أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو يقرع طبول الحرب! زهير أندراوس
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 30874520
 
عدد الزيارات اليوم : 5100
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   معارك على الحدود مع السعودية واغتيال إمام وخطيب مسجد جنوب اليمن      العبادي: استفتاء كردستان انتهى وصار من الماضي      محامي أسرة القذافي يكشف: سيف الإسلام يمارس النشاط السياسي في ليبيا ويعد خطة شاملة بالتواصل مع القبائل الليبية والشعب ينتظر بيانه لعرض رؤيته      إسرائيل تشترط تجريد حماس من السلاح للتفاوض مع الحكومة الفلسطينية      احمد بدارنة // الله-- الوطن      هِيَ شهرزاد {يحكى أنّ شهرزاد كانت شاعرةً أيضاً} فراس حج محمد      {{الفلسطينيّونَ الرّوهينْغا }} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      عناقكم كاذب.. وتصفيقكم مغشوش يا اهل المصالحة د. سليمان غوشة      المصالحةُ والإعصارُ القادمُ بقلم: فراس ياغي      نتنياهو يسعى لسنّ قانونٍ يمنع الشرطة من التحقيق مع رئيس الوزراء خلال ولايته وترجيحات بأنْ يُعلن عن انتخاباتٍ جديدةٍ للتملّص من ورطته الجنائيّة      ابن سلمان في خطر.. هل تنقلب عليه الأسرة؟      القوات العراقية تفرض الأمن في مطار كركوك ومنشآتها النفطية والأمنية      لجيش السوري: الدفاعات الجوية تصدت لطائرة إسرائيلية وأصابتها إصابة مباشرة      شبهات بجريمة قتل مزدوجة قرب كفرسميع: العثور على جثتي شابين داخل سيارة      الجيش: قصفنا موقعا في دمشق ردًا على اطلاق صاروخ على طائرة اسرائيلية في الاجواء اللبنانية      مجلس الأمن العراقي: تحشيد عناصر مسلّحة في كركوك تصعيد يمثل إعلان حرب لا يمكن السكوت عنه      مُحلّل الشؤون العربيّة بالتلفزيون الاسرائيلي تعقيبًا على الانتصار بالرقّة: إسرائيل مُنيت بالهزيمة على الجبهتين السوريّة والفلسطينيّة ويؤكّد إخفاق مخابراتها      إطلاق نار يستهدف مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن      منذر ارشيد// المصالحه ... ومستقبل القضية الفلسطينية .!؟      عوض حمود // الكذب والخداع تكشفه الحقائق      رسائل ترامب فى الملف النووى الإيرانى ! د. عبير عبد الرحمن ثابت      “هآرتس″ تُشكك بقدرة الجيش الإسرائيليّ خوض حربٍ على جبهتين في آنٍ معًا.. وهل المُصالحة تمّت لتحييد حماس من فتح جبهةٍ إذا هاجمت تل أبيب حزب الله وسوريّة؟      تل أبيب تُقدّر: اتفاق المصالحة الفلسطينيّ سينهار خلال أشهر معدودة وحماس لم تتنازل عن الأنفاق والأسلحة وما زالت تعمل بخطىً حثيثةٍ لزيادة قوّتها العسكريّة بالضفّة      دمشق تطالب بخروج القوات التركية من سوريا فوراً ومن دون أي شروط      بقلم د.عبدالرحيم جاموس // يُزينُ النورُ عَقلي...!!!      وسائل إعلام إسرائيلية: تفاهمات القاهرة بين "حماس" و"فتح" تتضمّن بنوداً سرّية      وزير المخابرات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن كلمة ا ترامب ضد الاتفاق النووي الإيراني، "مهمة للغاية" وقد تؤدي إلى حرب في ظل تهديدات طهران.      روحاني: خطاب ترامب يؤكد أن واشنطن “ضد الشعب الإيراني”.. باريس وبرلين ولندن تبدي “قلقها” حيال القرار الأمريكي..      ترامب يهدد بالانسحاب من الاتفاق النووى مع ايران في أي وقت ولن يصادق عليه ويندد بسلوك “الديكتاتورية الايرانية” في الشرق الاوسط ويعتبرها “اكبر داعم للارهاب في العالم”      "مجموعة السبع" تتفق على ممارسة مزيد من الضغوط على بيونغ يانغ     
تحت المجهر 
 

تصريحات نسوية شرسة عن العلاقات الأردنية- السورية على الهواء المباشر:أشواق عباس تطالب عمان بالإعتراف بأخطائها ضد بشار

2017-10-05
 

تصريحات نسوية شرسة عن العلاقات الأردنية- السورية على الهواء المباشر:أشواق عباس تطالب عمان بالإعتراف بأخطائها ضد بشار الأسد قبل “الصفح” وناريمان الروسان تؤكد بان الدولة شجعتها على زيارة دمشق وتعلن: بثينة شعبان أكثر تسامحا

اشترطت عضو مجلس الشعب السوري الدكتورة اشواق عباس على الاردن ان يعترف رسميا بأخطائه المتراكمة و”تآمره ضد دمشق” وأن يبدي “مصداقية” في تعاطيه مع الحكومة السورية لاستئناف العلاقات معه من الجانب السوري، في الوقت الذي اعتبرت فيه النائب الأردنية السابقة المحامية ناريمان الروسان ان تصريح الاخيرة يناقض الموقف الدمشقي الذي تعرفه الاخيرة جيدا.

