أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 31
 
عدد الزيارات : 41018545
 
عدد الزيارات اليوم : 2559
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   قتلى وجرحى في انفجار جديد يضرب العاصمة الإيرانية طهران      ليبرمان يفجر مفاجأة ويكشف عن دور إسرائيلي في هجوم منشأة "نطنز" الإيرانية      لا ضم ولا انتخابات: كورونا يهيمن على جدول أعمال الحكومة الإسرائيلية      ارتفاع حاد : تشخيص اكثر من 1000 اصابة بالكورونا بالامس      رؤية إستراتيجية لمستقبل أونروا علي هويدي*      اربع خطوات لتحصين وحدة الموقف بين فتح وحماس د. هاني العقاد      المقاومة الشعبية الفلسطينية بروفيسور عبد الستار قاسم      عدد المرضى المؤكدين يجتاز الـ30 ألف في البلاد..إرجاء مواعيد إمتحانات البسيخومتري لأجل غير مسمى!      “كورونا” خلال 24 ساعة.. 39 ألف إصابة في الولايات المتحدة والوفيات بتشيلي تتجاوز 10 آلاف.. الهند تتجاوز روسيا في عدد الإصابات بالفيروس والفلبين تسجل رقم قياسي جديد لأول مرة      مستشار الرئيس الإيراني: وفاة شخص كل 10 دقائق بكورونا في البلاد      الجيش الإسرائيلي يَشُن غارات على مواقع لحماس في غزّة ردًّا على إطلاق صواريخ من القطاع باتّجاه الأراضي المحتلّة      سقط القناع عن وجه زهافا غلئون المزيف زياد شليوط      المصادقة رسميًا: بدءًا من الغد سيسمح بتواجد 50 شخصًا فقط في الأعراس..تقييدات اخرى في المستقبل      الخارجية الفلسطينية: 167 حالة وفاة و3329 إصابة في صفوف جالياتنا      وكالة إيرانية: تأجيل الإعلان عن أسباب حادث نطنز النووية يُمهّد لاتخاذ قرارات استراتيجية للحيلولة دون تِكرار الحادث      وزير الخارجية الإسرائيلي يُحذّر من تضرّر العلاقات مع دول أوروبية في حال نفّذت إسرائيل مخطّط الضّمّ ويدعو إلى “تقييم الأوضاع قبل اتّخاذ القرارات”      رئيس "الشاباك" السابق: علينا التعلم من أخطائنا في غزة.. وخطة ترامب سلعة إسرائيلية كما أوسلو!       منظمة التحرير ...... المظلة الجامعة بقلم :- ا. حكم طالب      التوتر في بحر الصين الجنوبي عبد الستار قاسم      قـاع الأمـّيـَّة العـَمـيـق في العـالم العـَرَبي الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      إبراهيم أبراش العروبة ليست تهمة -أنا عربي وأفتخر بعروبتي-      العرب.. وذكرى الثورة الأميركية! صبحي غندور*      بعد هجوم نطنز النووية.. وكالة مقربة من الحرس الثوري الإيراني تلوح مهددة بضرب مواقع نووية إسرائيلية وتحذر من التداعيات      عبد الباري عطوان ..ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني في غُضون أسبوع.. هل انتقلت المعركة من سورية إلى الأراضي الإيرانيّة؟ وما هِي احتِمالات الرّد وأينَ ومتَى؟      شخصيات قومية عربية تعمل على تأسيس " الهيئة العربية لنصرة الشعب اليمني "      القناة 12تزعم : السلطة اعطت حماس ضوءا اخضرا لاعادة تنظيم صفوفها بالضفة.      هل تراجعت اسرائيل عن الضم ..؟ د. هاني العقاد      ما مستقبل الروبوت الصحافي: عبده حقي      واليومَ تُنْجِبُ مِنْ جديدٍ مريمُ]// شعر:عاطف أبو بكر/أبو فرح      5 سنوات على رحيل الكاتب الناقد والأكاديمي د. حبيب بولس بقلم : شاكر فريد حسن     
تحت المجهر 
 

