أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 16
 
عدد الزيارات : 35216746
 
عدد الزيارات اليوم : 25351
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة      هل من استراتيجية فلسطينية لمواجهة اليمين الاسرائيلي...؟ د.هاني العقاد      السودان والجزائر: بشارة الغد العربي// طلال سلمان      أدعو الفلسطينيين للنزول الى الشارع للمطالبة بالحقوق وافشال مخطط التصفية.. ولابديل عن حقنا بانتخاب مجلس وطني ورئيس جديدين      الإعلام الأميركي: صفقة القرن لا تتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلّة ذات سيادة      معركة الكرامة 2 تنتصر.. التوصل لاتفاق بين الاسرى و الاحتلال وهذا ما تناوله..      ايران “تذكّر” باريس بقدرتها على تخصيب اليورانيوم بعد سلسلة تغريدات لمسؤول دبلوماسي فرنسي رفيع أثارت استياء طهران      الأسد للفياض: تعزيز العلاقات بين سوريا والعراق يساعد في القضاء على بؤر الإرهاب      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: بعض الحكّام العرب تنفسّوا الصعداء عندما تبينّ لهم أنّ نتنياهو باقٍ لأنّه سيُواصِل الحرب بشراسةٍ على الوجود الإيرانيّ بسوريّة بدعمٍ أمريكيٍّ وصمتٍ روسيٍّ      المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر      نتنياهو يؤكد : لن نسمح بتعريض "إسرائيل" للخطر ..وقراره بشأن مطالب الاسرى كتالي!!     
تحت المجهر 
 

مُحلّلٌ إسرائيليٌّ: وسائل الإعلام اليساريّة واليمينيّة بجوقةٍ مُوحدّةٍ تُشعِل وتُحرِّض على سفك الدماء وتغسِل الأدمغة: الفلسطينيون وُلِدوا كيْ يُقتَلوا وهم حيوانات ونحن بشر

2019-03-31
 
March 30, 2019

 

 

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

يُعتبَر الصحافيّ الإسرائيليّ، غدعون ليفي، المُمثّل الشرعيّ والوحيد لمُعاناة الفلسطينيين تحت الاحتلال، وبسبب كتاباته، التي تُعتبر استفزازيّةً وخارجة عمّا يُسّمى سرب الإجماع القوميّ الصهيونيّ، يتعرّض لمُضايقاتٍ وتهديداتٍ وشتائم وبذيء الكلام، ولكنّه لا يتوقّف عن نشر المقالات في صحيفة (هآرتس) التي تُعرّي الاحتلال وجيشه وقادة الكيان والصحافة العبريّة، التي تتحوّل إلى جوقة تحريضٍ لسفك دماء الفلسطينيين.

وفي مقاله الأخير جزم أنّه إذا اندلعت حربٍ أخرى في غزّة، فهذا سيكون بدرجةٍ ما بسبب تحريض وسائل الإعلام اليساريّة، وإذا مُنِعت الحرب، فهذا سيكون بدرجةٍ ما بفضل ضبط النفس لليمينيّ المكروه علينا بنيامين نتنياهو.

وأوضح: وسائل الإعلام، اليسار واليمين، في جوقةٍ مُوحدّةٍ تقريبًا، تُشعِل وتُحرِّض على سفك الدماء، متعطشة للإثارة، مُضيفًا أنّ جنون هذه المعارك الدوريّة، صحف تدفع إلى حرب وما زالت تعتبر يساريّةً، أصبحت هي القاعدة، هذه هي صحفنا المقاتلة التي تحارب من أجل الحرب.

وبرأيه، فإنّ ترتيب الأمور كالتالي: في البداية يخفون خلال سنواتٍ بصورةٍ منهجيّةٍ وعمدًا الدوافع والتبريرات لعنف الفلسطينيين، يخفون قمع الاحتلال، كلّ ذلك إرهاب، وجميعهم إرهابيون، بعد ذلك يُضّخِمون أبعاد عملياتهم، وأخيرًا يُطالِبون بالثأر بحيث يكون بشكلٍ لم يخلقه الشيطان بعد.

