أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل إسرائيل على أبواب انتخابات جديدة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 60
 
عدد الزيارات : 44144412
 
عدد الزيارات اليوم : 9689
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   (هآرتس): ترامب ونتنياهو يُعانيان من نفس المشاكل النفسيّة مثل جنون العظمة والساديّة والكذب المزمن والعدوانيّة الاجتماعيّة      خيارات ايران الصعبة بعد اغتيال عالمها النووي.. الحسابات السياسية في ميدان التعامل مع اسرائيل مسار خاسر كمال خلف      تلميحٌ لردٍّ إيرانيٍّ؟ مركز أبحاث الأمن القوميّ: الحرب القادمة لن تعرف القيود ولا الـ(كورونا) وعلى الجيش الإسرائيليّ البقاء مستعّدًا وبشكل خاصٍّ للمُواجهة مع حزب الله      إسرائيل تطلق تحذيرًا جديدًا من استهداف إيران لمصالحها ومواطنيها في دول عربية وأجنبية انتقامًا لاغتيال العالم النووي فخري زاده      أوروبا والصهيونية والإعتراف بالدولة الفلسطينية ..! بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      الصحة الإسرائيلية: 1434 إصابة جديدة بكورونا الخميس      بريطانيا تمنح فايزر حصانة قانونية.. أي دعوى يرفعها مرضى قد يتضررون من اللقاح لن ينظر فيها      يديعوت تكشف : السعودية تلغي بشكل مفاجئ زيارة مسؤول إسرائيلي للملكة      تحدي الفجوة الرقمية أولا وأخيرا ؟ عبده حقي      عاشق من الروحة .. الى شاكر فريد حسن يوسف جمّال – عرعرة      جواد بولس // ما المشترك بين عايدة ومنصور ؟      فراس حج محمد// الرسالة الخامسة والثلاثون هذا هو وعيُ الدّماء!      بعد الولايات المتحدة.. البحرين تصنف منتجات “صنع في إسرائيل” بما فيها القادمة من مستوطنات أقيمت على الأراضي الفلسطينية المحتلة      انفجار كبير بمستودع في مدينة بريستول البريطانية ووقوع إصابات خطيرة وأنباء عن قتلى      مساع لتشكيل حزب بقيادة آيزنكوت ويعالون "لكسر التوازن" السياسي الإسرائيلي      كورونا في المجتمع العربي: 1994 إصابة جديدة منذ بداية الاسبوع      ظريف: طهران مستعدة لإبداء حسن النوايا إذا احترمت أميركا وأوروبا التزاماتهما الأصلية والعقوبات الاقتصادية على ايران جريمة ضد الإنسانية      الصحة الإسرائيلية: 1523 إصابة جديدة بكورونا ترفع الحالات النشطة لـ11751..هل ستطلب وزارة الصحة فرض اغلاق في فترة عيد الميلاد ورأس السنة      مع ذكرى سليماني واغتيال زاده.. واشنطن تستنفر وتقرر سحب نصف دبلوماسييها من العراق وترفع درجة التنسيق مع إسرائيل      الصحة بغزة: تسجيل 4 حالات وفاة و827 إصابة جديدة بفيروس كورونا و502 حالات تعافٍ      في أخر محاولة لمنع الانتخابات.. نتنياهو يدعو غانتس للوحدة.. والاخير يرد!      وجه ثقافي في الذاكرة: الكاتب والمؤرخ المحامي المرحوم توفيق معمر بقلم: شاكر فريد حسن      لأسير الطفل المريض أمل نخلة مُصاب بمرض نادر عالميًا ويصارع المرض في سجون الاحتلال ( 2004 م - 2020م ) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      في الطريق إلى قرار التقسيم!​| د. سمير خطيب      اسرائيل على ابواب انتخابات جديدة رابعة..المصادقة بالقراءة التمهيدية على حل الكنيست بأغلبية 61 عضوًا ضد 54 والإسلامية تتغيب عن الجلسة      الصحة: 16 حالة وفاة و2188 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين      إصابات بجريمة إطلاق نار في الرينة: رجل (51 عاما) يطلق النار على والدته وشقيقيه واصابتهم بجراح خطيرة.      رحلت إلى أقاصيك البعيدة ( إلى صبحي شحروري ) // محمد علوش *      هل إسرائيل على أبواب انتخابات جديدة؟! بقلم: شاكر فريد حسن      مصادر: نتنياهو لا ينوي الاستجابة لطلب غانتس وانتخابات الكنيست تقترب – قرار الاسلامية اليوم     
تحت المجهر 
 