ما مدى صحّة الاتّهامات لمُلّاك وسائل الإعلام بتلقّي الملايين من الإمارات والسعوديّة “لشَيطَنة” حزب الله؟

2019-10-29
 

هل بَدأت مُحاولات “إجهاض” الحِراك في لبنان؟ وما مدى صحّة الاتّهامات لمُلّاك وسائل الإعلام بتلقّي الملايين من الإمارات والسعوديّة “لشَيطَنة” حزب الله؟ ومن يَقِف خلف نشر فيديوهات غير أخلاقيّة لشباب الحِراك ويُعيد إلى الأذهان كشف العُذريّة للنّاشطات المِصريّات؟

 

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يقول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إذا أردت أن تُفشِل أمراً ما، شكّل لجنة، ربّما هذا هو حال المُتظاهرين اللّبنانيين، الذين دخلوا يومهم الثاني عشر، وهم يفترشون السّاحات، إغلاقاً، واعتراضاً مع حُكومتهم برئاسة سعد الحريري، والتي بدورها تعدهم “بتشكيل لجان” لاستعادة الأموال المنهوبة، وتحقيق الإنجازات، التي يقول المُتظاهرون إنها لم تتحقّق مُنذ ثلاثين عاماً، حتى تتحقّق اليوم.

الشّارع اللّبناني المُتظاهر، يُؤخَذ عليه حتى كتابة هذه السّطور، أنه لم يُحدّد قائمة مطالبه، فيما يدعوهم الرئيس ميشيل عون إلى تقديمها والتّفاوض حولها، الشارع بدوره يُواصل الضّغط بقطع الطّرقات حتى تستقيل الحُكومة، ويُعاد تشكيلها حكومة تكنوقراط، ووزراء اختصاصيين، ومن ثم يذهب الشّارع إلى التّفاوض معها بشخوصها الجديدة النزيهة، هذا هو على الأقل ما يُمكن رصده عُموماً من صوت الشارع المُتظاهر على جميع انتماءاته الحزبيّة، والطائفيّة، فلا تفاوض مع الحكومة الحاليّة بوزرائها المُستفزّين للشّارع الغاضب.

خِيار الاستقالة، وكما روّج إعلام خليجي خلال 24 ساعة، لم يكُن مطروحاً فيما يبدو أو لم يَعُد، فالحُكومة الحاليّة لا تزال تطلب من وزرائها رفع السريّة عن حساباتهم، فيما لا تزال التّساؤلات مَطروحةً فيما إذا كان وزراء، ومسؤولين بعينهم “الأكثر استفزازاً” للشّارع اللبناني، سيقومون بتلك الخطوة، وما هي الآليّة المُثلى التي سيتم فيها استعادة الأموال المنهوبة، فأمين عام حزب الله، كان قد تحدّث عن إيجابيّات ما وصفه بالحِراك الشعبي في كلمته الأخيرة المُتلفزة، من بينها إجماع سياسي لأوّل مرّة على تقديم مُوازنة بلا عجز، وأنّ جميع وعود الحُكومة في الورقة الإصلاحيّة، لن تبقى بلا تنفيذٍ على أرض الواقع.

الحُكومة الحاليّة، يبدو أنها لا تزال تُراهن على عامل الوقت، في فض التّظاهرات من قبل المُتظاهرين تلقائيّاً مللاً وقرفاً مع عدم تلبية مطالبهم، أو عوامل الطّبيعة من الأمطار، واقتراب دخول فصل الشتاء، فيما يتجنّب الجيش اللبناني حتى كتابة هذه السّطور، الاصطِدام مع الشّارع، وفتح الطّرقات بالقُوّة والمُغلقة من قِبَل المُتظاهرين، ولعلّه يتَجنّب كما يُقدّر مُحلّلون، استجلاب تدخّل خارجي، تحت عُنوان تأمين سلامة التّظاهر والمُتظاهرين، لكنّ ثمّة تعليقات افتراضيّة تتحدّث عن خطّة عملانيّة للجيش بدأت اليوم الاثنين تمنع وصول المُتظاهرين للسّاحات، حيث الأعداد بالفِعل كما تبدو حتى كتابة هذه السّطور، ليست كما سابق أيّام التّظاهر.