وقالت عباس للقناة الالمانية DW في حوار رصدته “رأي اليوم” ان الاردن هو من “ناصب دمشق العداء” لذا فأي تطور في العلاقات مرهون بأحقية دمشق في القرار، مضيفة أن عمان تعتبر عاملا سلبيا في اغلاق معبر نصيب كونها “فتحت شمالها لتدريب المسلحين والمتشددين”.

وأضافت عباس ان الاردن تضرر كثيرا بسبب اغلاق معبر نصيب، مضيفة ان الحكومة السورية تميز بين الحكومة الاردنية والشعب وظروفه الاقتصادية، رافضة في بداية الحوار المقترح الاردني بادارة مشتركة بين النظام السوري والمعارضة (الجيش الحر) لمعبر نصيب، الا انها في نهاية الحوار استدركت بالقول “ان هذا الشأن متروك للفنيين”.

وكانت صحيفة “الغد” الاردنية نشرت تفاصيل المقترح الاردني لاعادة فتح معبر نصيب من الجانب السوري والمتمثل بادارة مدنية واخرى عسكرية يتقاسمها النظام السوري والمعارضة معا.

ورفضت الروسان اسلوب طرح عباس معتبرة ان دمشق كانت اكثر تسامحا عبر المستشارة بثينة شعبان وغيرها من الدبلوماسيين الذين التقتهم الروسان ذاتها في زيارتها الاخيرة قبل اسابيع الى دمشق، مضيفة “دمشق عاتبة على شقيقتها عمان ولكنها لا تريد التقليب في دفاتر الماضي”.

واضافت الروسان انها كانت تذهب الى دمشق بصفتها الشخصية منذ كانت نائبا في البرلمان (قبل 2013) ولم يتم منعها، مضيفة ” لقد استشرت مرة مسؤولا كبيرا جدا في الدولة اذا ما كانت زيارتي تحرج الموقف الرسمي الاردني، الا انه قال لي بالعكس انتم تنزعون فتيل ازمة ولكم كل الدعم”، واكدت ان المستوى الرسمي كان يشجع هذه الزيارات.

وتحفظت الروسان، إحدى اشرس المتعاطفات مع النظام السوري في الاردن، على مصطلح “تطبيع العلاقات” بين دمشق وعمان الذي استخدمه مذيع برنامج المسائية أحمد عبيدة، معتبرة انه يدل على عداء، وفضّلت استخدام مفردة اعادة المياه الى مجاريها بين الاشقاء في سوريا والاردن “كما كانت قبل الحرب العالمية على سوريا”.

وبالحديث عن كون الاردن درب معارضين سوريين قالت الروسان ان بلادها على الصعيد الرسمي احيانا قد تكون مكرهة على شيء بسبب سياستها الخارجية، بينما اكدت ان الصعيد الشعبي لم يكن متماشيا مع السياسة، الامر الذي اكدته لاحقا الدكتورة عباس مشيرة الى ان السياسة الخارجية لم تنجح بمنع تيار اردني شعبي من التضامن مع دمشق.

وانتقدت عباس تصريحات سابقة لملك الاردن معتبرة انها كانت مسيئة للنظام السوري، وان الاردن “جهّز وموّل غرفة الموك الاستخباراتية” و”درب (تنظيم الدولة) داعش والنصرة”.

وقال الدكتورة عباس إن الاردن ليس وحيدا في محاولات التقارب مع دمشق، وان الاخيرة الان لديها العديد من الدعوات الرسمية وغير الرسمية لاستئناف علاقات مع عدة دول، مستدركة “الا ان السياسة الاردنية لعبت دورا سلبيا كبيرا ضد سوريا بتعمد وبقصد، وكان احد ادوات اغلاق معبر نصيب بسبب تمويله للارهاب (…)”.

واعترضت الروسان على الجملة الاخيرة معتبرة ان الاردن لم تكن له يد بسيطرة من اسمتهم “المرتزقة” على المعبر السوري، واضافت لاحقا الروسان ان المسؤولين في دمشق “مستعجلين لاعادة الزخم للعلاقة مع الاردن” وبناء المشروع القومي.

وتأتي تصريحات السيدتين عن ملامح العلاقة بين دمشق وعمان، في وقت تغيب عنه التصريحات الرسمية من الجانبين مؤخرا رغم ان وزير الاعلام الاردني الدكتور محمد المومني تحدث عن علاقات تأخذ منحى ايجابيا قبل نحو شهر، ما جعل التوقعات تذهب لتسارع في الانفتاح بين البلدين بينما لم يحصل ذلك عمليا بخطوات ملموسة.

وختمت عباس الحوار بالقول ان “الامنيات في السياسة شيء والواقع شيء اخر”.

 
تعليقات