أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 23
 
عدد الزيارات : 32977034
 
عدد الزيارات اليوم : 3857
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   شيرين قراقرة // موتُ الفطام      مصادر إسرائيلية تزعم: حماس أبدت استعدادها لوقف تدريجي للطائرات الحارقة وترحيب بدور ميلادينوف      وزير اسرائيلي : لا حرب على غزة قبل استنفاذ الضغوط السياسية والاقتصادية      استهداف موكب نائب الرئيس اليمني ومقتل الملحق العسكري لحكومة هادي في البحرين بالهجوم      الكنيست الاسرائيلي يتبنى مشروع قانون “الدولة القومية” المثير للجدل بتأييد 62 صوتا في مقابل 55      عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة · // صبحي غندور      محمد كناعنة ابو اسعد// من ذاكرة الأسر حلقة ٢      انتقادات لنتنياهو لارتمائه بأحضان ترامب الذي لن يتورّع عن طعن إسرائيل بالظهر.. وما سبب “كشفه” الآن بأنّه أقنعه بالانسحاب من الاتفاق النوويّ؟ وأين بوتن؟      {{عمروش فلسطين}} في ذكرى رجلٍ غنيٍ عن التعريف شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      ادب بعد أن طيرت العشوش فراخها د. اديب مقدسي      جيش الاحتلال يستعد لعدة سيناريوهات اتجاه غزة بدءًا من عملية عسكرية وانتهاءً باحتلال القطاع      غزة تصعيد فتهدئة ...وتهدئة فتصعيد بقلم :- راسم عبيدات      الجيش الإسرائيلي يلمح لحماس بأنه يعد لعملية واسعة في غزة...اصابتان في استهداف طائرات الاحتلال الاسرائيلي.      اسرائيل تخون حلفاءها من النصرة وداعش وتمنعهم من الهروب الى هضبة الجولان      زيارة فاشلة لنتنياهو في موسكو شاكر فريد حسن       الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين // الـدكـتـور قـُسـْطـنـطـيـن زُريـق: مَـكــتـــَبـَة تـسـيـر عـلى قـدمـيـن      انتهاء قمة هلسنكي.. بوتين يشدد على إعادة الجولان المحتلّ إلى اتفاقية 1974 وترامب يؤكد مواصلة بلاده الضغط على إيران      نتنياهو يربط وقف اطلاق النار في غزة بوقف الطائرات الورقية وليبرمان يهدد بمعركة واسعة      الجيش السوري يفتح معركة استعادة قرى القنيطرة.. استشهاد مراسل فضائية سما الصحفي مصطفى سلامة      السيد خامنئي: نحن بحاجة إلى وحدة الصف والقضية الفلسطينية لن تمحى من الذاكرة      بعد فشل التهديدات: إسرائيل تُغلِق معبر كرم أبو سالم وتُقلّص مساحة الصيد بغزّة ومصر تُقفِل معبر رفح والجيش يُجري أكبر مناورةٍ لاحتلال القطاع      تقدم في جهود المصالحة لا يُحدث اختراقاً ومحاولات لـ«صيغة نهائية لتسليم غزة للسلطة      في عدوان جديد على سوريا.. صواريخ إسرائيلية على موقع عسكري شمال مطار النيرب      يديعوت: قرار الكابينيت التعامل العسكري مع البالونات الحارقة يمهد للعملية القادمة      مختارات من خواطر الدكتور بهجت سليمان ( أبو المجد )      مُستشرق إسرائيليّ: قادة تل أبيب لا يقولون الحقيقة للجمهور والتهديدات الإيرانيّة-السوريّة أخطر بكثير من الطائرات الورقيّة الحارقة      جيش الاحتلال: "حماس فوجئت جدًا بقوّة الرد الإسرائيلي وينيت يؤيد استهداف الأطفال بقنابل الطائرات      الجيش اليمني واللجان يسيطرون على 4 قرى وعدد من المواقع في جيزان السعودية      قمة هلسنكي والمياه كقطبة توتر روسية أوكرانية قادمة // المحامي محمد احمد الروسان      فراس حج محمد// العشاق وحدهم من يحق لهم ألا يتغيروا     
ملفات اخبارية 
 

ضابط إسرائيلي كبير : مشغولون الان "بالحرب التي بين الحربين " ..ماذا يقصد ؟

2017-10-07
 

تفاخر قائد قسم العمليات في الجيش الإسرائيلي، العميد يتسحاق ترجمان، إن قسمه خطط وأوعز بتنفيذ مئات العمليات في السنة الأخيرة، وهي إحدى الفترات المعروفة باللهجة العسكرية باسم "الحرب التي بين حربين"، أي العمليات العسكرية التي لا تكون خلال الحرب.

وقال ترجمان، في مقابلة نشرتها صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم، الجمعة، إن "’الحرب التي بين حربين’ تدور الآن. والمسؤولان عنها هما أنا وقائد قسم تفعيل القوات (في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية). أنا أقرر وأوصي أمام رئيس هيئة الأركان العامة بموجب ما نبنيه ونخططه. و’الحرب التي بين حربين’ هي عمليات متواصلة طوال 24 ساعة وعلى مدار سبعة أيام في أي مكان وأي زمان. الناس لا تعرف، لكن الحديث يدور عن مئات كثيرة من العمليات العسكرية التي جرت في السنة الأخيرة فقط. وهذا يمكن أن يكون، على سبيل المثال، قنبلة تسقط في مكان ما، أو أمور أخرى".

