أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على فوز نتنياهو في انتخابات حزبه الداخلية كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 27
 
عدد الزيارات : 38503500
 
عدد الزيارات اليوم : 4200
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   {{للأسيرة المقدسيّة المجاهدة:إسراء جعابيصْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      ترامب يكشف في تسجيل مسرب عن سبب اغتيال سليماني وهذا ما قاله ..       غانتس يشن هجوما حادا على رئيس الوزراء وحزب "الليكود" اليميني بنيامين نتنياهو: نتنياهو لا يصلح لرئاسة حكومة إسرائيل      مخاطباً الشعوب العربية بلغتها..الامام الخامنئي: مصير المنطقة يتوقف على التحرر من الهيمنة الاميركية وتحرير فلسطين      قبل إعلان الحكومة اللبنانية.. واشنطن تكشف مواقفها: لا مساعدات بدون إصلاحات ولا نتمسك بشخصية محددة لرئاسة الحكومة      بعد تدشين متحف يهودي جديد.. الرئيس الإسرائيلي يوجه رسالة للعاهل المغربي: “نشكركم، وتابعنا بفرح وغبطه مراسم الافتتاح”      جنرال إسرائيلي : استراتيجيتنا هي استمرار الفصل بين غزة والضفة      راسم عبيدات// هل صلوات الفجر في الأقصى...ستكون"بروفا" لهبة جماهيرية قادمة      أسلمة إسرائيل وصهينة العرب عبد الستار قاسم      خامنئي بأول خطبة جمعة منذ سنوات: أمريكا تلقت الصفعة الأكبر والرد الصاروخي كسر شوكتها وفيلق القدس مقاتلون بلا حدود      طقس اليوم.. اجواء غائمة وباردة وامطار مصحوبة بعواصف رعدية      صـَرخـة تـحـذيـر الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      لماذا صار الأردن العربي عنواناً في الصحف العبرية؟ د. فايز أبو شمالة      تل أبيب: خشية إسرائيل من تعرّض الجبهة الداخليّة لأضرارٍ جسيمةٍ خلال الحرب ستدفع الجيش لاستخدام جميع الوسائل والأسلحة لوقف الهجوم خشية انهيار مُواطني الكيان.      شرطة الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتدي على المصلين بوحشية      الولايات المتحدة الأمريكية تقر رسميًا بإصابة 11 من جنودها في هجوم إيران الصاروخي على قاعدة “عين الأسد” العراقية      ترامب وقائمة الاغتيالات بعد سليماني.. متى التنفيذ؟ وكيف الرد؟ بسام ابو شريف      التمسك بالحقوق والثوابت النضالية الفلسطينية بقلم : سري القدوة      ستبقى حيّاً في ذاكرة العرب يا ناصر صبحي غندور*       يحاكمون الدكتور عادل سمارة بقلم : شاكر فريد حسن      المشكلة هي في ترامب نفسه! صبحي غندور*      الأسرى : سلطات الاحتلال مارست العنف والارهاب بعملية نقل الأطفال إلى الدامون      الاستخبارات العسكريّة: ردود الفعل على الهجمات الإسرائيليّة بسوريّة والعراق ولبنان ستؤدي للتصعيد وحماس مردوعة والضفّة الغربيّة الهادئة ستنفجِر بعد “اختفاء” عبّاس وحزب الله الأكثر خطرًا      ما بعد اغتيال سلماني....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      غارات اسرائيلية على عدة مواقع في قطاع غزة      إبراهيم أبراش (دولة) خارج سياق الزمان والمكان      اسرائيل : 4 صواريخ اطلقت من غزة صوب مستوطنات الغلاف مساء اليوم      وزير الخارجية الإيراني : ترامب أمر بقتل سليماني منذ 7 أشهر      مقرب من مقتدى الصدر: سنتظاهر تنديداً بالاحتلال وانتهاكاته للسيادة العراقية      جنرالٌ إسرائيليٌّ: الكيان عاجزٌ عن إبعاد إيران من سوريّة وفي الحرب القادِمة سنُواجِه حزب الله مع صواريخ دقيقةٍ تُصيب كلّ بُقعةٍ بالدولة العبريّة     
تحت المجهر 
 

قطع الطّرقات وسُقوط أوّل شهيد للحِراك اللبناني ودُخول الأحزاب على خَط الحِراك كلّها مُؤشّرات لفراغٍ دُستوريٍّ وانهيارٍ أمنيّ..

2019-11-16
 

قطع الطّرقات وسُقوط أوّل شهيد للحِراك اللبناني ودُخول الأحزاب على خَط الحِراك كلّها مُؤشّرات لفراغٍ دُستوريٍّ وانهيارٍ أمنيّ.. لماذا نرفُض وضع اللّبنانيين أمام خِيارين: الحرب الأهليّة أو القُبول بالفساد والفاسدين؟ ألا يوجد خِيار ثالث؟

دخل الحِراك الشعبيّ اللبنانيّ اليوم شَهره الثّاني دون أيّ مُؤشّر على تحقيق أيّ من مطالبه المشروعة في اجتِثاث المُحاصصة الطائفيّة، ونظام الفساد ورُموزه، وتخفيف الأعباء المعيشيّة عن طبَقة المسحوقين في البِلاد، وهُم الأغلبيّة، والأكثر من ذلك أن مرحلة “الفراغ” الدستوريّ التي حذّر منها السيّد حسن نصر الله، أمين عام “حزب الله”، قد بَدأت باستقالة حُكومة الرئيس سعد الحريري، وتعثّر تشكيل حُكومة جديدة، سواءً كانت برئاسته أو شخصيّة سنيّة أخرى.

