أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على إعادة العلاقات الفلسطينية- الإسرائيلية بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 36
 
عدد الزيارات : 44020772
 
عدد الزيارات اليوم : 9913
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   سـَيـْبـَويـه لـم يــَكـُـن عـَـربـيـَّاً..! // الدكتور عـبدالقادرحسين ياسـين      جريس بولس //تفاصيل المؤامرة الكونيّة- مؤامرة كورونا--      طقس فلسطين: أجواء باردة وأمطار متفرقة      نتنياهو عاد من نيوم خائبًا.. لماذا تراجع بن سلمان؟      اغتيال عالم نووي إيراني ينذر بمواجهة مع قرب نهاية ولاية ترامب.. و “سي إن إن” عن مسؤول في البنتاغون: تحريك حاملة الطائرات “يو إس إس نيميتز” إلى منطقة الخليج مع سفن حربية أخرى      الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      إيران توجه رسالة للأمم المتحدة وتحذر من هجوم اميركي اسرائيلي قادم      قد يتسبب في حرب اقليمية مدير السي اي ايه السابق "بريان" : اغتيال زاده عمل اجرامي وانصح طهران بالتريث في ردها      إيران تتهم إسرائيل باغتيال عالم نووي بارز وتتوعد بالانتقام.. المستشار العسكري لخامنئي متعهدا بمهاجمة القتلة: “سنضرب مثل البرق قتلة هذا الشهيد وسنجعلهم يندمون على فعلتهم”..      دور المجتمع الدولي في حماية الحقوق الفلسطينية بقلم : سري القدوة      ماهر الأخرس بصموده وعنفوانه انتصر ونال الحرية بقلم:- سامي إبراهيم فودة      إبراهيم ابراش هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية      هل نعى ترامب مادونا بدلا من مارادونا؟      فرض الاغلاق على يافة الناصرة وأم الفحم وتمديده في مجد الكروم وكفرمندا وعرابة      بوغدانوف: بايدن قد يتخلى عن "صفقة القرن" ..ولا مجال الا حل الدولتين والتعايش السلمي بين اطراف الصراع      حذر منه نتنياهو...اليوم الجمعة أنباء متضاربة عن اغتيال أكبر عالم إيراني متخصص بالصواريخ النووية..مسؤول البرنامج النووي فخري زادة..      اسرائيل: اتصالات بين الليكود و"كاحول لافان" خلف الكواليس لمنع الانتخابات      جواد بولس //النائب عن الحركة الاسلامية، منصور عباس، ولافتة قف      ترامب: ساغادر البيت الأبيض إذا صدق المجمع الانتخابي على فوز بايدن وتسليم لقاح كورونا يبدأ الأسبوع المقبل      بدءًا من الأحد: السماح بعودة طلاب الثانويات في البلدات الخضراء والصفراء      مُنسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، نحمان إش... "خطر كورونا قائم لعام إضافي على الأقل وإمكانية الإغلاق حاضرة"      نتنياهو: للأسف ذاهبون إلى انتخابات جديدة اذا لم يغير كحول لفان نهجه ويتعاون مع الحكومة      مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون بقلم: شاكر فريد حسن      اطلاق نار على فروع بنوك في الرامة ، نحف ، دير حنا وعرابة ومحلات في ‘ بيج ‘ كرميئيل      كورونا: معدل وفيات قياسي بأميركا وتحذير من موجة ثالثة بأوروبا      ترامب يدعو أنصاره إلى “قلب” نتيجة الانتخابات الرئاسية ويتحدث عن فوزه في سائر الولايات المتأرجحة.. وبايدن يقول إنّ الأميركيين “لن يسمحوا” بعدم احترام النتائج الانتخابية      الحرس الثوري يرد على احتمالات تنفيذ أمريكا عملا عسكريا ضد إيران: الحرب العسكرية خارجة عن خيارات الجيش الأمريكي.. والجيش الإيراني يكشف عن قدرات صواريخ بلاده البحرية      9422 اصابة نشطة بفيروس كورونا في اسرائيل - 2826 حالة وفاة      خاض الإضراب عن الطعام "نيابةً عن شعبنا وأسرانا" شاهد.. الاحتلال يفرج عن الأسير ماهر الاخرس      إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس     
تحت المجهر 
 

من هي الممثلّة البريطانيّة فانيسا ريدغريف التي تقُضّ مضاجع الإسرائيليين: مُستمّرةٌ بدعم فلسطين.. عام 1978 خلال حفل الأوسكار وصفت قادة دولة الاحتلال بـ”حفنة من السفّاحين”

2020-11-06
 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

ما تزال بيروت خلال الحصار الإسرائيليّ تذكرها، والفدائيون الفلسطينيون الذين ناصرتهم وظلّت أمينةً لقضيتهم، اليوم وقد بلغت من العمر (83 عامًا) ما زالت على عهدها مؤيّدةً مُثابرةً جدًا لقضية فلسطين، لم ترضَخ للضغوطات ولم تنحنِ للإملاءات، إنّها الممثلة البريطانيّة فانيسا ريدغريف، التي لم تتورّع في حفل تسّلمها جائزة الأوسكار عام 1978 عن مُهاجمة إسرائيل ووصف قادتها بالـ”سفّاحين”، وحثت على نصرة الشعب الفلسطينيّ، الأمر الذي أقام دولة الاحتلال والصهاينة في جميع أرجاء المعمورة ضدّها، ولكنّها لم تتراجع، وبقيت شامِخةً كزيتون فلسطين.