وتابع: في غزّة ما زال عشرات الآلاف الذين ليس لهم بيت من الحرب السابقة، مُشدّدًا على أنّه لا توجد كلمة عن الذين يعيشون داخل الحصار وعن مرضى السرطان الذين يحتضرون وعن الجوع والبطالة والخوف من القصف في منطقة لا توجد فيها ملاجئ، والصحف تُخفي وتخون، الجنود يضربون شخصًا أعمى في سريره ويقتلون سائقًا في سيارته، قتلٌ يوميٌّ تقريبًا في الضفّة، ولا توجد أيّ كلمةٍ، فقط أنقاض البيت في مشميرت، النتيجة التي يصعب منعها هي أنّ إسرائيل لا يُمكِنها السكوت، قال ليفي.

وتابع: مراسلة للشؤون السياسيّة، التي كانت مراسلة للشؤون العسكريّة، تسأل رئيس الوزراء قرب الطائرة المتجهة إلى واشنطن بصورة تُجمِّد الدم في العروق: كيف لا يتم حتى الآن الإبلاغ عن قتلى في غزة؟، كيف أنّك حقًا لم تقتل حتى الآن، يا نتنياهو؟. وفي “إذاعة الجيش” يعرضون للبث أحد سكان غزة الذي يتحدث عن القليل من معاناتها إلى جانب أحد سكان سدروت.

وعلى الفور يبرز الصراخ في وسائل الإعلام. كيف يتجرؤون على مقارنة الغزي مع شخصٍ يعيش في سدروت، المقارنة بين الحيوان والإنسان. “إذاعة الجيش” لم تتجرأ على إجراء مقابلةٍ مع شخصٍ من غزّة مرّةٍ أخرى.

ولفت إلى أنّ المعاناة فقط توجد في سدروت، أشخاص يوجدون فقط في غلاف غزة، أطفال يوجدون فقط في مشميرت، العناوين تصرخ: حتى هنا، يجب تدفيع الثمن، الساعة تضغط، يجب القتل. لا يكفي تدمير 100 بيت، نحن بحاجة إلى 1000 ومع الدماء.

أمّا فيما يتعلّق بالخبراء في الاستوديو: يجب الضرب والردع. مسيرة الشعارات الفارغة: “لا يُمكِن الانتقال إلى جدول الأعمال العاديّ، لماذا حقًا؟ لا يُمكِن ضبط النفس؟ لمَ لا؟ ممنوع الصمت؟ لا أحد يخطر بباله أنْ يرفع الحصار، هذا هراء، يجب قصف أرضٍ عاجزةٍ، هذا منطقيّ.

وأردف: جنرالات يتشاجرون فيما بينهم من البطل الذي قتل أحمد الجعبري، وأحد ما لا يسمي الولد باسمه: قتل. الجميع في وسائل الإعلام اليساريّة التي جزء كبير من الكتاب والمذيعين فيها يصوتون لبيني غانتس أوْ ميرتس، لكن هذه جزئية عديمة الأهمية، المُهِّم أنهم مسؤولون عن أنّ إسرائيل تحصل على معلومات ممنهجة وتغسل الأدمغة، حوار بين اليمين واليمين المتطرف، صحف تخون رسالتها، مُجندّة كلّها للموضوع الأكثر مصيرية.

وخلُص الصحافيّ ليفي إلى القول: الصورة التي ترسمها: الفلسطينيون ولدوا كيْ يُقتَلوا، هم حيوانات ونحن بشر، هم يفرِضون الحرب على الدولة الأكثر سعيًا للسلام، حرب لا تريدها تمامًا، ولكن هذه الحرب التي لا تريدها أصبحت حلمنا الآن، وإذا كان نتنياهو لا يفهم ذلك، فنحن المراسلون اليساريون سنشرح له ذلك. هذا يُمكِنه أنْ ينتهي في رفح وبالدم. إذا لم يكن في هذه المرة ففي المرة القادمة. شكراً لـ”يديعوت احرونوت” وإلى اللقاء يا “إسرائيل اليوم” وتحية لقنوات التلفزيون والإذاعة، وسنلتقي بعد الحرب القادمة، على حدّ تعبيره.

 
تعليقات