أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية // الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا........
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 10
 
عدد الزيارات : 31350485
 
عدد الزيارات اليوم : 3429
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   منذر ارشيد // المقاومة المسلحة....وتجربتي مع كتائب الأقصى. .!؟ الجزء الأول (1)       الشاعر الفلسطيني الكبير ( سليمان دغش ) يستلمُ جائزة الاتحاد العام للكتاب العرب في دبي – بقلم : حاتم جوعيه      الصحة الفلسطينية: إسرائيل استخدمت رصاصاً متفجّراً وغازاً ساماً مجهولاً ضد المتظاهرين بغزة      القوة الصاروخية اليمنية تستهدف بصاروخ باليستي قيادة الجيش السعودي بجيزان      روسيا: أميركا تدرّب إرهابيي "الجيش السوري الجديد" في معسكر للاجئين بالحسكة      جمعة الغضب | 888 إصابة و4 شهداء في الضفة وغزة بالغاز السام والرصاص الحي      العالول: أوسلو انتهت وكل أشكال المقاومة مشروعة والاتصالات مع امريكا مقطوعة      الأمير محمد بن سلمان يستحوذ “رسميا” على شبكة قنوات “MBC” ويعين اميرا مقربا منه رئيسا لمجلس ادارتها..      اليمن: 23 شهيداً بصعدة وتعز واستهداف تجمعات عسكرية سعودية      قادة أوروبا: موقفنا من القدس ثابت       صـَقـيـع الـمَــنـفـى ... دفء الـوَطـَن الدكتور عـبـد القادر حسين ياسين      قراءة في قمة إسطنبول...وما هو المطلوب..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      هنية يتعهد باسقاط وعد ترامب ويدعو للاسراع في المصالحة صور: جماهير حاشدة تشارك في مهرجان انطلاقة حماس بغزة      عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة.      نتنياهو: على الفلسطينيين أن يعملوا على إحراز السلام بدلاً من التحريض وتصعيد الأوضاع      ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية // صبحي غندور*       طائرات الاحتلال تفصف اهدافا للمقاومة في قطاع غزة فجرا دون اصابات      عرض 10 مليار دولار.. تفاصيل جديدة حول استدعاء بن سلمان لعباس الى الرياض قبل قرار القدس      القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي فى تركيا تعلن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين وتعتبر ان قرار ترامب يصب في مصلحة “التطرف والارهاب”      واللا: "حماس تستفز الجيش الإسرائيلي وايزنكوت في حيره ..فهل سيعود لسياسة الاغتيالات؟      شبكة CNN سألت باسيل عن تصريحات نصر الله حول القدس..بماذا أجاب؟      وقف الطيران في "بن غوريون" بسبب طائرة مُسيرة اخترقت مجال المطار       أخبار فلسطين طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف مواقع للقسام على حدود خان يونس جنوب قطاع غزة      دعا لانتفاضة ثالثة..نصر الله: نطالب بالتئام محور المقاومة لوضع استراتيجية موحدة      الاحتلال يقصف عدة مواقع في قطاع غزة ويشن حملة اعتقالات في الضفة      ما الذي يكمن خلف الأكمة للاردن// ناجي الزعبي      عباس زكي : سنغلق مكتب منظمة التحرير في واشنطن ولن نخذل نصر الله      دول الشكاء العربي وازورارها بدرر اليانكي الأمريكي *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*       وانتصر العراق ..!! بقلم : شاكر فريد حسن      البحرينيّون يَتبرأون من زيارة وفد “هذه هي البحرين” ويرفضون التطبيع.. المقدسيون يمنعون الوفد دُخول الأقصى والغزّيون انتظروه “بالأحذية”..     
ملفات اخبارية 
 

ضابط إسرائيلي كبير : مشغولون الان "بالحرب التي بين الحربين " ..ماذا يقصد ؟

2017-10-07
 

تفاخر قائد قسم العمليات في الجيش الإسرائيلي، العميد يتسحاق ترجمان، إن قسمه خطط وأوعز بتنفيذ مئات العمليات في السنة الأخيرة، وهي إحدى الفترات المعروفة باللهجة العسكرية باسم "الحرب التي بين حربين"، أي العمليات العسكرية التي لا تكون خلال الحرب.

وقال ترجمان، في مقابلة نشرتها صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم، الجمعة، إن "’الحرب التي بين حربين’ تدور الآن. والمسؤولان عنها هما أنا وقائد قسم تفعيل القوات (في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية). أنا أقرر وأوصي أمام رئيس هيئة الأركان العامة بموجب ما نبنيه ونخططه. و’الحرب التي بين حربين’ هي عمليات متواصلة طوال 24 ساعة وعلى مدار سبعة أيام في أي مكان وأي زمان. الناس لا تعرف، لكن الحديث يدور عن مئات كثيرة من العمليات العسكرية التي جرت في السنة الأخيرة فقط. وهذا يمكن أن يكون، على سبيل المثال، قنبلة تسقط في مكان ما، أو أمور أخرى".

واعتبر أن "’الحرب التي بين حربين’، في نهاية الأمر، تمنع الحرب القادمة. ونحن مشغولون خلالها في منع قدرات لا نريد أن تكون لدى العدو. وهذه القدرات، لو لم نعمل ضدها، كانت ستستوجب منا الدخول إلى حرب. الصواريخ الدقيقة (لدى حزب الله)، مثلا. كان بإمكاننا الانتظار، وعندما تصبح لديهم القدرات نشن حربا. ’الحرب التي بين حربين’ هي عملية عسكرية، مجموعة عمليات... وإذا كان لديهم صواريخ دقيقة، لكنا قد خضنا حرب لبنان الثالثة".