الحالة الإعلاميّة اللبنانيّة هي الأخرى، لم تخلُ من الانقسامات، والاتّهامات، وحتى السباب، والتّخوين، والتّمويل، فقناة “الجديد” جرى توجيه اتّهامات لها بتلقّي تمويل مالي لتغطية التّظاهرات، وهي التي تُصِر على التغطية المُباشرة والمُتواصلة، وتُعيد التّذكير بأنّ سِياساتها التحريريّة تختار التّواجد المُتواصل قُرب الأحداث التي يشهدها لبنان، بل إنّ صحيفة مُقرّبة من “حزب الله” قالت إنّ مالك قناة “الجديد” وغيره قد تلقّى تمويلاً سعوديّاً، وإماراتيّاً، وهو ما نفاه بيان للحُكومة، ووصفه بأن لا صلة له بالواقع.

إعلام المُقاومة، ومنهم قناة “الميادين”، آثرت كما رصدت “رأي اليوم” تسليط الضوء على الاهتمام الإعلامي الإسرائيلي والأمريكي بالتّظاهرات التي هتفت ضد رموز المُقاومة والعهد، وهي ما تربطه القناة بنظريّة المُؤامرة على المُقاومة، وحزب الله، وبالتّالي إسقاط الحزب من الحُكومة، وإظهاره المُتضرّر الوحيد من تلك التّظاهرات، ولعلّه تماشياً مع تقديرات أمين عام حزب الله التي تقول وفق معلوماته، أنّ ثمّة تدخّلات خارجيّة من سفارات أجنبيّة، تدفع المُظاهرات ضِد حزب الله، لكن في مُقابل هذا، لا يزال المُتظاهرون يُطمئنون الحزب، أنّ خروجهم السلميّ، ليس إلا مَطلبيّاً، ولا علاقة له بأيّ تدخّلات.

السّؤال المطروح في أوساط المُراقبين، عن المُستفيد الفِعلي من حالة التّراشق الإعلامي الحاصِلة بين قنوات المُفترض أنها بذات المحور، وغيرها في محاور أخرى، وإذا كان هُناك مِن قائد أوركسترا، يدفع بحالة التّحريض الإعلامي هذه، والتي وصلت كما رصدت “رأي اليوم” ببعض تغريدات إعلاميين محسويين على المُقاومة، إلى حد اتّهام المُتظاهرين بأفعال لا أخلاقيّة، ويتداول روّاد التواصل الاجتماعي فيديو لشاب وفتاة في وضع مُخِلٍّ بالأخلاق بالصّوت والصّورة، وما إذا كان هذا كلّه يهدف إلى “شيطنة” التّظاهرات التي أقر الجميع، ومنهم أمين عام حزب الله في بادئ الأمر، أنها سلميّة، ومُحقّة، أم أنّ هذه الحالة، ليست إلا تصرّفات فرديّة، يُبرّرها أصحابها بخوفهم “الشّديد” على المُقاومة، وبالتّالي عهد الرئيس ميشيل عون الذي يقف داعماً لمُعادلة كما يقول، جيش، شعب، مُقاومة.

على شاشة (otv) التابعة للرئيس عون على سبيل المثال، اتّهمت ضيفة مُوالية للعهد، بأنّ التّظاهرات سينتج عنها فتيات حوامل نتيجةً لعلاقات بين المُتظاهرين، وهو ما أعاد للأذهان الحالة السلبيّة التي اتّبعها الإعلام الرسمي المِصري في ثورة 25 يناير، حين كان يتحدّث عن أمور لا أخلاقيّة تحدث في ساحة التّظاهر الأشهر ميدان التحرير، ضَرباً بأخلاقيّات المُتظاهرين، والتّشكيك بأهدافهم، ومنعاً لإسقاط النظام بالتّالي، ولا ننسى “الكشف عن العُذريّة” الذي مارسه عناصر من الجيش ضِد فتيات من رموز الحراك في ميدان التحرير إبّان ثورة يناير.

