أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 36307366
 
عدد الزيارات اليوم : 8938
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   من واد الحمص الى العراقيب وبيروت الهدف التهجير والتطهير العرقي بقلم :- راسم عبيدات      أحكام في ايران تصل إلى الإعدام بحق 17 عميلا للاستخبارات الأمريكية.. وترامب يصف تفكيك طهران “شبكة تجسس” بأنها “كاذبة تماما”      خامنئي: الهدف من “صفقة القرن” الخطيرة هو محو الهوية الفلسطينية ويجب التصدي لها.. والفلسطينيون اليوم مجهّزون بالصواريخ الدقيقة بدل الحجارة      الاحتلال يخلي المئات من حي وادي حمص ويهدم 100 شقة سكنية      تنديد فلسطيني واسع بمجزرة الهدم في القدس المحتلة والجهاد الاسلامي تهدد بالرد      لماذا علينا مُقاطعة انتخابات كيان الاحتلال؟ زهير أندراوس      {{الدعاةُ السعوديّونْ الصهاينة}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      مصيَدَةُ القَرنْ! دكتور جمال سلسع      د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....      رسميًا: فشل الأحزاب العربيّة في الداخل الفلسطينيّ بتشكيل قائمةٍ مُشتركةٍ لخوض انتخابات الكنيست الإسرائيليّ في سبتمبر القادم      إيران: مستعدون لكل السيناريوهات بعد احتجاز الناقلة البريطانية.. وعلى حكومة بريطانيا احتواء السياسيين المحليين الذي يريدون تصعيد التوتر..      تل أبيب تستعِّد وتؤكِّد: وسائل إيرانيّة متطورّة ستضرب السفن الإسرائيليّة على بعد 300 كم وستجعل كلّ المجال البحريّ بالكيان بمرمى صواريخها من لبنان وسوريّة واليمن      إسرائيل تتخذ إجراءات جديدة و ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها      كيف نحمى غزة من المحرقة الإسرائيلية القادمة ؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين // مـُحـمـَّـد مـَهـدي الجـَواهـري : الغائب الحاضر      معا في مواجهة العنصرية… خطابا واجراءت معن بشور      اميركا تستعد لجولة جديدة من ابتزاز السعودية.. قانون جاستا جديد ضد السعودية اسمه “قانون المحاسبة” لانها قتلت خاشقجي وتهديد مبطن لمحمد بن سلمان د. محمد حيدر      أمريكا وإيران: تفكير العضلات.. وتفكير العقول عبد الستار قاسم      تصاعد التوتر في الخليج من الانتشار العسكري الأميركي إلى هجمات على ناقلات نفط وإسقاط طائرات مسيرة      الاعلام يزعم ان حزب الله يعد العدة لشن حرب على إسرائيل "ولن تكون مثل سابقاتها"      انباء عن انطلاق عملية “الغارديان” العسكرية لضبط المراقبة في الخليج والشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة بالتنسيق مع حلفائها في المنطقة      المرشد الأعلى يحذر.. والحرس الثوري ينفذ.. الى اين ستصل حرب احتجاز الناقلات؟ ومن يصرخ أولا.. ايران ام بريطانيا؟      الخليج العربي ومثلث برمودا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      ترامب يعلم ماذا يقول ومن يُخاطِب صبحي غندور*      خطة تفكيك الصراع وتمرير الصفقة د. هاني العقاد      67 عاما على ثورة 23 يوليو عبد الناصر وعبد الحليم، علاقة بين ثائرين مميزة ومتينة زياد شليوط      جواد بولس/ غصّات ، ربحي الأسير ونصّار الشهيد      بعد إسقاط الطائرة المسيرة الإيرانية.. ترامب واللعب بذيل الأسد دكتورة ميساء المصري      واشنطن تستدرج طهران للوقوع في أخطاء استراتيجية // د. شهاب المكاحله      أمريكا للصين في هرمز وباب المندب.. عليك ان تدفع منى صفوان     
تحت المجهر 
 

مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: ترامب أهان الملك سلمان بشكلٍ سوقيٍّ ويُريد السعوديّة والإمارات بقرةً حلوب لتمويل “صفقة القرن” ولكنّها قد لا تُعرَض بتاتًا لخوف الزعماء من شعوبهم

2019-05-07
 

مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: ترامب أهان الملك سلمان بشكلٍ سوقيٍّ ويُريد السعوديّة والإمارات بقرةً حلوب لتمويل “صفقة القرن” ولكنّها قد لا تُعرَض بتاتًا لخوف الزعماء من شعوبهم

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قال مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ إنّ المملكة العربيّة السعودية ودولة الإمارات العربيّة المُتحدّة لا تسارِعان في دعم صفقة القرن، رغم الطلبات التي قدّمها إليهما مستشارو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وفي مُقدّمتهم مستشاره الكبير وصهره، غاريد كوشنير، لإعطاء حوافز ماليّةٍ لخطة السلام في الشرق الأوسط، التي باتت تُعرَف إعلاميًا بـ”صفقة القرن”، ما لا يجعل من السلطة الفلسطينيّة وحيدةً في معارضة الصفقة، على حدّ تعبيره.

