أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل يسقط نتنياهو في الانتخابات المقبلة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 44
 
عدد الزيارات : 45122080
 
عدد الزيارات اليوم : 5805
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مخاوف من نشوء ‘ طفرة اسرائيلية ‘ للكورونا عصية على اللقاح - خبراء يؤكدون : ‘ كل شيء مُحتمل ‘      دعوة الحِوار بين دول الخليج وإيران لماذا في هذا التّوقيت؟ هل هي مبادرة قطرية أم بالتنسيق مع إدارة الرئيس بايدن..      محذرة من "ضياع الفرصة"... إيران تحث بايدن على العودة للاتفاق النووي      أميركا تنصب "القبة الحديدية" الإسرائيلية في دول عربية بالخليج باتفاق مع اسرائيل وبمصادقتها      الصحة الإسرائيلية: إصابة 51218 طالبا بكورونا منذ مطلع الشهر الجاري      مع إقتراب الأجل أيها الرئيس..سأقول الحقيقة على عَجَل.!؟ منذر ارشيد      إبراهيم ابراش / تساؤلات حول الانتخابات الفلسطينية      استنفار غير مسبوق في أوروبا جراء السلالة الجديدة ومنظمة الصحة تصدم العالم: من المبكر جدًا التوصل لنتائج بشأن نشأة “كورونا”       أين نحن من مجتمع المعرفة..؟! بقلم: شاكر فريد حسن      رسمياً.. السلطة تقدم شكوى ضد دولة عربية كبيرة للأمم المتحدة وهذا مفادها..      انفجار في بيت حانون وأنباء عن سقوط ضحايا      الإنتخابات الفلسطينية استحقاق واجب التحقيق ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      استطلاع: الليكود بقيادة نتنياهو يتقدّم وسيحصل على 31 مقعدا في انتخابات الكنيست القادمة       وعادت يبوس الى الربوع .! بقلم : يوسف جمّال      البرغوثي ودحلان التهديد لـ"أبو مازن"... مسؤول فتحاوي: الحركة لم تناقش بعد مرشحها للرئاسة و حماس خارج المنافسة      صحيفة عبرية: حملة التطبيع بدأتها زيارة ابن سلمان لـ"إسرائيل" في 2017      صحيفة عبرية تكشف ملامح سياسة بايدن تجاه إسرائيل والشرق الأوسط وأبرز الملفات الشائكة التي ستعترض طريق الرئيس الجديد      تعرف على الشخصيات "اليهودية" التي اختارها بايدن لمناصب عليا في إدارته..!      بايدن: من المرجح وصول وفيات كورونا في أمريكا إلى نصف مليون في فبراير.. وتغيير “هذه الفوضى” سيستغرق شهوراً      استطلاع: التأييد لساعر لتولي رئاسة الحكومة يقترب من نتنياهو      جائحة كورونا: تعميق للفقر والبطالة في المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني      موجة غضب وانتقادات في تونس عقب دعوة قادة حركة النهضة شباب الحركة للتحرك ومساندة القوات الامنية التونسية في حفظ الامن خلال موجة التظاهرات المطلبية..      من أفضل لإسرائيل ترامب أم بايدن.. سؤال تنقسم عليه تقديرات إسرائيلية       د. مصطفى يوسف اللداوي//الهجرةُ اليهوديةُ الصامتةُ والاستيعابُ الإسرائيليُ المنظمُ       إستعراض لقصَّة الحلزونة سناء - للأطفال - للشاعرة والأديبة آمال أبو فارس - بقلم : الدكتور حاتم جوعيه      النزول من مرايا الظمأ // رباب الدعيجي      مسلسل "العميد" يثير مسألة التجارة بالأطفال السوريين في مخيمات اللجوء في لبنان زياد شليوط      من دون تحرير الأرض... أي «حريّة وكرامة» لفلسطين- منير شفيق      مهند النابلسي // *مقاربة عامة ما بين رواية "الجهل" التشيكية و"مصائر" الفلسطينية:      ليس بالقائمة المشتركة وحدها يحيا الكفاح جواد بولس     
تحت المجهر 
 

نتنياهو يُنهي حقبة الجنرالات وغانتس أطلق رصاصة الرحمة: المعارِك ضدّ العرب في ميادين الحروب تختلِف جوهريًا عن السياسة رغم أنّ المجتمع الإسرائيليّ ما زال مسحورًا بقادته العسكريين

2021-01-03
 

نتنياهو يُنهي حقبة الجنرالات وغانتس أطلق رصاصة الرحمة: المعارِك ضدّ العرب في ميادين الحروب تختلِف جوهريًا عن السياسة رغم أنّ المجتمع الإسرائيليّ ما زال مسحورًا بقادته العسكريين

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

يدور النقاش الداخليّ في إسرائيل حول فشل الجنرالات السابقين في جيش الاحتلال لدى انتقالهم من الحياة العسكريّة إلى الحياة المدنيّة-السياسيّة، ويحتدِم هذا النقاش على وقع فشل حزب (أزرق-أبيض) وتأكيد الاستطلاعات الأخيرة أنّه لن يتمكّن من عبور نسبة الحسم في الانتخابات القريبة، التي ستجري في آذار (مارس) القادم.