حالةٌ أخرى، جرى تصديرها على شاشات الإعلام الرّافض للتّظاهرات، وهي حين جرى بث صور سيّارات نقل كبيرة مُغلقة، تحمل أعلام السعوديّة، وهو ما جرى تقديمه على أنها دلالة على دعم المذكورة للمُتظاهرين، وهو ما نفاه الجيش اللبناني بدوره، وأكّد أنّ تلك السيّارات تحمل بضائع مُستوردة، وتمر يوميّاً من شوارع عامّة بعينها.

العُقلاء، والمُتفهّمين للحالة اللبنانيّة، يقولون إنّ ثمّة شارع غاضب، خرج من رحم المُعاناة المعيشيّة، وعلى السياسيين تفهّم مطالبه، وفي المُقابل يُؤكّدون على ضرورة تفهّم حاضنة حزب الله، وجمهوره هذا الحِراك، وتجنبها الاصطدام مع الشارع، وعلى طريقة الشاب المُتظاهر المُنتمي لحزب الله الذي اعتذر عن تعرّضه للمُتظاهرين، وتبنّى مطالبهم، وتمنّى عليهم عدم التعرّض لشخص السيّد حسن نصر الله.

على المقلب الآخر، لا ينفي إعلاميّون اتّخذوا الحياد قدر الإمكان في تغطياتهم على صفحاتهم التواصليّة، أن ثمّة تدخّلات من قبل بعض الأحزاب السياسيّة المُناوئة لحزب الله في التظاهرات واستقالوا بالفِعل من الحُكومة، ويؤيّدون المطالب، لكنّهم يرفضون الانتقادات المُوجّهة لحزب الله، والتي تقول إنّ قيادة الحزب، لا تضع مصلحة لبنان الاقتصاديّة، وأنّ طريقة إدارته للأزمة مُرتبطة بمصالحه السياسيّة، والمشروع الإيراني في المِنطقة، وهي اتّهامات جرى توجيهها للحزب وأمينه، بعد اتّهامه للمُتظاهرين بالدّعم الأجنبي، فيما اعتُبِر موقفه تخلّياً عنهم.

المَشهد الأخير لما ستؤول إليه الأوضاع، ستكون خاتمته صعبة التّقدير في لبنان، ولعلّه مُرتبطٌ بالأكثر بمدى الانضباط، والوعي، والأخلاق التي سيتمتّع بها جميع الأطراف، ولعلّ 12 يوماً التي مضَت، قد كشَفت لمُتابعي الشأن اللبناني بالخُصوص عن أوجه سلبيّة، وربّما إيجابيّة، لم تكن معهودةً عند أطراف سياسيّة بعينها، وحتى بين الجماهير على اختلاف طيفهم السياسي، لكنّ الثّابث الوحيد وفق الجميع أنّ الفساد مُستشرٍ في بلاد الأرز، وأنّ الطّبقة السياسيّة الحاكمة تتبادل الأدوار كُلٌ حسب مصالحه، هذا على الأقل الشّعار الذي يرفعه المُتظاهرون هُناك في السّاحات والميادين ويُردّدوه.. “كِلُّن يعني كِلُّن”!

الشُّعور العام الذي بَدأ يتبلور مع تقادم الحِراك خاصّةً من قبل المُحايدين أنّ هُناك أصابع خفيّة تُحاول حرف الحِراك عن أهدافه، وخلق حالة من الفوضى، وربّما الانهيار الاقتصادي، وبِما يُؤدّي إلى حربٍ أهليّة يكون حِلف المُقاومة هو أبرز ضحاياه ويقول هؤلاء إنّه ليس من الصُّدفة أن يتأجّج الحِراكان في العِراق ولبنان في الوقت نفسه.

 
تعليقات