وأضاف جاكي حوغي، الخبير الإسرائيليّ في الشؤون العربيّة، والذي يعمل مُحلّلاً لشؤون الشرق الأوسط في إذاعة جيش الاحتلال (غالي تساهل)، قال في مقالٍ نشره في صحيفة (معاريف) العبريّة، إنّ ترددات خطاب الرئيس الأمريكيّ ترامب أمام مؤيديه في ولاية ويسكنسن الأمريكيّة، الأسبوع الماضي، كانت قاسيةً في المملكة السعوديّة، عندما كشف النقاب عن مُلخّصٍ لمحادثةٍ هاتفيّةٍ جمعته مع الملك سلمان بن عبد العزيز، وقد أشاعت شكوكًا كبيرة حول ماهية كلام الشوارع الذي تحدث به ترامب عن السعودية، ويخلو من أيّ دبلوماسيّةٍ، على حدّ وصفه.

بالإضافة إلى ذلك، أشار المُستشرِق الإسرائيليّ إلى أنّ المملكة العربيّة السعوديّة هي حجر الزاوية في نجاح أيّ خطة سلامٍ للمنطقة، ما سيُسّهل على حلفائها الأمريكيين عرضها وتسويقها، سواءً بسبب موقعها الجغرافيّ، أوْ مكانتها الدينية، ولكن الأهّم من ذلك بسبب قدرتها المالية، كما أكّد حوغي.

وأوضح أيضًا أنّ صفقة القرن قائمة في الأساس على ترميم الاقتصاد الفلسطينيّ بمليارات الدولارات في الضفّة الغربيّة وقطاع غزّة، وهذه الأموال يجب أنْ تأتي من مصدرٍ معلومٍ وواضحٍ، وهي جيوب الشيوخ والأمراء في الرياض، والسعوديون يُدرِكون تمامًا أنّ الرئيس الأمريكيّ ترامب يُريد منهم أنْ يكونوا عبارةً عن بقرةٍ حلوبٍ، وممولاً أساسيًا لخطة سلامٍ يدور حولها خلاف إقليميّ كبير، وفقًا لأقوال المُستشرِق الإسرائليّ.

عُلاوةً على ذلك، أكّد حوغي على أنّ السعوديين قد لا يكونون متحفزين لدعم صفقة القرن من الناحية الماليّة، مُوضِحًا في الوقت عينه: صحيح أنّهم لم يُعلِنوا عن ذلك، ولم يُلمّحوا حتى بذلك، لكنّ الأجواء في الرياض تشير إلى أنّ الخطّة قد لا تُعلَن من الأساس، لأنّهم يرون أنّها قد تُسبِّب لهم صداعًا مُزمنًا في الرأس، ولذلك قد لا يكونون بحاجةٍ لها، فهم لن يستطيعوا إقناع الجماهير العربيّة والمسلمة بأنْ تبقى شرقي القدس تحت السيادة اليهوديّة، على حدّ تعبير المُستشرِق الإسرائيليّ.

وساق الخبير الإسرائيليّ في الشؤون العربيّة أنّ جيران السعودية في دولة الإمارات لديهم الانطباع ذاته من صفقة القرن، لأنّهم ردوا بعصبيّةٍ على الطلب الأمريكيّ بفتح صناديقهم المالية، حتى أنّ المسؤولين المصريين لم يعودوا يكنون لمبعوثي ترامب ذات الودّ والاحترام الذي كان في السابق، سواءً لأسباب السعودية ذاتها أوْ بسبب أسلوبهم معهم، كما أكّد.

واستدرك المُستشرِق الإسرائيليّ قائلا إنّ الأردنيين منذ فترةٍ أظهروا موقفهم السلبيّ من صفقة القرن، وأعلنوا أنّ السلام من دون شرقي القدس لن يتحقق، رغم أنّهم لا يخفون خشيتهم من أنْ يكون الرئيس الأمريكيّ ترامب، يُخطِّط لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في المملكة الهاشميّة، أوْ اقتطاع بعض المساحات من أراضيها لإعطائها للفلسطينيين لإقامة دولتهم المستقلة، قال حوغي.

وخلُص المُستشرِق الإسرائيليّ إلى القول إنّ لحظة تفكير من عالم الفانتازيا، أيْ الخيال بالعربيّة، قد تدفع إلى تصور أنْ تبيع الأنظمة العربيّة القضيّة الفلسطينيّة تحت ضغط الحِفاظ على بقائها واستقرارها بفضل ضمانات البيت الأبيض، لكنّ الشارع العربيّ لن يمنحهم تحقيق ذلك، وليس هناك حاكمٌ عربيٌّ من الكويت إلى المغرب لم يعُد يحسب حسابًا للشعب الذي يحكمه، لذلك ما زالت “صفقة القرن” حتى في مرحلة ما قبل إعلانها مازالت تُعاني من فقدان الدعم من شركائها المُفترضين، على حدّ قوله.

 
تعليقات