حزب (أزرق-أبيض)، الذي ظهر قبل عاميْن تقريبًا كان الأمل الوحيد لما يُطلق عليه المركز في الدولة العبريّة لإطاحة بنيامين نتنياهو من رئاسة الوزراء، ولكنْ قادته الجنرالات السابقين: بيني غانتس، غابي أشكنازي وموشيه يعالون، فشلوا فشلاً مدويًا في تقديم البديل عن نتنياهو، الأمر الذي أدّى إلى انقسام الحزب على نفسه، ومن ثمّ هروب المصوتين والمؤيّدين له، وكانت ذروة الإخفاق عندما انضمّ الحزب المشردم إلى الحكومة بقيادة نتنياهو في شهر أيّار (مايو) من العام الماضي، ليكون الانضمام بمثابة رصاصة الرحمة التي أطلقت على الحزب، أوْ الرصاصة التي أطلقها القادة على أنفسهم وحزبهم.

مُحلّل الشؤون السياسيّة في هيئة البثّ العامّة الإسرائيليّة، يارون ديكيل، استعرض ليلة أمس الجمعة خلال برنامج الأخبار ظاهرة فشل الجنرالات بالحياة السياسيّة وجزم أنّهم جميعًا، باستثناء إسحاق رابين، أخفقوا عندما انتقلوا إلى المعترك السياسيّ، مؤكّدًا أنّهم يجِدون صعوبةً كبيرةً في التأقلم مع فنّ السياسة، علمًا أنّهم قضوا سنوات عديدة في الجيش وأصدروا الأوامر لعشرات الآلاف من الجنود والضبّاط، لافتًا إلى أنّ الحياة السياسيّة تختلِف كثيرًا عن العسكريّة.

ديكيل أضاف أنّه يُمكِن الجزم، بعد تجربة حزب (أبيض-أزرق)، بأنّ انخراط الجنرالات في الجيش فشل فشلاً مدويًا، وأنّ هذا العهد انتهى، ربمّا إلى غير رجعةٍ، مُشيرًا في ذات الوقت إلى أنّ الجنرال احتياط غادي آيزنكوط، رفض العروض التي قُدِّمت له أخيرًا للانضمام للمعترك السياسيّ، وأكّد الجنرال المتقاعِد أنّ إسرائيل تمُرّ في فترةٍ حرِجةٍ للغاية، وأنّه يُفضِّل آنيًا البقاء على دكّة الاحتياط، الأمر الذي دفع الكثيرين إلى التساؤل: ما دام الوضع صعبًا، فلماذا فضّل آيزنكوط الابتعاد عن الـ”لعبة السياسيّة”؟ ولمَ لم يقفز إلى الماء لإنقاذ إسرائيل من ورطاتها السياسيّة والاقتصاديّة والأخرى.

وفي السياق عينه، يُشار إلى أنّ نتنياهو، ورغم فشل الجنرالات في الإطاحة به، يدأب بصورةٍ منتظمةٍ على تذكير الإسرائيليين بماضيه العسكريّ، وهو الذي كان يخدم برتبة ضابطٍ في الوحدة المُختارة (ساييريت مطكال)، كما أنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ لا يُهدِر فرصةً دون التباهي بأنّ شقيقه يوني نتنياهو، قُتِل في عملية عنتيبي في أوغندا عام 1976. بناءً على ذلك، توصّل المُحلّل ديكيل إلى نتيجةٍ مفادها أنّ الخلفية العسكريّة للمرشحّين مؤثرةً جدًا على الناخبين في إسرائيل، وأكبر دليل على ذلك، أنّه في الانتخابات الأخيرة حصل حزب الجنرالات (أبيض-أزرق) على 33 مقعدًا، في حين حصل منافسه حزب (ليكود) بقيادة نتنياهو على 36 مقعدًا، أيْ أنّ الفارق بينهما كان ثلاثة مقاعد فقط في الكنيست الإسرائيليّ.

بكلماتٍ أخرى، المجتمع اليهوديّ-الإسرائيليّ كان وما زال مسحورًا بقادته العسكريين، ولكنّهم يفشلون عندما يصلون إلى المراتب العليا، أيْ أنّ عسكرة الانتخابات هي ظاهرة رائجة في إسرائيل، ولكنّ المعضلة تظهر جليًا عندما يبدأ القادة السابقين بالعمل على تنفيذ برامجهم ليكتشفوا بأنّ الحياة السياسيّة شاقّةً جدًا، ولا يشفع لهم في ذلك ماضيهم العسكريّ الحافِل.

ومن الأهمية بمكان الإشارة إلى أنّ إيهود باراك، الجنرال الذي حصل على أكبر عددٍ من الأوسمة في تاريخه العسكريّ تبوّأ منصب رئيس الوزراء لمدّة عاميْن اثنيْن فقط (1999-2001)، وخسر الانتخابات لصالح الجنرال أرئيل شارون، باراك، الذي بات اليوم الأشّد معارضةً لنتنياهو، كان وزيرًا للأمن في حكومة نتنياهو، وانتقل من حزبٍ لآخرٍ حتى استقرّ في الحياة المدنيّة وبات من أشهر رجال الأعمال، وتحديدًا في تجارة المخدرّات القانونيّة من نوع (كنافيس).

وعلى الرغم من أنّ ظاهرة العسكر في الخارطة السياسيّة الإسرائيليّة كانت وما زالت تجربةً فاشِلةً وفق كلّ المقاييس والمعايير، إلّا أنّ المُحلّل ديكيل أكّد أنّ الجنرالات السابقين ما زالوا سلعةً مطلوبةً لدى جميع الأحزاب الصهيونيّة في إسرائيل، لأنّ المجتمع اليهوديّ بالدولة العبريّة يعشق الجنرالات ويعتبِر الجيش بقرةً مُقدّسةً.

 
تعليقات