عبد الباري عطوان يكتب // لماذا أجّل السيّد نصر الله الحديث عن “الحرب” الأخيرة في جنوب لبنان؟...وما هو السّيناريو الأخطر الذي يخشاه نِتنياهو هذه الأيّام؟

2020-08-29
 

لماذا أجّل السيّد نصر الله الحديث عن “الحرب” الأخيرة في جنوب لبنان؟ وهل سيكون التّوقيت الجديد بعد زيارة ماكرون؟ وماذا يعني توجيهه التحيّة للجرحى وعائلاتهم.. التّلميح بوقوع إصابات؟ وما هو السّيناريو الأخطر الذي يخشاه نِتنياهو هذه الأيّام؟

عبد الباري عطوان

من تابع “الحرب” التي اشتعل أوارها على الحُدود اللبنانيّة مع فِلسطين المُحتلّة ليل الثلاثاء الأربعاء، وحالة الارتباك التي سادت صُفوف نِتنياهو وجِنرالاته وتمثّلت في قطع الأوّل إجازته وترؤّسه اجتماعًا للحُكومة الأمنيّة المُصغّرة، يخرج بانطباعٍ مفاده أنّ جبهة جنوب لبنان تعيش حاليًّا حالةً من الغليان وليس التّسخين فقط، ومُعرّضة للانفجار في أيّ لحظة، وسط حالةٍ من “التكتّم” من جانب المُقاومة الإسلاميّة على أحداثها جاءت ثمرةً لتغييرٍ جديد في قواعد الاشتباك، وأُسلوب الحرب النفسيّة، أبرزها المزيد من إرباك العدو عسكريًّا، وعدم الإعلان عن التّفاصيل احترامًا للوضع اللبنانيّ الداخليّ المُتوتّر، خاصّةً بعد كارثة انفجار ميناء بيروت، وتفاقم انتشار فيروس الكورونا.

من الواضح أنّ القيادة السياسيّة لـ”حزب الله” طلبت من جميع كوادرها الإعلاميّة والسياسيّة عدم الإدلاء بأيّ تصريحات، أو القيام بتغطيات إعلاميّة ميدانيّة لهذه الحرب، والالتزام بالرواية الرسميّة التي تنفي أيّ تسلّل لخلايا جهاديّة إلى العُمق الفِلسطيني المُحتل، وتُؤكّد أنّ العدو الإسرائيلي يُحارب “أشباحًا” تمامًا مثلما حصل في الحرب الأخيرة قبل أُسبوعين.

***

الرواية الإسرائيليّة جاءت مُختلفةً كُلِّيًّا، حيث أكّد الجيش أنّ قوّاته قصفت صباح الأربعاء “نُقاط مُراقبة” لحزب الله قُرب الحُدود مع لبنان ردًّا على إطلاق نار على إحدى دوريّاته، إلى جانب إطلاق صواريخ وقذائف على ثلاث قرى لبنانيّة، وشمل هذا القصف إطلاق 117 قذيفة فوسفوريّة مُضيئة، و100 قذيفة مُتفجّرة، واستمرّ ساعتين حسب شُهود العِيان في المِنطقة الحُدوديّة.

اللّافت أنّ هذا التّصعيد العمليّاتي من الجانبين جاء بعد إسقاط منظومات المُقاومة الجويّة طائرةً “مُسيّرة” إسرائيليّة اخترقت أجواء الجنوب، وكانت في مَهمّةِ استطلاعٍ وتجسّس، وجرى نشر صور لها في رسالة واضحة للإسرائيليين بأنّ هذا سيكون مَصير أيّ مُسيّرة تتجرّأ على خرق الأجواء اللبنانيّة مُستَقبلًا.

أمام حالة الغُموض هذه التي سادت مُعسكر المُقاومة تُجاه ما حدث فجر الأربعاء على الحُدود وأثارت العديد من علامات الاستفهام، قام السيّد حسن نصر الله بالإدلاء بتصريحٍ مُقتضبٍ بقوله أمس “ما حصل في جنوب لبنان مساء الثلاثاء أمرًا مُهمًّا وحسّاسًا لدينا، لكن لن أُعلّق عليه الآن، وسأترك ذلك إلى وقتٍ لاحق”، ووجّه في كلمةٍ له أدلى بها خلال المجلس العاشورائي المركزي “التحيّة إلى جرحى المُقاومة، وعائلاتهم، الذين كانوا مُتواجدين دائمًا في الميادين، ولبّوا النّداء، ولم يبخَلوا بأيّ عطاءٍ أو جُهد، وذهبوا للشّهادة، ولكنّ الله أعطاهم وسام الجِراح، وألحقهم بالعُظماء الذين رمزهم أبو الفضل العباس”.

