتر” في ادلب بموجب الاتفاقات التي تمت خلال محادثات السلام في استانا والهادفة الى انهاء الحرب في سوريا.

وتتزامن العملية مع اعلان روسيا، حليفة النظام السوري، مقتل 120 عنصرا من تنظيم الدولة الاسلامية و60 من المرتزقة الاجانب في غارات جوية في سوريا في الساعات ال24 الماضية وكذلك اعلانها بشكل مفاجىء مقتل عمر الشيشاني الى جانب قياديين جهاديين آخرين يتحدران من منطقة شمال القوقاز في غارة سابقة.

وقال اردوغان في خطاب متلفز “نتخذ إجراءات جديدة لضمان أمن إدلب. اليوم تجري عملية جدية جدا في ادلب وستستمر”.

وردا على أسئلة الصحافيين، اوضح الرئيس التركي ان الجيش السوري الحر ينفذ العملية مشيرا الى ان الجيش التركي “ليس موجودا بعد” في ادلب.

واكد اردوغان السبت ان تركيا لن تتخلى عن المدنيين الكثر الذين فروا الى إدلب من حلب التي شهدت معارك عنيفة في العام الفائت.

وتسيطر هيئة تحرير الشام على الجزء الأكبر من ادلب. وتعد جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً) والتابعة لتنظيم القاعدة، أبرز مكونات هيئة تحرير الشام.

وادلب بين مناطق “خفض التوتر” الاربع التي اعلن عنها الحلفاء الدوليون للنظام والمعارضة السورية في ايار/مايو يهدف فرض هدنات في مختلف انحاء سوريا.

في 15 ايلول/سبتمبر اعلنت روسيا وايران، حليفتا النظام، وتركيا الداعمة للمعارضة السورية انها ستنشر معا قوات حفظ امن في ادلب لكن بدون تحديد موعد.

وهذه المبادرة يفترض ان تمهد الطريق امام وقف اطلاق نار دائم في البلاد التي تشهد حربا منذ اكثر من ست سنوات اوقعت اكثر من 330 الف قتيل وتسببت بتشريد ملايين.

– “تحرير ادلب”-

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن رافعات الجيش التركي بدأت بازالة اقسام من الجدار الامني الذي بنته تركيا على الحدود تمهيدا للتوغل. وقال ان العملية لم تبدأ بعد رسميا.

من جهتها اشارت وكالة انباء الاناضول الحكومية السبت الى تجمع كوماندوس وآليات عسكرية تركية على الحدود السورية.

وقال اردوغان السبت ان تركيا ستتولى الامن في داخل مدينة ادلب كبرى مدن محافظة ادلب فيما تتولى روسيا الامن من خارجها.

وشنت تركيا بين اب/اغسطس 2016 واذار/مارس 2017 عملية عسكرية في شمال سوريا لمكافحة تنظيم الدولة الاسلامية والمجموعات الكردية التي تعتبرها انقرة ارهابية.

بعد نهاية هذه العملية اكدت انقرة مجددا استعدادها لشن عملية اخرى في سوريا مكررة انها “لن تسمح” بانشاء “ممر ارهابي” على حدودها.

وقال مسؤول في فصائل المعارضة يشارك في العملية لوكالة فرانس برس رافضا الكشف عن اسمه ان “كل فصائل المعارضة التي شاركت في عملية ‘درع الفرات’ ستشارك في هذه العملية الجديدة”.

واضاف “هناك آلاف المقاتلين الى جانب جنود أتراك يشاركون” لكن بدون تحديد موعد بدء العملية مشيرا الى ان الهدف “هو تحرير ادلب بالكامل من هيئة تحرير الشام”.

– تنسيق مع روسيا –

وياتي اعلان اردوغان بعد اسبوع على زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى انقرة.

وقد وضعت تركيا وروسيا خلافاتهما جانبا في الاشهر الماضية في محاولة للتوصل الى تسوية للنزاع.

واتفق بوتين واردوغان في ختام لقائهما على تكثيف الجهود الهادفة الى اقامة مناطق خفض التوتر في ادلب.

وحول تقاسم الادوار هذا مع موسكو قال اردوغان السبت ان روسيا تتكفل بالاتصالات مع النظام السوري فيما تتخذ تركيا “اجراءات في مجالات اخرى”.

وبعد هدوء نسبي في الاشهر الماضية، شن النظام السوري وحليفته روسيا عدة غارات جوية في الاسابيع الماضية في محافظة ادلب ما ادى الى مقتل عشرات المدنيين بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

واعلنت وزارة الدفاع الروسية من جهتها السبت انها قتلت في الغارات نحو 120 عنصرا من تنظيم الدولة الاسلامية واكثر من 60 من المرتزقة في سوريا في الساعات ال24 الماضية.

وفي خبر آخر، أعلنت وزارة الدفاع أيضا مقتل ثلاثة قياديين كبار في تنظيم الدولة الاسلامية بينهم عمر الشيشاني في غارة روسية سابقة، رغم ان البنتاغون سبق ان اعلن في 2016 مقتله في العراق.

وقالت موسكو ان “مركز قيادة للارهابيين وعددا يصل الى ثمانين مقاتلا بينهم تسعة من مواطني شمال القوقاز تم القضاء عليهم في منطقة الميادين”. واضافت ان نحو اربعين مقاتلا من تنظيم الدولة الاسلامية قتلوا في محيط بلدة البوكمال الحدودية مع العراق.

والميادين هي احد آخر معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وأدت ضربة جوية اخرى في وادي الفرات جنوب دير الزور الى مقتل اكثر من 60 من المرتزقة الاجانب من الاتحاد السوفيتي السابق وتونس ومصر، بحسب الوزارة.

وقالت الوزارة الروسية ان “اعدادا كبيرة من المرتزقة الاجانب” يدخلون بلدة البوكمال السورية الحدودية من العراق.

وقالت ايضا ان القوات الروسية قتلت القياديين الكبار في تنظيم الدولة الاسلامية عمر الشيشاني وعلاء الدين الشيشاني وصلاح الدين الشيشاني، وجميعهم من شمال القوقاز.

وجاء اعلان موسكو عن مقتلهم بعد الانتظار “عدة أيام” لتأكيد حصيلة ضربة سابقة على الاطراف الشمالية لبلدة البوكمال، دمرت مركز قيادة كان فيه أكثر من 30 مقاتلا بينهم مواطنون من شمال القوقاز.

يتحدر الشيشاني من منطقة وادي بانكيسي في جورجيا، الجمهورية السوفياتية السابقة، وغالبية سكانها من اتنية الشيشان.

حارب عمر الشيشاني القوات الروسية كمتمرد شيشاني قبل الانضمام للجيش الجورجي في 2006 وحارب القوات الروسية مرة اخرى في جورجيا عام 2008.

وظهر مجددا في شمال سوريا قائدا ميدانيا لمجموعة من المقاتلين الاجانب واصبح قياديا كبيرا في تنظيم الدولة الاسلامية.

لكن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن قال إن “صلاح الدين الشيشاني ما زال على قيد الحياة وهو متواجد في مكان ما في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات الجهادية في غرب محافظة حلب. هو قيادي معروف وجماعته متحالفة مع جهاديي جبهة النصرة ولكن فقط في محاربة النظام”.

 
تعليقات