 

ورأى ترجمان أن حزب الله يشكل التهديد المركزي على إسرائيل، بينما حماس تشكل تهديدا داهما أكثر، رغم أنه اعتبر أن لا أحد يرغب بالدخول في صدام عسكري مع إسرائيل. "من حيث القوة، فإن التهديد المركزي هو من لبنان، في الجبهة الشمالية. لكن التهديد ذا الاحتمالية الأعلى هو من غزة. وهذا ما يوجّهنا من حيث جهوزيتنا. ونحن لا نرى الآن انفجارا في الجبهة الشمالية، ولكن عندما يحدث هذا، فإنه سيكون التهديد الأخطر الذي يمكن أن يكون على دولة إسرائيل من حيث قوته".

وأضاف ترجمان أنه "في نهاية المطاف يوجد هدوء أمني غزة. وبرأيي، هذا نابع من الردع. ولا يوجد هنا اليوم عدو يريد مواجهة معنا. يمكن أن ننجر إلى مواجهة عسكرية من خلال انعدام الرغبة في ذلك في الجانبين. هكذا انجررنا إلى الجرف الصامد وعامود السحاب والرصاص المصبوب (أي الحروب الإسرائيلية على غزة)".

وتابع أن حزب الله تحول إلى جيش، وأن هذا الأمر يكشف نقطة ضعفه. "نحن نرى أطرا لديهم، سرايا وكتائب. وفي نهاية المطاف نحن نريد أن نركز النيران، وأن تكون بنوعية عالية... وعندما نواجه مجموعات، ونواجه سرايا، فإن القدرة على توجيه ضربة فعّال أكثر".

يشار إلى أن مقر قسم العمليات يقع عدة طبقات تحت الأرض في مقر وزارة الأمن الإسرائيلية في تل أبيب. وهذا المكان يسمى "البئر"، وتدار منه العمليات العسكرية والحروب. وقال ترجمان إنه "نضع كافة الخطط، ونتعامل بالتزامن مع جميع الجهات، وفي النهاية تصدر تعليمات على شكل أمر عسكري".

وأعطى ترجمان مثالا من خلال عملية الطعن التي وقعت في مستوطنة "حلميش". "نعرف أنه يوجد تقرير عن مخرب في المستوطنة. وأنا لا أطرح أسئلة. وعلى الفور أفتح ’جيش السماء’ (المقصود أنه يوجد احتجاز رهائن). وأتعامل مع أكثر السيناريوهات تعقيدا التي يمكن أن تحدث في حدث كهذا. ونطلق طائرات ومروحيات مقاتلة ووحدات خاصة".

وأضاف ترجمان أنه في قسم العمليات العسكرية "نعمل بين المستوى السياسي والتكتيكي. نحن الوسطاء. المستوى السياسي يعطي مهمات أو تعليمات ونحن نترجم ذلك إلى أوامر عسكرية. ونحن متعددو الجبهات، ولا حدود لمناطق لدينا. كل شيء يصب لدينا تقريبا. ومحور العمليات العسكرية يصل إلى رئيس هيئة الأركان العامة عن طريق قسم العمليات فقط".

وقال ترجمان إن حجم العمليات التي ينفذها فلسطينيون من الضفة الغربية تراجع. "عدد العمليات قليل قياسا بالعام الماضي. أعياد تشري (شهر الأعياد اليهودية الحالية) هي الحدث (من الناحية الأمنية). وهذا يبدأ بعيد الأضحى، قطف الزيتون وأعمال الشغب (من جانب المستوطنين) بإحراق وقطع أشجار. في العام الماضي كانت موجة عمليات، وهذا العام نحن محكومون لقيود إستراتيجية أكثر تعقيدا. والتنسيق (الأمني) مع السلطة الفلسطينية ناقص، ومحدود، وليس مشابها أيدا لما شهدناه قبل العملية في جبل الهيكل" في إشارة إلى الاشتباك في المسجد الأقصى في تموز/يوليو الماضي واستشهاد ثلاثة شبان من أم الفتح ومقتل شرطيين إسرائيليين.

وتطرق ترجمان إلى التدخل العسكري الروسي المكثف في سورية. وقال إنه "عندما تنحرف طائرة أو عندما نرى نيرانا طائشة فإننا نبلغ الروس أننا لن نسكت. ففي نهاية المطاف هم أصحاب البيت هناك في سورية. والآلة الروسية بالنسبة لقواتنا يمكن أن تكون عدوا لكننا لا نرى الأمور هكذا. ونحن نفعل كل شيء من أجل أن نستوضح وألا نحتك مع الروس في عمليات ’الحرب التي بين حربين’. ونأخذ بالحسبان أن الآلات المتقدمة الروسية لا يشغلها الأسد، وإنما هي تحت صلاحية روسيا. بل أننا متميزون في جمع المعلومات الاستخبارية وعندما اطلعنا على تحذير محدد لعملية ضد القوات الروسية، حولنا هذا التحذير إليهم ومنعنا هجوما ضد الروس. وهم يقدرون هذا كثيرا".

 
تعليقات