هُناك ثلاث نُقاط يُمكن استخلاصها من بين سُطور هذا التّصريح المُقتضب والمكتوب بعنايةٍ، والمَليء بالغُموض والتّشويق المُتعمّدين، لإحداث المزيد مِن الإرباك في صُفوف الإسرائيليين، انتظارًا لخِطابه المُقبل:

  • أوّلًا: السيّد نصر الله بهذا التّصريح كسر دائرة “التّعتيم” التي سادت أوساط الأجهزة الإعلاميّة والسياسيّة التّابعة للمُقاومة حول أحداث الجنوب الأخيرة باستِخدامه تعبير “ما حدث كان أمرًا مُهِمًّا وحسّاسًا بالنّسبة إلينا”.

  • ثانيًا: عندما يُوجّه التحيّة لجرحى المُقاومة وعائلاتهم “الذين كانوا مُتواجدين دائمًا في الميادين ولبّوا النّداء” ودون أن يُحدِّد أين، فإنّه يكشف معلومتين مُهمّتين، الأولى أنّه لم يسقط أيّ شهيد من جرّاء القصف الإسرائيلي الأخير، والاعتِراف في الوقت نفسه بوقوع إصابات في صُفوف رجال المُقاومة وعائلاتهم من جرّائه.

  • ثالثًا: وجود “نوايا” أو “خطّة” لدى السيّد نصرالله بالإقدام على الرّد على هذه الغطرسة الإسرائيليّة، بالانتقام للشّهيد الذي سقط في غارات على غلاف مطار دمشق قبل شهر أوّلًا، وللجرحى الذين سقطوا في القصف الإسرائيلي قبل يومين ثانيًا، ولعلّه ينتظر انتهاء زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للبنان بعد بضعة أيّام للإقدام على الرّد بالمِثل، حسب ما ذكر لنا مَصدرٌ مُقرّبٌ من الحزب.

***

السيّد حسن نصر الله سيَضرُب حتمًا في العُمق الإسرائيليّ إن عاجلًا أم آجلًا لتثبيت قواعد الاشتِباك مع الإسرائيليين، تنفيذًا لوعوده وتهديداته، خاصّةً أنّ هُناك “معلومات” تُؤكّد أنّ أعدادًا كبيرةً مِن المُقاتلين الذين عادوا من سورية جرى نشرهم في القُرى الجنوبيّة على طُول الحُدود انتظارًا للأوامر من القِيادة العُليا، وربّما هذا ما يُفسِّر حالة الارتباك في صُفوف الجيش الإسرائيلي وردود فِعله الانفعاليّة وإطلاقه النّار والقنابل الفسفوريّة خوفًا من أيّ “شبح” يقترب من الحُدود، وهي الرّدود المُكلفة ماديًّا ونفسيًّا.

أكثر ما يخشاه نِتنياهو في ظِل الأزمة السياسيّة الحاليّة التي يُواجهها إلى جانب فشله الذّريع في التّعاطي بفاعليّة مع أزمة الكورونا، أن تتسلّل قوّات تابعة لحزب الله عبر الحُدود وتُهاجم مُستوطناته ومُستوطنيه وتحتل، ولو مُؤقّتًا، أجزاءً من الجليل الفِلسطيني الأعلى المُحتل، وهذا السّيناريو غير مُستبعدٌ على الإطلاق، والصّحف الإسرائيليّة نقلت عن مصادر أمنيّة رفيعة المُستوى يوم أمس أنّ السيّد نصر الله “مُستمرٌّ في مُحاولاته لتوجيه ضربة عسكريّة مُؤلمة لإسرائيل انتقامًا لشهيده في دِمشق، وأنّ القِيادة العسكريّة الإسرائيليّة وضعت خطّةً للرّد”.

المَوازين والمُعادلات على الأرض تغيّرت كُلِّيًّا، والتّهديد الذي كانت تُلوّح به القِيادات الإسرائيليّة طِوال العِشرين عامًا الماضية بتدمير بيروت لم يَعُد مُجدِيًا، لأنّ نِصف بيروت بات مُدمّرًا بفِعل الانفجار على أيّ حال، ولأنّ الرّد سيكون بالمِثل، إن لم يَكُن أعظم، أيّ تدمير تل أبيب وفوقها حيفا وعكا ومخازن الأمونيا فيها، وما تيَسّر مِن ديمونا وإيلات.. واللُه أعلم.

 
تعليقات