 ما زالت مُتمسّكةً بدعمها لفلسطين، وتحضن برأفة وحنان الأمّ قضية فلسطين، تستمّر ريدغريف، في دعمها المُطلق لـ”قضية العرب المركزيّة)، عمليًا وكلاميًا، في ظلّ حالة الذُلّ والهوان التي تُميّز العديد من قادة الدول العربيّة، وليس الشعوب الناطِقة بالضاد. تُواصِل الممثلّة ريديغريف مُعارضة إسرائيل، في الوقت الذي باتت الهرولة للتطبيع معها ربّما شعار المرحلة.

 كثيرون ربما لا يعرفون فانيسا ريدغريف، الممثلة البريطانيّة النجمة التي أحبّت فلسطين وشعبها، وقطعت آلاف الأميال لتُناصِر الثورة الفلسطينيّة، في عزّ معارك الاجتياح الإسرائيليّ للعاصمة اللبنانيّة عام 1982، والتقت الراحل ياسر عرفات، لتشُدّ على أيدي المُقاومين وترقص معهم بالكلاشنكوف.

 هذه الممثلة التي اشتهرت في السينما مثلما المسرح، عرفت بتعاطفها مع الفلسطينيين، ممّا تسبب لها بالكثير من المشاكل، ومحاولات الإقصاء، لكنّها وهي التي نشأت ماركسية الفكر وتروتسيكية التوجه، كانت أقوى من كلّ محاولات كسرها.

 وقال صالح رافت عضو اللجنة التنفيذيّة لمنظمة التحرير الفلسطينيّة ورئيس الدائرة العسكريّة والأمنيّة فيها، قال في مقالٍ نشره على موقعه الشخصيّ إنّ ريدغريف قوبِلت للأسف بتجاهلٍ عربيٍّ، لكنّها وهي المناصرة لقضايا الإنسان، لم تكن تكترث. وإضافةً إلى القضية الفلسطينيّة ناصرت قضية شعب فيتنام وطالبت بنزع السلاح النوويّ وناضلت من أجل حقوق الإنسان، كما ساهمت في المظاهرات التي عارضت الحرب على العراق عام 2003.

 ومن الجدير بالذكر أنّ ريدغريف ولدت يوم 30  كانون الثاني (يناير) من العام 1937 في غرينتش، وبدأت مسيرتها الفنية عام 1958. كما أنها من الفائزات بجوائز الأوسكار وجائزة إيمي وجائزة غولدن غلوب. وتمّ ترشيحها لنيل جائزة الأوسكار ست مرات وفازت بها مرة واحدة كأفضل ممثلة مساعدة في فيلم Julia. اندلعت مظاهرات قام بها بعض اليهود-الصهاينة ضدّ حصولها على جائزة الأوسكار وضدّ حضورها الحفل لتسلم الجائزة، وذلك لمشاركتها في فيلمٍ وثائقيٍّ يتناول القضية الفلسطينيّة عام 1977 حمل عنوان “فلسطينيون”، فأثارت الجدال أثناء كلمة شكرها في حفل الأوسكار وهاجمت “تلك الحفنة من السفّاحين الصهاينة الذين اعترضوا على مشاركتها في الفيلم الوثائقيّ”، كما قالت.

بالإضافة إلى ما ذُكر أعلاه، كرّمتها لجنة جائزة الأوسكار في سابقة بالتوجّه لمقر سكنها في لندن. وعن التمثيل وطبيعة عمل الممثل قالت إنّه لا يُمكِن التمثيل دون فهم للطبيعة الإنسانية وفهم الذات، وتابعت: “أقوم دومًا بدراسة الطبيعة الإنسانية وطبيعتي الخاصّة أيضًا كي أستطيع التمثيل”.

مرور ريدغريف في درب الثورة الفلسطينيّة كان نصرةً للإنسان المقهور في مخيمات اللاجئين، ولأنّها تؤمن بالإنسان، وحاربت ماكينة الإعلام التي يسيطر عليها أعداء الإنسان، أشرق الفلسطينيون في عينيها الجميلتين.

وخلال عملية البحث عن معلوماتٍ عنها، ولجنا في العديد من مواقع الإنترنيت الفلسطينيّة، للأسف لم نجِد الكثير عن الممثلة البريطانيّة الداعِمة لقضية فلسطين، فعلى سبيل الذكر لا الحصر، الموقع الرسميّ لمنظمّة التحرير الفلسطينيّة، بموجِب بحثنا فيه، لا يذكر ريدغريف بتاتًا، حيثُ يُجيب الموقع على مُحاولة البحث: “لم يتم العثور على نتائج للبحث عن (فانيسا ريدغريف )”.

لذا ولأسبابٍ أخرى، فإنّ هذه الصحيفة، (رأي اليوم)، تنشر هذه المادّة المُقتضبة عن ريدغريف، لتكون مُساهمةً مُتواضعةً في تعريف القارئ العربيّ بشكلٍ عامٍّ، والفلسطينيّ على نحوٍ خاصٍّ، بهذه المُناضِلة الصنديدة من أجل قضية فلسطين، قضية شعبٍ اقتُلِع من أرضه، وهُجِّر من وطنه، بالنكبة المنكودة عام 1948، في أبشع جريمةٍ اقتُرِفت خلال التاريخ.

 
تعليقات