واعتبر أن "’الحرب التي بين حربين’، في نهاية الأمر، تمنع الحرب القادمة. ونحن مشغولون خلالها في منع قدرات لا نريد أن تكون لدى العدو. وهذه القدرات، لو لم نعمل ضدها، كانت ستستوجب منا الدخول إلى حرب. الصواريخ الدقيقة (لدى حزب الله)، مثلا. كان بإمكاننا الانتظار، وعندما تصبح لديهم القدرات نشن حربا. ’الحرب التي بين حربين’ هي عملية عسكرية، مجموعة عمليات... وإذا كان لديهم صواريخ دقيقة، لكنا قد خضنا حرب لبنان الثالثة".

 

ورأى ترجمان أن حزب الله يشكل التهديد المركزي على إسرائيل، بينما حماس تشكل تهديدا داهما أكثر، رغم أنه اعتبر أن لا أحد يرغب بالدخول في صدام عسكري مع إسرائيل. "من حيث القوة، فإن التهديد المركزي هو من لبنان، في الجبهة الشمالية. لكن التهديد ذا الاحتمالية الأعلى هو من غزة. وهذا ما يوجّهنا من حيث جهوزيتنا. ونحن لا نرى الآن انفجارا في الجبهة الشمالية، ولكن عندما يحدث هذا، فإنه سيكون التهديد الأخطر الذي يمكن أن يكون على دولة إسرائيل من حيث قوته".

وأضاف ترجمان أنه "في نهاية المطاف يوجد هدوء أمني غزة. وبرأيي، هذا نابع من الردع. ولا يوجد هنا اليوم عدو يريد مواجهة معنا. يمكن أن ننجر إلى مواجهة عسكرية من خلال انعدام الرغبة في ذلك في الجانبين. هكذا انجررنا إلى الجرف الصامد وعامود السحاب والرصاص المصبوب (أي الحروب الإسرائيلية على غزة)".

وتابع أن حزب الله تحول إلى جيش، وأن هذا الأمر يكشف نقطة ضعفه. "نحن نرى أطرا لديهم، سرايا وكتائب. وفي نهاية المطاف نحن نريد أن نركز النيران، وأن تكون بنوعية عالية... وعندما نواجه مجموعات، ونواجه سرايا، فإن القدرة على توجيه ضربة فعّال أكثر".

يشار إلى أن مقر قسم العمليات يقع عدة طبقات تحت الأرض في مقر وزارة الأمن الإسرائيلية في تل أبيب. وهذا المكان يسمى "البئر"، وتدار منه العمليات العسكرية والحروب. وقال ترجمان إنه "نضع كافة الخطط، ونتعامل بالتزامن مع جميع الجهات، وفي النهاية تصدر تعليمات على شكل أمر عسكري".

وأعطى ترجمان مثالا من خلال عملية الطعن التي وقعت في مستوطنة "حلميش". "نعرف أنه يوجد تقرير عن مخرب في المستوطنة. وأنا لا أطرح أسئلة. وعلى الفور أفتح ’جيش السماء’ (المقصود أنه يوجد احتجاز رهائن). وأتعامل مع أكثر السيناريوهات تعقيدا التي يمكن أن تحدث في حدث كهذا. ونطلق طائرات ومروحيات مقاتلة ووحدات خاصة".

وأضاف ترجمان أنه في قسم العمليات العسكرية "نعمل بين المستوى السياسي والتكتيكي. نحن الوسطاء. المستوى السياسي يعطي مهمات أو تعليمات ونحن نترجم ذلك إلى أوامر عسكرية. ونحن متعددو الجبهات، ولا حدود لمناطق لدينا. كل شيء يصب لدينا تقريبا. ومحور العمليات العسكرية يصل إلى رئيس هيئة الأركان العامة عن طريق قسم العمليات فقط".

وقال ترجمان إن حجم العمليات التي ينفذها فلسطينيون من الضفة الغربية تراجع. "عدد العمليات قليل قياسا بالعام الماضي. أعياد تشري (شهر الأعياد اليهودية الحالية) هي الحدث (من الناحية الأمنية). وهذا يبدأ بعيد الأضحى، قطف الزيتون وأعمال الشغب (من جانب المستوطنين) بإحراق وقطع أشجار. في العام الماضي كانت موجة عمليات، وهذا العام نحن محكومون لقيود إستراتيجية أكثر تعقيدا. والتنسيق (الأمني) مع السلطة الفلسطينية ناقص، ومحدود، وليس مشابها أيدا لما شهدناه قبل العملية في جبل الهيكل" في إشارة إلى الاشتباك في المسجد الأقصى في تموز/يوليو الماضي واستشهاد ثلاثة شبان من أم الفتح ومقتل شرطيين إسرائيليين.

وتطرق ترجمان إلى التدخل العسكري الروسي المكثف في سورية. وقال إنه "عندما تنحرف طائرة أو عندما نرى نيرانا طائشة فإننا نبلغ الروس أننا لن نسكت. ففي نهاية المطاف هم أصحاب البيت هناك في سورية. والآلة الروسية بالنسبة لقواتنا يمكن أن تكون عدوا لكننا لا نرى الأمور هكذا. ونحن نفعل كل شيء من أجل أن نستوضح وألا نحتك مع الروس في عمليات ’الحرب التي بين حربين’. ونأخذ بالحسبان أن الآلات المتقدمة الروسية لا يشغلها الأسد، وإنما هي تحت صلاحية روسيا. بل أننا متميزون في جمع المعلومات الاستخبارية وعندما اطلعنا على تحذير محدد لعملية ضد القوات الروسية، حولنا هذا التحذير إليهم ومنعنا هجوما ضد الروس. وهم يقدرون هذا كثيرا".

 
تعليقات