لم يُجاف السيّد إلياس أبي صعب، وزير الدفاع اللبناني، الحقيقة عندما عبّر اليوم عن مخاوفه من تدهور الأوضاع في لبنان واقتِرابه أكثر من الفوضى المُدمّرة في ظِل إغلاق بعض الطرق الرئيسيّة، ومقتل أحد المُحتجّين برصاص الجيش، ومُقارنة السيّد أبي صعب بين هذا التّدهور ونظيره الذي مَهّد لاندِلاع شرارة الحرب الأهليّة عام 1975، واستمرّت 15 عامًا.

لا نعتقد أنّ الوزير أبي صعب بالغ كثيرًا في مخاوفه هذه، رُغم أنّ الظّروف والمُسبّبات التي فجّرت الحرب الأهليّة المذكورة مُختلفةٌ كُلِّيًّا عن نظيرتها الحاليّة، ولكن من الواضح أنّ الفلتان الأمنيّ يكبُر ويتضخّم مِثل كُرة الثّلج، وبات في انتظار العُنصر المُفجّر، وأنّ هُناك جِهات وأحزاب لبنانيّة، بأجندات خارجيّة تسعَى لهذا الانفجار، بل وتُعجِّل بحُدوثه، وهي جِهات وأحزاب باتت معروفةً للشّعب اللبناني على أيّ حال، وتتّضح هُويّتها وأدوارها يومًا بعد يوم، ومن المُفارقة أنّ بعضها لَعِب دَورًا رَئيسيًّا في إشعال فتيل الحرب الأهليّة قبل 35 عامًا.

حتى لا يُساء فهمنا نُعيد التّأكيد بأنّنا في هذه الصّحيفة، ومُنذ اليوم الأوّل، وقَفنا، وما زِلنا، في خندق الحِراك الشّبابي، وأيّدنا دون تحفّظ جميع مطالبه في اجتِثاث الفساد ومُحاكمة الفاسدين واسترداد كُل الأموال المنهوبة إلى خزينة الدولة، وتشكيل حُكومة من الكفاءات، وإجراء انتخابات تشريعيّة لبنانيّة وِفق نظام انتخابيّ جديد يجعل من لبنان دائرة واحدة للقَضاء على المُحاصصة الطائفيّة التي هي أحد أبرز الأسباب الرئيسيّة التي أوصَلت لبنان إلى هذا الوضع المُزري، ولكنّنا في الوقت نفسه نرفُض الفوضى والانجِرار إلى مِصيدة الاقتِتال الداخلي، ونرى أنّ قطع الطّرق وتعطيل حركة النّاس، والتّحشيد الطّائفي، هي الوصفة الأخطر للفوضى وانهِيار الدولة.

تخيير الشعب اللبنانيّ وحِراكه المشروع من بعض الجِهات بين الحرب الأهليّة أو القُبول بالواقع الحالي العَفِن على الصُّعد السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة كافّة، استهتار بهذا الشّعب وكفاءاته العالية، علاوةً على كونه إهانة له، ومُحاولة لإرهابه، ووأد الحِراك قبل أن تتم الاستجابة لأيٍّ من مطالبه المشروعة.

الرِّهان على الوقت لدفع المُحتجّين إلى الملل واليَأس، لم ينجح، ولن ينجح، لأنّ هؤلاء الشّباب باتوا أكثر صلابةً، وأكثر استِعدادًا على الاستمرار حتى تحقيق جميع مطالبهم، ولكنّنا في الوقت نفسه نُطالب هؤلاء، أو نتمنّى عليهم بالأحرى، التحلّي بأعلى درجات الوعي والمسؤوليّة، لتَجنُّب انهيار الدولة اللبنانيّة.

لا يُضيرنا أن نُعيد التّأكيد مرّةً ثانية وثالِثة وعاشرة، أنّنا مع المُقاومة، ونقِف في خندقها دون تردّد، ولكنّنا نُريد أن يكون هذا الخندق طاهِرًا، وغير مُدنّس من الفاسدين أيًّا كانت طوائفهم، لأنّ لبنان الخالِ من الفساد والطائفيّة، والذي تسوده العدالة الاجتماعيّة والانتِصار للفُقراء والمُعدَمين، هو الدّاعم الأكبر للمُقاومة والحامِي لها.

لا بُد من التّجاوب مع مطالب المُحتجّين، وبأسرعِ وقتٍ مُمكن، ولتكُن البداية حُكومة كفاءات برئاسة رئيس وزراء كَفُؤ أيضًا، نظيف، ومُؤهّل، وغير مُرتبط بأيّ قِوى خارجيّة، وبُوصلته الوطنيّة لبنانيّة على غِرار السيّد قيس سعيّد رئيس تونس، فهذا هو الطّريق الأقصر لمنع الاقتِتال الداخلي والحرب الأهليّة، ووضع لبنان مُجدَّدًا على طريق الأمن والاستقرار والوحدة الوطنيّة.

 
تعليقات