أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 23
 
عدد الزيارات : 33717391
 
عدد الزيارات اليوم : 3428
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   البرلمان الأوروبي نحو قرارات عقابية تاريخية بحق السعودية بسبب جريمة اغتيال خاشقجي قد تصل الى التخفيض الدبلوماسي ومنع القادة السعوديين من زيارة أوروبا      توالي ردود الفعل الدولية الغاضبة بعد اعتراف السعودية "بوفاة" خاشقجي      مصدر سعودي يقدم لرويترز رواية جديدة في قضية قتل خاشقجي وهذا دور طبيب التشريح      الرياض تؤكّد مقتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصليتها باسطنبول اثر وقوع شجار و”اشتباك بالأيدي” مع عدد من الأشخاص داخلها      بن سلمان في طريقه للهاوية بقلم :- راسم عبيدات      ترامب: يبدو من المؤكد أن الصحافي جمال خاشقجي مات والرد الأميركي والعقاب سيكون “قاسيا جدا” إذا ثبُتت مسؤولية السعودية عن مقتله      خاشقجي.. نواب أمريكيون يطالبون الرئيس دونالد ترامب بفرض عقوبات صارمة وشاملة على السعودية في حال تورطها      السيّد نصر الله: يجب البقاء على جاهزية أمام كل الاحتمالات      يافا والعشق / رشا النقيب      جريس بولس // رفول بولس ظاهرة لن تتكرر      عن “إعدام” جمال خاشقجي وفرصة ترامب كي يصادر الثروة! طلال سلمان      بومبيو: مستقبل محمد بن سلمان كملك بات على المحك      مشادة بين السفيرين السوري والسعودي بمجلس الأمن على خلفية قضية خاشقجي      نيويورك تايمز: لدى الاستخبارات الأميركية أدلة متزايدة على تورط بن سلمان في قتل خاشقجي      في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية بقلم :- راسم عبيدات      عودة الهدوء في قطاع غزة والبلدات الإسرائيلية المتاخمة له      الصحافة التركية تنشر تفاصيل عملية قتل خاشقجي      تانغو / رشا النقيب      الكونغرس والصحافة والاستخبارات الأمريكية يُضيِّقون الخِناق على ترامب لتقويض نظريّة القتلة المارقين وتحميل السلطات السعوديّة مسؤوليّة مقتل خاشقجي في إسطنبول      التورط في "صفقة القرن" د.هاني العقاد      العالم يتغيّر.. ويستمرّ الصراع على المنطقة! صبحي غندور*      نفت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية علاقتها بالصاروخ الذي اطلق من قطاع غزة وأصاب منزلا في بئر السبع.      {{كفى صمْتاً على آلِ سلولْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      شهيد واصابة 8 مواطنين في سلسلة غارات لطائرات الاحتلال على قطاع غزة      الجيش الإسرائيلي: إطلاق صاروخ من قطاع غزة وسقوطه في بئر السبع      نفذنا 20 غارة في غزة ...جيش الاحتلال: الصاروخ الذي سقط ببئر السبع لا يوجد إلا مع الجهاد الإسلامي ويحمل حماس المسؤولية      ليبرمان : استنفذنا جميع المحاولات وعلينا اتخاذ قرار بضرب حماس بقوة      أنباء عن العثور على أدلة قتل خاشقجي والرياض تستعد للاعتراف      مُحلّل إسرائيليّ: “لا مُستقبل لليهود في فلسطين فهي ليست أرضًا بلا شعب وفق الكذبة التي اخترعتها الصهيونيّة بمكرٍ ويجب توديع الأصدقاء والانتقال لأمريكا أوْ ألمانيا”      مُستشرِق إسرائيليّ: اغتيال خاشقجي جعل السعوديّة “الولد الشرير” بالشرق الأوسط ودمرّ دفعةً واحدةّ صورة بن سلمان المُتهوِّر وسبّبّ خيبة أمل كبيرةً في واشنطن وتل أبيب     
تحت المجهر 
 

إسرائيل تكشف: غرفة عمليّاتٍ من جميع أذرع الاستخبارات تتعقّب نصر الله بدون توقّفٍ لاغتياله وتؤكّد شراء قنابل خارقة للتحصينات لتنفيذ المُهمّة

2018-03-07
 

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

كشفت مصادر أمنيّة في تل أبيب، وُصفت بأنّها رفيعة المُستوى، كشفت النقاب عن أنّ الدولة العبريّة بدأت منذ حرب لبنان الثانيّة في صيف العام 2006 بجمع المعلومات عن الأمين العّام لحزب الله اللبنانيّ، حسن نصر الله، بهدف تصفيته جسديًا، لكنّنها شدّدّت في الوقت عينه على أنّ جميع أجهزة المُخابرات الإسرائيليّة لم تتمكّن من “اقتحام” الدائرة المُغلقة التي يختفي ويتخّفى وراءها نصر الله، كما أكّد مُحلّل الشؤون العسكريّة في موقع (WALLA)، الإخباريّ-العبريّ، أمير بوحبوط.

علاوةً على ذلك، قالت المصادر عينها إنّه خلال العدوان على لبنان 2006، والذي استمرّ 34 يومًا، وانتهى بإخفاقٍ إسرائيليّ مُدّوٍ، أمر وزير الأمن آنذاك، عمير بيريتس، جيش الاحتلال بأنْ يقوم بعرض ملّف نصر الله عليه، ولكنّه فوجئ، أنّ شعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان)، لم تعكف على إعداد الملّف المذكور عن تحركّات الأمين العّام لحزب الله، أماكن اختبائه والأماكن السريّة التي يلجأ إليها خوفًا من التصفيّة، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ بيريتس، أراد من وراء دراسة الملّف إصدار الأوامر باغتيال نصر الله، مُعتبرًا نجاح العملية بمثابة الإنجاز التاريخيّ للدولة العبريّة.

وبعد أنّ تبينّ لبيريتس إخفاق أجهزة المُخابرات الإسرائيليّة، أصدر أوامره بتأسيس غرفة عمليات خاصّة، ما زالت تعمل حتى اليوم، ومؤلفةً من عناصر وكوادر وضباط في شعبة الاستخبارات العسكريّة، وفي الموساد والشاباك، حيث تقوم بجمع المعلومات عن تحركّات نصر الله، وكان الهدف حينها، وما زال حتى اليوم، الحصول على طرف خيطٍ يقود سلاح الجوّ الإسرائيليّ إلى تحديد المكان لإسقاط القنابل الخارقة للتحصينات، والتي حصل عليها الجيش الإسرائيليّ من واشنطن، لأنّ فرضية العمل بالنسبة للدولة العبريّة، كانت وما زالت قائمةً حتى اليوم، وهي أنّ نصر الله يختبئ في معقلٍ تحت الأرض، ربمّا عدّة طبقات تحت الأرض، ولفتت المصادر ذاتها إلى أنّ الحرب التي تخوضها إسرائيل من أجل جمع المعلومات عن نصر الله تشمل الأرض وما فوقها وما تحتها، على حدّ تعبيرها.

وشدّدّ المُحلّل العسكريّ على أنّ سلاح الجوّ وعلى مدار أيّام الحرب برمتها لم ينفّك عن إسقاط القنابل الخارقة للتحصينات، وبشكلٍ خاصٍّ في الضاحيّة الجنوبيّة لبيروت، على أمل أنْ تُصيب إحدى القنابل الحصن السريّ لنصر الله، ولكنّ المحاولات باءت بالفشل، واستمرّ حزب الله بتهديد إسرائيل وإطلاق صواريخ الكاتيوشا باتجاه العمق حتى اليوم الأخير، قبل أنْ تضع الحرب أوزارها، ولكنّ المصادر الأمنيّة الإسرائيليّة الرفيعة، أقرّت، كما أكّد الموقع العبريّ، أنّ القنابل الخارقة للتحصينات لم تقتل أوْ تُصب نصر الله بأيّ أذى، بل أدّت لإحداث دمارٍ شمالٍ وكاملٍ في الضاحية الجنوبيّة.

وأشار المُحلّل إلى أنّ الإخفاقات المخابراتيّة التي اكتُشفت خلال الحرب في كلّ ما يتعلّق بتحديد الموقع الذي يتحصّن فيه نصر الله، ألزمت القيادة العسكريّة والأمنيّة في تل أبيب بإدخال تعديلاتٍ وتحسيناتٍ على الأداء في جمع المعلومات، عن نصر الله وعن كبار قادة حزب الله من المُستويين السياسيّ والعسكريّ، ولتحقيق هذا الهدف، أُقيمت في شعبة الاستخبارات العسكريّة وحدةً خاصّةً أُنيطت بها مهمّة واحدةً ووحيدةً وهي تعقّب نصر الله على مدار الساعة وخلال جميع أيّام السنة بدون توقفٍ، وتقديم التقارير حول التقدّم في جمع المعلومات السريّة عنه.

أمّا في الجانب العملياتيّ، أضافت المصادر في تل أبيب، فقد قامت إسرائيل بشراء قنابل جديدةٍ خارقة للتحصينات، بهدف قصف المكان الذي يلوذ فيه نصر الله، حتى لو كان تحت الأرض بعدّة طوابق، على حدّ تعبيرها. كما زعمت أنّ هذه القنابل الجديدة تُصيب المكان الذي تُوجّه إليه دون إحداث أضرارٍ للبيئة المحيطة بها، لكي لا تقتل المدنيين الأبرياء، على حدّ إدعائها، مُضيفةً أنّ هذه القنابل مُناسبة ومُلائمة أيضًا لضرب المنشآت النوويّة الإيرانيّة تحت الأرض.

ولفت المُحلّل إلى أنّه في أواخر العام الماضي 2017 صرحّ القائد العّام للجيش، الجنرال غادي آيزنكوط، في مقابلةٍ مع الموقع العبريّ، قائلاً إنّ تصفية نصر الله هو هدف شرعيّ ومن الأهداف المهمّة جدًا للدولة العبريّة، أيْ أنّه بكلماتٍ أخرى، اعتبر اغتياله أمرًا مطلوبًا ومرغوبًا لدى جيش الاحتلال.

يُشار إلى أنّه في الأسبوع الماضي، قال أحد الضباط الإسرائيليين لوسائل الإعلام العبريّة إنّ تمكّن جيش الاحتلال من تصفية نصر الله، يُعتبر ضربةً قاصمةً للحزب، وسيكون بمثابة انتصارٍ بالضربة القاضية لإسرائيل، لافتًا إلى أنّه في الفترة الأخيرة تناول العديد من المسؤولين الأمنيين في أذرع المخابرات المُختلفة في إسرائيل، بالإضافة إلى كبار الجنرالات في جيش الاحتلال قضية تصفية السيّد نصر الله، وجميعهم أكّدوا أنّ عملية تصفيته أوْ بالأحرى مُحاولة تصفيته، ستتّم في الأيام الأولى من الحرب القادمة، على حدّ تعبيرهم.

 
تعليقات